منتديات ,,, اسلامية,,, ثقافية ,,,ادبية,,, تاريخية,,,واجتماعية ,,,عامة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التكبر والتعالي على الغير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دمعة الم
عضو فعال
عضو فعال


انثى عدد الرسائل : 264
العمل/الترفيه : مدرسة
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: التكبر والتعالي على الغير   الجمعة أبريل 03, 2009 1:13 pm





التكبر والتعالي على الغير


من الأخلاق الرديئة والذنوب
العظيمة والأدواء الدفينة داء الكبر، ذلك الداء الذي يجعل المرء
يعيش الوهم بكل
معانية، يحسب بسببه المرء نفسه في أعين الناس عظيما
وهو عندهم حقير ذليل لكبره،
داء له آثاره الوخيمة المدمرة، التي من أبرزها ما يلي:



1- عدم قبول
الحق، قال الله تعالى عن فرعون وملئه: "وَجَحَدُوا بِهَا
وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً
وَعُلُوّاً فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ
عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ" (النمل:14)

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"لا يدخل الجنة من كان
في قلبه مثقال ذرة من كبر". قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا
ونعله
حسناً. قال: "إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق، وغمط
الناس"(1).


2- ومن آثار الكبر احتقار الناس وانتقاصهم، وقد قال الله
تعالى عن استعلاء فرعون وقومه
على موسى عليه السلام وبني إسرائيل: "ثُمَّ أَرْسَلْنَا مُوسَى وَأَخَاهُ هَارُونَ بِآياتِنَا

وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَمَلَأِهِ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا
قَوْماً عَالِينَ فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ
مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا
لَنَا عَابِدُونَ" (المؤمنون:45-47).






والجزاء من جنس العمل، فإن المتكبر المحتقر للناس يحشره الله
تعالى يوم القيامة تحت أقدامهم
فهو أقل قدراً منهم، بل هو تحت أرجلهم، تحقيراً
له جزاءً على استعلائه وتكبره
قال النبي صلى الله عليه وسلم: "يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الرجال
يغشاهم
الذل من كل مكان، فيساقون إلى سجن في جهنم يسمى بولس، تعلوهم نار الأنيار
يسقون
من عصارة أهل النار، طينة الخبال"(2).



قال الله تعالى «سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير
الحق».


وقال سبحانه «كذلك يطبع الله على كل قلب
متكبر جبار»


وقال تعالى «إنه لا يحب المستكبرين»


وقال تعالى «إن الذين يستكبرون عن عبادتي
سيدخلون جهنم داخرين».



وقال المصطفى صلى الله عليه وسلم «لا يدخل
الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر»
رواه البخاري
وقال صلى الله
عليه وسلم «يقول الله تعالى الكبرياء ردائي والعظمة إزاري
فمن نازعني واحداً
منهما ألقيته في جهنم ولا أبالي» رواه مسلم.



من آثار الكبر سوء
معاملة الناس والغلظة معهم، وهذا يخالف هدي النبي صلى الله عليه وسلم
الذي كان
يحسن معاملة الناس، حتى الأشرار منهم
قالت عائشة رضي الله عنها: "استأذن رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال: "ائذنوا له
بئس أخو العشيرة أو ابن العشيرة"، فلما دخل ألان له الكلام
قلت: يا رسول الله
قلت الذي قلت ثم ألنت له الكلام؟ قال: "أي عائشة إن شر الناس من تركه الناس
أو
ودعه الناس اتقاء فح ..






كيف نتفاداها


1 ـ استذكار سيرة العظماء المتواضعين
.. كيف كانوا على الرغم من سعة علمهم
وعظمة أعمالهم وجلالة قدرهم وخدماتهم
للانسانية ، إلاّ أ نّهم كانوا لا يعيشون حالة الورم
في شخصياتهم ، بل تراهم
كلّما ازدادوا علماً تواضعوا لله وللناس أكثر ..
هكذا هم الأنبياء .. وهكذا هم
العلماء .. وهكذا هم سادات أقوامهم ،
ولم يكن تواضعهم الجمّ ليقلّلهم أو يصغّرهم
في أعين الناس ، أو ينتقص من مكانتهم .
بل بالعكس كان يزيد في حبّ الناس
واحترامهم لهم ، وتقديرهم والثناء على تواضعهم .

2 ـ استعراض الآيات
والنصوص والحكم والمواعظ والقصص الذامّة للغرور والمغرورين
. فنصيحة لقمان
لابنه في التواضع ، هي لكلّ الشبان والفتيات وليست لابن لقمان وحده :
(ولا تصعّر
خدّك للناس ولا تمشِ في الأرض مرحاً )
وتواضع نبينا محمد (صلى الله عليه وآله
وسلم) رغم أ نّه أشرف الخلق وسيِّد الأنبياء ،
مدرسة نتعلّم فيها كيف نكون من
المتواضعين .

والله تعالى يقول للمغرور ، اعرف حدودك وقف عندها ، فإنّك لن
تتجاوز قدرك
مهما فعلت (لا تمشِ في الأرض مرحاً فإنّك لن
تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا )

وتذكّر العاقبة : (أليس في جهنّم مثوى للمتكبّرين ).

3 ـ حاول أن تكسب
مودّة الناس من خلال التواضع لهم ، ولين الجانب وخفض الجناح
واشعارهم بمكانتهم
وتقديرك واحترامك لهم وعدم التعالي عليهم لأيّ سبب كان .
أشعرهم أ نّك مثلهم ،
وأ نّهم أفضل منك في عدّة نواحي .. اجلس حيث يجلسون ،
فرسول الله (صلى الله عليه
وآله وسلم) وهو أعظم الناس كان إذا جلس إلى أصحابه
لم يميِّزه الداخل إلى المسجد
.. كان كأحدهم .. أُنظر إلى ما يحسنون لا إلى ما يسيئون
واعرف قيمهم من خلال
ذلك «قيمة كلّ امرئ ما يحسنه» ..
تنافس معهم في الخيرات فهو مضمار السباق وميدان
العمل ، واطلب رضا الله ..
وعاملهم بما تحبّ أن يعاملوك به .. وكن أفضلهم في
تقواك وعلمك وعملك .

4 ـ تذكّر ـ كلّما داهمتك حالة من الغرور ـ أنّ الغرور
والتكبّر خلق شيطاني بغيض
، فإبليس أوّل مَنْ عاش الغرور والتكبّر في رفضه
السجود لآدم حيث ميّز وفاضل بين (النار)
التي خُلق منها و (الطين) الذي خُلق منه
آدم ، ونسي أنّ الخالق للاثنين معاً هو الله سبحانه وتعالى
، وهو الذي يشرّف
ويكرّم ويفاضل .

5 ـ التجئ إلى (عبادة) الله كلّما أصابك (مرض) الغرور ..
خاطبه بصدق ومحبّة
وشعور قوي بالحاجة : «إلهي ! كلّما رفعتني في أعين الناس
درجة إلاّ حططتني
مثلها في نفسي درجة» حتى أتوازن ولا يختلّ تقويمي لنفسي .


6 ـ وإذا أثنى الناس على عمل قمتَ به ، أو خصلة تمتاز بها
، فعوضاً عن
أن يداخلك الزهو ويركبك الغرور والتكبّر ، قل :
«أللّهمّ لا
تؤاخذني بما يقولون ، واغفر لي ما لا يعلمون ، واجعلني خيراً مما يظنون» .







أيها المتكبر الرجال لا تقاس بالضخامة والقوة ولا بالزي
والصورة
ولكن تقاس بالقلوب التي تحملها والأعمال التي تصدرها والأخلاق التي
تلبسه
ا فمن حمل قلباً سليماً وأصدر عملاً نبيلاً وتخلق خلقاً جميلاً
فذلك
الرجل الذي يحمد صنيعه ويعظم اجره وان كان اشعث اغبر ذا طمرين تزدريه النفوس

فإن هذا وأمثاله ممن صفت سرائرهم بإذن الله وخلصت عقيدتهم لو أقسموا على الله
لأبرهم

قال الله تعالى: «ونريد أن نمن على الذين
استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين».
أخي لا تغتر بقوتك ولا
تسخرها في التجبر على الضعفاء الذين يحملون نفوساً عظيمة
متواضعة لله خاشعة له
فإنهم عبادالله المقربون وجنده المخلصون لا يرد عليهم دعاء
ولا يخيب لهم رجاء:
«إن الله مع الذين اتقوا والذين هم
محسنون».










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن الاقصى
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 66
العمر : 43
العمل/الترفيه : موظف
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: التكبر والتعالي على الغير   الأحد أبريل 05, 2009 1:43 pm

قال الله تعالى «سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض
بغير الحق».
وقال سبحانه «كذلك يطبع الله على كل قلب متكبر جبار».
وقال تعالى
«إنه لا يحب المستكبرين».
وقال تعالى «إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم
داخرين».

دمعة الم
جزاك الله عنا خيرا على هذا الموضوع
في موازين حسناتك ان شاء الله

ابن الاقصى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التكبر والتعالي على الغير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العصماء :: المنتديات الاسلامية :: الساحة الاسلامية العامة-
انتقل الى: