منتديات ,,, اسلامية,,, ثقافية ,,,ادبية,,, تاريخية,,,واجتماعية ,,,عامة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ورود على اراضي الهيام 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:05 pm

كان يقرا ويمشي ومو حاس بالوقت .. يفر الاوراق ورى بعض ويقرا بشكل متواصل وكل تفكيره بالكلام المكتوب .. ولا كانه قاعده في قاعة رياضة مزحومة ..

<<<< الفـــــــــصل الســــــابع ********

( ليت كل من قال " آآه " طاح همه )


قامت رند من النوم متخرعه من صوت انين داليا .. فتحت الستارة بسرعه بس مالقت احد على السرير .. قامت بسرعه تدور في الحمام وفي كل مكان في الغرفه لحد ما لقتها قاعده تحت الشباك وشعرها منتاثر على وجهها
مشت لعندها وقومتها على حيلها : داليا شفيك
داليا رفعت راسها بسرعه اول ما سمعت صوت رند .. سكتت تطالع فيها بعدين بدت تتكلم : شفته يا رند .. شفت فيصل .. مسح لي دموعي وباس لي جبيني .. حسيت فيه .. بس بعدين راح ! .. ليش يروح يارند .. بليز قوليله لا يروح مره ثانيه .. الله يخليك رند قوليله
رند اتجمعت الدموع في عيونها وضمت داليا : لاحول ولا قوه الله بالله .. داليا خلاص هدي .. امشي معي نامي يلا

مشت رند داليا لحد ما وصلوا عند السرير .. اتمددت داليا وغطتها رند كويس وقعدت جنبها لين ما نامت

صارت الساعه 9 الصبح ..
قامت رند من النوم وظهرها رح ينقسم من هالنومة الغير مريحه .. طالعت في داليا اللي نايمة بسلام
ابتسمت وقامت راحت للحمام اتروشت ولبست الملابس اللي جابتها امس معها من البيت
طلعت للصاله لقت محمد لسه موجود وصاحي يتفرج تلفزيون
رند : صباح الخير
محمد طالع فيها وابتسم : صباح النور
رند : اشوفك لسه قاعد
محمد : رحت البيت بدلت ورجعت مرة ثانيه
رند : اها .. تحب نطلب فطور ؟
محمد : ممم عادي مثل ما تبين
رند : ممم من وين تحب نطلب ؟
محمد : انا اقولك حسن شي نروح نفطر واحنا جايين نجيب حق داليا مرة وحده
رند تطالع في الغرفه : مممممم اخاف تصحى وحنا مو موجودين
محمد : متى نامت ؟
رند : قمت الفجر قيتها قايمة
محمد : يعني ماصار لها كثير نايمة .. لا تخافين مارح تقوم دام انه جرعة المهدئ ما خلصت .. ما تخلص الا بعد 24 ساعه
رند : مممممم .. اوكي طيب
محمد : بس ترى ما معاي سيارة
رند : هههههه سيارتنا تحت لا تخاف
محمد : ههه اوكي
رند : دقيقه اجيب المفاتيح

قامت رند تجيب المفاتيح .. دخلت الغرفة شوي شوي حتى ما تزعج داليا .. غطتها كويس واخذت المفاتيح وطلعت

رند : يلا ؟ ..
محمد : اوكي يلا

طلعوا من الجناح ونزلوا للسيارة ..
رن جوال رند وطبعا رنيم تتصل
رند : هااي رنيم
رنيم : يالخايسه ليش تاركتني في البيت لحالي تعرفيني اخاف
رند : سوري بس كان لازم احد يقعد مع داليا في المستشفى اذا احتاجت شي
رنيم : كنتي خلتيني انا يالشريرة
رند : ما شاء الله .. واقعد انا لحالي في البيت ؟
رنيم : يعني يرضيك حبيبتك وصديقة عمرك رنيم تقعد لحالها ؟ المفروض انتي تضحين بنفسك عشاني
رند : اسكتي عاد ناقصتك انا يعني
رنيم : ما شفت احد رافس النعمة اللي عنده كثرك .. يالله الزبده اني ابيك تمريني عشان حضرتك تركتيني في البيت بدون أي وسيلة من وسائل المواصلات في الدنيا وانا احتاج اروح الشركة
رند : شركة ؟
رنيم : yeah بابا طبعا هي هاواي و كلمني امس يقولي روحي الشركة اراجع الاشياء كالعاده .. متعيجز يجي هو ويشوف خخخخ
رند : هههه اوكي انا طالعه افطر الحين مع محمد اذا حابه تجي ويانا
رنيم : وانا اقول لا .. طبعا لاني على لحم بطني واحتاج اكل شي
رند : اوكي خلاص امرك وانزلي بسرعه تعرفيني اكره انتظر كثير
رنيم : اوكي خلاص اصلا جاهزة
رند : اوكي يلا باي
رنيم : باي

سكرت رند من رنيم فجأه لقت نفسها في السيارة ..

رند : اوه .. من متى انا هنا
محمد : ههههه تمشين بسرعه وانتي تتكلمين
رند : اوه ههههههه .. اوكي يلا وين تحب تروح ؟
محمد : والله مدري على كيفك
رند : خلاص نمر على رنيم لانها بتاكلني اذا ما مريت عليها ونشوف ايش تقول .. اوكي ؟
محمد : اوكي

حركت رند السيارة متوجهه للبيت حتى تاخذ رنيم ويرحوا على أي مطعم تقترحه عليهم
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم قاعده في الغرفه والاستريو على اعلى صوت وقاعده تربط شعرها بالبنس اللي بالكوم عندها
كالعاده بف من قدام والباقي تاركته

Keep holding on
Cause you know we'll make it through
We'll make it through
Just stay strong
Cause you know I'm here for you
I'm here for you
There's nothing you can say
Nothing you can do
There's no other way when it comes to the truth
So, keep holding on
Cause you know we'll make it through
We'll make it through

Hear me when I say
When I say "I believe"
Nothing's gonna change
Nothing's gonna change destiny
Whatever's meant to be
Will work out perfectly
Yeah, yeah, yeah, yeah

رنيم تغني مع avril اغنيتها keep holding on وتحط الفرشة عند فمها يعننها مايك ومندمجة ..
قاطعها صوت جوالها بصوت عالي ووضع هزاز
وطت على صوت الاستريو وردت على الجوال
رنيم : ها انتي تحت ؟
رند : يس .. يلا بسرعه انزلي
رنيم : اوكي
سكرت منها واخذت شنطتها ولبست جاكيتها بسرعه وطيران على تحت
رنيم : هااااااااااااااي
رند ومحمد : هايات
رنيم : ليش الجو هادي عندكم .. قدمت ودخلت نفسها بين الكرسيين وشغلت الاستريو حق السيارة
رنيم : اغانيك زي وجهك متخلفه
رند : مو انا اللي حاطتهم انكتمي بس
طلعت من شنطتها الاي بود وشبكته بالاستريو وعلت الصوت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

وصلوا المطعم اخيرا .. اكلت رنيم شي على السريع ودقت على واحد من سواقين الشركة يجوا ياخذوها
محمد : ماكنت اعرف انه ابو رنيم لـ .....
رند قاطعته : مو مبين عليها صح ؟
محمد : تقريبا ..
رند : رنيم من يومها كذا .. ما تحب الفشخرة والغرور .. ابوها شركاته في كل انحاء العالم .. طول عمره مسافر تقول ما يقعد معهم قد ما يقعد في الطيارات .. بس غصبن عنها بتعيش على هالوضع
محمد : اها .. ووين ساكنه
رند : بالخبر
محمد : انتو صديقات من اول والا في لندن اتعرفتوا على بعض ؟
رند : لا من اول صديقات .. انا ورنيم من المتوسط مع بعض .. وداليا من الثانوي
محمد : ههههه ما اتخيل شكل داليا صغيرة
رند : لو اوصفلك كيف كانت من اول مارح تصدق .. من الاجتماعية لانطوائية .. من الضحك للحزن .. انقلبت 180 درجة .. لحظات اقول ياريتها ما اتعرفت على فيصل
محمد : بتتغير مع الايام .. صدقيني
رند : شكلها بتحمل مواد
محمد : لا لا تقولين كذه .. ان شاء الله تنجح وتتخرجون مع بعض
رند ابتسمت باستهزاء : هه .. ان شاء الله
محمد : ..............
رند : اوكي يلا نقوم ؟ لا تصحى داليا
محمد : اوكي
رند : اوصف لي وين بيتك حتى اوصلك
محمد : لالا عادي .. باخذ سيارتي من المستفى وبروح
رند : اوكي يلا امشي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:06 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

وصلوا رند ومحمد المستشفى .. محمد اخذ سيارتة من المواقف ورند طلعت عند داليا .. فتحت بلاب الغرفة شوي شوي حتى ما تزعج داليا
راحت لعند سريرها تشوفها لقتها لسة نايمة .. طالعت في المغذي لقته لسه جديد .. يعني اكيد دخلوا شافوها
حطت اغراضها وطلعت لعند الدكتور .. من حظها انه الدكتور فاضي ودخلت عنده بسرعه
ـ بعد الترجمة ـ
رند : مرحبا دكتور
الدكتور : مرحبا
رند : انا رند .. مرافقه للمريضه داليا الخيال ..
الدكتور : ايه .. خير فيها شي ؟
رند : لا لا بس حبيت اتطمن عليها .. هي كيفها الحين حالتها احسن ؟
الدكتور : وضعها كان هادي لمن طلعت وشفتها صاحيه.. نفضل انها تقعد عندنا كم يوم حتى اقدر اعرض حالتها على دكاترة ثانيين .. يمكن ما يكون انهيار عصبي وبس
رند :يعني ممكن تكون حالتها خطره ؟
الدكتور : هالحالات متعودين عليها .. ونقدر نتغلب على هالحالة بس نحتاج لمساعده لمريض وتفاعلة معنا حتى يقدر يتعالج بسرعه .. وكل ما كانت استجابة المريض على فكرة العلاج اسرع ممكن انه يتشافى بسرعه
رند : اها .. اوكي مشكور دكتور .. و اسفه اخذت من وقتك
الدكتور : لا ولو .. واجبنا
رند : اوكي

طلعت رند من مكتب الدكتور وطلعت لغرفة داليا .. دخلت الغرفه واخذت كتبها وقعدت تذاكر في الصاله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رنيم

دخلت الشركة ووراها السكرتير يمشي وراها ويكلمها وهي ولا دارية عنه .. تمشي بس هدفها انها توصل لمكتب ابوها توقع على بعض الاشياء نيابة عنه وتتفقد الشغل وخلاص
وصلت المكتب وجلست على كرسي ابوها
رنيم : هات الاوراق بسرعه وجهز اجتماع بين كل مدراء الاقسام .. الساعه 12 الكل في القاعه
السكرتير : حاضر طال عمرك .. تامرين شي ثاني
رنيم : لا .. لا تنسى الاوراق
السكرتير : حاضر

طلع السكرتير من المكتب يجيب الاوراق اللي تبغاها رنيم .. لفت رنيم الكرسي على الشباك اللي ماخذ مساحة الجدار كلها ويطل على ارض مالكها ابوها كلها خضره والورد في كل مكان .. وحاط في مكان طاولات وكراسي وقدامهم عربات الاكل .. ايام الصيف اكلات صيفيه والشتا اكلات شتوية .. يمكن هذا احسن شي انه ابوها سوى قدام كل شركة من شركاته منظر حلو زي كذه

رجعت لفت على المكتب وفتحت درج من الادراج .. لقت بكت سجاير .. قعدت حواجبها واخذت وحده بتردد وولعتها
شفطت شفطة منها بعدها طفتها ورمتها داخل الزباله بدون وعي وقعدت تكح .. دخل السكرتير وشايل الملفات في يده .. بس شافها تكح انخض
السكرتير : خير انسه رنيم فيك خير ؟
رنيم تاشر له يجيب لها موية .. حط الملفات على الطاولة وراح بسرعه يجيب لها مويه
اخذت رنيم المويه وتشربها كلها ورى بعض .. السكرتير ابتسم وكاتم الضحكة في داخله .. ما تهتم بالايتيكيت مثل امها .. يا غرور امها ويا شينها يوم تزوهم بالشركة
رنيم طالعت فيه بنص عين وهو يطالع فيها وكاتم الضحكة : في شي ؟
السكرتير : سلامتك طال عمرك
رنيم : خلاص شكرا
السكرتير : العفو
طلع من المكتب وقعدت رنيم مع الاوراق تقراهم بتفحص كل كلمة تفسر لها 600 معنى .. عكس ابوها اللي خلاص دام انها ورقة من احد واثق فيه عادي انه ما يقراها
خلصت الورقة ووصلت عند التوقيع
His daughter
Raneem al-wafi
ـ ابنته :
رنيم الوافي ـ
وقعت تحت الاسم وحطت الورقة على جنب وقعدت تقرا في الاوراق الباقيه
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نروح عند فهد .. اللي صار له زمان ما درينا عنه أي خبر
واقف على الجسر اللي يطل على النهر .. سرحان ويفكر .. المكان هادئ على غير العاده والجو البارد عند النهر سبب هدوء المكان .. الكل في حاله وفي همومة .. ومنهم فهد
اللي كان شايل هم نفسه وهم امه وابوه .. ابوه الكبير في السن اللي ما قدر يثبت كلمه بين اخوانه .. وامه اللي شايله هم زوجها اللي هو ابو فهد وهم عيالها واولهم فهد
اتنهد بضيق وهو مو داري ايش يسوي بحياته .. كيف يعيش كذه ؟ وهو ضايع هنا في لندن .. لا ام لا اب .. لا خوات .. وفي نفس الوقت مو قادر يذل نفسه اكثر من كذه حتى يتحمل اهانات عمانه وصراخ ابوه على امه بسبب ضغط اخوانه عليه

محتار .. خايف .. متردد .. مشتاق .. مشاعر كثيره و مختلفه و مضغوطة في قلب فهد .. لا هو داري ايش يسوي ولا هو عارف ايش ما يسوي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رند

رند : ما ادري الدكتور يقول لازم ما تطلع .. وانا خايفه تحمل الماده وترجع هنا تدرسها السمستر الجاي .. ابدا ما نفع اخليها لحالها
محمد : وهي الحين نايمة والا ؟
رند : ايه .. طول وقتها نايمة
محمد : طـ ....
رند قاطعته : سوري دقيقه محمد عندي خط ثاني
محمد : اوكي

شالت رند الجوال من اذنها وتطالع في اسم المتصل .. زاد خوفها وزادت دقات قلبها معه .. ام داليا تتصل !!!!
بلعت ريقها بصعوبه وضعطت على السماعة الخضرا وتحاول تبين انه مو صاير شي ابد
رند : اهليين خالتي شخبارك ايش مسوية ؟
ام داليا : هلا والله رند الحمدلله تمام انتي كيفك ؟
رند : الحمدلله تمام
ام داليا : الا اقوك رند .. داليا جنبك
رند مرتبكة وترد بسرعه : داليا مين
ام داليا : رند شفيك داليا بنتي
رند : ايه ايه داليا شفيها ؟
ام داليا : انا اللي اسألك وينها شفيها ما ترد علي ؟
رند : أي هي نايمة الحين
ام داليا : غريبه بالعاده تسمع صوت الجوال
رند : لا شكلها مسويتة سايلنت هالمرة
ام داليا : رند.. قولي الصدق داليا فيها شي ؟
رند : لالا باسم الله عليها هاذي هي نايمة في غرفتها
ام داليا : ياربي ليش قلبي مو متطمن
رند : لالا خالتي حبيبتي اتطمني داليا مافيها الا العافيه بس شكلها سوت جوالها سايلنت وهي تذاكر واجهدت نفسها ونامت
ام داليا : اها .. طيب حبيبتي اذا صحت خليها تكلمني
رند : ابشري
ام داليا : مع السلامة
رند : مع السلامة

اتنهدت بارتياح ورجعت ترد على محمد

رند : باك
محمد : ايوة
رند : كانت ام داليا
محمد : وايش قالت ؟
رند : تسأل عن داليا ليش ماكانت ترد عليها
محمد : ايه ؟
رند : عادي قلت لها نمة وتلاقيها اجهدت نفسها بالمذاكره
محمد : طيب كيف اذا درت انه رح تحمل مواد السمستر هذا .. مو معقول داليا شاطره ومو على اخر سنه تفحط
رند : يلا لمن يجي وقتها يحلها الحلال
محمد : ان شاء الله
رند : اوكي انا بسكر الحين بروح اكمل مذاكرة .. وادعيلنا
محمد : ان شاء الله
رند : باي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

سكر محمد منها وقام يشوف سعد يطلعون بدال هالجو النكد
دق الباب ودخل لقاه يتعطر ومتكشخ لابعد حد
محمد : اوووه على وين الاخ
سعد : موعد
محمد : وانت لحقت .. ماصار لنا اسبوع ونص في لندن
سعد : وانت ايش دراك .. كويس بعد انها سعوديه الحقها هناك بعد
محمد : اهبل .. قوم طير يلا خلني اعرف انام
سعد طالع في الساعه لقاها 4 الا ربع بالضبط .. ابتسم وقال : طاااير وطااير بعييييد بعد
محم رمى المخده عليه بس سعد طلع بسرعه .. نزل من الدرج يدندن ويفكرياخذ لها شي معه .. مو حلو اول موعد وبعد ماياخذ شي
وقف عند اقرب محل للورود و الشوكالاتات واخذ لها باقه روز ابيض معها علبه شوكالاته
ركب السيارة وحط الورد والعلبه في الكرسي اللي جنبه .. وصل اخيرا للمكان المطلوب .. دور عليها بعينه بس مالاقاها
قال في نفسه احسن انه ماجات قبله .. لقا نفس العجوز اللي قاعد يشوي امس جالس .. جا وجلس جنبه يتبادلون السواليف ونفس الوقت يستغل النار اللي يشوي فيها انه يدفي نفسه

نزلت رشا من السيارة تمشي بهدوء لحد ما وصلت عند سعد
رشا : هاي
رفع سعد راسه يطالعها لقاها كالعاده .. ملامحها البسيطة الحاده .. مغمقة حدة عيونها بالكحل وبارزة جمال وجهها بلمسات بسيطة عاديه مخلية شكلها ناتشورال
سعد : هايات .. كيفك ؟
رشا : تمام .. انت ؟
سعد : تمام ( رفع الورد والعلبه من الكرسي وقدملها اياها ) اتمنى تعجبك
رشا ابتسمت لانها كانت متوقعه هالشي منه : يسلمو ليش تعبت نفسك عادي
سعد : لا لا تعب ولاشي
رشا اكتفت انها تبتسم وبادلها سعد الابتسامة : تحبي تمشي
رشا : اوكي
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رنيم ..

ساعات قاعده على هالملفات والاوراق تراجعهم وتوقعهم .. بعد الاجتماع طلعت لها اكوام اوراق يبيلها توقيع
سكرت الملف بعصبيه وطلعت وجوالها من الشنطة
رنيم : yaeh hi dad
ابو رنيم : هلا حبيبتي
رنيم : بابا ايش هذا اللي انت جايبني عليه
ابو رنيم : رحتي الشركة ؟
رنيم : ايه ..ودي اعرف كيف مستحمل هالخرابيط كلها
ابو رنيم : ايش باقيلك ؟
رنيم : بابا انت اسرح وامرح في هاواي وهوليوود ولاس فيغاس ولفوا العالم انت وماما وانا اللي اتوهق
ابو رنيم : يعني يا بابا انا ليش مشجعك على المحاماه .. عشان تمسكين محماة الشركات حقة ابوك
رنيم : لا والله ؟ تمزح دااد come on .. على العموم انا اختباراتي بكرة .. سوري مارح اقعد في الشركة اكثر من كذه
ابو رنيم : خلاص مو مشكله حبيبتي روحي ذاكري وانا جاي بعد كم يوم
رنيم : اوكي .. انا اذا خلصت من الاختبار برجع اكمل هنا لحد ما تجي
ابو رنيم : طيب
رنيم : باي داد
ابو رنيم : فمان الله

سكرت رنيم ورمت جوالها في الشنطة وطلعت من المكتب
السكرتير : رايحة طال عمرك
رنيم : لا انتظرك تقولي .. على العموم اسمع .. بكرة بجي بعد الاختبار هنا .. المكتب محوس لا احد اشوف يمد ايده او ينظف شي .. ابي كل شي مثل ما هو فاهم ؟
السكرتير : ليش طال عمرك ؟
رنيم : بدون ليش .. سلام
السكرتير : مع السلامة طال عمرك
مشت رنيم من قدامه وضغطت على زر الاصنصير تنتظره يجيها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

ام رنيم : هذي رنيم ؟
ابو رنيم : ايه
ام رنيم : انا ودي افهم ليش ما تبي بنتك تعيش مثل كل البنات اللي في سنها .. تجمعات وسهرات .. مو شغل و تعب
ابو رنيم : وهذول بنت خالد وبنت ناصر في سنها ويدرسون ورح يشتغلون
ام رنيم : بس على الاقل دورهم كبير في التجمعات الراقيه والحفلات الخيريه .. مو مثل بنتك اللي محد شافها للحين
ابو رنيم : خلي البنت تهتم بدراستها وشغلها .. ولا تعلميها على خرابيط ذي
ام رنيم : الحين التجمعات والموضه والحفلات و الرقي صارت خرابيط في نظرك
ابو رنيم : اوووووه الكلام معك ضايع انتي .. الواحد يبي يسافر يغير جو معك وانتي في كل سالفه ناطتلي
قام ابو رنيم ودخل داخل البيت
البيت كان على البحر في جزر هاواي .. وعلى الشاطئ حاطين كراسي وطاوله .. بين كل فترة وفتره يقضوا اجازاتهم هنا .. وبعض الاحيان في دول ثانيه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

لف بسام الصفحة وفر الصفحات يشوف قد ايش باقي على الفصل بس لسه الاحداث مشوقه
ودة يعرف نهاية داليا .. وكيف رح تختبر والاختبار بكرة ؟
وقف آلة المشي ونزل منها .. اخذ المنشفه ومسح وجهه ورقبته وراح على البيت اخذ له شاور و اتعشى و دخل غرفته .. وطى الانوار فيها خلا الغرفه هاديه وشغل موسيقى رومانسيه هاديه وجلس على سريرة يكمل قراءة

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

جا اليوم الثاني ورنت الساعات المنبهه تنبه انه صار الساعه 8 ولازم الكل يكون في الجامعه الحين
قامت رند بسرعه وقفلت الساعه لا تصحى داليا .. بس فتحت الستارة لقتها صاحيه بس سرحانه
دخلت الحمام اتروشت ولبست وطلعت ..

رند : داليا
داليا طالعتها وابتسمت : صباح الخير
رند ارتاحت لانها اتكلمت او على الاقل ابتسمت : صباح النور
داليا : رايحة للجامعه
رند : ايه
داليا هزت راسها بس ولفت عنها تبغى ترجع تنام
رند : بسك نوم .. عفنتي ههه
داليا : ههه .. والله مرة جسمي تعبان
رند : من النوم .. الحين بس ارجع من الاختبار اخذ لك اذن نطلع نتمشى ونفطر
داليا : اوكي
رند : يلا باي بروح امر على رنيم هذا اذا قامت
داليا هزت راسها واتثاوبت ورجعت نامت .. اما رند نزلت وركبت السيارة ايحة على البيت تقوم رنيم ويروحوا على الجامعه

....

كيف رح يكون الاختبار ؟
وهذا اول اختبار يروح على داليا .. كيف عشان الاختبارات الثانيه ؟
ومرة ثانيه .. ايش سالفه فهد ؟؟؟؟؟ وهل رح يروح عند اهله والا لا ؟
و سعد ؟ ايش جديده مع رشا في اول موعد لهم ؟؟

كل هذا في البارت الثامن

انتظروني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:11 pm

( نهايهـ المطاف )


رند نزلت للمواقف حتى تاخذ السيارة وتروح على البيت وتروح الجامعه
اخيرا رن الجوال .. توقعت هالاتصال بهالساعه بالضبط .. ابتسمت و اخذت الجوال من الشنطة وردت بلهفه
رند : هلا وغلا بالغاليه
ام رند : هلا حبيبتي كيفك يا عيون امك ؟
رند : تمام والله انتي كيفك ايش اخبارك ؟
ام رند : اسأل عنك حبيبتي .. ها مستعده للامتحان ؟؟
رند : ان شاء الله .. دعواتك
ام رند : اكيد هو انا افكر انى انسى ادعيلك
رند : الله يخليك
ام رند : ها انتي في الطريق
رند : ايه رايحة على البيت اخذ رنيم ونروح الجامعه
ام رند : رايحة على البيت ؟؟ ليش انتي وينك طول الليل ؟
رند ارتبكت : ها ؟ لالا كنت نايمة عند داليا لا اقصد ياسمين .. ايه ياسمين كنت نايمة عندها
ام رند : رند ! مين ياسمين ؟ رند قولي وين كنتي طول الليل ؟ تراك ما تعرفين تكذبين
رند انتهدت : اوكي ماما اول ما اروح البيت اكلمك واقولك كل شي
ام رند : لا قولي الحين
رند : اوكي كنت نايمة عند داليا لانها في المستشفى .. بس بليز ماما لاتقولي لامها ما يحتاج تقلق عليها .. الشي ما يسوى
ام رند شهقت : وي عليها خير شصار ؟
رند : ولا شي تعبت بس فجأه من قلة الاكل ووديناها المستشفى .. قال الدكتور اليوم بتطلع ان شاء الله ( طبعا تخرط )
ام رند : يا حبيبتي يا داليا .. وكيفها الحين
رند : الحمدلله احسن اليوم بعد الاختبار رح اجيها عشان ناخذها على البيت
ام رند : مارح تجي الاختبار اليوم ؟
رند : لا .. شكلها بتحمل الماده .. بس بليز ماما لا تقولي لامها تعرفي امها كله ولا احد يلمس داليا
ام رند : اكيد حبيبتي بس ولو لازم تتطمن على بنتها
رند : اتصلت علي امس وقلت لها انها نايمة .. بليز ماما
ام رند : خلاص طيب مارح اتكلم
رند : شكــــرا مامي
ام رند : عفوا .. بس اول ماتطلع كلميني
رند : ان شاء الله .. يلا ماما باي صرت قدام البيت
ام رند : طيب يلا بالتوفيق
رند : آميـــن .. بليز ماما دعواتك لا تنسي
ام رند : اكيد حبيبتي .. يلا الله يوفقك ويسهل امرك ويشرح صدرك يارب
رند : آمـــــــــــــــــــــين
ام رند : يلا مع السلامة
رند : مع السلامة

سكرت رند من امها ونزلت من السيارة ودخلت البيت
طلعت لغرفتها وفسخت جاكيتها وجزمتها وراحت تصحي رنيم
دخلت الغرفه طبعا زي الثلج حتى لو الدنيا مثلجه لازم المكيف في غرفة رنيم 24 ساعه
انفتح باب الحمام داخل الغرفة طلعت كشة رنيم منها تتثاوب
رنيم : اووه جيتي
رند : ايه يلا البسي بسرعه لا نتاخر الساعه صارت 8 وربع
رنيم : اووه والله ؟
رند : ايه يلا بسرعه .. انا بروح ابدل واجي الاقيك جاهزة
رنيم : طيب

راحت رند لغرفتها فتحت الدولاب تختار شي حلو للجامعه ..دايما رند كذه تحب تكون مرتبه ولبسها وشكلها يكون حلو في كل مكان .. حتى لو كانت في البيت .. لابسه ملابس عاديه بس مرتبه وشكلها مرتب

طالعت في الشباك اللي كان مقفل طول هالفترة .. فتحت الشباك ودخل الهوا الغرفه يجدد هواها .. واتخلخلت اشعه الشمس الهاديه تنورها
طالعت في شباك الغرفه المقابله ..
( من زمان عن شوق !! )

راحت للمكتب وطلعت ورقة وقلم وكتبت عليها : ( اهلين شوق .. كيفك ؟ رايحة للاختبار .. ادعيلي .. وان شاء اللي موعدنا عند الشباك في الليل  اجهزي بوديك مكان خياااااالي ) .. اخذت مطاط من درج المكتب ورمت الورقه ..

اخذت شنطتها وكتبها وطلعت للصاله تنتظر رنيم
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رشا

حاطة الورود وعلبة الشوكالاته على الكمدينه ونايمة هي في العسل .. شي طبيعي بتنام في العسل دام انها كانت في يوم ممتع جداً امس
قام عبد الله من النوم وراح للحمام
اخذ الفازة اللي كانت على التسريحه وحط فيها موية .. اخذها وراح اخذ الورد اللي على كمدينتها وحطه في الفازة .. نسقها بشكل حلو وطلع الصاله لقى الشنط فيها ..اعطى نظره غريبة للغرفة ورشا بمعنى اصح .. مشى وهو لسه يطالع فيها بدون ما يناظر قدامه صدم في شوق اللي رايحة لغرفتها شايلة في يدها ورقه وقلم ماخذتهم من المطبخ
عبد الله : صباح الخير
شوق : صباح النور
عبد الله : ها جاهزين للسفر ؟
شوق : ايه .. متى بنروح المطار ؟
عبد الله : الساعه 12 الظهر ان شاء الله
شوق : اهاا
عبد الله : وسارا وامي واحمد وين ؟
شوق : نايمين بغرفهم
عبد الله : خلاص الساعه 11 قوميهم يجهزون نفسهم
شوق : اوكي
مشت شوق بسرعه تلحق على رند قبل لا يتكلم اخوها مرة ثانيه
( اهلين رند .. مع الاسف مسافرين الساعه 12 .. شكرا على كل شي .. وان شاء الله اشوفك عن قريب .. باي )
رمت الورقه وبعدها قفلت الشباك .. سكرت الستارة وطلعت من الغرفة

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رند ..

رنيم قاعده تسوق ورند جنبها تراجع
رند : رنيييم اعصابك كم مرة اقولك لا تسوقين بسرعه كذه
رنيم : ما اعرف اسوق شوي شوي .. خلاص احسن كذه دام انه الشوارع فاضيه

وصلوا اخيرا والكل قاعد في الساحه الخارجيه للجامعه راحوا رنيم ورند عند اصحابهم اللي جالسين ويسولفون

رنيم و رند : هااي
الكل : هاياات
رزان : اي لشو متأخرين ؟
رند : كل هذا ومتأخرين .. زين اننا ما متنا بالطريق
رزان : هههه اي اكيد رنيم اللي كانت عم بتسوق منشان هيك عم تقولي هالحكي
رند : ههههه اكيد
رزان : شوو وينها داليا ؟
رند : تعبانه في المستشفى ما قدرت تجي
رزان : يؤيؤ .. سلامتها ان شاء الله تؤبر قلبي شو اللي صار
رند : تعبت فجأه
رزان : فينا نروح نشوفها بعد الامتحان
رند : اي اكيد ..

رنيم كانت ساكته ومنزلة عينها في الارض .. تحس في شخص واقف من بعيد يراقبها .. دقات قلبها تزيد ( على اخر السنه بدأ العبط ) << تكلم نفسها
رفعت عينها تدور على العين اللي حاسة فيها .. لقته واقف عند الجدار يطالعها وسرحان

مشت لعنده بدون وعي.. ما حست على نفسها الا لمن شافته قدامها ما يفرق بينهم الا كم شبر

طالعها زياد باستغراب وهي بادلته نفس النظره كان السكوت بينهم سببه الاستغراب .. زياد مستغرب سبب وجود رنيم المفاجئ قدامه .. ورنيم مستغربه ليش هي هنا اصلا

رنيم انتبهت على نفسها .. خير تسأله ليش كنت تطالع فيني !! .. رقعت السالفه : اممم .. كيف كانت مذاكرتك
زياد : تمام .. انتي ؟
رنيم : حلو


اما عند رند
لفت عن يمينها ما كان ماكانت رنيم واقفه الا ما تلاقيها
رند : باسم الله وين راحت هالبنت ؟
رزان تدور في المكان طاحت عينها على منظر رنيم واقفه قدام زياد ويتكلمون
رزان : شوفي هونيك
رند تطالع مكان ما تأشر رزان : الله الله .. مين هذا بعد
رزان : بعدين بحكيك حكايتوا .. امشي معي هلأ .. هلأ بيبدأ الامتحان
رند : ايه يلا
مشت رزان ماسكة رند متوجهين لبوابة مدخل مبنى الجامعه
رند : مارح ناخذ رنيم .. يا خوفي تنسى الامتحان
رزان : ههههه لا ما تخافي اكيد بتجي

دخلت رند قاعتها في قسم الجرافيك ورزان في قسم القانون

نروح عند رنيم

زياد : كأنه الاختبار بيبدأ بعد شوي
رنيم طالعت في ساعتها : اوه .. باقي 3 دقايق
زياد : نروح
رنيم : اوكي
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

بعد اسبوع !!

اخيرا الكل انتهى من اختباراته

داليا حضرت اختبارها الثاني والثالث والرابع وتنتظر نتايجها
رند ورنيم ماقصروا معها .. حاولوا انهم يساعدوها حتى تجيب نتايج عاليه اخر السنه

الكل انشغل هالايام بمشاريع التخرج

رنيم وزياد اول يوم لهم مع بعض .. قاعدين في مكتبه الجامعه يحضرون ملف القضية اللي رح يمسكونها

رنيم : متى ناوي تودينا نشوفها
زياد : اذا تبين ممكن الحين
رنيم تطالع في الساعه : الساعه 6 الليل.. تراني اخاف اروح هالاماكن بالليل .. رايحين ترانا مستشفى مجانين مو بيت صديقك
زياد : هههه عادي ليش خايفه محد رح ياكلك
رنيم : انا اخاف .. اقول يلا خلينا في الشغل
زياد : طيب بكرة تروحين ؟
رنيم : اوكي .. بس الصبح !
زياد : ههههههه طيب الصبح
رنيم : يلا قوم ودني البيت
زياد : يلا امشي

قاموا زياد ورنيم طالعين من المكتبه .. ركبت رنيم سيارة زياد رايحين على البيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما داليا قاعده في غرفتها ترتب اشياء وتخلي اشياء بما انها رح ترجع السمستر الجاي عشان الماده اللي حملتها .. وصلت عند مكتبه الكتب اللي عندها .. شالت مجموعة كتب وحطتها داخل الكرتون
وصلت عند لوحة موقعه باسم فهد عبدالله .. شالتها واخذت من ورق البلاستيك اللي غلفت فيه الاشياء اللي قابلة للكسر وغطتها فيه .. حطتها على جنب حتى تحطها في كرتون ثاني
شالت الكتب الباقيه وحطتها في الكرتون وقفلته .. راحت لعند ادراج التسريحه وصارت تفضي فيها .. وصلت عند البوم صور كبير عليه دبدوبين ورسوم فوقهم قلوب وغيمة مرسوم داخلها حلم بعيد

جلست على السرير وفتحت الالبوم .. اول ما فتحته طلعت موسيقة بتوهوفن .. شالت اول صورة كانت صورتها مع فيصل راكبين على البووت ومتصورين عند مقدمته
شالت الصورة وحطتها على جنب وفتحت الصفحة الثانيه .. صورة معه في ساحة للندن يأكلون الحمام
نفس الشي شالت الصورة وحتها على جنب ولفت على الصور الباقيه وطلعتها من الالبوم حتى فضي الالبوم

اخذت اول صورتين وشقشقتها ونفس الشي الباقي .. اخذتهم وراحت عند المدفأه .. زادت النار فيها ورمت البقايا فيها
اخذت كل الذكريات اللي كانت تجمعهم ورمتها في النار
خلاص !! فيصل مات .. وماتت ذكرياته
لازم داليا تبدأ حياة جديده .. يكفي التعب اللي تعبته في حياتها بسببه .. كان في يوم من الايام عشيقها .. بس صار الحين عشيق القبور .. مو لازم داليا تموت وراه بكل ذكرى في بالها .. اللي لازم انها تبدأ حياة جديده .. الدنيا ما توقف عند موت شخص نحبه !! يمكن تكون بداية لفرص ومغامرات جديده في حياتها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم : يلا سي يوو تومورو .. لا تنسى تمر علي الساعه 10
زياد : اوكي
رنيم : مو تنام وتنسى
زياد : ههههههه شوفوا مين يتكلم .. اذا دقيت عليك ولقيتك نايمة لا اوديك بالليل غصباً عنك
رنيم : ههههه يا شيخ .. اتحداك
زياد : لا تتحدي رح تندمي
رنيم : لا والله
زياد : اي والله
رنيم : يلا يلا طس
زياد : هههههههههه انتي اللي انزلي من السيارة
رنيم : اي صح
زياد : ههههههههههههههه ياربي انا ايش اللي قطني على وحده مخرفه
رنيم : انت اللي قبلت الجداول .. والا نسيت !
زياد : ههههههه كويس اني لقيت فيك شويه ذكاء
رنيم : احلف بس
زياد : يلا يلا انزلي
رنيم : اي صح نسيت انزل ... بااااي .. لا تنسى الساعه 10
زياد يصرخ : طيب مارح انسى انزلي ابغا اناام
رنيم : لا تصرخ انت وخشتك
زياد : يا الله مارح نخلص ؟
مدت رنيم لسانها زي البزارين ونزلت من السيارة
زياد فتح الشباك : ما بغيتي .. ههاااي
جت رنيم تفتح الباب بس مشى زياد بأقصى سرعه حتى لا تلحقه .. ضحكت ودخلت البيت تلحق على النوم لا يطير منها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم : هلللووو
رند : هلواات .. كيف كان التخطيط
رنيم : حلو .. بكرة بروح المستشفى
رند : ايش دخل المستشفى ؟
رنيم : مصح عقلي
رند : ما سمعت انك درستي علم نفس
رنيم : يا غبيه .. اللي محطوطة في المصح قريب وتطلع وتكمل عقوبتها في السجن .. واحنا بكرة رايحين عشان نشوفها ونسمع اقوالها
رند : اهااا .. طيب .. وايش جريمتها ؟
رنيم : متهمينها انها قتلت زوجها .. والجثة مو لاقيينها .. الحرمة اتجننت لمن درت
رند : اما ؟
رنيم : صعبة الجريمة وجع .. ما اقول الا حسبي والله ونعم الوكيل على زياد ههههه .. بس لسه بكرة نعرف ايش الجريمة من جد
رند ضحكت وحطت راسها في شغلها تكمله .. اما رنيم طلعت فوق دخلت غرفتها .. لبست بيجامتها السنافر والشبشب حق البيجاما وقبعة النوم حقتها مرسوم عليه سنفورة ( شي اساسي في كل بيجامات رنيم هههه )
داليا : اشوفك استعديتي للنوم ؟!
رنيم : ايييوااا مرة نعسانه .. تعبااانه والله اني مسكينه اشتغل ليل نهار
داليا : موانتي لحالك اللي عندك مشروع تخرج ..
رنيم : اعرف .. بس رند جرافيك ديزاين يعني مو زي قانون .. انا انسانه لازم اريح نفسي
داليا : ومتى تبين تكملين غرفتك .. ماباقي على السفر الا اسبوع و3 ايااام
رنيم : طيب ايش اسوي على يوم الجمعه لازم يكون المشروع في يد الدكتور
داليا : وانتو ليش هاقد مستعجلين .. لسه النتايج بعد شهر .. والمشروع لازم يتسلم قبل تنزيل الدرجات باسبوعين .. يعني لسه عندكم اسبوع ثاني ليش كذه مسويين في نفسكم
رنيم : تصبحي على خير
داليا رفعت اكتافها بلامبالاه : وانتي من اهله
دخلت رنيم الغرفه وعدلت القبعه على راسها ودخلت في البطانيه ونامت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند خلصت من الجزء اللي كانت ماسكتة في البيت وطلعت تشوف داليا في غرفتها اذا تحتاج اي مساعده
شافتها في الصاله قاعده قدام المدفأه .. جات جنبها شافت صور متقطعه تحترق في النار .. ابتسمت لأنها فهمت انها صورها مع فيصل
خلااص رند طفشت من هالسالفه ومن فيصل نفسه .. تحس مدري كيف احد يحب بهالطريقه ولهالدرجه !!
مسكت رند داليا وقومتها وودتها الغرفه ..
طلعت داليا من الدرج البوم ثاني كانت صورها مع رند ورنيم
داليا : ما اتخيل بعد 4 سنين مع بعض في بيت واحد رح نتفرق
رند : لا تقولين كذه ان شاء الله رح نتلاقى
داليا : شوفي هنا في البارك يوم رنيم طاحت في النافورة هههههههه
رند : ههههههههههههههههههههههه هذي لسه في اول سنه لنا في لندن
داليا : صح .. كانت احلى سنه .. مغامراتنا فيها كثير
رند : من جد .. شوفي انتي هنا نفس الشي في البارك لمن قعدت تلاحقك البطة ههههههههههههههههههههههههه
داليا : هههههههههههههههه يا الله من جد ايام خياليه
رند : من جد ههههههههههههههه
داليا : رند
رند وهي تقلب في الصور : هممم ؟
داليا : ما اتخيل اني برجع هنا السمستر الجاي لحالي
رند : ومين قالك بنخليك لحالك .. كلنا بنرجع
داليا : بلا استهبال .. تدرين حسيت من جد قد ايش الحب تافه
رند : احلى شي بالحياه الحب .. بس انتي ما اخذتيه باللي يقوله لك عقلك .. مو دايما نميل للقلب .. بس خلاص .. ترى كل شي انتهى .. وبنتخرج و وبتنتهي كل ذكرى حزينة عشناها في لندن
داليا رفعت راسها تكابر دموعها : ما ابغا ابكي خلاص .. بكيت كثير
رند : ابكي .. لاني انا بعد ببكي هههههههه

حطت داليا راسها بحضن رند .. ودموع رند تتساقط على داليا تطلع كل منظر وكل ذكرى حزينة عاشتها بلندن

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:13 pm

بنفس الوقت عند شقة فهد

كان مطلع شنطته يحط فيها ملابسه
خلاص .. قرر انه يسافر السعوديه .. يشوف امه وابوه واخوانه .. يشوف اهله اللي ماشافهم سنين بسب عمانه

دخلت دارلا الغرفه .. البنت الصغيرة للحرمة اللي مستأجر عندها الشقه
ـ بعد الترجمه ـ

دارلا : هاي فهد
فهد : ها دارلا
دارلا : خلاص رح تروح وتتركنا ؟
فهد : لا حبيبتي رح اروح اسبوع وارجع
دارلا : اوكي خذ هذي .. ازرعها في بيتكم ..مو انت تحب بيتكم ؟
شاف فهد الحبوب اللي نثرتها في يده .. بذور ورد الروز .. اللي تحبه دارلا .. كثير تزرعه في حديقه بيتهم
فهد : شكرا حبيبتي .. اكيد بزرعهم
دارلا : البذور هذي تقعد سنين لو حطيتها في مكان بارد
فهد : من جد ؟
دارلا هزت راسها بايجاب : لا تزرعها في مكان تكرهه .. لان ماما تقول اذا زرعت الروز في مكان تكرهه رح يكثر الشوك و يعورك .. عشان كذه ازرعه في مكان تحبه مرررة عشان يكثر الورد مو الشوك
فهد ابتسم لاعتقاداتها الطفوليه .. بس رح يطبق اللي قالته
حط البذور في كيس صغير و ربطه كويس حتى لا تضيع وحطها بثلاجة غرفته
دارلا : مارح تاخذها ؟
فهد : مو قلتي ازرعها بمكان احبه ؟
دارلا : ليش انت ما تحب اهلك
فهد : الا احبهم كثير .. بس في ناس هناك ما يحبوني ولا احبهم
دارلا ما فهمت ايش يقصد بس هزت راسها .. اعطته بوسة في خده وراحت عند امها

اتقدم فهد عند الشباك وشاف كارلوس اخو دارلا يوخر الثلج عن الشارع

فهد كان ساكن ببيت جنبه مزرعه .. بس وقت الشتا الحيوانات في الحضيرة وما يطلعوها كثير حتى ما تبرد
والاشياء اللي تطلع من حقل المزرعة فواكه او خضار يبيعوها في سوق الحارة اللي عايشين فيها
وبيت ام دارلا من اكبر البيوت .. لانه عندها حوش ومزرعه وحضيرة حيوانات .. مع انهم مو اغنياء
ابوهم اتوفى تارك لهم ديون كبيرة .. عشان كذه اجروا غرفه .. و جهزوا لهم مزرعه وحضيرة حيوانات و حقل

الحياه في ذاك الحي حلوة .. ابدا ولا كأننا في 2008 .. تشبه حياة الارياف كثير .. والناس طيبه ومتعاونه .. عشان كذه استقر فهد في هذه المنطقه
اليوم الثاني ..

رنيم تدور على فتحة من البطانيه تطلع منها يدها توقف رنين الجوال المزعج .. طالعت في الساعة متخرعه .. ردت بعصبيه : لسه الساعه 9 ونص وجع
زياد : انتي اللي وجع الساعه 9 ونص وانا قايلك عشرة تكوني جاهزة
رنيم : اي صح .. يلا باي
سكرت بسرعه وراحت الحمام .. طلعت تغني والرواقه بتتقطع منها .. قاطعها صوت زياد برى مزعجها ..
طلعت راسها من الشباك تصرخ : طيب وجع لسه ما لبست
زياد كاتم ضحكته : وش تسوين من نص ساعه
رنيم : اسوي اللي ابغاه .. انتظر الحين نازلة
جت تسكر الشباك الا تسمع زياد فاقع ضحك " رجعت فتحته " : في شي يضحك ؟
زياد : ههههه انتبهي على قبعتك لا تطيح
رنيم عرفت انه يضحك على شكلها بالقبعه : غبي
راحت فتحت الدولاب تدور على شي رسمي تلبسه
طالعت في تنورة ميدي للركبه سودا وقميص ابيض رسمي .. طلعت معه الجاكيت الاسود حقه وكوت اسود خفيف بما انه البرد بدأ يخف .. طلعت بوت اسود ولبست اكسسوار فضي معه

لبست الجاكيت فوق القميص والكوت شالته في يدها تلبسه لمن تطلع .. راحت عند التسريحه طلعت أي شادو اسود والحكل والايلاينر والمسكرة .. وسعت عيونها بزيادة وبان لونها وكثفت رموشها.. حطت قلوش شفاف وبلاشر برونز يعننها ما بتكثر

اخذت الكوت في يدها ونزلت تركض .. وقفت عند المرايا عند المدخل تلبس الكوت وترتبه عليها
اخذت المفتاح وفتحت الباب وطلعت

زياد برى مجهز لها دفتر تهزيء على هالتأخير .. توه بيفتح فمه يتكلم اتغيرت ملامحه وضاع الكلام
اول مرة يشوفها لابسة رسمي كذه .. او على الاقل حاطة ميك اب !

رنيم شكت في نفسها من ابتسامته : شكلي يضحك ؟
زياد بسرعه : لالا .. يلا اركبي
ركبت رنيم السيارة وطول الطريق ساكته .. وزياد نفس الشي

زياد : شفيك ساكته ؟
رنيم : ولاشي
زياد : مأثر فيك اللبس الرسمي بزياده
رنيم : عبيط .. قلت لك مو حلو علي .. يلا نزلني برجع البيت ابدل
زياد : والله يجنن .. احلى شكلك كذه .. البسي كذه على طول
رنيم : من جد والا تستهبل ؟
زياد : والللللله حلو .. وانتي احلى
رنيم اخذتها على انها استهبال : ادري ادري .. اصلا هو ما صار حلو الا لاني انا لبسته
زياد : هههههههههههه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

سعد توه موقف عند باب فيلا رشا اللي بهالايام اتطورت العلاقات بينهم.. اخذ جواله ودق عليها حتى تنزل ويروحوا يفطروا بأي مكان

نزلت رشا وركبت مع سعد
رشا : كيفك ؟
سعد : تمام بشوفتك .. انتي كيفك ؟
رشا : تمام
سعد : وين تحبين تفطرين ؟
رشا : أي مكان .. بس بعد الفطور بوديك مكان خيالي
سعد : اوكي .. اجل بوديك الفطور على كيفي
رشا : اوكي
مشى سعد للمطعم .. اول ما دخل سأل عن فهد
فهد : هلا والله
سعد : هلا فيك فهد .. يلا انا جاي افطر عندك اليوم
فهد يطالعه بنظرة ما فهمتها رشا : شرفت انت والمادموزيل
سعد : ههههه تسلم
فهد : تفضلوا

جلسوا سعد ورشا في زاويه وبدأوا كالعاده يتبادلوا السوالف لحد ما يجيهم طلبهم

رشا : صديقك ما ينبلع
سعد : هههههههههه .. ليه ؟
رشا : ما ادري ما حبيته
سعد : بتحبينه بعدين .. بأكد لك من الحين
رشا : ان شاء الله
سعد : الا ما قلتيلي ايش المكان الخيالي اللي بتودينا له
رشا : ممممم .. ليش حاب تعرف ؟
سعد : عشان اشوف اذا الهديه اللي بعديك ياها تنفع هناك والا لا
رشا : اها .. قلت بما انه انا مسافرة بعد كم يوم .. قلت اوديك حديقه .. رحت لها امس كانت الورود طالعه والمكان جو ربيع مثلج
سعد : ههههههههههه عجبني التشبيه
رشا : ههههه الحين ما علقت الا على التشبيه
سعد : لا حتى المكان حلو .. وتنفع الهديه هناك

جاهم فهد معه الاكل .. حطه على طاولتهم وقرب انه عند سعد اللي همس له يقرب
سعد : استأذن من شغلك والحقنا .. وجيب معك لوحة والوان
فهد : وليش ان شاءالله
سعد : ابيك ترسمها .. هديه مني
فهد : ارسمها انت اذا تبغاها منك
سعد : يلا عاد فهد عن الملاقه
فهد : البنت ما حبيتها غصب تبيني اجلس قدامها مدري كم ساعه عشان ارسمها
سعد : سبحان الله شعوركم متبادل
فهد : احسن
سعد : يلا عااد فهد
فهد : افف طيب .. عشان خاطرك بس
سعد : مشكووور .. وبردها لك ان شاء الله
فهد : العفو
راح فهد يجهز نفسه ويجهز اغراضه حتى يطلع معهم

سعد : آسف بس كنت اجهز المفاجأه
رشا : اها . لا لا عادي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رنيم وزياد

وقف زياد السيارة عند مواقف المصح ونزل هو ورنيم

رنيم دقات قلبها تزيد وقابضه على يدها بقوة
خلصوا الاجراءات ودخلوا مكان الزيارات وجلسوا .. كان قدامهم شبك وغرفه تدخل فيها المتهمه وتكلمهم من ورى الشبك

اول مرة في حياتها تسوي شي زي كذه .. مسكت يد زياد بتوتر وخوف

رنيم : زياد خايفه
زياد ابتسم على براءتها ووجهها الخايف .. دخل اصابعه بين اصابعها وقال :
زياد : لا تخافي .. تراه كله قيل وقال
رنيم : مدخلنا عند وحده مجنونة .. شي طبيعي اني بخاف
زياد : هههههه بتتعودي .. عادي
رنيم اتنهدت : يارب

دخلت المتهمه الغرفه الضيقه وجلست قدام الشبك وقدامها رنيم وزياد
كانت هاديه بشكل مو طبيعي .. حتى ملامحها هاديه .. صح الحزت والضيق واضحين فيها .. بس هدوءها مو طبيعي .. خافوا انها ما تتكلم وتعند .. بس كان كل شي عكس الحقيقه اللي متخيلينها
ـ بعد الترجمه ـ

رنيم : مرحبا .. انا رنيم وهذا زياد .. رح نمسك قضيتك وان شاء الله تطلعين من هنا بعد ما تتعالجي .. بس انتي اتعاوني معنا .. صح احنا المفروض نجيك بعد ما تتعالجي .. بس احنا حابين ناخذ منك معلومات عامة حول ليله الجريمة

رفعت انجلينا راسها واتنهدت بضيق

اتوترت رنيم لما شافت ردة فعلها .. خافت ما تتكلم ! .. هداها زياد بنظراته وطالعوا فيها حتى تبدأ تتكلم

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

هل تتوقعوا رنيم وزياد ينجحوا في مشروعهم ؟
وكيف رح تتطور علاقتهم بهالمشروع ؟
رشا وسعد !! ايش سر تطور هالعلاقه ؟ وهل رح تدوم ؟
داليا ؟؟
رند ومحمد ؟؟
فهد ؟؟
ايش ينتظرهم في السعوديه ؟؟

كل هذا بيكون في البارت التاسع

انتظروني ^
color="DarkRed"]

<<<< الفـــــــــصل التــــــاسع >>>>


( ع ـودة للذكـريات )


رنيم : مرحبا .. انا رنيم وهذا زياد .. رح نمسك قضيتك وان شاء الله تطلعين من هنا بعد ما تتعالجي .. بس انتي اتعاوني معنا .. صح احنا المفروض نجيك بعد ما تتعالجي .. بس احنا حابين ناخذ منك معلومات عامة حول ليله الجريمة

رفعت انجلينا راسها واتنهدت بضيق

اتوترت رنيم لما شافت ردة فعلها .. خافت ما تتكلم ! .. هداها زياد بنظراته وطالعوا فيها حتى تبدأ تتكلم

ـ بعد الترجمه ـ

انجلينا : انا مو مجنونة حتى تنتظروني اتعالج .. حتى ادويتهم ما تنفعني .. واذا جابولي دكتور فاهم رح يعرف انه هذا مو مكاني اصلا
رنيم طلعت المسجل من شنطتها وبدأت تسجل كل شي ينقال : اوكي دام انك بكامل قواك العقليه تقدري تتكلميلنا عن ليلة الجريمة
انجلينا : الليله اللي قبل الجريمة اختلفنا انا وزوجي
رنيم : ممكن اعرف سبب الخلاف ؟
انجلينا : خلني اقولك اول انه انا عندي عقم ميؤوس منه .. فكرنا انه نتبنى لنا ولد ونربيه على انه ولدنا .. كان مؤيد للفكرة ومبسوط منها .. عدا على هالسالفه شهر .. بعدها بدأ يتغير .. يرجع سكران بنص الليل .. اتغير 180 درجة عن اول .. كل هذا ما اتكلمت عنه وسكتت .. بس الشي الي خلاني انفجر فيه .. لمن عرفت انه كنسل اوراق التبني .. وقتها انا ما قدرت امسك نفسي اكثر من كذه حاولت افهم منه اللي صار .. لكنه ما اتكلم .. راقبته كم يوم .. وقتها عرفت انه صار فيه امرأه ثانيه بحياته وحامل منه بعد
رنيم : وكيف كانت ردة فعلك ؟
انجلينا : ما سويت شي غير اني سكنت في مكان ثاني ورسلت له رساله فيها طلب طلاق .. صرت اشرب كثير حتى زادت النسبة عند حدها .. رجعت لغرفتي بالفندق بعدها ما حسيت بنفسي الا وانا في المستشفى و قالولي انه مات
زياد بسخريه : هه .. وكيف انتي المتهمه وانتي كنتي يومها مو في وعيك اصلا
انجلينا : ما ادري .. ما ادري .. كل اللي اذكره اني قمت ولقيت نفسي بالمستشفى
رنيم : طيب ممكن تذكري لنا اسم المكان اللي سكنتي فيه ؟
انجلينا : رحت فندق .......
رنيم: طيب حاولي تطلعي شي تتذكرينه بعد ما رجعتي من البار حق الفندق
انجلينا : ما ادري .. ما اذكر
رنيم : ما شفتي او قابلتي احد في طريقك ؟
انجلينا : ما اذكر
رنيم : اوكي .. شكرا انجلينا .. ان شاء الله لنا عوده معك
انجيلنا بترجي : بليز .. ساعديني اطلع من هنا
رنيم : اكيد .. اعرفي دام انك مظلومة انه الله مارح يضيع لك حقك
انجلينا ابتسمت وبعدها راحت مع الممرضة لغرفتها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نروح عند فهد !

اللي كان طالع مع رشا وسعد للحديقه .. المكان اروع من الوصف .. ثلوج مكومة على الشجر العالي .. وورود الربيع تكسر الثلج حتى تطلع وتشم الهوا بعد خمود تحت التلوج
الثلج صاير كانه رمل على العشب .. و الثلوج على البحيرة ساحت مع الموية وحولينها ورود الربيع

جلسوا سعد ورشا تحت الشجرة وفهد قاعد ينزل اغراضة من السيارة
جا عندهم شايل المرسم و الالوان واللوحة حاقد على سعد .. ما يدري ليه كاره هالبنت .. مع انه اول مرة يشوفها بحياته

وقف قدامهم : تبون الرسمة كذه تكون ؟
رشا باستغراب : أي رسمة ؟
سعد : هذي المفاجأه .. قلت دام انك مسافرة بعد كم يوم قلت لازم اعطيك شي حلو تتذكريني فيه
رشا : من جد ؟؟
سعد : ايه
رشا : شكرا سعد .. مرة حلوة
فهد مل : يلا .. وراي تجهيز لسفر
رشا طنشته وقعدت على العشب وفردت تنورتها حتى صارت حوليها
سعد قام : دقيقه لا تبدوا
فهد يتأفف ورشا مستغربه من حركاته
راح سعد عند رجال كان يبيع اطواق ورد الربيع .. اخذ منه واحد وراح لبسه لرشا .. وقطف كم ورده ونثرها حولها .. وفوقها الشجر عاكس اشعه الشمس .. و متخلل الضوء في الفتحات بين الاغصان المتقاربه
شكلها كان اروع من الوصف .. حتى فهد عجبته صورتها .. وهذا اللي خلاه يرسمها من قلب حتى تطلع حلوة زي منظرها الحقيقي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم وزياد عند مكتب المستشفى تدور على معلومات اكثر

ـ بعد الترجمه ـ

رنيم : مين اللي جابها لهنا ؟
الممرضه : حقون الفندق
رنيم : اها .. وعلى الساعه كم جابوها .؟
الممرضه : على الساعه 4 الفجر تقريبا
رنيم : اوكي .. رح ارجع اذا احتجت شي ثاني .. خلي ملفها قريب
الممرضة : اوكي

طلعت رنيم من المكتب لقت زياد برى قاعد في كراسي الانتظار
رنيم : شفيك قاعد
زياد : هههه ماشاء الله عليك مجتهده
رنيم : احب شغلي ههه
زياد : واضح هههه
رنيم : تعال معي ابغا اروح لمركز الشرطه .. وبعدها ابغا اروح بيت زوج انجلينا .. بعدين بروح الفندق ..
زياد : الله يعينا على هاليوم
رنيم : تبغا تسلم مشروعك على اخر الاسبوع ؟
زياد : ايه
رنيم : استحملني
زياد : ههههه طبيعي بستحملك
رنيم : امشي .. ما يحتاج نضيع وقت اكثر من كذه
زياد : ههه يلا امشي
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم : متى كان زمن الوفاه
الشرطي : على الساعه 3
رنيم : والسلاح
الشرطي : مسدس
رنيم : مسدس !! .. وما لقيتوه ؟
الشرطي : لقيناه في درج كمدينة انجلينا في الفندق
رنيم : اهاا .. ومافي أي بصمات
الشرطي : لا .. مالقينا أي بصمات عليه
رنيم : غريب ! .. طيب اعطوني نسخ لصور بيت القتيل
الشرطي : انتظري دقايق بس
رنيم : اوكي
راح الشرطي عنهم وقعدوا زياد ورنيم لحالهم
رنيم : جريمة صعبه .. انت وخشتك كنت اخذت لنا جريمة سرقه جريمة مدري ايش .. مو قتل .. وصعبه زي كذه
زياد : انا ما اشوف انه فيها شي .. عادي
رنيم : اووه .. المتهمه في مستشفى المجانين ومو مجنونة .. وما درت عن نفسها الا وهي في المستشفى .. وسلاح الجريمة في غرفتها وماعليه بصمات
زياد : واضحه .. هي قتلته ومسحت البصمات
رنيم : وسكرانه وحالتها حاله تبي تفكر لك تمسح البصمات والا لا ؟
زياد : وفي أي دليل يقول انها كانت سكرانه ؟
رنيم : الحين بنشوف

طلع الشرطي من الغرفه معاه نسخ من صور بيت القتيل والمتهمه .. اخذتهم رنيم وطلعت مع زياد على السيارة

رنيم في السيارة تشوف الصور وزياد يسوق
رنيم : مافي شي مهم في الصور .. زي قلتها
زياد : ههههههه طيب وين حابه نروح ؟
رنيم : نروح بيت زوج انجلينا نسأل الجيران
زياد : معك العنوان ؟
رنيم : طبعا

وقفت السيارة قدام البيت ونزلوا زياد ورنيم .. مشوا متوجهين للبيت
رنيم : حلو بيتهم
زياد : ههههه والله انك رايقه .. امشي يلا نروح هذاك البيت نسأل
مشوا للبيت للي جنبه جو يدقون الباب صادفهم العجوز صاحب البيت

ـ بعد الترجمه ـ

العجوز : لو سمحتوا
زياد ورنيم : نعم
العجوز : بغيتوا احد ؟
زياد : احنا المحاميين على قضية وفاة زوج انجلينا
العجوز اتغيرت ملامح وجه من هدوء لخوف : اها
مشى من قدامهم بسرعه متوجه لبيته قبل لا يسألوه أي شي
زياد طالع في رنيم باستغراب ونادى على العجوز : لو سمحت !!
زادت دقات قلب العجوز .. اتردد يرد والا لا .. يرد والا لا ؟ : نعم
زياد ورنيم اتقدموا لعنده .. زياد : حابين نستفسر عن الاحداث اللي صارت ليله الجريمة .. شفت شي .. انتبهت على شي .. صار شي غريب .. زي كذه يعني
العجوز اتلعثم وارتبك زياده وجبهته عرقت : لا لا .. ممم .. ما شفت شي
زياد : ليش وين كنت ليله الجريمة
العجوز : كنت هنا .. بس ما... انا مااعرف شي
زياد : ولا شفت شي ؟
العجوز : لا
زياد : تعرف القتيل ؟
العجوز : ايه
زياد : وزوجته ؟
العجوز : ايه
زياد : يلا اتكلم لنا عن ليله الجريمة .. انا متأكد انك تعرف شي
العجوز : انا مااعرف شي ... وروحوا من هنا
مشى قدامهم للبيت حقة ولحقوه

زياد: لو سمحت ... احا مانبي منك شي الا انك تقول لنا اللي تعرفه
العجوز: وانا مااعرف شي ومالي دخل باللي صار
رنيم: يا عم ....
العجوز صرخ في وجههم : خلاص قلت لكم ما اعرف شي .. انقلعوا من هنا واسألوا غيري
خافت رنيم من صراخة واتراجعت لحد ما صارت وراه و مسكت يده بخوف
زياد جا يبغا يتكلم بس العجوز دفة وقفل الباب
زياد لف على رنيم اللي كانت واقفه وراه
زياد: غريب
رنيم بلعت ريقها : وجع صوت هذا والا ايش
زياد : ههههههه
رنيم : يلا نسأل باقي الجيران .. ونروح بعدها نشوف الفندق.. كم صارت الساعه ؟
زياد : لسه الساعه 12
رنيم : اوكي يلا
مسك زياد كتف رنيم من ورى ومشى .. طالعت رنيم يد زياد اللي على كتفها ورجعت طالعت في زياد
نزل زياد يده وهو راسم على وجه ابتسامة غريبه .. دخل يده في جيبه ومشى معها للبيت اللي على يسار بيت انجلينا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رشا قاعده تسولف مع سعد على ما يخلص فهد تلوين

سعد : الحين انتي مسافرة أي يوم ؟
رشا : السبت
سعد : اووه يعني قبل العيد بيوم
رشا : ايه
سعد : خلاص اجل بقدم سفري ليوم سفرك
رشا : ليش انت متى كنت مسافر
سعد : فجر العيد .. يعني الاحد الفجر
رشا : اها

رشا اتوهقت هنا .. اكيد عبد الله هو اللي بياخذها من المطار .. لازم تصرف سعد حتى ترجع لحالها!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:14 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا ورند

داليا قاعده عند رند في الغرفه يشوفوا شي مناسب تلبسه رند في حفلة التخرج

مسكت داليا فستان اسود للركبه عادي مافيه أي شي غير ربطة كبيرة عند البطن وتتربط فيونكة من ورى
داليا : هذا حلو .. ولو حطيتي كمان على عيونك ميك اب احمر على اسود والروج احمر بيطلع رووعه

رند : ممممم طيب نحطة على جنب لحتى نشوف غيره
داليا : انتي كل الفساتين اللي شاريتها طويلة ... ومارح ينفع تلبسي طويل طبعا لان العباية يا دوب لنص الساق
رند : صح .. بس ما ادري محتارة بين الفوشي والاسود والاحمر .. والله كل واحد احلى وانعم من الثاني
داليا : انا اشوف الاحمر خليه على جنب ..
رند رمت الفستان مع الفساتين الثانيه على الكرسي حق التسريحه
داليا : طيب شوفي الفوشي ايش فيه شي يبرزك وانتي لابسته لمن تلبسي فوقة العباية ؟
رند : مممممم ما ادري
داليا : والاسود .. بتكوني لابسة صندل احمر وعاملة ميك اب صارخ .. هذا اللي بيبرز شكلك
رند : ممممم اوكي خلاص
داليا : الا تعالي .. ايش بنلبس رنيم ؟ ما اتوقع رح تلبس فستان ههههه
رند : هههههههه من جد .. اذا جت بنشوف

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

زياد ورنيم طالعين من بيوت الجيران اللي ما اخذوا منهم أي شي مفيد
ركبوا السيارة متوجهين محطتهم الرابعه .. ( الفندق )

دخلوا الفندق يسألوا الرسبشن عن انجلينا بعد ما اخذوا اذن من مدير الفندق انهم يتصرفوا فيه بحريتهم في الفندق
الرسبشن : دخلت الفندق على الساعه 3 ونص .. ما طولت في البار كثير
زياد : وما شفتوها تطلع من الفندق ؟
الرسبشن : الا طلعت ورجعت مع انها ما مرت على غرفتها .. طلعت من البار وركبت سيارتها .. مع انها كانت سكرانه ومحد عرف وين راحت
زياد : اها .. طيب بعدين انتو جبتوها على المستشفى .. ايش صار عشان وديتوها ؟
الرسبشن : بعد ما رجعت طاحت هنا في بهو الفندق .. وشالوها 2 من الشرطة ووردوها للمستشفى
زياد :اهاا ..
رنيم : طيب وين اللي كانوا ماسكين الرسبشن في ذيك الساعه ؟
الرسبشن : مو شفتهم الحين يا مادموزيل .. البعض مهم يشتغلون هالوقت في اماكن ثانيه غير الفندق
رنيم : تدق عليهم الحين واحد واحد يجون الحين .. الشغله ما تنتظر لوقت ثاني
الرسبشن : بس مـ ...
رنيم قاطعته وقالت بانفعال : بدون نقاش .. الحين تدق عليهم تقولهم يجون واحد واحد .. عمال النظافه بعد
الرسبشن : حاضر
زياد : لا تجيب لهم سيرة الجريمة .. ممكن احد منهم متعامل مع اللي جاب السلاح لهنا
الرسبشن : حاضر .. أي اوامر ثانيه ؟
رنيم حطت في يده فلوس : استعجل
الرسبشن : اوكي لا تشيلي هم

راحوا زياد و رنيم يجلسوا ينتظروا العمال يجوا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في هالساعات خلص فهد رسمة رشا ولونها .. اعطاها نطرة اخيره واتفحصها اذا كان فيها اي غلط يبيله تعديل
لكن الرسمة كانت فوق الرائعه وما فيها اي خطأ يحتاج اي تعديل

فهد : خلصنا

اول ما قال فهد هالكلمة قامت رشا بسرعه .. رجولها تعبت من الجلسه .. خصوصا لانه كان ثقل جسمها كله عليهم ولساعات

اخذت اللوحة والابتسامة شاقة وجهها .. كانت ماسكتها من الاطراف لانه الالوان لسه ما نشفت
كان فهد يرسم عشوائي حتى ينشف الجزء اللي قبله ويقدر يلون فوقة بعد ما ينشف .. وما تاخذ وقت حتى انه اللوحة خلصت في 3 ساعات او 2

رشا : تجنن .. مشكور
فهد : العفو .. حطيها في مكان بعيد على تنشف
رشا : اوكي .. مشكور مرة ثانيه
فهد : العفو

سعد : ها كيف عجبتك ؟
رشا : مرة

كانوا اثنينهم واقفين يطالعون اللوحة ويتأمولها .. وفهد واقف قدامهم يطالعهم بنص عين وملان حياته منهم
فهد : احم .. عن اذنكم بروح وراي سفر
سعد راح عند فهد : من جد مشكور فهد .. معروف مارح انسالك ياه طول حياتي .. تراك بتغيرها 180 درجة
فهد : شدعوة ؟ تراها لوحة
سعد : بتشوف وبتقول سعد قال
فهد : ان شاء الله .. وتكون صادق هالمرة ومافيها لعب مثل كل مرة
سعد : ههههههه
فهد : والله انا مو كاسر خاطري غير البنات اللي لاعب عليهم
سعد : لا تشيل هم خلاص
فهد : ليش خلاص قررت تعيش قصة حب حقيقه ؟
سعد : يمكن
فهد : طيب يلا سلام .. بروح اجهز اغراضي .. سفري الفجر
سعد : والله ساكن بعيد انت .. مشوار اروحلك بـ 600 وسيلة مواصلات
فهد : طيب لا تجي انت حر .. اشوفك في المطار
سعد : خلاص تمام
فهد : سلام
سعد : مع السلامة

مشى فهد طالع من الحديقه رايح على محطة قطار الانفاق يركبه حتى يروح للمنطقة اللي ساكن فيها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اما عند رنيم وزياد

طلعوا من الفندق ورنيم تتحلطم

رنيم : ضيعنا وقتنا على الفاضي .. كان مدانا حلينا كل شي من زمان بدال ما ضيعنا وقتنا مع هالفندق الغبي اللي كل واحد منهم ماعنده ماعند جدتي
زياد : هههههههههههههه
رنيم : يلا وين تحب نروح عشاان نحل المشكلة السخيفه اللي ورتطنا فيها
زياد : مكتبه الجامعه
رنيم : ازعاج
زياد : اذا عندك اي مكان ثاني قولي
رنيم : تعال عندنا البيت
زياد : مو تقولين محوس
رنيم : مو كله عاد بس الغرف
زياد : اوكي
رنيم : يلا امشي

ركبوا السيارة وراحوا على بيت رنيم

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد

واقف في المحطة ينتظر القطار يوصل حتى يروح للمنطقه اللي ساكن فيها ..
كان مسند نفسه على عامود الكهرباء
و شايل في يده مرسمه الصغير وشنطة حاط فيها كراسه وعلبه اقلام والوان

كل همه الحين :

كيف بيقابل ابوه وامه ؟
كيف بيقابل اخوانه اللي ماشافوه صارلهم 5 سنين !!
والاهم من هذا كله .. كيف بتستقبله السعوديه بعد غربه دامت 5 سنين !! ؟؟

جلس على الكرسي وطلع كراسته واقلام الرصاص .. اصحابه في كل خطوه يخطوها في حياته .. سواء كانت حزينه والا سعيده

يرسم وجوه .. وجوه بدون ملامح .. وجوه انكرت معنى السعاده في الحياه .. مثله بالضبط !!

رفع عينه لقى القطار على وصول .. دخل الكراسه والاقلام في الشنطة وقام للقطار

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

دخلوا زياد ورنيم البيت
رنيم مشت قدامه تفتح غرفة الطعام يقعدوا فيها بما انه فيها طاولة كبيرة وتكفي

رنيم : اتفضل
زياد دخل الغرفه وحط الملفات على الطاولة وقعد
رنيم : تحب تشرب شي ؟
زياد : لا شكرا
رنيم : اوكي
قعدت وفتحت الملفات وبدوا يشتغلوا

زياد : هاتي اول دليل
رنيم : زمن الوفاه .. كانت في هالوقت في البار
زياد : بس ما ندري وين راحت لمن طلعت من البار
رنيم : وحتى لو نفرض انها هي اللي قتلته هي لمن طلعت من البار ما عدت على الغرفه واخذت مسدسها
زياد : في ادله ناقصه .. اذا نبي نقول انه احد قتله مافي دليل ضد القاتل يثبت انه كان في ساحة الجريمة في وقت وفاة القتيل
رنيم : لازم نرجع ونراجع الادله ..
زياد : شخص واحد اشك انه شاف الجريمة من طقطق للسلام عليكم
رنيم : مين ؟
زياد : العجوز جار انجلينا
رنيم : وايش اللي خلاك متأكد انه هو شاف كل شي
زياد : امشي عنده ونشوف
رنيم : اوكي قوم
زياد : خذي المسجل
رنيم : اوكي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رند

قاعده في الحوش حق البيت فاضيه ما عندها شي .. ومشروعها ماباقي عليه شي ويخلص وطفشانه منه ومن حياتها كلها

دورت في ارقام الناس في جوالها مين ممكن يكون فاضي يطلع معها
مالقت احد ممكن يكون فاضيلها غير محمد !!

ممكن يكون فاضي حتى يطلع معها ؟
دقت عليه وصوت الرنين في اذنها تنتظر يوقفه صوت محمد بالرد عليها

محمد : هلا
رند : اهلين .. كيفك ؟
محمد : تمام والله .. انتي كيفك ؟
رند : تمام
محمد : وكيف مشاريعك للتخرج ؟
رند : الحمدلله تمام .. ممممم عندك شي اليوم ؟
محمد : لا ليه ؟
رند : ممممممم حبيت نطلع ... طفشانه وماعندي شي اسويه .. اذا ما عندك مانع طبعا
محمد : اكيد ما عندي .. وين حابه تروحي
رند : مممممم سينما
محمد : اوكي .. امر عليك ؟
رند : اوكي
محمد : يلا اجل مسافة الطريق
رند : اوكي

قامت رند ودخلت البيت وبالتحديد غرفتها تختار لها لبس تلبسه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند زياد ورنيم ..

العجوز يطلعهم برى البيت ويدفهم : انقلعوا برى اقولكم ما اعرف شي حلوا عني
زياد توه بيفتح فمه يتكلم الا يقاطعه رنين التلفون المتواصل
لف العجوز عنهم وراح يركض على التلفون
لكن نغمة المسج وقفته فجأه .. العرق يتصبب من جبينه ويرتجف من خوفه

( هاي .. ديفيد .. الشرطة بدأت تحقق في الموضوع .. وشفت المحققين عند باب بيتك اليوم الصبح .. لو عرفت انك فتحت فمك بكلمة .. رح تكون نهايتك سمعتني .. وااكد عليك .. لا تخبر الشرطة حتى لا تكون نهايتك على يدي .. فاهم ؟ مثل ما خلصت على ماركوس .. بخلص عليك .. باي )

زاد ارتجاف العجوز ورنيم تطالع في زياد المصدوم باستغراب

دخلوا زياد ورنيم وقفلوا باب البيت وراهم

زياد مسك العجوز وجلسه ورنيم راحت تجيب له موية عشان يهدي نفسه شوي

العجوز : انتهيت .. انتهيت
زياد : هدي نفسك .. كل شي رح يكون تمام .. بس احكيلنا وانت رح تكون في حمايه الشرطة لمدة 24 ساعه .. صدقني بمساعدتك مارح يصير شي ورح نمسك المجرم

العجوز طالع في زياد وهو مو عارف .. يتكلم والا لا ؟ يصدق زياد والا يعيش على تهديدات المجرمة طول حياته ؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا

راحت لمجمع الجامعه تشوف كيف تجهيزات التخرج اللي مسوينها الطلاب اللي ما عندهم مشاريع للتخرج

كانوا مجهزين القاعه ومضبطينها حتى تكون ليلة التخرج ليلة مميزة
دخلت القاعه شافت المسرح كيف مزين والطاولات الموزعه في كل مكان في القاعه .. الممرات اللي مسويينها حقة طلاب الجامعه اللي بيتخرجوا هالسنه .. ممر طلاب القانون .. ممر طلاب ادارة الاعمال .. ممير الهندسه .. وممرات كثيرة على عدد التخصصات
جلست على وحده من الكراسي وهي تتخيل نفسها بعبايه التخرج والقبعه ومعها الشهاده مع صديقاتها تتخرج
كانت تحلم بهاللحظة من صغرها .. لكن مارح تتحقق الحين !!
قامت بسرعه وطلعت من القاعه وقفلت الباب ومشت
وكالعاده قبل التخرج بيوم يجتمعوا الطلاب اللي بيتخرجوا ويحتفلوا بمطعم الجامعه
دخلت المطعم يمكن تشوف احد تتسلى معه بس ماكان في احد غير العمال !!

كانت تدور على مكان تروحه في ناس تروق هناك .. طفشت من البيت وطفشت من حياتها هنا .. ما تدري كيف رح ترجع لحالها هنا ؟ ايش بتسوي في البيت لحالها ؟ بتقدر تعيش وتتعود على الوحده ؟؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

ديفيد : سيلينا .. اسمها سيلينا
رنيم : اتكلم اكثر
ديفيد : انا اول مرة اشوفها .. لمن دخلت البيت طلعت انا وراها وقعدت في حديقه بيت ماركوس اراقب اللي يسووه .. لقيتهم قاعدين يتهاوشوا وفجأه طلعت سيلينا من شنطتها مسدس وموتته .. طلعت من البيت بسرعه وشافتني وانا اهرب من حديقه بيتهم لحديقه بيتي .. من بعدها التهديدات توصلني بالتلفون والفاكس ورسايل وكل مكان .. بعدها شفت انجلينا تدخل البيت .. بس على طول طلعت وركبت سيارتها
رنيم : وراحت على الفندق وطاحت هناك وشالوها وودوها المستشفى
زياد : وما تعرف عنوان بيتها ؟
ديفيد : لا .. بس ممكن تعرفوه من رقم الفاكس .. مكتوب في اوراق التهديد اللي كانت ترسلها لي
زياد : ممكن تجيها ؟ حتى اشرطة التسجيل في التلفون .. عطينا اياها
ديفيد : اوكي

قام ديفيد يدور على رسايل التهديد وزياد ورنيم ظلوا في مكانهم

دقايق وجاهم ديفيد حاط الرسايل كلها في ظرف كبير .. كلم زياد الضابط وطلب منه يجيب عناصر يحرسوا بيت ديفيد من كل الجهات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:16 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند محمد ورند !!

طلعوا من السينما ورند لسه تضحك ..
محمد : ههههههههه خلاص اسكتي
رند : ههههههههههه لالا الفلم تحححففه هههههههههههههه
محمد كان يطالع فيها وهي تضحك .. من كثر ما تضحك دمعت عيونها ومعد شافت الطريق قدامها وطاحت عليه وطيحته على الارض
رند وهي لسه تضحك : اوه اوه سوري
محمد وهو يرفعها ويقوم : هههههههههه خلاص وقفي ضحك .. تمشين وكأنك سكرانه
رند تحاول تكتم ضحكتها : خلاص خلاص طيب .. ( لكن رجعت ضحكت مرة ثانيه ) هههههههههههههههههه
محمد ابتسم : حلو حتى وانتي تضحكين تعرفي؟
رند خفت ضحكتها تدريجيا وطالعت فيه : اوه .. اوكي كأننا تأخرنا .. يلا نمشي ؟
محمد لسه الابتسامة على شفايفه : اوكي يلا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رشا

قاعده في الصاله في يدها اليسار الجوال تكلم سامي واليد اليمين كوب نسكافيه تشرب منه

رشا : يلا هانت ما باقي غير اسبوع .. بس تعرف افكر اقدمه
سامي : وليش ؟
رشا : بس كذه .. طفشت من لندن
سامي : لا تقدميه والا شي .. والا عاجبتك قعده البيت عند زوجك واهله القراوة ؟
رشا : ايه والله وانت الصادق .. مدري شلون برجع استحملهم
سامي : الا اقولك .. ترى جهزت الكروت حقة التجمع
رشا : من جد ؟ ليش كذه بدري خلصتهم
سامي : احسن .. ها ترى حددنا اليوم مع بعض وقلنا الخميس
رشا : خلاص الخميس .. بس انت خليك بالمزرعه .. وقت ما ادق عليك تجي طيران .. فاهم ؟
سامي : المزرعه بعيده .. بقعد بالملحق ووقت ما تدقين بطلع
رشا : خلاص .. انت اهم شي تجي في الوقت اللي بقولك عليه
سامي : خلاص اوكي

اتقدمت الشغاله لعند رشا تعطيها التلفون .. يعني في احد اتصل ويبغا رشا

حركت لها رشا راسها بمعنى ( طيب دقيقه ) ورجعت لسامي

رشا : اوكي سامي انا بكلمك وقت ما افضى
سامي : اوكي .. يلا باي
رشا : باي

سكرت الجوال واخذت التلفون من الشغاله وردت

رشا : الو
سعد : هلا
رشا : اهلين
سعد : كيفك ؟
رشا : تمام .. انت كيفك ؟
سعد : تمام .. قدمت سفري
رشا : ليش تتعب نفسك .. ماله داعي
سعد : لا شدعوة .. اهم شي اني اكون معك لحد ما توصلي بيتك
رشا : لا اكيد بنتقابل هناك بعد
سعد : بس مو اكثر من هنا .. وقت ما نبغا ومكان ما نبغا
رشا : صح .. بس اهم شي نكون على تواصل
سعد : صح

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند قبل لا تنزل : شكرا .. مرة انبسطت معك
محمد : لا ولو .. ما بيننا شكر مادموزيل رند
رند ابتسمت : بردها لك ان شاء الله
محمد رد على الابتسامة و دنى عليها يفتح لها الباب
رند : شكرا
محمد : العفو
رند : يلا خلنا نشوفك
محمد : ان شاء الله
رند : باي
محمد : بايات

نزلت رند من السيارة ودخلت للبيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

زياد : جهزوا العناصر بسرعه .. خذ عنوان البيت .. ايه .. ايه احنا قدام البيت .. بسرعه الله يخليك .. يلا باي

سكر زياد من الضابط وطالع في رنيم اللي بدت تكلمه
رنيم : ها شصار معك ؟
زياد : بيجون .. دقايق بس
رنيم اتنهدت : يارب نخلص بسرعه ونفتك
زياد : امين

كلها دقايق ووصلت الشرطة لبيت سيلينا

دقوا زياد ورنيم باب البيت وفتحت لهم سيلينا
سيلينا : نعم ؟
زياد : مدام سيلينا ؟
سيلينا : ايه .. مين انتو ؟
زياد : مطلوب القبض عليك
اشر زياد للشرطيين اللي وراه يدخلوا وياخذوها على بال ما الباقي يفتشوا البيت
سيلينا بصراخ : مين انتو .. انا ايش سويت عشان تاخذوني .. وخروا عني ما سويت شي
رنيم ماسكة رسايل التهديد واشرطة التسجيل في التلفون : يمكن هذا يكون اقوى دليل ضدك .. واذا حابه .. نتكلم بباقي التفاصيل بقسم الشرطة

اخذوها الشرطة للسيارة وراحت معهم رنيم وظل زياد مع بقية الشرطة في البيت يفتشوه

شاف زياد جهاز الفاكس جنب الكومبيوتر في زاوية من الغرفه .. فتحه وشاف الرسايل المحفوظة في الفاكس

ابتسم زياد .. هذا ثالث دليل ضدها .. خلاص ماصار في داعي للكذب والتهديد

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم : هذي الادله .. اتمنى تكون كافيه وواضحه
الضابط : اوكي .. ( يكلم الشرطي ) دخلوا المتهمة
طلع الشرطي يدخل سيلينا للمكتب حتى يتحقق منها .. لكن سيلينا كانت كل ما قالوا شي قعدت تنكر الا لمن جا ديفيد وشهد انه شافها تدخل البيت وتقتل ماركوس .. وبصم على اقواله

سيلينا بانفعال : انا اوريك يا حقير يا سافل .. والله لا تكون نهايتك على يدي يا حقير
الضابط : هدووووووووووء ... اكتب عندك في المحضر .. تحول على النيابه استنادا على الادله واقوال الشهود

اخذوها الشرطة على الحبس لحتى ما يجي الامر من النيابه انهم يجيبوها لعندهم

جا زياد واخذ رنيم من قسم الشرطة ووصلها على البيت

لف زياد على رنيم الا يلاقيها نايمة على الكرسي
شعرها جاي على وجهها ومغطي على ملامحها .. كسرت خاطرة .. من جد شكلها تعبت مرة اليوم !!

زياد : رنيم .. رنيم
رنيم : يوووووه .. هو الواحد ما يعرف ينام بهالبيت دقيقه
زياد مبتسم وكاتم الضحكة .. نزل من السيارة وفتح باب السيارة من جهتها
مسك يدها وجا ينزلها بس عندت وما رضت .. تبغى تنآآآم !!

استسلم زياد وشالها ونزلها من السيارة ودق جرس الباب
داليا : yes ?
زياد : هاي داليا انا زياد
داليا : اتفضل
فتحت داليا الباب ودخل زياد لقى داليا تنزل من الدرج مستعجله تشوفه
لكن شهقت اول ما شافت رنيم بين اياديه .. على طول حسبت انه فيها شي
داليا : ايش صار ؟
زياد : شششش نايمة عندت مارضت تقوم
داليا : اها هههههه .. طيب تقدر تطلعها غرفتها ؟
زياد : yeah sure
داليا : شكرا
طلع زياد وفتحت له داليا باب غرفة رنيم واخذت الريموت وفتحت المكيف وسكرت ستاير الغرفه
حطها زياد على السرير وغطاها وطلع من الغرفه وطلعت وراه داليا

اول ما اتسكر الباب قامت رنيم تبتسم بخبث .. قامت عند الدولاب وطلعت لها قبعه حطتها على راسها واتمددت على السرير وتكورت في النص ونامت

اما داليا ..
داليا : اقعد شوي اذا ما وراك شي
زياد : لازم اروح اراجع النيابه كل شوي واجهز كل شي للتقرير ..
داليا : اها خلاص اذا كذه بالتوفيق
زياد : وياك ان شاء الله .. يلا مع السلامة
داليا : مع السلامة
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

مر الوقت وطلعت شمس النهار تعلن بداية يوم جديد

فهد في المطار يسلم على محمد وسعد
محمد : يلا مع السلامة .. ودق علينا اول ما توصل
فهد : ولا يهمك
سعد : متى بترجع ؟
فهد : مارح اطول . اسبوع وارجع
سعد : يعني بنلحق عليك قبل لا نسافر
فهد : ان شاء الله .. يلا سلام
محمد وسعد : مع السلامة

مشى فهد طالع للطيارة رايح يزور ديارة بعد غربة 5 سنين !!
بس هل رح ينبسط بهالزيارة ؟؟

ركب الطيارة وجلس عند الشباك .. يسلم على اراضي لندن اللي تحملته كل هالسنين .. ما يدري يمكن يغير رأيه ويرجع للسعوديه بعد هالزيارة !!

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رنيم ..

قاعده في الحوش تراقب شروق الشمس وتفكر

كلها كم يوم وتروح عند اهلها .. مشاتقتلهم حتى صارت تحسب عدد الساعات الباقيه

عائلتهم مرة حلوة .. ابوها متزوج 4 حريم ومعيشهم مع بعض .. كل 2 مع بعض في فلتين كبار مرة .. وفتحوها على بعض حتى صارت كأنها بيت واحد

وعلى طاولة وحده الكل ياكل .. وقت الفطور محدد ووقت الغدا محدد ووقت العشا محدد .. فهالاوقات الكل لازم يكون على الطاولة .. غير انه العلاقات الاجتماعيه بينهم مرة قويه اخوات كأنهم من ام وحده واب واحد

رنيم في يدها البوم كبير حق عائلتها

هذي رانيا الكسوله وهذي دان الرجة .. هذي ريناد الهبله وهذا يزن الصغنون وهذا وليد وهذا وهذا وهذا وهذا

اتغرقت عين رنيم بالدموع .. اشتاقت لاخواتها و لبيتها وغرفتها وكل شي في السعوديه .. اشتاقت لاستهبالاتهم مع بعض .. لجمعاتهم وطلعاتهم بنص الليل بالسر .. اشياء كثير افتقدتها لمن جات هنا .. للندن !!

بس عشان تحقق حلمها سوت المستحيل .. قدمت في الشارقه قانون ما قبلوها .. اكتفوا بعدد الطلاب اللي عندهم .. قدمت في الكويت في البحرين لحد ما عرفت من رند انها وداليا رايحين للندن .. حبت تروح معاهم وكلمت ابوها ووافق .. لانه من اكبر المشجعين لها في دراسة القانون .. يبغاها تطلع محاميه ناجحه .. مع انه كانت رغبته اكثر انها تكون محامية لشركاته .. بس دام انها حبت القضايا الاجتماعيه اكثر تركها على راحتها ..

وبعد لو رجعت رح تفتقد اشياء كثيرة اتعودت عليها في لندن

صديقاتها وجمعاتها معهم .. زياد!! اللي اتعودت عليه كثير الايام اللي راحت .. ارتاحت له كثير مع انها كانت ما تطيقه ابدا في الايام اللي راحت .. يمكن لانه كان بزيادة يتلصق ! ؟؟

اول ما جا زياد في بالها على طول راحت ترجع تنام قد ما تقدر حتى ما يهزءها زي امس

دخلت البيت وشافت داليا بعد قاعده تتفرج تلفزيون ومو جاييها نوم

رنيم : ما كنت ادري انك صاحيه للحين
داليا : كنت في الغرفه .. حاولت انام بس ماجاني نوم

رنيم : نفس الحاله
داليا : شي طبيعي لانك نايمة من العصر
رنيم : مين قالك اني كنت نايمة .. لمن من جد حسيت اني نسعت كان المغرب
داليا : اما ؟؟ .. ( سكتت شوي تفكر في اللي صار بعدها شهقت ) لا يكون يا حقيرة كنتي صاحيه وقت ما جيتي انتي وزياد ؟
رنيم حركت راسها وعلى وجهها ابتسامة بريئة
داليا : يعني تحبيه يا بنت الذين
رنيم : ما ادري .. بس قلت اسوي حركة غبيه
داليا : رنيم لا تتسلي فيه .. حرام ادري انه يحبك ترى
رنيم : مين قالك ؟
داليا : رند
رنيم : ورند مين قالها ؟
داليا : رزان
رنيم : اهاا
داليا : اذا كانت حركاتك استهبال حرام تسوي فيه كذه .. حرام تتسلي فيه
رنيم : انا ما بتسلى
داليا : مو تقولي انك ما تدري اذا تحبيه او لا ؟ .. يعني انتي تتسلي
رنيم : ما ادري .. انا ما ابغا اقوله ولا ابغا ما اقوله .. يعني خلينا كذه احسن .. مجرد اصحاب
داليا : تدري انك غبيه ؟
رنيم : ليه ؟
داليا : لانك غبيه

قامت داليا وراحت المطبخ تشوفلها شي تاكله

رنيم دخلت غرفتها واتمددت على سريرها وحطت سماعات الاي بود في اذنها وغمضت عينها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد

اعلن الكابتن عن هبوط الطيارة .. زادت دقات قلب فهد .. وصلوا !! لهالدرجة بسرعه ؟؟ مع انه كانت المده طويله بس حسهم مروا بســــرعه .. مانام طول الرحله .. كل الوقت كان يفكر وسرحان

لامست كفرات الطيارة اراضي السعوديه اخيرا

ولامس قلب فهد الارض في ساعتها .. زاد خوفه وارتباكه .. ما يبغا ينهان مثل ما انهان قبل 5 سنوات !!

غمض عيونه ورجع يتذكر لقطات من اللي صار

عبد الهادي : ولد الحرام هذا ماله مكان بعائلتنا
ابو فهد : الولد على كفالتنا يا عبد الهادي .. ولازم نهتم فيه .. لسه توه مخلص الثانويه
عبد الهادي : وديه برى .. يدرس ويشتغل ويصرف على نفسه .. محد جبرك انك تكفل ولد الحرام هذا
فهد كان واقف جنب ابوه وقلبه يغلي من عمه

لهالدرجة قلبه قاسي ؟؟ .. ما عنده مشاعر ولا احاسيس .. ايش ذنبه فهد اذا كان نتيجة غلط شخصين ما عرفوا ربهم

رجع للواقع لقى لسه الناس تنزل من الطيارة والزحمة ما خفت
رجع غمض عيونه يتذكر امه يوم قالت له الحقيقه .. وكانت تمهد له هالخبر من يوم ما بدأ يميز .. من كان عمره 7 سنين

فهد يركض عند امه : ماما .. ليش انا اسمي فهد عبد الله و احمد اسمه احمد عبد المجيد ؟
هند دق قلبها .. صح حسبت حساب هاليوم بس ما حست انه الموقف رح يكون كذه

هند : تبغاني احكيك حكايه حبيبي ؟؟
فهد هز راسه بمعنى ايه وبدأت هند تحكي الحايه

هند : كان في فيل صغير .. مامته بعد ما طلعته من بطنها ماتت .. بعدين جات فيله ثانيه واخذته وربته .. بعدين جات ماما ثالثه ورضعته .. تعرف هذا الفيل مين ؟
فهد : مين ؟
هند : انت
فهد : كيف انا فيل ؟؟
هند : لا .. انت فهد .. بس انت عندك 3 مامات
فهد ما استوعب الفكرة : لا انا عندي بس 2 .. ماما هند وماما دينا
هند : وعند الماما اللي طلعتك من بطنها بس ماتت
فهد : اهاااا
هند : عشان كذه انت اسمك فهد عبد الله
فهد : اهاا طيب

قام فهد من حضنها وركض عند احمد يقوله الحكايه ..

فهد : انا عندي 3 مامات .. ماما ماتت .. وماما هند .. وماما دينا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نهايه الجزء ..

تتوقعون كيف بتكون ايام فهد في السعوديه ؟؟
وايش رح يصير مع رنيم وزياد ؟؟
ومحمد ورند ؟؟
داليا ؟؟
اشياء كثير تنتظرنا في الجزء الجاي .. وبننتقل لمرحلة جديده

اتمنى يكون البارت عجبكم وارضاكم

وان شاء الله ما اطول في البارت الجاي

طولت في هالبارت كثير بس ان شاء الله ما تتكر وما اطول في البارت الجاي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:18 pm

اترككم مع جزء من البارت العاشر وان شاء الله يعجبكم ويحوز على رضاكم وانا في انتظار ردودكم وتوقعاتكم

تحياتي

<<<< الفـــــــــصل العــــــاشر >>>>

( ودآع ـاً بريطآآنيا )


فهد في مطار الملك فهد الدولي طالع الا يشوف احمد اخوه
مشى له احمد بخطوات سريعه وضمة باقوى ماعنده

احمد : اشتقت لك يا اخوي
فهد ضمه هو بعد : حتى انا اشتقت لك
احمد : يلا تعال .. امي تنتظرك على نار
فهد : شخبارها ؟
احمد : الحمدلله بخير
فهد : الحمدلله
احمد : يلا نمشي
فهد : يلا

مشوا احمد وفهد طالعين للسيارة رايحين لبيتهم

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

بهالساعه وقف زياد عند باب البيت ودق على رنيم اللي صار لها جاهزة من ساعه

رنيم اول ما رن جوالها فزت من مكانها ووقفت قدام التسرحة تعطي نظرة اخيره لشكلها .. ابتسمت وطلعت من غرفتها ونزلت

فتحت الباب وطلعت ونزلت بالدرج تركض .. مشت لحتى ما وصلت لسيارة زياد وفتحت الباب

رنيم : هااااي
زياد طالع فيها وابتسم : هايات
رنيم : كيفك اليوم ؟
زياد : تمام .. جبتي الاوراق ؟
رنيم : اكيد .. يلا امشي شفيك واقف
زياد حرك السيارة لعند قسم الشرطة حتى يشوف ايش سووا مع سيلينا

رنيم حطت سماعات الاي بود في اذنها وغمضت عيونها لدقايق .. بس فتحتها لمن حست انه زياد شال من اذنها سماعه وحطها في اذنه .. كأنه يبغى يعرف ايش قاعده تسمع

زياد : تحبين عباس ابراهم
رنيم : موت

رنيم : الا متى رح نخلص
زياد : اذا الشرطة خلصت شغلها وحولتها النيابه وحققت معها احنا مارح يكون عندنا شي غير اننا نعطيهم الادله .. واظن الادله كافيه وواضحة .. يصير بس يحددوا موعد الجلسه الاولى .. وبس

رنيم : اها بس حفلة التخرج يوم السبت .. ما يمدينا نخلص بدري .. وسفري انا يوم الاحد
زياد : اها
رنيم : انت متى بتسافر
زياد : بعدك بكم اسبوع
رنيم : اهاا .. ليش كذه متاخر
زياد : لازم اخلص كم شغله هنا اول
رنيم : اهاا
زيياد : اذا على المحكمة ما اعتقد يطولون .. خلاص كل شي واضح .. من جلسه وحده رح يحكموا على سيلينا اعدام و على انجلينا براءة
رنيم : ايه ان شاء الله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد

وصلت السيارة قدام باب فيلا ضخمة

طالع فيها فهد باستغراب وطالع بعدها بأحمد : هو انتو نقلتوا ؟
احمد : ايه .. صار لنا سنتين
فهد : اهاا

دخلوا البيت وفهد يطالع بزواياه .. تعكس تماما حال الغرفه اللي ساكن فيها بلندن !!

نزلت هند الدرج بخطوات سريعه وضمت فهد باقوى ما عندها

هند : وحشتني يا روح امك
فهد باس يد امه وراسها : حتى انتي وحشتيني
هند : تعال ارتاح .. احمد روح قول للخدامات يحطون الاكل على الطاولة
فهد : ليش متعبه نفسك .. مو جوعان
هند : الا جوعان .. الحين يحطون الاكل تقوم تاكل .. شوف كيف ضعفان وحالتك حاله
فهد : هههههه .. وينه ابوي ؟
هند : الحين جاي .. كان عند عمك
فهد : اها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند محمد !!

متمدد على السرير ويطالع في السقف سرحآآن ويفكر بعالم اخر

دخل عليه سعد فجأه : بووو
محمد ولا اتحركت فيه شعره : اذا تبغى تخرع احد لا تلبس شبشب
سعد يطالع رجوله : هههههه ولا يهمك
محمد : تبغى شي الحين
سعد : امشي نطلع ..
محمد : مالي خلق
سعد : وانت بس لك خلق تطلع مع رند هانم صح ؟
محمد : صح
سعد : قوم اطلع معي يلا .. ما جينا لندن عشان نقعد في الشقه
محمد : وما استأجرنا الشقه عشان ما نقعد فيها
سعد : يا الله منك
محمد : اطلع مع الـ girl friend حقتك
سعد : الحين انت من جدك لهالدرجة واقع في غرامها ؟
محمد : انت ماخذ موضوع رشا جد صح ؟
سعد : احاول اخليه جد
محمد : وانا احاول اخلي علاقتي مع رند جد
سعد : كيف ؟ تراك ساكن بالرياض ها .. وهي بالخبر .. لا تفكر فيها احسن لك
محمد : وهذا اللي مخليني افكر طول الوقت .. موصفات البنت اللي ابغاها تدخل حياتي اغلبها عند رند .. حلوة .. انيقه .. راقيه .. اخلاق .. صادقه .. طيبه ..
سعد قاطعه : محمد يكفي لا تحلم .. وبعدين البنت وحيده امها وابوها .. يعني مستحيل تخليك امها انك تاخذها الرياض .. ( رجع كمل ) .. لو صار نصيب واتزوجتها يعني
محمد طالع فيه .. من جد كلامه صح ! .. ليش يعلق نفسه بوحده بعيده عنه ؟

طلع سعد من الغرفه وترك محمد في اوهامه وافكاره

ايش يسوي !! ايش يقرر !!

قام من السرير بسرعه واخذ جواله ودق عليها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رند ..

رند في الجامعه قاعده هي وداليا يجهزونها مع اصحابهم

داليا واقفه تعطي رند الاشياء اللي لازم تعلقهم ورند على الكرسي واللي تعطيها اياه داليا تحطه

رند تسمع جوالها يرن بشنطتها : داليا بالله جيبيلي جوالي من الشنطة
راحت داليا تجيب جوال رند وشافت الاسم !!

كانت الصدمة اكثر من انها تطلع تعابير في وجه داليا .. اتعودت على الصدمات كثير
راحت عند رند واعطتها الجوال واتلهت هي في شي ثاني .. لكن الفضول كان اقوى منها وخلا اذنها تكون معهم حتى لو كان عقلها في شي ثاني

رند : الو
محمد : اهلين رند كيفك ؟
رند : تمام .. انت كيفك ؟
محمد : تمام .. الا اقول رند وينك انتي الحين ؟
رند : انا بالجامعه اجهز قاعه الحفل .. ليه ؟
محمد : خلاص جايك الحين
رند : اوكي انتظرك
محمد : باي
رند : باي

سكرت رند من محمد وراحت عند داليا اللي كانت لاهيه في اللي في يدها
رند : محمد جاي الحين
داليا بدون ما تطالع فيها : وانتو لساتكم على تواصل ؟
رند : ايه ليش ايش فيها ؟
داليا : لالا ولاشي
رند فهمت قصد داليات واتكلمت بسرعه : تراه بس صديق مو اقل ولا اكثر .. لا تحسبي ممكن يكون في شي ثاني .. وبعدين كل واحد مننا بينسى الثاني اذا رجعنا السعوديه .. لا تاكلي هم
داليا : وانتي ليش خطر ببالك على طول انه هذا اللي ببالي .. انا بس سألتك .. كان حسبالي بعد مات طلعت من المستشفى معد صرتوا تتلاقوا

لفت داليا عنها وقعدت تكمل شغلها .. اما رند راحت تكمل شغلها في مكان ثاني وتنتظر تلفون من محمد عشان تطلع له
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند زياد ورنيم في النيابه العامه !!

زياد طالع مع رنيم من مكتب رئيس النيابه

زياد : بكرة موعد المحاكمة
رنيم : لازم نروح ناخذ انجلينا
زياد : بينقلونها للسجون اليوم
رنيم : خلاص اجل نروح نعطي للسجون الاوراق حقة موعد المحكمة عشان يجهزونها لبكرة
زياد : اوكي يلا
رنيم : بس نخلص تعال نروح الجامعه .. الشله كلها هناك
زياد : اوكي .. يلا امشي

ركبت رنيم السيارة ومشى زياد على السجون

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد ..

قاعد على الطاولة مع امه واخوه ياكل ومستانس على جمعتهم مرة ثانيه مع بعض

ثواني ويدخل ابوه الغرفه

وقفوا كلهم و عبد المجيد يطالعه بدهشه !!

فهد : كيف حالك يبه ؟
مشى عبد المجيد لعند ولده وحضنة بين ضلوعه : بشوفتك بخير يا فهد .. انت شخبارك ؟
فهد : الحمدلله بخير
عبد المجيد دمعت دموع الفرح بشوفة ولده وفهد لسه في حضنة
احمد يلطف الجو : خلااص انتو رح تقلبوها مناحة .. يلا بيه اقعد افطر معنا
قعد عبد المجيد وقعد فهد جنبه

فهد كان مبسوط انه الحين مع اهله .. بس ما يدري ايش ممكن يخبي له بكره وبعده .. رح يكمل الاسبوع هذا هنا والا بيرجع لندن !؟؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

مر الوقت ورند وداليا لسه يشتغلوا في القاعه مع اصحابهم ومندمجين
يقطع عليهم الشغل رنين جوال رند
رند نطت عند جوالها وردت بسرعه : هلا محمد
محمد : هلا .. يلا انا برى انا وسعد
رند : اوكي يلا جايه

طلعت رند لمحمد بسرعه واخذتهم من البوابه ودخلتهم وراحوا على القاعه

سعد : اووه والله مشتغلين كويس .. مرة حلو
رند : والله ؟ يسلمو من ذوقك
سعد : لا ولو ..
محمد : من جد مرة حلو
رند : تسلم من ذوقك
محمد : الله يسلمك .. الا متى تخلصوا ؟
رند : ما ادري والله .. ما باقيلنا شي الا لوحة الخريجين والصور نعلقها عندهم .. عادي الباقيين يسووه
سعد : ما اشوف ان الكل يشتغل .. يعني مو معقول بس هذول اللي بيتخرجوا
رند : هههههههه لا طبعا مو بس ذول .. الباقيين اما انهم يشتغلون في مشاريع التخرج والباقي مشتغل من اول والحين راحوا يشتغلوا في مكان ثاني زي البوفيه
سعد : اها .. حلو
داليا جت عندهم : اهليين كيفكم
محمد وسعد : تمام انتي كيفك ؟
داليا : تمام
محمد : باين مشغولين مرة .. انا قلت نطلع كلنا نتغدى سوا
رند : دخيلك مرة جوعانه
داليا : هههه يلا طيب ماعندي مانع
رند توها بتتكلم يرن جوالها .. : هااي
رنيم : هايات .. انتو بالجامعه ؟
رند : انا وداليا ومحمد وسعد طالعين نتغدى الحين اذا تبغي انتي وزياد الحقونا
رنيم : دقيقه اسأله
رند : يلا

رنيم : طيب يلا قال اوكي ..
رند : خلاص تعالي المطعم اللي كانت تشتغل فيه داليا
رنيم : طيب

سكرت رنيم من رند وطالعت في زياد : تعرف انت مطعم ..... صح ؟
زياد : ايه اعرفه
رنيم : هم هناك
زياد : بس وين قاعدين بالقعدات الخارجيه والا اللي داخل
رنيم : مدري خلنا نوصل اول ونشوف بعدين
زياد : اوكي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

بعد دقايق ..

رنيم وزياد وصلوا المطعم ويدوروا بعيونهم على الباقيين

رند : هذولا هم هناك

رفعت لهم رند يدها لحد ما شافوها وجوا عندهم

رنيم : هااااااي .. كيفكم ؟
الكل : هاياات .. ( ردود متفرقه ) .. تمام .. الحمدلله .. بخير
رنيم : اعرف للي ما يعرف هذا زياد شريكي في مشروع التخرج
داليا : وكيف صاير
رنيم : كويس .. بكرة المحاكمة
سعد : اووه انتو قانون
رنيم : يس
جلست رنيم وجلس جنبها زياد

محمد : تدرون ناقصنا فهد .. كان رح ينبسط بهالقعده
داليا : ليش وينه ؟
محمد : سافر اليوم الفجر السعوديه
داليا : اهاا .. اللي اعرفه انه ما يحب يروح هناك
محمد : راح يشوف امه وابوه واخوه بس .. اسبوع مارح يطول
داليا : اهاا

رند : يلا مارح تطلبوا ؟ جعت هههه
محمد : انتي جيعانه من اول اسكتي بس ههههه .. يلا اطلبوا والحساب علي
رنيم : بلا هالعزايم كل واحد يدفع حقة احسن شي
محمد : لا هالمرة علي يصير الطلعه الجايه عليك انتي
رنيم : هههههه طيب خلاص

مر اليوم بالسوالف و الضحك .. سعد ومحمد حبوا زياد واندمجوا معاه ..

وداليا حبت انها تقضي اخر ايامها في بريطانيا مع اصحاب حلوين وحبوبين مثل اللي قاعدين قدامها الحين لانه اذا رجعت لحالها رح تكمل سمستر كامل لحالها هنا

سعد : خلاص رح نحضر المحاكمة بكرة
رنيم : تعالوا حياكم الله ..
رند : انا قايله من اول انه اول محاكمة تحاكم فيها رنيم لازم اكون موجوده
زياد : ادعولنا بس اهم شي اننا ننجح لا يروح هالتعب كله على الفاضي
رنيم : من جد

محمد : لا ان شاء الله الله ما يضيع لكم تعب
الكل : امين

داليا طالعت في الساعه : يلا احنا لازم نمشي الحين
محمد : وين بدري
داليا : من عمرك .. بس لازم نكمل بقية الاشياء اللي نبغا نوديها السعوديه .. رح نبدا نرسل من اليوم اشياء
محمد : اذا محتاين مساعده احنا في الخدمه
داليا : مشكورين ما قصرتوا .. يلا بالاذن
محمد : الله معكم
رنيم : يلا باي زياد اشوفك بكرة
زياد : اوكي .. بمر عليك 10خليك شاطرة زي اليوم وقومي من بدري
رنيم : ههههههههه اوكي يلا باي
زياد : باي

مشوا رنيم ورند وداليا وركبوا السيارة وراحوا على البيت
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد

الساعه 10 الليل بتوقيت السعوديه

فهد : يلا عن اذنكم
هند : اذنك معك حبيبي .. احمد روح وري فهد غرفته
احمد : اوكي .. يلا فهد
فهد : يلا ..
باس فهد راس امه ومشى مع احمد يشوف غرفته الجديده

طلعوا الدور الثاني وفتح له احمد وحده من الغرف

احمد : هذي غرفتك .. كل اشياءك القديمة موجوده .. اللهم اننا غيرنا الغرفه
فهد : اوكي .. شكرا احمد
احمد : اذا بغيت شي شوف التلفون هناك انا سهران للصبح
فهد : ليش ما عندك دوام بالشركة ؟
احمد : لسه الدوام الساعه 9 .. انام من الحين ليه
فهد : ههههه روح روح .. انا بعد اذا ما جاني نوم بنزلك
احمد : طيب .. يلا تصبح على خير
فهد : وانت من اهله

طلع احمد من الغرفه وقفل فهد الباب وقفل اللمبات وفتح الابجوارات اللي على الكمدينه
انتبه على الستارة الكبيرة في نص الجدار .. راح لعندها وفتح منها جزء بسيط

انتبه انه هذا باب !! .. فتحه وطلع على البلكونه .. جلس على الكرسي الهزاز وبدأ يهز نفسه

بكرة الثلاثاء !! اكيد ابوه بياخذه معاه الشركة !!
كيف بيواجه عمانه ؟؟ كيف بتكون ردة فعلهم بوجوده عندهم ؟
حجة انه وصل للسن القانوني ويقدر يصرف على نفسه في راسهم .. ما همهم اذا كانت هند رضعته مع احمد او لا

غمض فهد عينه وماحس بنفسه الا وهو نايم

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اليوم الثاني الساعه 10 الا ربع الصبح بتوقيت جرينيتش

رنيم قدام المرايا تحط ميك اب وتعدل في شعرها

لبست العبايه حقة المحكمة .. قاستها عليها 600 مرة

مو متخيله اخيرا انه حلمها رح يتحقق ورح تدخل محكمة تحاكم فيها ..

مسكت شعرها بطريقه حلوة ورسمت عينها بالكحل وكثفت رموشها بالمسكرة و لونت شفايفها بالقلوس وخدودها بالبلاشر .. لبست الصندل وشالت العبايه في يدها واخذت ملفها ونزلت تنتظر زياد في الصاله التحتانيه

قعدت على الكنبه تهز رجولها بتوتر .. اذا وهي لسه حتى ما جا وقت المحاكمة ومتوتره .. ايش بتسوي لمن تكون هناك ؟؟

وقفها صوت رند وهي نازلة من الدرج فاتحة عين والعين الثانيه مسكرتها
رند : اوه رنيم رايحه ؟
رنيم : ايه
رند : متى موعد المحاكمة ؟
رنيم تطالع في الساعه : الساعه 12
رند : كويس .. ما جا زياد ؟
رنيم : جاي بالطريق
رند : اهاا .. يلا الله يعينكم
رنيم : امين

رن جوال رنيم وردت بسرعه

رنيم : برى ؟؟ يلا اجل طالعه
سكرت رنيم وراحت باست رند في خدها : ادعيلي امانه
رند : لا تخافين دام انه بحضر المحاكمة اكيد رح تكون في صالحك ههههه
رنيم : هههههه يلا باي .. بليز تعالوا ها
رند : هههه طيب يلا باي
رنيم : باي

ركضت رنيم للباب وطلعت

زياد : اووه شهالحلاوة
رنيم تستهبل : احم احم .. شدراك انت
زياد : هههههه يلا نمشي ؟
رنيم : يلا

مشوا رنيم وزياد على النيابه يكملوا بقيه الاجراءات وبعدها الساعه 11 ونص لازم يكونوا في المحكمة

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في السعوديه ..

فهد قاعد على طاولة الطعام يفطر مع ابوه وامه واخوه

عبد المجيد : يلا فهد بتجي معاي الشركة
فهد يطالع في ابوه ودقات قلبه تزيد : ليش ؟
عبد المجيد : نسيت ان هذي شركه العائلة ؟ ودام انك هنا لازم من الحين تروح تشوف شغلك
فهد : يبة انا جاي هنا زيارة بس ومـ ...
عبد المجيد قاطعه : لا تقولي زياره .. فكرت في هالموضوع كثير ولازم تواجه عمانك .. رضوا والا ما رضوا انت من العائلة ولو ماكان نسبك معروف .. رضعت مع احمد يعني انت منا وفيها .. والا كيف يا ام احمد
هند : صح كلام ابوك يا فهد .. روح وشوف شغلك .. وبلاها ترجع للغربه .. احنا اهلك ونحبك
فهد حرك راسه بمعنى ايه وقال : خلاص اللي تشوفونه
عبد المجيد : يلا قوم معاي .. روح البس وانا انتظرك انا واخوك هنا
فهد : اوكي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××



هذا اللي قدرت اكتبه للحين

صح مافي احداث كثير بس ما حبيت اطول عليكم .. اعطيكم اللي كتبته ويصير يومين وانزل لكم الباقي

تحياتي لكم
بنوتة اون لاين

هل رح تتوقعون فهد رح يواجه عمانه ؟؟
وكيف رح تكون محاكمة رنيم وزياد ؟؟
باقي 5 ايام على رجعة البنات للسعوديه .. رنيم وداليا ورند ينتظروا تعدي هالايام بفارغ الصبر .. كيف بتكون الرحله ؟؟ وكيف بيكون استقبال اهلهم لهم ؟؟
رشا ماباقي على رجعتها شي ؟ رح يشوف عبد الله سعد مع رشا للمرة الثانيه ؟ وكيف رح تكون ردة فعله ؟؟

من خلال التكمله والفصل الـ 11 رح نكشف الغطا عن سامي اخيرا .. ورح نتعرف على شخصيات جديده

انشاء الله يكون عجبكم هالجزء الصغير من البارت العاشر .. وان شاء الله واحط لكم التكلمه

كونوا في الانتظار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:20 pm

تــــــــــابـــع

<<<< الفـــــــــصل العــــــاشر ********

( ودآع ـاً بريطآآنيا )


زياد قاعد في شقته يرتب اغراضه ويكلم صديقه الجوال وحاط سبيكر حتى يقدر يرتب في نفس الوقت

وليد : اليوم المحاكمة
زياد : ايه
وليد : والله ودي واشوف رنيم كيف شكلها وهي بالمحكمة
زياد : اسكت انا مو ناقصك .. ابغا فكرة كيف اقولها باللي احس فيه
وليد : بكرة قولها
زياد : عشان تشرد مع المحكمة ونخسر القضيه ؟
وليد : بعد المحاكمة يا غبي
زياد : كيف ؟
وليد : بعد ما تخلصون كل شي قولها امشي خلنا نحتفل في مكان .. اكيد الفرحة وقتها مارح توسعها .. بتقولك طيب .. روحوا مطعم واحتفلوا وانت طبعا تكون موصي على طاولة خاصه وورد وحركات يعني .. وقولها وقتها عاللي تحس فيه
زياد : اخاف تزعل والا شي .. البنت صعبه اخاف لو قلت لها شي زي كذه لا تنكد ولا عاد تطالع في وجهي .. تعرفها كيف كانت جافه يالطييف
وليد : ايش عاجبك في بنت زي كذه ما ادري
زياد : انطم وقولي ايش اسوي
وليد : اللي قلت لك عليه .. ما اظن رح تسوي شي
زياد : والله لا اوريك لو صار اللي ما ابيه
وليد : خلاص وريني قد ما تبي
زياد : يلا تقلع خلني اكمل شغلي
وليد : باي ..

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند قاعده في غرفتها محتارة ايش تلبس .. ما قيد حضرت محاكم ما تعرف ايش اللبس اللي ممكن يكون مناسب

جتها داليا في الغرفه لابسة وخالصه
داليا : ما خلصتي ؟
رند : ما ادري ايش البس .. انتي ايش لبستي
داليا : يا الله البسي أي شي ترى مارح يفرق

جت داليا عند دولاب رند وطلعت بنطلون جينز وبلوزة هاي نك سودا وبالطو اسود معه

داليا : البسي هذا
رند : احد يروح محكمة بلبس زي كذه عادي ؟
داليا : ليش هي محكمتك ؟ خلاص اصلا رح تكوني جالسه في الصفوف اللي ورى
رند : اففف طيب

اخذت رند الملابس وطلعت داليا من الغرفه تترك رند تلبس براحتها

ثواني وطلعت رند من الغرفه .. شافت داليا قاعده في الصاله تقلب في قنوات التلفزيون .. جلست جنبها وطالعتها داليا مستغربه : يلا قومي ايش تنتظري
رند : رح يجوا محمد وسعد ياخذونا
داليا : اهاا .. كلمتي محمد طيب سالتيه اذا مشى او لا ؟
رند : ايه كلمته قال في الطريق

داليا طالعت في التلفزيون بس ماكانت تشوف او تتابع شي فيه .. كان تفكيرها كله بمحمد ورند !!

ليش رند يا رند محمد بالذات ؟
ليش محمد اللي لمن اشوفه ما اقدر انسى ولو جزء من ماضيي مع فيصل ؟؟

رند : دالياااااااااا
داليا : ها نعم ؟
رند : شفيك صار لي ساعه اناديك
داليا : سوري ما انتبهت
رند : يلا محمد تحت
داليا : طيب يلا

نزلوا وركبوا في السيارة

طول الطريق محمد يطالع داليا بالمرايا مستغرب من نظرات التوتر في عيونها !!
وداليا تتحاشى نظرات محمد لها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

وقفت السيارة قدام مبنى المحكمة

نزل الكل ودخلوا القاعه وجلسوا .. كانت المحاكمة باديه من 5 دقايق .. انجلينا جالسه جنب رنيم على الكرسي وسيلينا في غرفه شبكيه في الطرف وحولينها العساكر

القاضي : يتفضل المحامي ياخذ اقوال الشهود ويقدم الادله

بلعت رنيم ريقها وطالعت في زياد اللي كان جالس جنبها وماسك يدها يهديها طول الوقت

زياد : لا تخافي ادلتنا تكفي
رنيم : ان شاء الله

قام محامي سيلينا واتقدم عند ديفيد الشاهد على الجريمة

المحامي : بالنسبه لزمن الوفاه اللي كان في الساعه 3 الفجر .. ممكن تقولي عن اللي صار بالتفصيل بما انك الشاهد الوحيد واللي كان حاضر الجريمة من خلف الكواليس تقريبا

ديفيد سكت لثواني وهو يطالع رنيم اللي نظراتها له كلها توسل ورجاء انه يتكلم ويقول الصدق باللي شافه بعينه

ديفيد : لمن دخلت البيت طلعت انا وراها وقعدت في حديقه بيت ماركوس اراقب اللي يسووه .. لقيتهم قاعدين يتهاوشوا وفجأه طلعت سيلينا من شنطتها مسدس وموتته .. طلعت من البيت بسرعه وشافتني وانا اهرب من حديقه بيتهم لحديقه بيتي .. من بعدها التهديدات توصلني بالتلفون والفاكس ورسايل وكل مكان .. بعدها شفت انجلينا تدخل البيت .. بس على طول طلعت وركبت سيارتها

المحامي : قلت لي طلعت مسدس ؟؟ .. كيف تقول سيلينا قتلت ماركوس والمسدس كان في درج كمدينه انجلينا في الفندق
رنيم قامت فجأه : بس ما كان عليه بصمات
المحامي : البصمات تنمسح باي طريقه .. بس المهم وجود المسدس في درج انجلينا
رنيم : وهل تتوقع من وحده سكرانه ترتكب جريمة وتلاقي الوقت من انها تمسح بصمات .. حط على كلمة سكرانه خطين
المحامي : واي دليل على انها كانت سكرانه وقتها ؟
رنيم : تقدر ترجع لعملاء الفندق اللي كانوا يشتغلوا في الرسبشن وودوها على المستشفى .. غير كذه تقارير المستشفى اللي كانت تثبت انه نسبة المشروب كانت زايده عن حدها ذاك اليوم

القاضي : ادله اقوالكم لو سمحتوا
رنيم : عندي ادله واضحه تثبت اقول ديفيدوتثبت براءة انجلينا وفي نفس الوقت صوتيه تثبت 100 % تهمة سلينا
القاضي : اتفضلي
رنيم اعطته الظرف اللي فيه رسائل التهديد ورقم الفاكس المرسول منه موجود على الورقه

القاضي : أي ادله ثانيه ؟
رنيم : اكيد ..
طلعت المسجل والاشرطه وشغلتهم

القاضي بعد ماشاف الادله طالع في محامي سيلينا : عندك شي تبي تقوله ؟
المحامي طالع في القاضي وحول نظره على سيلينا اللي تطالعه بترجي وقال باسف : لا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الكل متوتر واعصابه مشدوده .. ينتظر قرار القاضي بعد الفترة اللي اخذها عشان يقرر الحكم ويدرس الادله

القاضي : بعد المناقشه .. حكم على المتهمة سيلينا بالاعدام شنقا وفقا للادله والمعطيات الموجوده

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

عند فهد

فهد داخل الشركة مع ابوه واخوه .. يمشي معهم ويحس نظرات الناس اللي كلها استغراب

كل واحد يهمس في اذن الثاني عن فهد ؟؟ مين يكون ؟؟ وايش جايبه مع احمد وعبد المجيد ؟؟

دخل عبد المجيد مكتبه ودخل فهد معاه وقعد على الكراسي الموجوده قدام المكتب

عبد المجيد : اسمع يا فهد .. انا صرت كبير في السن و الموت حق علينا كلنا
فهد : الله يعطيك طوله العمر يبه لا تقول هالكلام
عبد المجيد : انا مدير الشركة الحين .. كل واحد من عمانك يطمح انه يكون مكاني بعد ما اتقاعد او ياخذ الله امانته .. انا جبتك اليوم الشركة عشان تتعرف على الموظفين وحتى اسلمك مكاني قبل لا يسبقوك عمانك

فهد كان يسمع كلام ابوه متفاجئ : واحمد يبه

عبد المجيد : اتركك من هالكمخه احمد وخلينا فيك انت ..
فهد : بس يبه احمد اولى بالادارية مني
عبد المجيد : احمد فاهم هاشي ومقتنع فيه
فهد : بـ ......

قطع كلامه دخول عمه فجأه وعلى وجهه ملامح العصبيه

عبد المجيد يطالع في عبد العزيز : صباح الخير

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الكل يبارك لانجلينا ولرنيم وزياد

ومحمد وداليا وسعد ورند واقفين معهم

بعد ماراحوا الناس ..

رند ضمت رنيم : كنتي خطيييييرة يالدبه
رنيم : والله من جد
داليا : والله من جد تهبلين
محمد وسعد : الف مبروك
رنيم وزياد : الله يبارك فيكم
سعد : ها يلا وراكم شي ؟؟ بنروح نحتفل
زياد : شوية اجراءات نخلصها ونحلقكم .. وين رايحين ؟
سعد : نفس مطعم امس
زياد : خلاص اوكي
رند : يلاا سي يو
رنيم : باي

راح الكل وبقيوا زياد ورنيم

زياد يمد يده : مبروك
رنيم صافحته : الله يبارك فيك
زياد بخيبة امل : كل ناوي اننا نحتفل لحالنا .. بس صديقاتك مو تاركين المجال
رنيم : اووه عن جد سوري .. اذا حاب عادي نقولهم عادي مارح يزعلون
زياد : لالا شدعوة .. خلاص مرة ثانيه
رنيم : اوكي
زياد : اسبقيني انا بروح اسوي شله واجي
رنيم : اوكي

مشت رنيم وزياد واقف في مكانه يتحلطم في داخله
كلم المطعم وكنسل الحجز ولحقها على المكتب

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد ..

عبد العزيز : أي خير وانت تعرف تجيب الخير اصلا
عبد المجيد : هدي يا عبد العزيز وخلنا نتفاهم
عبد العزيز : سؤال واحد جاي اسألك ياه .. ليش جايب ولد الحرام ذا لهنا
عبد المجيد : كل شي بنتكلم فيه بالاجتماع ..

توه بيتكلم عبد العزيز قاطعه دخول منصور ينادي عبد المجيد للاجتماع

عبد المجيد : الحقي عبد العزيز .. ولا تعال يا فهد معاي
فهد : حاضر

مشى عبد المجيد ولحقه فهد .. عبد العزيز راح مكتبه ولحقهم على القاعه

دقائق واجمعوا مدراء الاقسام من العائلة ( عمان فهد و ريم بنت عبد العزيز واحمد )

عبد المجيد : جمعتكم حتى اقولكم انه رح يصير محلي مدير جديد
احمد ابتسم وريم طالعت في عمانها مستغربه

عبد المجيد : صرت عجوز وما صرت قادر استمر في ادارة الشركة
ريم : الله يعطيك طولة العمر يا عمي
عبد المجيد : الله يخليك يا ريم .. من بكرة .. فهد بيكون مكاني
الكل الا احمد : ايش ؟؟
عبد المجيد : اللي سمعتوه .. انتهى الاجتماع

احمد اول واحد قام .. مبسوط وشاق الابتسامه ورايح على مكتبه

عبد العزيز : انت كيف تسمح لنفسك تتصرف زي كذه تصرف بدون ما تناقشنا .. الشركة بعد هالسنين كيف تكون على يد واحد غريب
عبد المجيد : ضغطت علي حتى سفرته وعيشته لحاله هناك .. الحين مارح اسمح لك تتدخل اكثر من كذه .. اذا مت سوي اللي تبغا
ريم : خلاص يبة خلنا نروح ( مدت ريم يدها لفهد وابتسمت ) مبروك
فهد حرك راسه وابتسم لها وطلعت .. وبقى عبد العزيز واخوانه في القاعه مع عبد المجيد

الكل كان معصب ومتوتر .. كانوا متوقعين بعد تقاعد عبد المجيد عبد العزيز بيمسك ادارة الشركة .. من وين طلع لهم هالفهد الحين ؟؟ !!!

طلعوا من القاعه وبقى عبد المجيد وفهد
عبد المجيد ضم فهد : مبروك يا ولدي
فهد : الله يبارك فيك يبه
عبد المجيد : بتواجه مشاكل كثير بسبب عمانك .. بس ادري انك قدها وبتوقفهم عند حدهم .. ومارح تخيب ظني في يوم من الايام .. واخوك احمد هنا .. اذا احتجت أي مساعده .. يلا انا بكمل شغلي وبعينك مدير رسمي للشركة واطلع اروح البيت .. واحمد هنا خليه يعلمك على طريقه الشغل
فهد : حاضر

مشى عبد المجيد وراح وراه فهد

الحين عرف ليه كان يبغاه يدرس ادارة واقتصاد !!

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

بريطانيا ..

رنيم وزياد ومحمد ورند وسعد وداليا قاعدين في المطعم يحتفلوا ومبسوطين

سعد : وكيف بتعطوا هذي الاشياء للدكتور ؟
زياد : رح ننسخ ملف القضيه ونحظط معاه الصور ونكتب تقرير مفصل عن كل اللي صار وخلاص
سعد : حلو

رنيم تتثاوب : انا لازم اروح البيت .. مرة نعساااانه
محمد : هيا عااد تونا قعدنا
رنيم تمسح دموعها : والله نعسااانه
محمد : بلا هبل اقعدي بس
رنيم : يا الله حرام عليكم والله نعسانه
محمد : ايه ايه اهربي من الحساب
رنيم فتحت عيونها على الاخير : وجع .. لا تحسبوني حقروطيه خلااص بقعد اف
محمد : ايوااا خليكي كذه
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

عبد المجيد طالع من الشركة وفهد واقف عند الشباك الكبير يطالعه ويدعي ربه انه تكون جيته للشركه فاتحة خير عليه وعليهم كلهم

قطع عليه افكارة دخول عبد العزيز فجأه

عبد العزيز : انا جاي اقولك كلمتين مو محتاج جوابك عليهم .. لا تحسب انك رح تقدر كثير بهالشركه
فهد ابتسم بسخريه : انا وصلت للسن القانوني .. وانت ولا غيرك يقدر يوقف في وجه قراراتي .. انت قلتها بنفسك قبل 5 سنين .. والحين مالك أي حق تمنعني اسوي اللي ابغاه يااا .. ( سكرت وكمل باستهزاء ) عمي

عبد العزيز انقهر وطلع من المكتب وصفع الباب وراه

فهد ندم على طريقه كلامه مع عمه .. بس لازم يوقفهم عند حدهم في طريقه تعاملهم معه !!

طالع في الباب لقى ريم بنت عبد العزيز داخله
ريم : اسفه على اللي قاله بابا .. ابغاك تعرف انه انا هنا عشان اساعدك .. ما حبيت طريقه بابا وعماني في طريقه تعاملهم معك ابدا .. واذا احتجت لاي شي انا موجوده
فهد : شكرا ما قصرتي .. اتفضلي اقعدي

راح فهد عند مكتبه وقعدت ريم قدامه

ريم : كنت تدرس في لندن صح ؟
فهد : ايه
ريم : ايش كان تخصصك ؟
فهد : ادارة واقتصاد
ريم : اهاا
فهد : وانتي
ريم : انا ايش ؟
فهد : ايش درستي في الجامعه ؟
ريم : ادرة اعمال
فهد : وماسكه أي قسم هنا ؟
ريم : تحب اوديك جوله في الشركة
فهد : اوكي
ريم : يلا تعال

قام فهد معها وراح كل مكان في الشركة .. ودته الفروع الثانيه للشركه وشافهم حتى تعب ورجع الشركة ومن هناك هو واحمد على البيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

مرت هالكم يوم على خير بين تجهيزات البنات للتخرج والسفر بعد انتظار طووييييل
وبين جو فهد الجديد في الشركة .. ريم واحمد ما تركوه .. كانوا يعلموه على كل شي وعلى طريقه الشغل لحتى تمكن من الشغله واتعودت عليها

بريطانيا ..

يوم السبت !!

رشا في المطار مع سعد .. ركبوا الطيارة ورك سعد جنبها

سعد : احسن شي سويته بحياتي اني قدمت سفري معك
رشا ابتسمت بأرتباك وتهز رجلها بتوتر وتدعي ربها عبد الله ما يجي المطار

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند البنات

رنيم في الغرفه مو عارفه ايش تلبس .. فاتحة دولابها وتدور على شي ميدي حتى تناسب مع عباية التخرج

قاعده على السرير تتافف دخلت عليها رند تلبس حلقها

رند : رنيم عندك ر....
وقفت كلامها لمن شافتها قاعده على السرير مو عارفه ايش تلبس وتافف
رند : ليش قاعده كذه .. يلا بسرعه قومي البسي
رنيم : ما اعرف ايش البس توني اكتشف انه تركت كل فساتيني في بيتنا في الخبر
داليا دخلت الغرفه تضحك ورمت عليها فستان : امسي البسيه .. تحسبيني ما عملت حسابك يوم رحت شريت لي فستان
رنيم قامت وباست داليا : تسلميييييييييين يا حبيلك

طالعت رنيم في الفستان .. كان نفس ما تبغى ميدي فوشي صارخ .. راحت لبسته ولبست صندله وطلعت اكسسواراته .. حطت ظل فوشي عليه لمعه فضيه خفيفه وقلوس فوشي .. حطت جل في شعرها ومسكته ورفعت منه بطريقه حلوة رشت عليه سبريه فوشي لون خصل فوشيه في شعرها

طلعت من الغرفه لابسة البالطو وماسكة في يدها عباية التخرج

داليا : افتحي اشوف ( فتحت رنيم البالطو ) واااااو يا هبله يجنن عليك
رنيم : والله ؟
داليا : والله يجنن .. صح رند ؟
رند لفت عليها وفتحت عيونها : اول مرة في حياتي اشوفك كذه
رنيم : هههه حلو يعني ؟
رند : مررررة .. ( وطت صوتها ) الله يعينك يا زياد
لفت داليا لرند وضحكت
رنيم بوزت : لا تضحكووون علييي
رند : يا هبله مو قاعدين نضحك عليك
داليا : لا امشوا ننزل تأخرنا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند محمد ..

قاعد في غرفته يرتب شكله .. وفي نفس الوقت يدعي على سعد

محمد : الله لا يوصلك بالسلامة .. سخيف انت والجيرل فريند حقتك
ثواني ويدق عليه سعد
محمد : خير
سعد : اعصابك يابو حميد .. بقولك انه احنا وصلنا
محمد : ايه طيب
سعد : وجع اعصابك علي .. رايح انت الحين
محمد : ايه .. يلا باي
سعد : يلا مع السلامة

سكر محمد من سعد وحط جواله في جيبه وطلع

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

عند سعد ورشا

سعد : شفيك ؟ خايفه من الطياره ههه
رشا فتحت عينها وطالعته بنص عين : طبعا لا
سعد : طيب شفيك تعبانه
رشا : يعني شوي
سعد : تحبي اطلب لك عصير ؟
رشا : لا مو مشكله صداع والحين بيروح
سعد : لا يوه الحين لمن نهبط بيزيد .. رح اطلب لك بندول
رشا ابتسمت : اوكي

نادى سعد على المضيفه وقالها يجيب مويه وحبه صداع
شكرته رشا واخذت الحبه وبلعتها

اتنرفزت رشا من تلزق سعد فيها .. كفايه انها ما تدري مين ممكن يجي ياخذها من المطار و يشوفها معه !!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:20 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

مرت الساعات سريعه على الكل

الكل مبسوط ويحتفل

رند ورنيم وداليا وزياد قاعدين مع محمد في طاوله وحده

زياد : رنيم ممكن شوي ؟
رنيم : يا شور

قامت رنيم مع زياد وراحوا على جنب

طلع زياد هديه صغيرة من جيبه
زياد : مبروك رنيم .. ان شاء الله تعجبك
رنيم : اووه شكرا زياد .. مرة شكرا

طلعت من وراها كيس وعطته اياه

رنيم : ان شاء الله تعجبك هذي بعد
زياد : مشكورة .. اذا منك اكيد بتعجبني
رنيم : ههههههه لا تقول كذه شوفها انت اول ههههه
زياد حس انها شي غبي : ههههه امشي نقعد
رنيم : يلا

قعدوا على طاوله لحالهم وفتحوا الهدايا

رنيم : وآآآآآو يجنن
طلعت الخاتم من العله ولبسته : مرة حلو
زياد يطالع فيها مبتسم : والله حلو ؟
رنيم : مرة .. ماكان في داعي تتعب نفسك
زياد : لا شدعوة ولو
رنيم : ههههه يلا ما تبي تفتح هديتك ؟
زياد : الا قاعد افتحها

زياد ماسك العلبه وفتحها .. كانت برواز عليه 2 اصحاب وكله الوان وفيه صورتهم .. حاطه معه كرت وعطر وبلوزة عليها نفس الصورة اللي مع البرواز

ابتسم زياد : تبغي الصراحه
رنيم : ايوة
زياد : من جد احلى هديه اخذتها في حياتي
رنيم : طبعا طبعا دام انها مني ههههههه
زياد : ههههه

داليا قاعده مع رند ومحمد على الطاولة وتطالع في زياد ورنيم وتضحك
محمد : عن اذنك داليا
داليا طالعت فيه لقته هو ورند رايحين : اتفضلوا

داليا بدأت الدموع تتجمع في عيونها .. فضي المكان والكل راح عنها
كفايه انها ما اتخرجت معهم !!

طالعت في الساعه لقتها لسه الساعه 1 الليل .. الساعه 4 الاقلاع .. ولازم من الساعه 2 ونص هم البيت حتى يمديهم يبدلوا ويرتبوا بقيه اشياءهم

قاطعها صوت واحد بريطاني : may I dance with you ?
داليا طالعت حولها .. الكل قاعد يرقص على هالموسيقى الهاديه اللي ماليه الجو عليهم
مافي احد ممكن ترقص معه غير هالبريطاني وتسلي نفسها بدال ما هي قاعده لحالها
داليا : sure

عيون غريبه تطالع وتتامل في رند اللي كانت مع محمد ترقص ومبسوطة
ماكانت تحتوي على أي مشاعر غير مشاعر الحنان والشوق
وده يروح لعندها ويضمها ويباركلها بتخرجها
لكن في شي يمنعه

طلع من القاعه وركب سيارته وراح على الفندق

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صحت رشا على صوت الكابتن يعلن عن وصولهم لمطار الملك فهد الدولي
قامت بسرعه تبغا تطلع تضيع سعد منها لكن وقفها سعد لمن مسك يدها ويقوم معها
رشا زادت دقات قلبها ومشت معه متوترة

لمحت رشا عبد الله من بعيد .. خايفه منه !! اول مرة رشا تخاف من عبد الله كل هالخوف من يوم ما اتزوجوا

رشا : مشكور سعد .. يلا هذا اخوي بروح له .. مع السلامة
سعد : لا يوه خلني اوصلك عنده واسلم عليه
رشا : من جدك انت ؟؟ تبغا تاخذ بوكس يرحب فيك بالسعوديه من جد ؟؟
سعد : ههههه طيب خلاص مع السلامة
سلم عليها سعد وراحت رشا تمشي بعيد عنه بخطوات سريعه
عبد الله : هلا حياتي .. الف الحمدلله على سلامتك
رشا : هلا عبد الله .. يلا نروح ؟
عبد الله : وحشتيني
رشا : عبد الله يلا نروح نتكلم في السيارة

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

بعد 3 ساعات بالضبط

محمد يحط الشنط في السيارة وزياد يساعده
رند تعطي نظره اخيرة للبيت اللي جمعهم 4 سنين !!

طالعت في داليا اللي كانت نازلة من الدرج .. كيف رح ترجع هنا لحالها ؟؟
استوعبت الحين انه هي بتكون سبب رجعتها !!
هي اللي قالت لمحمد يروح يقولها عن وصيه فيصل !! هي اللي خلتها تتعب وما تروح الاختبار .. هي اللي بترجعها لندن لحالها !!

رح تهرب رند وتخلي داليا تروح لحالها !! والا رح تروح معها !!

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم : باي زياد
زياد : باي
رنيم : من جد اتعودت عليك كثير الايام اللي راحت سوري لاني حسبت واحد لزقه ومتخلف
زياد : ههههه خلاص رنيم ترى مابيننا اعتذارات
رنيم : لا من جد حللني
زياد : خلاص محللك
رنيم : متى بتجي السعوديه ؟
زياد : بعد اسبوع ان شاء الله
رنيم : لمن توصل كلمني .. وانتبه لنفسك
زياد : وانتي بعد
رنيم : يلا باي
زياد : بايات

رنيم ركبت السيارة ومشى محمد على المطار

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

ركبوا داليا ورنيم ورند ومحمد الطيارة يودعوا بريطانيا

تركوا وراهم الذكريات الحزينة مو شايلين معهم الا كل التفاؤل والسعاده

رند ورنيم يطالعوا من الشباك ارتفاع الطيارة عن الارض واقترابها من السماء
وتداخلها مع الغيوم السودا

وداعا بريطانيا

هذا كل اللي قدروا يقولوه رند ورنيم

اما داليا ..

فينتظرها مستقبل جديد مليان بالمغامرات والاحداث ..

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نهايه البارت الـ 10

اتمنى يكون البارت عجبكم وحاز على رضاكم

توقعاتكم للبارت الـ 11

مين اللي كانت عيونه على رند طول الحفله ؟؟ وهل بيكون دوره قوي في البارتات الجايه ؟؟
رح تتحمل رند مسؤوليه غلطها وترجع مع داليا بريطانيا السمستر الجاي ؟؟
رنيم وزياد ؟؟ كيف بتكون الاحداث الجايه بينهم ؟؟
مثل ما قلت اول رح نكشف الغطا على سامي في البارت الجاي .. ورح نتعرف على شخصيات جديده ورح نرجع لشخصيات دورهم ممكن يكون قوي في احداث القصه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:22 pm

<<<< الفـــــــــصل الحـــــادي عــــشــر ********

( ع ـدنـآ يآ بلآدي )


ركبوا داليا ورنيم ورند ومحمد الطيارة يودعوا بريطانيا

تركوا وراهم الذكريات الحزينة مو شايلين معهم الا كل التفاؤل والسعاده

رند ورنيم يطالعوا من الشباك ارتفاع الطيارة عن الارض واقترابها من السماء
وتداخلها مع الغيوم السودا

وداعا بريطانيا

هذا كل اللي قدروا يقولوه رند ورنيم

اما داليا ..

فينتظرها مستقبل جديد مليان بالمغامرات والاحداث ..

رنيم اتنهدت براحه : اخيرا رح نرجع
رند طالعت في داليا اللي كانت ترسل رساله قبل لا تقفل جوالها
ضغطت الزر الاخضر ورسلت الرساله وقفلت الجوال
اتنهدت بضيق وهي تشوف ملامح الحزن لسه في عيونها .. ما تبغا ترجع لبريطانيا .. ما تبغى !!

غمضت عينها وما حست بنفسها الا وقت قبل هبوط الطيارة بساعه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد في الشركه

قاعد مع ريم واحمد في مكتبه

احمد : الا فهد الساعه كم بكرة تبيني اوديك المطار
فهد : والله اذا ما عليك امر الساعه 5 المغرب لانه الساعه 6 الاقلاع
احمد : خلاص ماشي
ريم : اما يا فهد مسافر ؟؟
فهد : ايه .. بروح ارتب وضعي هناك حتى ارجع استقر هنا
ريم : اها كويس

دخلت السكرتيرة وقاطعتهم : اسفه على المقاطعه استاذ فهد بس قلتلي اذكرك انك لازم تروح المطار الحين
فهد : ايه صح .. يلا عن اذنكم لازم اروح
احمد وريم : اذنك معك

قام فهد وطلع من المكتب وطلعوا وراه احمد وريم

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اعلن الكابتن عن وصول الطيارة لمطار الملك فهد الدولي

وحطت على اراضي السعوديه اخيرا

قام الكل ومن بينهم رند وداليا ورنيم ومحمد .. طلعوا من الطيارة مباشرة على المطار
مشوا وكل وحده فيهم ساكته تفكر

مشوا لحد ما محمد شاف فهد واقف ويأشر لهم

سلموا البنات على بعض وكل وحده راحت بيتها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

لكن عند رنيم في السيارة

ابوها جالس جنبها والسواق قاعد يسوق قدام

رنيم : كيفك بابا وحشتني
ابو رنيم : والله حتى انتي وحشتيني .. كيف كانت الحفله ؟
رنيم : تجنن .. تمنيتك تكون موجود
ابو رنيم : حتى انا كان ودي اشوفك.. لسه مسويتلك امك مفاجأه في البيت .. بس لا تقوليلها اني قلت لك
رنيم :ههههههه من يومك وانت تفضح المفاجأت
ابو رنيم : ههههه صح هي مرة شي عادي .. بس يمكن تفرحك
رنيم : أي شي منكم لازم يفرحني

طالعت رنيم من الشباك الناس في الشوارع فرحانين ويوزعوا لحوم الأضاحي على بعض
رنيم : من زمان ما عيدت .. الحين بس نوصل البيت ابيك تطلعني بروح اسلم على الجيران
ابو رنيم : ههههه ارتاحي اول
رنيم : وضع زي كذه يبغاله واحد يرتاح ؟.. من جد من زمان ما شفتهم لي 8 شهور
ابو رنيم : خلاص اللي يريحك

وصلوا قدام بوابة الفيلا اخيرا .. دارت السيارة حول نافورة كبيرة لحتى وصلت قدام مدخل البيت
نزلوا رنيم وابو رنيم ودخلوا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما رند

دخلت البيت تطالع في زواياه .. شقد اشتقاقت لهالبيت واشتاقت لريحته

ركضت عندها امها وضمتها .. اخيرا رجعت لاحضان امها الغاليه ولاحضان بلادها
طلعت من بريطانيا بدون رجعه .. ما تبغا تغترب وترجع للغربه والنكد !!

ام رند : كيفك حبيبتي .. وحشتيني
رند : حتى انتي وحشتيني
ام رند : تعالي نقعد يلا
رند : يلا

قعدت مع امها وماخذتهم السوالف والحكاوي
رند : الا صح ماما أيش اخبار بابا ؟
ام رند : ما تعرفيني ما اكلمه .. كلميه انتي
رند : دقيت عليه الفجر كان جواله مقفول
ام رند : ما ادري والله .. دقي عليه بعدين خلينا فيك انتي الحين .. كيفك وكيف كانت الرحله
رند : والله ماشي الحال .. احلى شي صار للحين الحفله .. مرررة حلوة .. من جد تمنيتك تكونين موجوده
ام رند : ما اقدر اترك اخوانك واروح تعرفيني .. قلنا بناخذ قاعه ونسوي فيها حفله الخميس الجاي
رند : وليش مو هذا الخميس
ام رند : عندنا تجمع ما قلت لك
رند : ايه صح صح نسيت .. اليوم اكيد بتصير عزيمة ما اكبرها في البيت صح
ام رند : انتي عارفه هالشي من اول

بعد فترة من السوالف والضحك طلعت رند تريح في غرفتها للمغرب حتى تقوم وتجهز نفسها للعزيمة اللي بتسويها امها في البيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا طلعت غرفتها ترتاح بعد رحله بالنسبالها كانت اكثر من متعبه

رمت نفسها على السرير وهي تتذكر شكلها وهي تحرق صورها مع فيصل

دفنت راسها في مخدتها وغمضت عيونها .. ليش هي الانسانه الكئيبه اللي ما تقدر تبتسم في لحظة الا ويمر في بالها ذكرياتها مع فيصل .. ليش فيها يلاحقها ويمنعها من كل بسمة تفكر شفايفها ترسمها على وجهها ؟

كيف رح تقدر تتغلب على هذا كله ؟؟ هل داليا رح تكون اقوى من فيصل وتبتسم وترجع ضحكتها على وجهها غصبن عنه ؟؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نرجع عند رنيم اللي كانت مع ابوها يتمشون في الشوارع
رنيم تسلم على الجيران وتعيد عليهم وتلعب مع البزران

علاقة رنيم بابوها مرة قويه .. ابو رنيم مدلع رنيم اخر دلع .. رنيم البنت الوحيده اللي ابوها قدر يمسكها ويمنع امها وحريمة الباقيين من انها تصير مثلهم البنت المفشخرة اللي تحب تلعب بالفلوس وتغتر فيها قدام الناس

رنيم : ايوة بابا مارح تسوولي حفله حلوة كذا عشان تخرجي
ابو رنيم : الا اكيد بنسويلك
رنيم : ووين رح تسووها باي قصر
ابو رنيم : مو احلى لو كانت في البيت ؟
رنيم : الا طبعا بس ما اظن لبيت رح يكفي العالم اللي بجيبهم
ابو رنيم : احلفي يا شيخه .. البيت زي قصرين هنا
رنيم : ههههههههه ادري امزح معك شفيك نفخت خشمك
ابو رنيم : ومين رح تعزمي ؟
رنيم : صحباتي وطبعا اهل ماما واهلك وصديقات ماما المتخلفات
ابو رنيم : يابنت استحي
رنيم : هههههه من جد والله بابا
ابو رنيم : يلا وصلنا اسكتي لا امك تسويلنا فظيحة
رنيم : ولا يهمك بتصرف

دخلوا البيت وطبعا كانت ام رنيم عند المدخل قاعده تتنظرهم
ام رنيم : الحين انت ما تخلي البنت ترتاح طالع لي فيها .. وين كنتو تكلموا
ابو رنيم : بنت وابوها انتي ايش حشرك ؟
ام رنيم : لا والله ؟ بنتي وابيها ترتاح
رنيم : انتو الاثنين اذا قعدتوا مع بعض زي البزران اللي يتهاوشوا على رضاعه .. خلاص ماما كنا عند الجيران .. وكلها كم ساعه واروح الشركة
ام رنيم : مافي طلعه نسيتي انه اليوم العيد وكل العالم بتجتمع
رنيم : يوووه طيب بطلع اتروش وانام .. باي ( رجعت لفت على ابوها ) الا صح بابا وين المفاجأه اللي قلت لي عليها .. ما اشوف شي
ابو رنيم اعطى نظره لبنته ورجع طالع في مرته وابتسم ابتسامة غبيه
ام رنيم طلعوا قرونها : انت محد يقولك شي
ابو رنيم يكلم رنيم : ارتحتي الحين
رنيم : ههههههههه بااااي

طلعت رنيم غرفتها وفتحت الباب بقوة .. رفعت حواجبها باستغراب .. هذي مو غرفتها !!!!

لفت لقت ابوها وامها واقفين وراها ينتظروا رده فعلها

رنيم : يا حبيلكم شريتولي غرفه جديده بدال غرفتي المسكينه
ام رنيم : كيف عجبتك
رنيم : مررررررررررررة
ام رنيم : يلا اتهني ونامي كويس وراكي سهر بكرة
رنيم : الله يعينني

دخلت رنيم وقفت الباب ورمت نفسها على السرير وفتحت جوالها لقت رساله
فتحتها متحسمه ( تحب الرسايل )

اذا وصلتي ارسلي مسج

زياد

ابتسمت ودقت عليه .. رن اول رنتين بعدين خافت قفلت ! يمكن نايم ما تبي تزعجه !!
فتحت الرسايل وارسلت رساله

هاي زياد .. ابشرك انا وصلت .. وقت ما تفضى كلمني انا صاحيه
سي يو

حطت الجوال تحت مخدتها وغمضت عينها ونآآمت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الكل كان تعبان ونايم

الا رشا ..

قاعده في بيت ابوها صبحيه العيد
عبد الله قاعد جنبها على اليمين وعلى اليسار سامي اللي كل شوي يهزها عشان تجي معه

رشا : ياخي شفيك مستعجل خلاص اصبر شوي
سامي : يا الله منك
رشا : اف منك يلا قوم
سامي : اخيرا

قامت رشا مع سامي طالعين لغرفه رشا اللي في بيت ابوها الا يدق جوال رشا
سامي : يا الللله ما خلصنا ؟
رشا طالعت في الرقم وابتسمت .. دخلت الغرفه وقفلت الباب و خلت سامي برى

سامي : اففف
رشا : سامي انزل تحت بناديك لمن اخلص
سامي : لا تطولي
رشا : مارح اطول يلا انزل
نزل سامي وردت رشا على سعد

رشا : اهلين
سعد : هلا والله .. كيفك ؟
رشا مشت عند شنطتها وفتحتها تدور على اللوحة : تمام .. انت كيفك ؟
سعد : بخير دامك بخير
رشا طلعت اللوحة وراحت عند مكان فيه لوحه وشالتها وحطت رسمتها بدالها
سعد : شفيك ساكته ؟
رشا : ولا شي
سعد : رشا
رشا : هلا
سعد : ابغا اشوفك
رشا ابتسمت : مممم كان ودي بس مشغوله اليوم .. سوري
سعد : اووه من بدايتها اعذار
رشا : لا والله بس تعرف اليوم عيد وما يمديني اطلع
سعد : خلاص براحتك .. اجل اشوفك بكرة ؟
رشا : اوكي
سعد : وين ؟
رشا : انت حدد انا ما يفرق معاي
سعد : خلاص اوكي انتظرك على العشا في مطعم ...... اوكي ؟؟
رشا : خلاص اوكي
سعد : يلا ما اطول عليك .. باي
رشا : اوكي باي

سكرت رشا من سعد .. اتنهدت ورمست على شفايفها ابتسامة بسيطة

فتحت الباب ونادت من الدرج على سامي
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد

محمد عنده في الشركة وفهد يحكيه عن كل اللي صار من يوم اللي جا السعوديه

محمد : عجبتني يا ابو الشباب .. الا انت راجع بريطانيا بكرة مستحيل تخلي مكانك فاضي على بال ما تجي
فهد : مين قالك اني بطول .. كلها اسبوع او 2 بالكثير وراجع على ما اخلص كل اجراءاتي هناك
محمد : واذا احتجت انك تطول
فهد : بكلم ابوي وساعتها هو يحلها
محمد وهو قايم : على خير ان شاء الله
فهد : على وين ؟
محمد : ياشيخ بروح انام شويتين على ما اروح المطار اليوم راجع الرياض
فهد : اما رايح اليوم ؟؟ خليك يا رجال شدعوة
محمد : ناسي اليوم العيد .. لازم اكون مع العائله
فهد : ايه صح .. حتى انا اصلا طالع بعد شوي
محمد : خلاص اوكي .. يلا مع السلامة .. توصل بالسلامة ان شاء الله
فهد : يلا وانت بعد
محمد : سلام
فهد : مع السلامة

طلع محمد من المكتب وصادفته ريم بالملفات اللي كانت شايلتها مستعجله

صدمت فيه و انزعجت من الصدمه القويه اللي اختل توازنها بسببها

طالعت فيه بغرور وعصبيه : بليز لمن تفتح الباب افتحه بشويش .. لا يكون احد وراه ويتاذى .. يسمونه رقي في التعامل مع الاشياء
محمد رفع حاجبه بس ابتسم غصب عنه .. نسخه رند في طريقه الكلام
( مو متعوده اقفل في وجه احد .. يسمونه اتيكيت )
لا شعوريا ضحك ومشى من جنبها
ريم ماعطته وجه وراحت عند فهد وحطت الملفات على المكتب
ريم : يا الله .. هذا موظف جديد ولا ايش ؟
فهد: ههههههه لا هذا محمد صديقي
ريم : اهاا ..

طلع محمد من الشركه وراح على اقرب فندق ينام فيه هالكم ساعه على ما يجي موعد الرحله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الساعه 7 المغرب الكل قام من النوم .. اول ما عرفوا انه رنيم وصلت كانوا دان ورانيا في غرفتها يناقزوا على السرير عشان تقوم

دان : رنييييييييييييييم يلا قومي
رانيا نسحب البطانيه من رنيم : يلا رنييييييم قومي خلاص من الساعه 9 وانتي نايمة
رنيم تقوم معصبه : يوووووووه الواحد ما يقدر ينام ويريح يعني
رانيا : معانا لا للراحه هع
رنيم : طيري انتي وياها برى يلا

دان : رانيا سامعه صوت جوال ؟
رانيا : الا .. رنيم جوالك يدق
رنيم : .............
رانيا دخلت يدها تحت المخده وطلعت الجوال
رانيا : مين زياد ..
دان : اوووووه
رانيا ودان : Yor boooooy friend ?? ههههههههه
رنيم فزت اخذت الجوال منهم وغطت نفسها بالبطانيه وردت

دان : اخص اخص .. خطبتي في بريطانيا والا ايش
رنيم ويدها على سماعه الجوال : ممكن تنقلعي برى انتي وياها . طالعه الحين بس اطلعوا
دان ترفع حواجبها تنرفزها : مو طالعين
رنيم : اخوات اخر زمن

رجعت رنيم غطت نفسها بالبطاينه ولسه رانيا ودان بنات ابوها يناقزون على السرير

رنيم : ايوة هاي
زياد : ايش توك صاحيه من النوم
رنيم : هذول اخواتي المتخلفات صحوني
زياد : اوه كويس يعني مو انا اللي مزعجك
رنيم : هههه لا
زياد : ايوة كيفك ؟
رنيم : تمام .. انت كيفك ؟
زياد : كيف كانت الرحله ؟
رنيم : مليانه مطبات هوائيه
زياد : ههههههه الحمدلله على سلامتك
رنيم : الله يسلمك

شوي الا تفتح دان البطانيه

دان : زياااااد مين انت
زياد : هههههههههههههه
رانيا بصوت عالي : فديت الضحكة انا ههههههههههههه
زياد : اخواتك مجانين .. كم اعمارهم
رنيم : قدي
زياد : كلكم توأم مشاء الله
رنيم : ههههههههههه شدعوة .. لا هذول بنات بابا
زياد : اهااا
دان : ارحمونا يا ناس ما نقدر على الرومانسيه
رانيا : اول مرة في الحياه اشوف رنيم يحمر وجهها هالكثر هههههههههه
رنيم تصرخ : انقلعي انتي وياها لا بالجزمة
زياد : ههههههههههههه رنيم خلاص بكلمك بعدين رح ياكلونك
رنيم : لا تصدقهم يستهبلون
زياد : ههههه طيب
رنيم : يلا سلام
زياد : سلام

سكرت رنيم وقامتلهم .. اثنينهم ركضوا ونزلوا على تحت ركض
راحت رنيم للحمام واتروشت ولبست تنورة قصيرة وبوت وبلوزة هاي نك ونزلت

دان ورانيا طول الوقت يغمزولها ويسوون حركات
رنيم مستسخفه الموضوع ومو معطيته أي اهميه ومو فاهمة ايش سبب غمزات دان ورانيا .. طنشتهم وكلمت سوالف مع امها وخالاتها زوجات ابوها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند في غرفتها تتجهز

واقفه قدام التسريحه تحط الحلق في اذنها وتحط لمسات اخيره من الميك اب حقها

ثواني ودقت امها الباب
رند : ادخلي ماما الباب مفتوح
دخلت ام رند الغرفه تطالع فيها من فوق لتحت

ام رند : الله الله شهالحلو
رند ابتسمت : انتي الاحلى
ام رند : يلا حبيبتي تنزلي الحين ؟
رند : خلاص اكتملوا ؟
ام رند : ايه خلاص
رند : اوكي نازله .. اسبقيني

اخذت رند قزازة العطر ورشت منها على الهوا ودخلت وسطهم

فتحت الباب تبغا تنزل منعها رنين جوالها

شافت الرقم وقعدت حواجبها مستغربه .. مارح ترد دام انه رقم غريب !! ضغطت سايلت ورمت الجوال على السرير .. وناظرت في نفسها نظره اخيرة على نفسها بالمرايه

دخلت اصابعها بيت شعراتها وحركتهم بحيويه وطلعت من الغرفه

رفعت الفستان عن الارض ونزلت بخطوات حذرة على الدرج

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في نفس الوقت عند رشا

نزلت من الدرج بخوات واثقه وسلمت على الناس

مدى : اهلين رشا .. كل عام وانتي بخير
رشا لفت عليها مبتسمة بفرح : اهلييين مدى .. وانتي بخير وصحه
مدى : كيفك سمعت انك اليوم رجعتي
رشا : ايه والله
مدى : يا الله شكثر اشتقت لك .. مع اننا صديقات مرة ما نتقابل الا في المناسبات
رشا ضحكت بخفه : ههههه لا ان شاء الله ترجع علاقتنا مثل ايام الدراسه واحسن بعد
مدى : امين ان شاء الله .. ( مسكت يدها ) امشي معي يلا حكيني ايش سويتي في لندن
رشا : لو اتكلم مارح اخلص .. اقعدي عندي اليوم شرايك ؟
مدى : لا يوه .. نسيتي انك لازم تروحي بيت زوجك الليله
رشا : ومين قالك رايحه .. رح اقعد ايام العيد كلها هنا .. يلا اقعدي نسترجع ايام الدراسه
مدى : والله من جد شكثر كنا نبات عند بعض
رشا : ها خلاص اجل قاعده
مدى : وانا اقدر اقولك لا
رشا : فديتك انا

رح اقول موجز بسيط عن حياه مدى وايامها مع رشا

مدى من نفس طبقه رشا الاجتماعيه بالضبط .. ابوها صاحب شركات معروفه ومسوي عقد شراكة مع ابوها من فترة طويله ..
عاشوا فترتهم الدراسيه مع بعض دايما .. رشا كانت مع مدى دايما ومدى مع رشا في كل شي

بعد الجامعه كل وحده راحت في طريقه رشا زوجها ابوها عبد الله غصبن عنها ( ورح نتكلم في كل هذا بعدين)

ومدى كملت دراسها في الفترة اللي كانت رشا متزوجه عبد الله

رشا : مدى هذا اول كرت لك .. مسويين تجمع يوم الخميس .. اكيد رح تحضري
مدى : اكييد
رشا : اوكي انا رح اشوف الناس وارجعلك اوكي
مدى : اوكي تعاليلي انا في الحديقه
رشا : اوكي

قامت رشا وراحت عند بقيه الحريم والبنات

اما مدى اللي خذت طرحتها للاحطياط وطلعت للحديقه الخلفيه للبيت

جلست على الكراسي الموجوده وضمت اكتافها باديها بسبب البرد .. اتنهدت بضيق وسرحت في افكارها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

طلع من مجلس الرجال متململ من سوالفهم العاديه رايح للحديقه الخلفيه

واثق انه محد بيكون هناك من الحريم بما انه اولا الجو بارد وثانيا بيكونوا الحين داخل مع بعض

وقفل لمن شافها قدامه جالسه ةالطرحه على راسها مغطيه شعرها وطرفها حاطتها على كتفها .. جا يبغى يرجع بس قلبه منعه

ابتسم بخبت لمن فكر انه ممكن تكون مدى !!

اتقدم و اتحمحم حتى تنتبه له والابتسامة صغيرة على شفايفه

وقف قلب مدى اول ما سمعت انه رجال هنا .. رجولها انشلت وما قدرت انها توقف وتركض على داخل
ما قدرت تسوي غير انها تلف راسها ببطئ وتلمح وجهه
كانت دقات قلبها تزيد .. وجبينها صار حار عكس بروده الجو ..

نكمل البارت الجاي ^_^


ماصار شي مهم كثير بالبارت هذا لكن الاحداث جايه في البارت اللي بعده
ايش الاحداث اللي رح تصير بين رشا وسعد بكرة في العشا ؟؟
ايش قصه ابو رند اللي امها ما تعرف عنه شي تقريبا ؟
بالبارت الجاي رح تصير حفله كبيرة بمناسبه تخرج رنيم من الجامعه !! ايش رح يصير في الحفله من احداث ؟
داليا وكيف رح تكون رده فعل اهلها اذا عرفوا انها حملت ماده ولازم ترجع لبريطانيا ؟
فهد كيف رح يترك الشركه ويسافر .. وكيف رح يستغلوا اعمامه الفرصه ؟؟
كلام كثير رح يصير بين دانه وبسام .. ايش ممكن يكون ؟؟
رح نعرف كل هذا بالبارت الجاي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:23 pm

<<<< الفـــــــــصل الثـــــاني عــــشــر ********

( يوم ج ـديد !! )
الجزء الاول


طلع من مجلس الرجال متململ من سوالفهم رايح للحديقه الخلفيه

واثق انه محد بيكون هناك من الحريم بما انه اولا الجو بارد وثانيا بيكونوا الحين داخل مع بعض

شافها قدامه جالسه و لطرحه على راسها مغطيه شعرها وطرفها حاطتها على كتفها .. جا يبغى يرجع بس قلبه منعه

ابتسم بخبث لمن فكر انه ممكن تكون مدى !!

اتقدم و اتحمحم حتى تنتبه له والابتسامة صغيرة على شفايفه

وقف قلب مدى اول ما سمعت انه رجال هنا .. رجولها انشلت وما قدرت انها توقف وتركض على داخل
ما قدرت تسوي غير انها تلف راسها ببطئ وتلمح وجهه
كانت دقات قلبها تزيد .. وجبينها صار حار عكس بروده الجو ..

عرف انها مدى اول ما لفت راسها تطالعه .. عرفها من هدوء ملامحها المميزة .. اللي تظهر هدوءها ونعومتها ورقتها

ابتسم ولف يرجع من مكان ما جا وعقله معها ماخذته

كانت دقات قلب مدى كل مالها في ازدياد .. لفت راسها بتوتر وطبئ تشوف اذا راح لكن ما لقته

ارتاحت وهديت سرعه النبضات .. وقفت ودخلت البيت لا يطلع لها احد ثاني مرة ثانيه

اما عند سامي اللي دخل مجلس الرجال وشاقه وجهه الابتسامة

التقى فيها بيوم ما اتوقع انه ممكن يشوفها اصلا فيه !! .. ما يبي يلعب على هالانسانه البريئة اللي ما عرفت معنى الكذب واللعب .. و الخيانه في يوم من الايام .. لكن قلبه يدله عليها من زمان .. متى رح يستجيب لقلبه ويروح لها ؟؟!!

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اليوم الثاني ..

رنت الساعه على كمدينه جنب سرير داليا .. طلعت يدها بتكاسل وقفت رنين الساعه
رفعت البطانيه عنها وقامت .. اخذت روبها من الشماعه ودخلت الحمام تتروش

اتروشت وخلصت بعدها ملت البانيو بالمويه والرغوة وغطست فيه

محتاجه لشي رايق يروق لها مزاجها

كل اللي ماخذ تفكريها كيف رح تقول لامها عن رسوبها وانها رح ترجع بريطانيا ؟؟؟؟؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما رنيم

الساعه صارت بالضبط ..

دقات الساعه واضحه في كل البيت .. موسيقى هاديه بعدها دقات هاديه على عدد الوقت اللي واقفه عليه العقارب

دخلت المربيه غرفة رنيم فاتحه باب الغرفه كله بيدينها الاثنين .. مشيت بغرور مع لبسها الوردي والابيض وفتحت الستارة بقوة حتى دخل نور الشمس بسرعه للغرفه

رنيم بانزعاج : اووووووووووووه محد يقدر ينام يعني في هالبيت
ريتا : قومي بسرعه اتاخر الوقت وانتي لسه ما قمتي من النوم
رنيم قامت للحمام بسرعه .. تكره ريتا لمن تجي تقومها من النوم .. طلعت ولبست ونزلت تقول للخدم يحطولها فطور تفطر

ريتا لمن شافت رنيم نازله طلعت بخطوات سريعه لغرفتها .. دقت على الشغالات يجوا يرتبوها وهي تراقبهم بهدوء ..

اتحركت لمن سمعت جوال رنيم يرن تحت المخده

اخذته وردت على طول بدون ما تشوف مين

ريتا : ايوة نعم
زياد رجع طالع في شاشه الجوال يتأكد من انه اتصل على الرقم الصح
زياد : الو نعم هذا مو جوال رنيم
ريتا : ايه نعم انا المربيه ريتا
زياد ابتسم : حبيت اتكلم مع رنيم لو سمحتي
ريتا : مين حضرتك ؟
زياد : انا زياد
ريتا : رنيم مشغوله .. بقولها تدق عليك بعدين .. باي
سكرت ريتا بسرعه بدون ما تعطي زياد فرصة للرد
ابتسمت بخبث وحطت الجوال مكانه ونزلت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

زياد طالع في شاشه الجوال ويكلم وليد بالجوال الثاني

زياد : تقول مشغوله
وليد : طيب انت كتبت في الكرت انه هذا الشي منك
زياد : ممممم لا
وليد : هي رح تفهمها صدقني .. وبعدين انت راسها من قبل لا تسافر هي يعني ممكن في أي لحظة تكون وصلتلها
زياد : الله يعين

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا ..

طلعت من الغرفه وهي لابسه ومتعطرة ونازلة تقعد مع امها وابوها واخوانها

داليا : صباح الخير
الكل : صباح النور
داليا : فطرتوا ؟
ام داليا : اتاخرتي بالنومة اليوم حبيبتي
داليا : ممم .. طيب انا رايحه افطر وارجعلكم

راحت داليا للمطبخ تقول لوحده من الخدامات يجهزوا لها الفطور ويحطوه على الطاوله

ام داليا : ايش رايك ؟
ابو داليا : برأيي بعد العشا يكون احسن وقت
ام داليا : يصير خير
ابو داليا : خير ان شاء الله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رنيم

مسدوحة على سرير شبكي معلق بين شجرتين في حديقه بيتهم وقاعده تقرأ كتاب

شافت من بعيد السواق جايب شنطة وعاطيها للشغاله ويقولها لمين هالشنطة

طنشت رنيم الموضوع وكملت قراءة .. ما لاحظت الا والشغاله فوق راسها تقولها انه الشنطة لها
رنيم : طلعيها لغرفتي وانا الحين طالعه

قامت رنيم ودخلت غرفتها تشوف الشنطة .. جت تقفل الباب لقت اخواتها من ابوها دان ورانيا
دان : شعندك في الشنطة مدموزيل رنيم
رنيم : علمي علمكم .. ادخلوا
دخلوا رانيا ودان وعلى طول فتحوا الشنطة

رفعت دان الفستان ورانيا مسكت الكرت ورنيم تطالعهم
دان : واااو جنان
رانيا تقرا الكرت : الف مبروك التخرج .. اتمنى يعجبك الفستان وان شاء الله تلبسيه يوم حفلتك .. تحياتي
رنيم : مو مكتوب اسم ؟
رانيا : ممممم لا
رنيم ابتسمت : اوكي عرفت من مين
اخذت جوالها ودقت عليه
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

ابو رنيم كان محتاس مع الاوراق في الشركه والملفات اللي تارسه المكتب
يرن تلفون المكتب ويرد بسرعه : نعم ؟
رنيم : اهلين بابا انا رنيم
ابو رنيم : هلا هلا بابا
رنيم : بس حبيت اقولك شكرا على الفستان .. اروع منه ما شفت
ابو رنيم مو منتبه لكلامها : ممم طيب طيب يصير خير مع السلامة
قفل بسرعه ورجع كمل شغله
رنيم استغربت من رد ابوها بس سكرت الجوال و اخذت الفستان وحطته في كيس واعطته السواق يوديه اللاندري يغسلونه ويكوونه هناك

دان : يمكن مو بابا اللي جابه ايش عرفك انتي
رنيم : الا مين في غير بابا يعني .. اعرفها هذي حركات بابا
دان : والله مدري عنك

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد الساعه 5 العصر

ركب الطيارة وهو يتنهد بارتياح .. ما يدري ليه مرتاح لروحه بريطانيا ؟
لف راسه و طالع بالشباك وهو يراقب الطيارة وهي تتحرك مستعده للاقلاع

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

على الساعه 8 ونص الليل ..

مدى في غرفة رشا قاعده على الكرسي الهزاز وتراقب رشا وهي تحط اللمسات الاخيرة من مكياجها
مدى : ما قلتيلي وين طالعه
رشا : مشوار صغير وراجعه .. امانه ما تطلعين من البيت لاني مارح اطول
مدى : خلاص اوكي مثل ما تبين
طلعت رشا من غرفتها ونزلت بسرعه وقالت للسواق يحرك على مكان اللقاء

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

سعد في هالوقت قاعد يطالع في الساعه ويحرك رجوله بسرعه بتوتر ويطالع في باب المطعم متى ينفتح وتدخل رشا بغرورها المعتاد

اتحقق مناه ودخلت رشا وصوت كعبها على الارض مالي المكان

وقف سعد ومسك يد رشا وقعدها قدامه

سعد : كيفك
رشا : الحمدلله تمام انت شخبارك ؟
سعد : الحمدلله تمام .. شي حلو اني شفتك اليوم
رشا : الصراحه ما كنت رح اقدر اجي بس كويس اني جيت .. بس شكلي مارح اطول
سعد : اف ليه ؟
رشا : والله في عندي اشغال بالبيت .. بس قلت اجي اشوفك
سعد : تسلمين والله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رند ..

قاعده في الصاله تسولف مع امها و وزوج امها شوي الا تسمع جوالها يرن

كان الجوال ينور باسم ( بابا ) ردت بسرعه وبلهفه

رند : اهلين بابا
ابو رند : هلا حياتي كيف حالك ؟
رند : الحمدلله طيبه .. انت كيف حالك
ابو رند : الحمدلله .. مبروك التخرج
رند : الله يبارك فيك يارب
ابو رند : دقيت عليك امس في الليل بس ما رديتي
رند : من جد ؟؟ ما شفت منك اتصال .. غريبه
ابورند : لاني دقيت من جوالي الثاني
رند : اهاا طيب
ابو رند : رند حبيبتي انا في الخبر .. ابي اشوفك بكرة
رند : اكيد بابا ان شاء الله بس متى ؟
ابو رند : انا رح اجي اخذك الساعه 8 العشا .. كوني جاهزة اوكي ؟
رند : اوكي
ابو رند : يلا في امان الله
رند : مع السلامة

سكرت رند من ابوها ورمت الجوال على السرير واتنهدت بضيق

ابو رند مطلق من يوم ما كان عمر رند سنتين .. رند كبرت عند امها و ابوها ساكن بعيد عنهم .. يجي يتمشى معها احيانا ويجلسوا يتكلموا .. رند تعتبر زوج امها ابوها الثاني .. لانه هو اللي رباها وكبرها مع امها .. ابوها كان يصرف عليها في كل شي وابدا مو مقصر معاها
لكن رند تعبانه لانه هي مو عايشه في ترابط عائلي صحيح .. من صغرها وابوها في مكان وامها في مكان

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

مدى على نفس جلستها .. قاعده على الكرسي الهزاز ولسة تقرا
نزلت الكتاب بملل وطالعت في الساعه .. رشا صارلها ساعتين برى وللحين ما جات ومدى بدت تمل
قامت وطلعت للبلكونة اللي تطل على حديقه البيت الخلفيه.. في نفس هالوقت كان سامي قاعد مكان مدى امس وسرحآن

اتنهدت وهي تطالعه ومبتسمة .. حبهم لبعض كان بالسكيتي .. للآن محد فضح مشاعره للثاني
الا عيونهم .. كانت كل ما تتلاقى عيونهم ببعض المشاعر والحب كان يتفجر بداخلهم

لا شعوريا رفع سامي عينه للسما يطالع النجوم المتناثرة في السما وورق الشجر اللي يتطاير من الشجر مع الهوى يلاعب خصلات من شعر مدى ..

لمح سامي احد واقف على البلكونة اللي فوقه .. لف راسف وهو يقعد حواجبه يحاول يركز نظرة في اللي واقفه حتى يقدر يعرف مين هالانسانه اللي واقفه

ابتسم واتسعت ابتسامته لمن عرف انها مدى .. نزل عينه من عليها ودخل البيت بسرعه قبل لا تلاحظ انه شافها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نرجع عند سعد ورشا اللي كانوا ماخذين وقتهم في السوالف

سعد كان يطالع رشا اللي تضحك وتسولف .. كان مرتاح معها ويتمنى انها ما تقوم وتروح من قدامه
رشا نفس الشي .. كانت مرتاحه مع سعد وما تبغا ترجع .. فرق كبير بين سعد وعبد الله

طالعت رشا في الساعه : يووه الساعه 10 .. اخذنا الوقت وما حسينا
سعد : وين بدري
رشا : معليش والله صديقتي في البيت تستاني
سعد : اممممم
رشا مدت يدها : انبسطت معاك اليوم .. شكرا .. ان شاء الله نعيدها مرة ثانيه
سعد مد لها يده : اكيد ان شاء الله

طلعت رشا من المطعم مبسوطة وركبت السيارة وراحت على البيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا جالسه في الصاله وابوها يدز امها عشان تبدأ تتكلم عن الموضوع اللي يبون يفاتحونها فيه

داليا : ممممم بابا وماما .. ابغا اقولكم شي بس بليز لا تعارضون
ام داليا : قبل لا تقولين أي شي حبيبتي انا عندي لك شي
داليا استغربت : اتفضلي
ام داليا : قبل لا تجين باسبوع اتقدمولك ناس .. ومن عيله كويسه ومحترمه .. انا عني انا وابوك ما عندنا مانع انتي ماشاء الله عليك كامله والكمال لله .. جمال ودين واخلاق وثقافه ز. ايش قلتي .. انا رح اعطيك الوقت حتى تفكري وترديلي خبر حتى ارد على الناس
داليا دقات قلبها كانت تزيد بدون أي تعليق على كلام امها
قامت وطلعت غرفتها بسرعه ودموعها اثقال في عيونها .. رمت نفسها على السرير وانهارت بكا

تحت عند امها وابوها

ابوداليا : شفيها البنت لا يكون ما تبي الرجال
ام داليا : يا شيخ ما تعرف دلع البنات .. الحين تلاقيها تنطط من الفرحه في غرفتها .. خليها براحتها

كل الكلام كان عكس حال داليا الحين

كانت في غرفتها منهارة من البكا .. الذكريات تتضارب في راسها .. كل شي كان من الماضي بكلمتين من امها رجعتهم كانهم صاروا الحين .. كيف تبغاني اتزوج ؟
غير كذه كيف رح تقدر تقولها الحين انها لازم ترجع بريطانيا عشان السمستر الجاي ؟؟

يتبع في الجزء الثاني من البارت الـ 12
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:25 pm

<<<< الفـــــــــصل الثـــــاني عــــشــر ********

( يوم ج ـديد !! )
الجزء الثاني




اعلن الكابتن هبوط الطيارة على مطار لندن ..
فهد ما قدر ينام طول الطريق .. قاعد ماسك الورقه والقلم ويرسم خطة مشاويرة كيف بتكون في لندن

نزل من الطيارة وحجز على اقرب فندق ينام فيه والصباح رباح

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رند

الساعه 8 الليل

قاعده تطلع ملابس تلبسها بكرة لمن تطلع مع ابوها .. دخلت عليها امها وهي تطالع في بدلتين ايت تلبس

مسكت امها وحده من البدل : هذي احلى
رند : والله ؟
ام رند هزت راسها بمعنى ايه وسكتت .. رند لاحظت عليها البرود .. العاده لمن يجيها خبر انه رند طالعه مع ابوها تجهزلها اغراضها بنفسها وتقومها الصبح بدري حتى تكون مستعده .. وتفرح لمن رند تطلع معه .. مهما كان هذا ابوها كفايه انها محرومة من حنانه من صغرها

لكن شكلها هالمرة مو مرتاحه او مبسوطه ابدا .. مسكت رند يد امها وجلستها على السرير وجلست رند على على الارض قدامها وهي تطالع في عيونها تحاول تطلع الكلام منهم

رند : ماما شفيك
ام رند تحاول تخفي ضيقتها : ولا شي .. انتي شايفه انه فيني شي ؟
رند : ايه شايفه .. أي فيك قولي .. مو انا صاحبتك مو بس بنتك ؟ يلا قولي
ام رند : مافيني شي يا بنتي خلاص
رند : بمشيها هالمرة .. ولو حابه تتكلمي انا هنا طول الوقت مارح انام الحين
ام رند : لا يلا نامي بدري عشان تقومين الصبح بدري لما اجي اقومك
رند : آآآآخ صح نسيت .. اوكي تصبحين على خير
ام رند : وانتي من اهله

طلعت ام رند من الغرفه والدموع في عيونها .. مرت على غرفه عيالها وبعدها راحت غرفتها

اتمددت على السرير ولفت على جنبها اليمين والدموع على خدها ارباع

ايش سبب هالدموع ؟؟ بنعرف بعدين ^^

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا ..

متمدده على سريرها ومغطيه كل جسمها ودافنه نفسها بنص السرير وتبكي بصمت

حرقت كل الصور اللي جمعتها هي وفيصل .. لكن ما قدرت تحرق اللحظات اللي عاشوها مع بعض .. ودها تكون الحين في لندن عشان تروح وتبكي عند قبرة كل ما احتاجت له .. محتاجه احد يفهمها وفاهم موقفها .. وفي نفس الوقت يقدر ينصحها باللي لازم تسويه

مدت يدها واخذت جوالها من على الكمدينه و نزلت عند رقم رند بما انه اقرب رقم

لكن رند ما ردت .. كانت تتروش في الحمام قبل لا تنام

نزلت لرقم ثاني .. رقم رنيم !!

دقت وتتمنى ترد وبعد كم مكالمة جا الرد

رنيم : اهليييين دلوول
داليا بصوت مبحوح : اهلين رنيم
رنيم ما انتبهت : كيفك ايش اخبارك ؟؟
داليا بدأت تبكي وصوتها طلع : رنيم .. محتاجتك تعالي ضروري الله يخليك
رنيم اخترعت : داليا شفيك ؟؟
داليا : رنيم بليز تعالي عندي بسرعه ودقي على رند .. اللله يخليك
رنيم : خلاص خلاص هدي انتي انا الحين ادق على رند واجيك
داليا : بسرعه
رنيم : اوكي مسافة الطريق

سكرت داليا من رنيم ورمت الجوال على الارض ودفنت راسها اكثر بالمخدة تحط حرتها في البكا ..

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم بملابسها اللي عليها لبست عبايتها ونزلت بسرعه

ام رنيم : على وين ؟
رنيم : عند داليا تعبانه مرة
فتحت الباب بسرعه وطلعت وقالت للسواق يشغل السيارة بسرعه على بيت رند
رنيم قعدت في السيارة ودقت على رند لحد ما ردت عليها

رنيم : رند اجهزي بسرعه انا جايتك في الطريق داليا تعبانه
رند : خير شصاير ؟
رنيم : ما ادري يلا بسرعه
رند : يلا طيب دقايق واجهز
رنيم : بسرعه انا دقايق واوصل عند بيتكم
قفلت وراحت واخذت رند وراحوا على بيت داليا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رشا وصلت البيت سيده على غرفتها .. فتحت الباب لقت مدى متمدده على السرير ونايمة بتعب
ابتسمت ودخلت غرفة التبديل وبدلت ملابسها .. طلعت وسكرت النور وراحت على الصاله

سامي كان قاعد في الصاله يقلب في قنوات التلفزيون
جت رشا وجلست جنبه
رشا : اشوفك مو على بعضك
سامي : ليش ؟
رشا : اسأل نفسك ليش ..تسألني انا ليه ؟
سامي : انا ما فيني شي
رشا : بس بس مو علينا هالكلام .. احس انك شفتها صح ؟
سامي : المصيبه انك توأمي وتحسين فيني
رشا : متى شفتها
سامي : امس .. واليوم
رشا : اها .. وليش ما تخبرها عن اللي تحس فيه ناحيتها ؟
سامي : ليش هي راضيه تطالع فيني ؟
رشا : مو شرط .. الحين بكرة وقت الفطور كلنا بنكون على الطاولة .. بعدها اكيد بابا رح يروح يريح وماما نفس الشي .. بنقعد كلنا في الصاله .. بقوم انا وساعتها انت قولها
سامي : والله مني داري ايش اسوي
رشا : استغل فرصتك يا غبي لا تضيع من يدك وتتحسر بعدين
سامي : يصير خير

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند ورنيم في غرفه داليا قاعدين يهدونها

رنيم : داليا حياتي خلاص لا تبكي .. خلاص تراها مو اخر الدنيا .. ايش يعني انه احد اتقدم لك ؟؟ خلاص انتي استخيري وشوفي اللي فيه الخير لك سويه .. وفيصل ميت .. يعني مارح يفيدك او ينفعك شي غير انك خلاص تنسيه وتعيشي حياتك .. كم مرة نقولك
رند : داليا .. خلاص هدي وبطلي بكا .. البكا مارح ينفعك .. الحين قومي صلي ركعتين واستخيري فيها ربك .. واذا يعني وراك ماده السمستر الجاي تحملينها .. عادي سوي الخطوبة وروحي بريطانيا خلصي اللي عليك وارجعي سوي الملكه والعرس
داليا : المشكله مو هنا .. المشكله كيف رح اقدر اعيش مع انسان ما اعرفه ولا يعرفني في الحياه
وحبيت وعشقت غيره وللحين افكر في ذاك الانسان
رند : اذا على سالفه انك ما تعرفيه بتعرفينه في فتره الخطوبه وبتحبينه صدقيني .. لانه في شي يربطك فيه صدقيني بتحبينه ..
رنيم : تذكرين لمن كنتي مع فيصل بالمطعم ؟؟ لمن قالك انه هو رح يتزوج ؟؟ تتذكري ايش كنتي تقولي ؟؟ كنتي تقولي انه تهمك سعادته .. مو كنتي تقولي دايما انك تبغي تشوفيه مستانس ومبسوط حتى لو ما كان هالشي على حسابك انتي ؟؟ .. الدور عليك الحين .. انا متأكده الحين انه فيصل فرحان لك ويتمنى لك كل خير مع اللي بتعيشين معه بقيه حياتك
رند : الا ولد مين هو ؟؟
داليا : اسمه راكان الفارس
رنيم : اخص .. والله ناس اكابر بعد .. ومعروفين بسمعتهم
رند : اتطمني وان شاء الله الله يقدملك اللي فيه الخير

هدت داليا بكلام رنيم ورند اللي ريحها واقنعها .. قامت وصلت ركعتين استخارت فيهم ربها ودعت انه يقدم لها اللي فيه الخير

رنيم : على فكرة .. انا سويت كروت حفلة تخرجي وبوزعم يوم الخميس لانه السبت الحفله
رند : مو على اساس كانت الخميس ؟؟
رنيم : خلاص الدوامات بتبدأ الاثنين هالسنه .. فقلت اسويها السبت احسن
رند : اهاا كويس

بدلوا رند ورنيم ملابسهم وناموا كلهم جنب بعض بما انه سرير داليا مزدوج

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند زياد ..

اللي كان قاعد ييفضي شقته من اغراضه .. اليوم دفع اخر دفعه من ايجار الشقه وما باقي على سفرة غير 3 ايام

عقله مو معاه من يوم ما جاه خبر انه الشنطة وصلت عند بيت رنيم في السعوديه .. الجوال في جيبه طول الوقت ينتظر الاتصال منها حتى تقوله رأيها بالهديه

ورنيم في وادي وتفكيرها بزياد في وادي ثاني

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صارت الساعه 9 الصبح .. رن منبه داليا تحت مخدتها

سكرته وطالعت جنبها .. وين راحوا البنات !! ؟؟

راحت للحمام وبدلت ملابسها ونزلت الصاله .. كانت امها مع رند ورنيم ياكلون كيك ويشربون الشاي بعد الفطور
داليا : صباح الخير
الكل : صباح النور
داليا : ما تلاحظون انكم كم مرة ما تنادوني على الفطور
ام داليا : والله البنات ما رضيوا اني اصحيك يقولوا كنتي تعبانه امس وما نمتي الا متأخر
داليا : اها .. مرة ثانيه قوميني ماما ولا تسمعي كلام المتخلفات اللي جنبك
ام داليا : يا بنت استحي
داليا : هههههههههه
رند : احم احم .. اشوف وجهك منور اليوم صح ؟؟
رنيم : ايه والابتسامة شاقه وجهك
رند : شفتي مين وانتي نايمة ههههههههههه
داليا اتغيرت ملامح وجهها وقلبها زادت دقاته
رنيم خافت من رده فعل داليا .. ام داليا تطالع مو فاهمة شالسالفه

قامت رند بسرعه ومسكت يد داليا : تعالي نجهز لنا فطور .. ما اكلنا كويس عشان ناكل معك لمن تقومي
قامت رنيم معهم وراحوا المطبخ يجهزوا الفطور مع الشغالات

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند : داليا شفيك وجهك صفر فجأه ؟
داليا تلتهي بالاشياء : ولا شي
رند : لا من جد يلا قولي
داليا غرقت عيونها : ما ادري .. احس اني خايفه
ضمت رند داليا .. داليا حطت راسها على كتف رند صارت تبكي
دخلت رنيم المطبخ وشافتهم
رنيم : افاااا .. ليش البكا الحيين ؟؟ .. مو مرتاحه ؟؟
داليا : الاستخارة مو من مرة وحده بس للان الا بالعكس مرتاحه بس ما ادري احس اني خايفه
رنيم ضربتها على كتفها بالخفيف : عاااادي يالعروووس .. كل وحده في مكانك في نفس موقفك الحين
داليا ضحكت بالخفيف
رند : ها خلاص نقول مبروك
داليا ابتسمت ومسحت دموعها : قولوا
رنيم ورند صرخوا وضموها : مبرووووووووووووووووك
داليا كانت مبسوطة لكن في نفس الوقت متضايفه في خاطرها .. كانت تتمنى انها تفرح بهاليوم مع فيصل .. مو مع أي شخص ثاني
لكن خلاص .. فيصل راح واخذ معه كل احلام وامال داليا ورح تبدأ داليا من جديد

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نفس هالوقت في بيت رشا

رشا : بابا انا لازم اروح بيتي اليوم .. تعرف يوم الخميس التجمع ولازم اكون في بيتي
ابو سامي : الحرمة تروح بيتها عشان تشوف ايش ناقص فيه وايش احواله .. مو عشان خرابيطكم يالحريم
رشا : بابا انا بس حبيت اقولك

ثواني وجت الشغاله تنادي على الفطور .. الا طلعت مدى بعبايتها وشنطتها

رشا : على ويين ؟؟
مدى : معليش توها داقه ماما تبغاني بالبيت الحين
ام سامي : افطري طيب حبيبتي بالاول
مدى : مممم لا معليش مرة ثانيه ان شاء الله السواق ينتظر برى

سامي كان طالع من غرفته يسمع لنفسه الكلام اللي قعد يحفظه طول الليل حتى يقوله لمدى اليوم بعد الفطور

طلع من الغرفه شاف مدى بالعبايه تسلم على امه ورشا .. خابت امآآآله .. تعب نفسه طول الليل وهو يحاول يدور لكلمات اللي يقدر يعبر فيها عن اللي يحس فيه والحين الهانم رايحه
نفسه يروح عندها ويعطيها كم كف .. مو لانه كارهها او معصب لانها رايحه .. معصب لانه ما قدر يقولها عن مشاعره في الوقت اللي كان وده يستغله معها بشكل حلو

جلس على الطاولة ببرود وينتظر رشا وامه يجون عشان يفطرون
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صارت الساعه 8

من الساعه 5 رند رجعت بيتهم حتى تتجهز لطلعتها اليوم مع ابوها .. بس رنيم ظلت عند داليا بما انها ما عندها شي تسويه في البيت ..
رند نازلة من الدرج تركض وتحط الجوال في الشنطة وتحط الطرحة على راسها

رند : يلا باي ماما
ام رند : مع السلامة

طلعت رند من البيت .. فتح لها البواب باب السيارة وجلست جنب ابوها
باست خده وراسه : كيفك بابا
ابو رند : الحمدلله بخير .. انتي كيفك بابا ؟؟
رند : كويسه بشوفتك .. كيف الشغل ؟؟
ابو رند : الحمدلله

مشى ابو رند وهم طول الطريق حكاوي وضحك

رند : ايوة بابا وين رايحين الحين ؟
ابو رند : ............
رند استغربت : باباااا
ابو رند لف عليها : هلا بابا
رند : شفيك اليوم ؟؟ مو على بعضك ابدا
ابو رند طالع الطريق : لا حبيبتي مافيني شي .. بس تعبان شوي من الشغل
رند : يا الله .. طيب كنت خليت الطلعه ليوم ثاني على ما ترتاح
ابو رند : ما عليك عادي

سكتت رند وطالعت الطريق قدامها .. نزلت عينها وظلت طول الطريق ساكته وتلعب بأصابعها .. مستغربه من وضع ابوها وامها في وقت واحد !!
شفيهم ولا واحد فيهم مو على بعضهم ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:26 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

يوم الاربعاء ..

عند رشا

كانت التجهيزات ليوم التجمع اللي هو بكرة ماشيه في كل ارجاء القصر
ورشا واقفه من اعلى الدرج تراقب الوضع واي شي غلط تنبه عليه .. شوق جت من وراها
شوق : اهلين رشا
رشا بلطافه : هلا شوق .. جهزتي ملابسك حقة بكرة ؟
شوق : ايه اكيد
رشا : حجزت لك انتي وسارا معنا انا ومدى عند الكوافير بكرة .. اتمنى تكونون جاهزين الساعه 4 عشان يمدينا نخلص بدري
شوق : ولا يهمك .. اشوف الترتيبات من اليوم جاهزة
رشا : اكيد حبيبتي ولوو .. كل شي لازم يكون جاهز ومرتب من قبله بيوم
شوق : اها طـ ..
قاطعتها رشا .. دفتها من قدامها وطلعت غرفتها بسرعه تسمع صوت جوالها يدق بنغمة شخص خاصه ومميزه .. طالعت في الاسم وجلست على السرير والابتسامة على وجهها
ردت بفرحة : هلا
سعد : اهلين .. كيفك ؟؟
.
.
.
شوق حركت كتفها بلا مبالاه وظلت في مكانها تراقب التجهيزات

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا

اليوم يوم خطبة داليا الرسميه . كل اهل داليا بيكونون موجودين و رنيم ورند اللي حضورهم بيساعد داليا كثير ..

اما داليا قاعده في غرفتها تتجهز عشان تنزل ويشوف راكان العروس اللي اختارت له اياها امه

داليا : كيف شكلي حلو ؟
رنيم ورند : تجننين
رند : احلى انك ما حطيتي شي في وجهك .. خليه يشوفك بطبيعتك عشان تطلع طلعتك يوم الملكه هههه
رنيم : عليك وجهة نظر زي وجهك
داليا : هههههههه
راحت داليا عند التسريحه وحطت كحل وبلاشر ومسكرة كل شي خفيف حتى تبين ناتشورال وعلى طبيعتها بهدوءها وجمالها الهادي

داليا كانت تشغل نفسها باي شي حتى ما تبين على نفسها التوتر والحزن

اندق باب الغرفه .. امها تناديها عشان تنزل .. دقات قلب داليا تتضارب .. رنيم ورند ماسكين اياديها يهدونها ويحاولون انهم يمسكونها عن البكا

داليا : خايفه
رنيم : انزل بدالك
داليا : هههههههههههه
رند : اخاف يهرب العريس
رنيم : قالولك رند

نزلت داليا بخطوات هاديه الدرج الطويل ماسكة يد ابوها .. راكان واقف تحت ينتظرها .. اول ما حس انها نزلت رفع عينه

كانت تنزل بهدوء .. وتطالع الارض وماسكة يد ابوها وضاغطة عليها بسبب توترها

اخيرا خلصوا الدرجات .. اول مرة تحس انها تعبت من الدرج .. لو انها نزلت بالاصنصير كان احسن

وقفت جنب راكان ومشوا لحد ما قعدوا

دنا راكان على داليا اللي كانت تلعب باصابعها وتفغص فيهم بسبب التوتر : الله يحفظك على هالجمال
داليا غمضت عينها .. حست انه رح يغمى عليها الحين .. مع انها سامعه هالكلام من قبل .. لكن مو من شخص غريب !!!! لكن هالشخص مو غريب .. هذا اللي رح يصير زوجها وشريك حياتها اللي بيكمل معها بقيه عمرها

راكان : الف مبروك
داليا بكلمات متقطعه : الـ ـله يـ ـبارك فـ يـ ـ ك
جابت ام راكان الدبل و لبسوها بعض

داليا طول ما هي قاعده تدعي ربها يسعدها مع هالانسان اللي رسله لها .. حست انه انسان طيب من نظراته لها .. من كلامه معها .. حتى لو انه ما قال لها شي غير كم كلمه لكنها ارتاحت له كثير

ام راكان : متى حابين يكون موعد الملكه يا ام داليا ؟
ام داليا : والله اشوف راي داليا واللي تقول عليه انا موافقه عليه
ام راكان : خلاص اجل ننتظر منكم رد
ام داليا : ان شاء الله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم ورند في غرفة داليا ينتظرون داليا تطلع لهم تقولهم ايش صار

ما صارت ثواني الا وداليا فتحت البابين باقوى ما عندها ومشت ورمت حالها على السرير بتعب

رنيم : اخص اخص .. شصآآآر يلا احنا ننتظرك من اول
داليا وهي تطالع في الدبله في اصبعها : ما صار شي
رند : بدينا المصخرة
داليا : ههههه ( رمت الكوشن عليها بخفه )
رنيم : كيف حلو ؟؟
داليا : مممممم ايوة مرة وسيم
رنيم : ايش لون عيونه ؟
رند : ايش لون بشرته ؟
رنيم : ايش لون شعره ؟
رند : دب والا نحيف ؟
رنيم : طويل والا قصير ؟
داليا : ممممممممممممممم لا هو ابيض ولاهو اسمر .. حلو لونه .. طويل .. يوصل كتفه لهنا ( تأشر عند راسها ) .. ما دققت في الباقي
رنيم : عبيطة .. انا حسبالي الحين بتطلعين لنا قازة كل شي فيه مالت عليك
رند : اهم شي انتي كيف الحين ؟؟مرتاحه ؟
داليا : الحمدلله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد

قاعد في بهو الفندق .. حاط رجل على رجل و يقرا الجريده .. ينتظر الزحمة اللي عند بوابة الفندق تخف حتى يروح ويركب وحده من التكاسي حقة الفندق

( بعد الترجمة )

العامل : مستر فهد
فهد نزل الجريده بهدوء : نعم
العامل : امنت لك تاكسي اذا حاب تمشي الحين
فهد طبق الجريده وحطها على الطاوله : اوكي شكرا
العامل : عفوا

قام فهد واخذ جاكيته ولبسه وعدل الشال على رقبه .. حط يده في جيب الجاكيت ومشى

فتح له السواق الباب وقعد

السواق : على وين مسيوو ؟
فهد : محطة القطارات
السواق : اوكي
.
.
.
وصل فهد محطة القطارات .. قطع تذكرة ودخل القطار متوجة لمحطته المطلوبه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما زياد ..

راكب التاكسي رايح للمطار !! .. منتظر روحته للشرقيه على احر من الجمر .. مع انه رنيم ما دقت وسألت لكن هو ممشيها لها .. عارف انها مو حاطة في قلبها أي مشاعر خاصه له

وصل التاكسي المطار ونزل زياد .. اخذ الشنط من البوكس حق السيارة ودخل المطار وهو يدف عربة الشنط

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا

طلعت من الحمام وهي لابسه وخالصه وعلى شعرها المنشفه وتنشف شعرها .. راحت عند التسريحه وحطت من كريماتها اليوميه اللي لازم تحط منها كل يوم .. علقت المنشفه و اتمددت على السرير وقفلت نور الابجوره اللي جنبها وغمضت عينها

ثواني ورجعت فتحتها والحزن ماليهم

اول ما غمضت عينها جت صورة فيصل في بالها .. فتحتها حتى تهرب منه .. خلااااااص انسيييه يا داليا انسييييه

جلست وحركت راسها بانزعاج تطرد صور فيصل وذكرياته من بالها .. تبغى تعيش حياه جديده .. تبغا تنسى الماضي اللي عذبها في الفترة الاخيرة

لفت راسها وشافت الفستان المعلق على المنكان .. الفستان اللي رح تلبسه بكرة في التجمع .. والسبت حفلة تخرج رنيم اللي مسويتها ببيتهم

صح !!!!!!!!!!!!!!! ايش بتسوي على روحة لنن حتى تعيد السمستر ؟؟؟ طالعت في التقويم .. بيبدأ التسجيل للسمستر الجديد يبدأ من الاثنين !!!!!!

اتلخبطت الافكار والتخطيطات اللي في راس داليا من هالموضوع

طالعت في دبلتها اللي على اصابعها .. ايش بتسوي الحين ؟؟ بكرة امها بترد خبر للناس انه الملكة بتكون بعد شهرين !!

وهي مارح تخلص السمستر الا على الاقل 4 اشهر

رمت نفسها على السرير وغمضت عينها بانزعاج .. لازم تكلم امها بكرة تشوفلها حل !!

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما رند

حطت راسها على المخده والقلق في عيونها .. ايش فيهم امها وابوها ؟؟ متوترين وكأنه شي شاغلهم

قامت فزت من السرير وراحت تدق باب غرفة امها

فتحت ام رند الباب

ام رند : هلا حبيبتي فيك شي ؟؟
رند : ماما ابغاك في موضوع
ام رند طلعت وسكرت الباب : ايش فيك حبيبتي قولي
رند : ايش فيكي انتي وبابا مو على بعضكم .. انتي لكي كم يوم على هالحال و بابا اليوم نفس الشي .. شفيكم ايش اللي قالب حالكم كذه ؟؟
ام رند اتغير لون وجهها : مافي شي حبيبتي انتي لا تشغلي بالك
رند : ماما
ام رند قاطعتها : خلاص حبيبتي قلت لك مافي شي .. لا تقلقين وتشغلين بالك ماله داعي كل هذا
رند اتنهدت : طيب تصبحين على خير
باست ام رند بنتها : وانتي من اهله .. لا تشيلين هم حبيبتي ما فينا شي .. انتي لا تقلقين ولا شي
رند : ان شاء الله

راحت رند لغرفتها ودخلت ام رند الغرفه لقت زوجها قاعد ينتظرها

عبدالله : ليش ما تقولين لها وترتاحين ؟؟
ام رند : اقولها ايش ؟؟ كيف رح اقدر اقولها .. مستحيل انت كيف تفكر .. انا مستحيل افرط ببنتي تعرف ايش يعني مستحيل !!


ايش اللي مستحيل يا ام رند ؟؟

كفايه تضارب افكار يا داليا !!

متى بتحسين يا رنيم ؟؟

متى الاعتراف يا مدى وسامي ؟؟

ايش النهايه يا سعد ورشا ؟؟

انتظروني في البارت الـ 13
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:27 pm

<<<< الفـــــــــصل الثـــــالث عــــشــر ********

( بداية لص ـدمهـ ج ـديدهـ )




بسام كان لسة مسدوح على السرير .. الشريط في الاستريو يعيد ويزيد وهو مندمج مع القرايه .. الساعه صارت 9 بالليل .. يحتاج يستفسر عن اشياء كثير .. منها عن عادات اهل داليا .. راكان هو بيكون ابو دانه ؟؟ كيف رح تروح داليا لندن عشان تعيد السمستر .. ؟؟ ايش سبب كتابه دانه لقصة امها ؟؟ .. تساؤلات كثير في بال بسام يحاول يطلع لها جواب قبل لا يكمل ويقرا الباقي ..

فتش في جواله عن رقم دانه لحد ما وصل له وضغط على زر الاتصال ..

دانه : الو
بسام : السلام عليكم
دانه : وعليكم السلام
بسام : كيف الحال ؟
دانه : الحمدلله تمام انت كيف القصه معاك ؟؟
بسام : خلصت البارت الـ 12
دانه : اها يعني قريت خبر خطوبه ماما
بسام : ايه .. بس في كذه سؤال حاب اسألك ياه قبل لا اكمل
دانه : اتفضل ..
بسام : اول سؤال من عادات اهل مدام داليا انهم يلبسون الدبل قبل الملكه ؟؟
دانه : في عادات كثيرة كذه خصوصا ايام اول .. كان بعض الناس تلبس الدبل وقت الخطوبه .. ودبله ثانيه عند الملكة .. ودبله ثالثه يوم الزواج
بسام : اهاا .. سؤال ثاني
دانه : اتفضل
بسام : انتي دانه ايش ؟؟
دانه : ممممم ليش السؤال ؟
بسام : بصراحه في كذه غرض من سؤال
دانه : اللي هو ؟
بسام : اول غرض وهو المهم .. هل اسم ابوك راكان ؟؟ وثاني غرض عشان لو انتهيت من قراءة القصه واذا اتنشرت يصير اكتب اسمك على غلاف الروايه
دانه : يصير اذا خلصت الروايه انت بتعرف ايش بيكون اسم عائلتي
بسام : يعني مو قايله ؟
دانه : اذا قلت حرقت عليك بقيه الاحداث
بسام : اوكي .. ثالث سؤال
دانه : اتفضل
بسام : ايش غرضك من كتابه الروايه ؟؟ هل هو يعني حبيتي تظهري مواهبك في كتابه روايات وانك استخدمتي قصه من عام 2008 صارت لاحد من افراد عائلتك .. او لغرض ثاني ؟
دانه : هو جامع الاثنين
بسام : كيف يعني ؟
دانه : انا من صغري عندي موهبة كتابه الروايات .. فعلا حبيت انه تكون روايتي الاولى عن حدث صار قبل 18 سنه لناس انا اعرفهم شخصيا .. ولغرض ثاني انت بتفهمه على اخر الروايه
بسام : اها
دانه : أي اسئلة ثانيه
بسام : سؤال اخير ..
دانه : اتفضل
بسام : متى حابه تتنشر الروايه ؟؟
دانه : يكون افضل لو انك بعد ما تخلص من قرايتها مباشره .. ما نضمن ايش يصير بعدين
بسام قعد حواجبه باستغراب : بس لازم نعرضها لرئيس التحرير العام اول
دانه : ما تقدر تدبر شي انك تنشرها بسرعه ؟
بسام : اذا لهالدرجة مستعجله خلاص ولا يهمك
دانه : مشكور
بسام : ولوو .. العفو .. سلامي لمدام داليا
دانه : يوصل ان شاء الله
بسام : في امان الله
دانه : مع السلامة

سكرت دانه من بسام واتنهدت بضيق وهي تطالع جوالها

...... : دآآنه
دانه فزت من مكانها : نعم ماما

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

قامت داليا من النوم عينها على الفستان المعلق على المنكان

طالعت في الساعه لقتها 6 ونص المغرب

فزت من على السرير بسرعه ونزلت الصاله ما لقت احد

داليا : تيتآآآآآآ
تيتا : yes miss dalia
داليا : وين ماما ؟
تيتا : I think she is in her room
داليا : اوكي

طلعت لغرفة امها بسرعه لقت الكوافير عندها .. راحت اتروشت على السريع وراحت غرفة امها عشان تسوي لها الكوافير شعرها ومكياجها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

على الساعه 9 الكل كان في بيت رشا عشان التجمع

لكن نجمة الحفله رشا لسة عند الكوافير هي ومدى وشوق وسارا
.
.
دخلوا من الباب الخلفي وطلعوا على غرفهم .. كل وحده راحت تتجهز وتلبس عشان تنزل باحلى مظهر قدام الكل

شوق بغرفتها .. لبست فستانها وطالعت في شكلها بمرايا طويله تبين جسمها كله

الفستان لايق على نحف جسمها .. والمكياج بازر ملامحها المخفيه ورى هزالة وجهها .. حطت يدها على عقد الالماس اللي على رقبتها .. وسرحت فيه

فاقت على صوت دقات الباب ..
مدى : شوق .. شوق انا نازلة الحين .. اجهزي عشان تنزلين بعدي
شوق : اوكي دقايق

راحت عند الصندل اللي كان محطوط جنب المنكان اللي كانت حاطة فيه فستانها .. لبسته ورفعت الفستان عن الارض وفتحت الباب وطلعت

طلت من الدرابزين اللي يطل على القاعه اللي مسويين فيها التجمع الراقي

اتنهدت بتوتر ورفعت طرف الفستان وبدأت تنزل الدرجات بخطوات رزينه

العيون كلها على شوق .. وجه جديد !! ما قيد شافوه قبل كذه

اخيرا خلصت الدرجات الطويله وصارت شوق تمشي لحد ما اخذت لها كان وقعدت فيه
رند وداليا قاعدين على طاولة من الطاولات ومعهم رانيا ودان اخوات رنيم

رند : مممممممممم شكلها مألوف هالبنت .. مع اني اول مرة اشوفها من بين التجمعات كلها .. ايش اسمها ؟
رانيا : هذي اخت زوج رشا اسمها شوق .. اول مرة تظهر في التجمع الراقي .. بس اختها اكبر منها شفناها السنه اللي فاتت اسمها سارا
رند طالعت في رنيم بدهشه .. ورجعت طالعت في رانيا : كانو في لندن هالصيف صح ؟
رانيا : عليك نووور
رند : عن اذنكم

قامت من الطاولة واتوجهت للطاولة اللي جالسه فيها شوق مع مدى وسارا

رند : هاي
مدى : هلا رند .. اخيرا شفتك
رند : هلا فيك
مدى : اتفضلي ليش واقفه
رند جلست وهي تطالع في شوق اللي تسولف مع سارا ومو منتبهه
مدى : الف مبروك على التخرج ..
رند : الله يبارك فيك يارب .. ما عرفتينا مين اللي معك
مدى : اووه .. ( اشرت على سارا ) هذي سارا .. اكيد شفتيها التجمع اللي فات .. كانت اول مرة تظهر في التجمع و اكيد عرفتيها
رند : ايه اكيد
مدى : ( اشرت على شوق ) وهذي شوق اختها .. الليله ليلتها اليوم
شوق لفت على رند والابتسامة على وجهها : هلا واللـ ...
دققت في ملامح رند اللي كانت تطالع فيها بابتسامة كانها تنتظرها تتكلم : رند !!!!
رند : ههههه اخيرا
وقفوا وضموا بعض
شوق : يا الله وحشتيني
رند : انتي الاكثر والله
شوق : تخرجتي
رند : ايه
شوق : الف مبروك
رند : الله يبارك فيك يارب
شوق : تـ ...
قاطعتها حرمة كبيرة جت ووقفت قدام شوق
ام مهند : مرحبا
رند وشوق : اهلين
ام مهند : اخباركم ؟
رند وشوق : الحمدلله
ام مهند ( تطالع في شوق ) : اسمك شوق صح ؟
شوق : أيه نعم
رند : اوكي انا اترككم براحتكم .. عن اذنكم
ام مهند : اول مرة تظهرين صح ؟
شوق : ايه
ام مهند : ماشاء الله عليك جميله .. ممكن تتكلمين لي عن نفسك اكثر ؟
شوق : مممم عمري 20 سنه ادرس في جامعه ...... تخصص ادارة اعمال
ام مهند : الله يحفظك .. انا ام مهند
شوق تصافحها : تشرفنا
ام مهند : الشرف لي

اول ما لفت عنها ام مهند اتنهدت شوق براحه .. كانت كأنها متشنجه وقت ما كانت تكلم ام مهند

مشت هي ومدى وسارا عند طاولة دان ورانيا و رند وقعدوا معهم
مدى : وينها داليا ما شفتها ؟
رند : ههههه مع ام خطيبها هناك
مدى : ههههه

.
.

داليا كانت واقفه مع ام رند وامها وام راكان اللي كانت معهم وتركتهم من دقايق ورجعت داليا لطاولة البنات
ام داليا : الف مبروك على تخرج رند .. وعقبال الماجستير ان شاء الله
ام رند : الله يبارك فيك يارب وعقبال داليا ان شاء الله
ام داليا ابتسمت : داليا مع بنتك اتخرجت هالسنه
ام رند فهت : كأني سمعت انها ما اختبرت ورح تتضطر تعيد السمستر .. كذه قالت لي رند
ام داليا : نعم ؟؟ ( تدراكت الموقف ) ايه ايه صح .. ايه صارت لها ظروف وما قدرت تروح الاختبار
ام رند على حسب المعلومات اللي اخذتها من رند يوم ما كانت داليا في المستشفى استنتجت انها ما اتخرجت وانها السمستر الجاي اذا نحجت بتتخرج

ام داليا كانه احد كب عليها موية بارده .. كيف ؟؟ ومتى ؟؟ وليش ؟؟ ليش ما قالت لها داليا .. الخبر ما يستحمل انها ما تقولها او ما تخبرها

.
.

مدى : الا وين رنيم ؟
دان : ممممم ما تـ ( دقتها رند من تحت الطاولة برجولها )
رند : عندها شويه اشغال لازم تسويها .. ما قدرت تجي
مدى : اهآآ
رانيا : من وين تعرفي رنيم ؟
مدى : في احد ما يعرف رنيم الوافي ؟ قبل كذه اصلا كان بيننا كلام قبل لا تسافر وتروح بريطانيا
رانيا : اها

في هاللحظة نزلت رشا خطوات الدرج والعيون عليها الليله .. طبعا ! نجمة الحفله اليوم
لاول مرة كانت رشا تنزل خطوات الدرج وبالها في شي غير انها تكون محط انظار الجميع في القاعه .. لا شعوريا طالعت في الساعه .. كانت 11 .. رفعت عينها على الناس وهي تطالعهم بنظرات توتر
محد لاحظ عليها هالشي طبعا .. لكن رشا كان بالها مع سعد .. اللي اليوم رحلته للرياض !!!
كيف ما كلمته من بدري ؟؟

كل هم رشا الحين واللي شاغل بالها هو سعد .. كيف ما كلمته وهو اليوم مسافر
ما همها عبد الله اللي ينتظرها تبتسم بس عشان يرتاح .. !!

وصلت عند الناس وسلمت عليهم وراحت جلست مع مدى والبنات

مدى : رشا انا نسيت ذاك اليوم في غرفتك الاي بود حقي .. شفتيه ؟
رشا : ايه تلاقينه محطوط على التسريحه
مدى : اوكي بطلعاجيبه وارجع
رشا : اوكي

طلعت مدى الغرفه وفتحت الباب .. لقت سامي متمدد على سرير رشا .. تخرعت اول ما شافته
بس اتطمنت لمن شافته نايم .. اتسحب بهدوء واخذت الاي بود وحطته في شنطته ولفت عشان ترجع

رفعت عينها لقت سامي واقف عند الباب وقاعد يقفله

دقات قلب مدى ما تنوصف وقتها .. الدموع على طول اتجمعت بعيونها .. ما قدرت تلفظ غير كم كلمة هي اللي لحقت تقولهم ذاك الوقت

مدى : انت ايش قاعد تسوي
سامي : والله مارح اسويلك شي بس انتي اسمعيني .. والله مدى كل ما ابغا اجي اقولك في اللي قاعد احس فيه ما تعطيني فرصة وتهربي
مدى صارت تبكي : ما ابغا اسمك منك شي وخر عني
جت تركض عند الباب لكن سامي مسك يدها .. هنا قلب مدى طآآح من مكآنه .. ماعاد صارت تحس بولا شي غير همسات سامي باذنها

سامي : مدى .. انا احبك

مدى دفت سامي وراكت تركض عند الباب .. فتحته وطلعت وراحت على الحمام

طالعت في شكلها في المرايه .. الدموع على خدها وعيونها احمروا من البكا

حمدت ربها انه ماصار معها شي والا كانت رح تمووووت

مسحت دموعها شوي شوي وعدلت المكياج على وجهها ورجعت نزلت تحت

رشا : شفيك مافيك لون ؟
مدى بصوت مبحوح : بعدين بقولك
رشا فهمت الموضوع : اوكي
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

انتهى التجمع زي كل مرة على الساعه 2 الفجر تقريبا ..

داليا رجعت البيت مكسرة .. رمت نفسها على السرير وما حست بنفسها الا وهي نايمة

رند كانت مبسوطة لانها شافت شوق اخيرا .. بدلت ملابسها وقعدت على السرير .. سندت ظهرها على ظهر السرير وفتحت الكتاب اللي كان محطوط على الكمدينه وبدأت تقرا فيه

رنيم كانت مكبرة المخده في البيت ولا هي متعبه نفسها مع التجمعات الراقيه اللي في نظرها (( سخيفه )) وماهي الا غباء وسخافه

زياد في نفس حالة رنيم .. اول ما رجع من بريطانيا حط راسه ونآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآم والصباح رباح


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نروح عند داليا اللي كانت نايمة ومو حاسه بالدنيا ..

دقت امها الباب بهدوء ودخلت

الغرفه كل شي مفتوح فيها .. طالعت في السرير لقت داليا نايمة بتعب .. حتى مو متلحفه .. قاعده بالعبايه لسى

ام داليا والقلق باين على وجهها : داليا .. داليا
داليا : هممم
ام داليا : قومي اتروشي وبدلي بعدين نامي لا تنامين بمكياجك مو كويس .. يلا قومي
داليا : طيب الحين بقوم
ام داليا : يلا بسرعه

طلعت ام داليا من الغرفه والقلق والعصبيه متضاربين في داخلها

داليا قامت ومسحت المكياج اللي على وجهها ودخلت اتسبحت
ام داليا قاعده في صاله الدور الثاني حق الغرف تنتظرها تخلص عشان تكلمها في الموضوع لكن داليا ما طلعت !!
راحتلها غرفتها ودقت الباب كم مرة لكن لا مجيب !!

فتحت الباب لقتها نايمة بتعب .. قربت من وجهها وطبعت لها بوسه على جبينها وطلعت ..


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما رشا ..

توها كانت مقفله من مدى اللي كانت حالتها لا يرثى لها من البكى والصياح .. نست كل اللي قاله لها سامي .. بس كان منظره وهو يقفل باب الغرفه اكثر منظر رعبها في حياتها .. ولمن مسك يدها .. حست انه الدنيا رح توقف هنا ..

طلعت رشا من غرفتها وراحت عند غرفت سامي اللي كان جالس على الكرسي الهزاز ويهز نفسه ومرووووق على الاخر
رشا : نفسي افهم من أي طينه انت .. ايش اللي سويته في البنت اليوم
سامي : رشا بالله عليك انا مرة مرووووووووق ومالي خلق هواش
رشا : هيــــن يا سامي .. قلت لك اعترفلها بس مو كذه .. تفهم من رجولك انت يمكن

طنشها سامي وغمض عينه وقعد يهز نفسه ولا كأنه صار شي .. بالعكس كان مبسوط من اللي سواه اليوم .. حس انه حمل ثقيل راح من على قلبه


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اشرقت شمس الخبر مو مبينه مع كثرة الضباب في ذاك اليوم

نزلت رنيم للصاله وفتحت الباب الخلفي اللي يطلع على الحديقه لكن من جهة ثانيه منها .. حطت قبعة الجاكيت اللي لابسته على راسها .. ودخلت يدها في جيبه ومشت لحد ما جلست على مرجوحة وظلت تمرجح نفسها فيها

اليوم قايمة من بدري !! فرصة اذا كان ابوها رايح الشركه بعد صلاة الجمعه تروح معه

طالعت في الفيلا اللي جنبهم ( ارضين فاتحهم على بعض صاروا كانهم فيلاتين في ارض وحده يعني تقدر تروحها من غير لا تطلع الشارع )

ابوها كان نايم عند مرته الثانيه ( هنادي ) واكيد الفطور بيكون عندها اليوم .. !! وميه بالميه رح تتفلسف لها عن التجمع كيف كان امس ومحاضرة طويييله انها ليش ما تروح معهم

اتنهدت بطفش ماليها من بدايه اليوم .. قامت من مكانها ودخلت داخل البيت


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صارت الساعة 11

الكل قام من النوم في بيت رشا

اللي قام يتجهز عشان صلاة الجمعه واللي قام يشوف اشغاله ...الخ
رشا استغلت الفرصة انها تطلع للحديقه وتكلم سعد .. اكيد بيكون صاحي هالوقت !!

طلعت وقعدت على وحده من الكراسي الموجوده وطلعت جوالها ودقت عليه

رنه .. رنتين .. ما جات الثالثه الا وسعد راد بصوت مرح
سعد : اهليييين شوشو
رشا : هلا .. كيفك ؟
سعد : الحمدلله تمام .. انتي كيفك ؟
رشا : الحمدلله .. الحمدلله على سلامتك
سعد : الله يسلمك يارب
رشا : متى وصلت ؟؟
سعد : 11 ونص انا في مطار الرياض
رشا : اها .. ( همست ) وحشتني
سعد ابتسم : انتي الاكثر .. كنت عارف انك عامله تجمع في بيتكم والا الود ودي اشوفك قبل لا اسافر
رشا : يلا ان شاء الله مرة ثانيه
سعد : يلا متى حابه تنوري الرياض
رشا : هههه والله ياربت يمديني
سعد : ايش عندك ؟ دراسه ومخلصه وماعندك شي .. تعالي زورينا
رشا : ان شاء الله .. الا انت قلتلي وين تشتغل
سعد : في شركة العائلة
رشا : اها .. ومتى يبدأ دوامك ؟
سعد : الاثنين ان شاء الله
رشا : اهاا .. بالتوفيق يارب

عبد الله كان طالع رايح للصلاه .. مو شايف أي شي من الضباب اللي مالي الجو اليوم !! .. شاايف شي اسود جالس على شي .. وسامع صوت ضحك وكلام

راح ومسك كتفها يبغا يشوف مين هذي !!

رشا طاح الجوال من يدها من الخرعه ولفت على عبد الله بسرعه
رشا : يمة منك خرعتني
عبد الله : هذا انتي ؟؟ .. ادخلي داخل بتبردين هنا
رشا : زين
عبد الله : يلا
رشا : الحين مو انت رايح الصلاه ؟
عبد الله : ايه
رشا : خلاص روح

طلع عبد الله واخذت رشا جوالها من الارض لقت سعد سكر .. و رجعت بعد دقيقه دقت عليه
سعد : هلا
رشا : معليش جا اخوي الملقوف يقوللي ادخلي
سعد : ليش انتي وين قاعده ؟
رشا : بالحديقه ..
سعد : مو برد عليك ؟
رشا : الا بس عادي .. ما ابغا ادخل البيت .. ابي اتكلم معك
سعد : اتكلمي معاي داخل البيت .. لا تبردين وتمرضين ما احب اسمع صوتك مرضانه
رشا : هههه اوكي ولا يهمك ( فتحت الباب ودخلت ) ها خلاص دخلت
سعد : شطورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:28 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا ..

داليا نزلت شايله فستانها اللي رح تلبسه بكرة توريه امها
داليا : ماما هذا بلبسه بكرة في حفلة رنيم .. حلو ؟؟
ام داليا لقتها فرصه تتلكم معها وتحاول تدقها في الكلام : الا صح انتي ما تبينا نسوي حفله تخرج لك ؟؟
داليا : همم ؟ خلاص مافي داعي
ام داليا : انا من حقي افرح ببنتي واسويلها حفله اخلي الخبر كلها تتكلم عنها
داليا : اها
ام داليا يأست من بنتها اللي شكلها مو ناويه تتكلم
ام داليا : داليا ايش صار في بريطانيا في اول يوم اختبارات ؟
داليا طالعت في امها باستغراب ودقات قلبها تتسارع : ماصار شي
ام داليا : يعني رحتي اول يوم الاختبار ؟
داليا اتنهدت وطالعت في امها : كنت حابه اقولك هالخبر من اول لكن انتي فاتحتيني بسالفه الخطبه
ام داليا : انتي كيف تخبين عني شي زي كذه ؟؟
داليا : ماما انا ماكان قصدي اخبي عليك .. بس خلاص ايش اسوي انا تعتب ذيك الفترة .. ما ابغا اشغلك وانتي هنا وانا هناك
ام داليا : لازم تروحين وتعيدين الماده اللي حملتيها
داليا : نسيتي انه ملكتي بعد شهرين ؟
ام داليا : نأخرها شوي مافيها شي
داليا : لا ما ابغا
ام داليا جلست جنب بنتها وضمتها : حبيبتي .. الحين السمستر الجاي متى رح يبدأ ؟
داليا : لسه باقي شهر
ام داليا : انا اقول نكلم ام راكان ونأخر مدة الملكة شوي .. الا ما ترجعين ومعك الشهاده وتكوني اتخرجتي ان شاء الله وبعدها نسوي الملكة
داليا : ......
ام داليا : اكيد الحين تسجيل المواد مفتوح صح ؟
داليا هزت راسها بمعنى ايه
ام داليا : تروحين تفتحين موقع الجامعه الحين وتسجلين الماده عندك
داليا : بس يا ماما نـ ..
ام داليا قاطتعها : لا بس ولا غيره .. انا الحين بكلم ام راكان واقولها
داليا بعد خطبتها من راكان ما حبت انها ترجع بريطانيا لكذا سبب .. ومن اهمها ماضيها بفيصل اللي كل جدار من جدران لندن تشهد عليه !! لكن لمتى هالخوف ؟؟


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

كالعاده .. يوم الجمعه يعتبر اقصر يوم من ايام الاسبوع .. مر بسرعه وجا يوم السبت !!

الامور والتريبات جاهزة في الفيلاتين

رنيم مسويه الحفله داخل وخرج البيت .. فاتحة البيت كله بالحديقه و الفلل
رند وداليا كانوا من اول الناس اللي جو

رنيم لبست الفستان اللي جاها هديه وللحين محسبه انه من ابوها
كان الفستان موديل اسباني .. كانت ملفلفه شعرها كالعاده ( بس الحين اكيد بيكون على ارتب ).. وجايبته على جنب واحد .. حاطة عند اذنها وردة فوشيه على لون الفستان مخلية شكلها يطلع نعوم وانثوي .. كان مع الفستان مروحة عليها رسمة طقم مع الفستان الاسباني .. كانت شايله الشنطة في يدها والمروحه فاردتها قدام وجهها وتحرك رموشها بسرعه مسويه غرور

داليا : اموت انا على الرموش
رنيم : ههههه شعرفكم انتو
رند : رهيب شكلك اليوم اللي بيشوفك مارح يعرفك
رنيم : احم احم طبعا طبعا لي طلعه بيوم حفلتي
رند : على فكرة .. ترى بنبات كلنا عندك اليوم .. بس ما عملنا حساب
رنيم : حياكم الله
داليا طالعت في رند : شفيها صايرة الفتاة المؤدبه
رند : انا ادري .. الميك اب والفستان اثروا عليها يمكن


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند فهد !!

قاعد على الكنبه ويقلب في قنوات التلفزيون ويكلم امه

فهد : ان شاء الله بعد بكرة رحلتي .. احاول اخلص اشغالي على بدري ونهي كل شي قبل لا اسافر
ام احمد : الله يعينك يارب
فهد قفل التلفزيون ورمى الريموت وراح يطالع الشوارع من عند الشباك : وايش مسويين ابوي واحمد ؟
ام احمد : والله الحمدلله ..


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم كانت اليوم نجمة الحفله .. الكل كان يغنيلها ومبسوط لها

جا وقت البوفيه .. كل الناس راحوا على البوفيه اللي كانو حاطينه عند المسبح الا رنيم وداليا ورند اللي قانوا واقفين يسولفون

لفت رند على امها اللي كانت تمشي بسرعه ومعاها جوالها كانها تكلم احد ومنزعجه

ما تدري ليه ما ارتاحت لهالمكالمة !! وكانها بتكون بدايه لصدمة جديده !!

لفت على البنات اللي ما انتبهوا لاي شي ومندمجين بالسوالف
شوي ما تحس الا امها جت عندها
ام رند : رند تعالي شوي ابيك
رند : اوكي

مسكت ام رند يد بنتها وجرتها معها
رند : خير ايش صار ؟
ام رند : ابيك الليله عندي في اليت .. مافي داعي تباتين عند رنيم اليوم
رند : ليش ماما مو اتفقنا وقلتيلي طيب
ام رند : شي ضروري ما يتحمل التاجيل .. تعالي باتي عندها يوم ثاني
رند حست انه الموضوع له علاقه بالتلفون اللي جاها من شوي : خلاص اوكي وقت ما تروحين قوليلي
ام رند : الحين
رند : الحيين ؟؟
ام رند : ايه .. روحي جيبي العبايات انا انتظرك هنا
رند : اوكي

طلعت رند للحديقه مكان ماكانوا داليا ورنيم واقفين

رند : يلا انا بروح
رنيم : لييييييييييييش مو قلتي بتنامين معاي هنا ؟
رند : ما ادري فجأه ماما قالت تبيني في شي ضروري
رنيم : اها
رند : على العموم انا بكلمكم ان شاء الله
رنيم : اوكي
رند : يلا باي
رنيم وداليا : باي

سلمت عليهم واخذت العبايات وطلعوا

طول الطريق ام رند ساكته ورند نفس الشي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رنيم !!

الكل راح وفضي المكان ورنيم وداليا قاعدين على المرجوحة يسولفون

داليا تتكلم وهي تطالع في دبلتها وتحركها في اصبعها : ما اعرف ايش اسوي.. اسمع كلام ماما والا اقعد واطنش واخلي الوضع مثل ماهو .. مع انه راكان وافق انه يأخر الملكة الى ما ارجع مع بريطانيا

رنيم : وانتي ايش تستني ؟؟ دام انه وافق خلاص .. روحي وكملي دراستك وتعالي .. ترى كلها كم شهر يعني عادي

داليا : ما ادري لسه احس اني متردده
رنيم : انا اقول استخيري احسن شي
داليا : ان شاء الله
رنيم : ومتى بيبدأ تسجيل المواد ؟
داليا : بدأ خلاص
رنيم : خلاص اتوكلي على الله وسجلي الماده وروحي
داليا : تعالي ندخل كأنه بدأ الجو يبرد
رنيم : اوكي اسبقيني انا بروح ادور على المروحة حقتي عند المسبح اظن اني تركتها هناك
داليا : اوكي بطلع على غرفتك اوكي؟
رنيم : اوكي

دخلت داليا البيت وطلعت لغرفة رنيم .. رنيم راحت جهة المسبح تدور على المروحة حقتها

اول ما دخلت هذيك الجهه لمحتها على الطاولة والخدم قاعدين يشيلوا الاكل

اتقدمت وشالت المروحة ولفت تبغى ترجع لكن لقت احد جالس على وحده من الكراسي وساند راسه ومغمض عينه

قعدت حواجبها تركز في ملام هالشخص اللي قدامها .. فجأه شهقت ونادت بأسمه
رنيم : زيآآآآآد ؟
فتح زياد عينه بقوة من الخرعه ورمش اكثر من مرة يستوعب اللي قدامه : رنيم ؟؟؟؟
رنيم : انت شجابك هنا ؟
زياد : انتي اللي ايش جابك هنا
رنيم : هذا بيتنا
زياد سكت للحظات بعدين ابتسم : اها .. ما كت اعرف انك اخت سند .. معليش
رنيم : اهاا .. انت صديق سند ؟ .. حلو الصدفه ذي .. سوري على هالاستقبال الشين .. اخبارك ايش مسوي ؟
زياد : الحمدلله تمام .. اليوم كانت حفلة تخرجك ؟
رنيم : ايوة .. متى رجعت من بريطانيا ؟
زياد : قبل كم يوم
رنيم : اهاا .. الحمدلله على السلامة
زياد : الله يسلمك يارب .. ( ابتسم ) طالعه حلوة بالاسباني
رنيم : هههه والله ؟؟
زياد : والله
رنيم : تسلم .. الا وين راح سند ؟
زياد : قال راح يجيب شي والحين طالعين
رنيم : ليش ما تقعدوا تسهروا معانا
زياد : والله ياريت بس الشباب يستنوا في البحر
رنيم : يحظكم
زياد : بس لا تطقينا عين لا بعدين ما نروح
رنيم حطت يدها على خصرها : لاا ايش شايفني
زياد : ههههههه .. يلا نشوفك على خير .. ولا تقطعين
رنيم :لا ان شاء الله .. تعال دايما
زياد : لو كنت اعرف انك اخت سند كنت كل يوم طاب عندكم .. بس المشكله الوافي ماشاء الله كثار
رنيم : هههههههه .. تعال بكرة مسويين في البيت هنا حفله باربكيو
زياد : ان شاء الله ..يلا سلام
رنيم : مع السلامة

طلع زياد من البيت ودخلت رنيم وطلعت لغرفتها .. طول الطريق وهي تفكر .. ايش هالصدفه اللي فجأه زياد من بريطانيا لعندهم في البيت !! .. طنشت الموضوع ودخلت الغرفه

اما زياد اللي ركب السيارة ينتظر سند يجي وهو سرحاان .. قد ايش كانت برئية في الفستان اللي جابلها اياه .. وشكلها للحين مو داريه من مين بالضبط !

ابتسم وغمض عينه يحاول يحتفظ بشكلها البريء في قلبه وعقله طول الوقت ..

يحليلك يا زياد والله ^^ !!


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رشا ..

طلعت من الحمام لابسه وخالصه .. جلست على الكرسي اللي قدام تسريحتها وقعدت تمشط شعرها وتحط من الكريمات في وجهها ويدها

عبد الله : كيف كانت الحفله اليوم ؟
رشا : حلوة
عبد الله : وان شاء الله انبسطتي ؟
رشا : ايوة مرة انبسطت اليوم
عبدالله جا من وراها ومسك كتفها : ان شاء الله دوم
رشا : شكرا
قامت من على الكرسي وجلست على السرير تستعد للنوم
عبدالله مد يده اللي كانت فيها علبه ومغلفه بتغليف منسق ومرتب : اتفضلي .. ان شاء الله تعجبك
رشا اخذتها منه وحطتها على الكمدينه : شكرا
عبد الله باسها على جبينها : العفو حبيبتي
انسدحت رشا على السرير واتغطت واخذت جوالها وقعدت تكتب رساله .. ثواني وجاها الرد

( وانتي من اهله ياقلبي .. واحلام سعيده يارب )

ابتسمت وحطت الجوال تحت مخدتها وغمضت عينها ونامت


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رند

رند بعد ما اتروشت وبدلت راحت عند امها تشوف ايش في شي مهم !! ؟؟

جلست على الكنبه : ها ماما
ام رند : حبيبتي انـ...
رند قاطعتها : ماما بليز لا تسوين مقدمات ترى بديتي تخرعيني
ام رند اتنهدت بضيق
رند : ماما .. قولي ايش في لا تخوفيني زياده الله يخليك
ام رند : ابوك
رند بخوف : شفيه ابوي ؟
ام رند : يبغاك تكملين حياتك عنده في الرياض
رند بصدمه : ايش ؟؟


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

توقعاتكم للبارت الـ 14

كيف بتكون ردة فعل رند لهالصدمة المفاجئه ؟؟

داليا ايش بتسوي على تقديم الجامعه ؟؟

زياد ورنيم ؟؟

فهد ؟؟

مدى وسامي ؟؟ وكيف تاثير هالليله في حياتهم الجايه ؟؟

اشوفكم بالبارت الـ 14 ان شاء الله على خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:36 pm

<<<< الفـــــــــصل الرا بـــــع عــــشــر ********
( البدايهـ )
رند دافنه راسها في مخدتها وتبكي بصمت .. آخر شي تتوقعه انه ابوها يطلب منها تعيش معه !!
هذا اللي قالب مزاجه ومزاج امه من كذه يوم !!
ايش تسوي ؟ ترفض والا تستسلم وتروح وتخلي كل شي وراها .. صديقاتها .. اهلها .. روتينها
كل شي بالخبر موجود .. ايش بتروح تسوي في الرياض .. خصوصا انه ابوها لحاله هناك ولا احد من اهله معه
كلهم في الخبر وتروح عندهم يجون عندها ويزورون امها
صح انهم مطلقين بس لسه علاقات الاهل بين بعض ما اتأثرت كثير .. خصوصا انه الطلاق صار بعد فترة قصيرة من الزواج 3 سنين او 4
الاختيار والحل عند رند الحين !! .. ايش بتقرر ؟؟ ( بنعرف بعدين ^_^ )
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اما داليا ورنيم اللي كانوا قاعدين في الغرفه .. داليا كل وحده في حضنها لاب توبها وقاعده تشتغل عليه
من ضمن الاشياء اللي فاتحتها داليا موقع جامعه اكسفورد
فتحت مواعيد التسجيل وقبل لا تضغط على زر الصفحه صرخت رنيم في اذنها
رنيم : go dalia go
دايلا طالعت فيها وضحكت وضغطت على زر صفحة التسجيل وتوكلت على الله
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اما زياد ..
قاعد في البحر مع الشباب يشوون عند البحر ومبسوطين حدهم .. زياد كان قاعد يشوي اللحم على الفحم وسرحآآن في عام ثاني
رفع راسه للسما وشاف البدر وحولينه النجوم متراميه .. ونسيم الهوا البارد تدغدغ مسامات وجهه بلطف
غمض عينه ولمح وجه رنيم الطفولي البرئ وهي تطالعه
يحبـــــــــــــــــــــــــــها ..!!!!!
رنيم ابدا ما كانت تعطي وجه لاي ولد من اولاد الجامعه .. واولهم زياد
راحت ذكراه لاول يوم يشوفها في حياته .. كان وقت كلاس الفيزياء وجايه معصبه وباينه العصبيه من مشيتها
وتكلم نفسها بعصبيه بصوت واطي : داخلين قانون وندرس فيزياء .. تخلف .. ايش دخل القانون بالفيزياء الحين !!
زياد كان ماشي وراها رايح للكلاس ويضحك في نفسه عليها وعلى عصبيتها .. الموضوع ابدا ما يستاهل انها تعصب !! ؟
مشى من جنبها وقال : احلى شي في الدنيا الفيزياء .. ليش ما تحبينها ؟
رنيم طالعت فيه من فوق لتحت بنص عين : خلي رأيك لنفسك ..
ابتسم زياد وكمل طريقه وسفه رنيم في مكانها .. رنيم ما انقهرت من شي بالعكس طنشته هي الثانيه وكملت طريقها للكلاس
ظل زياد ورى رنيم من مكان لمكان .. عجبته شخصيتها الاجتماعيه المرحة الطفوليه المتواضعه .. بحث عنها في مكتبه الجامعه وطلع عنها معلومات .. وصار زي ظلها .. اتعلق بهالبنت بشكل مو طبيعي .. لكن لما جا يوم الفالنتاين ؟؟؟؟؟؟؟؟
الجامعه كانت كلها احمر في احمر .. في الحديقه حاطين عشب اصطناعي احمر ومكتوب عليه بخط كبير بالابيض I love you
وجدران الجامعه كلها ابيض واحمر .. حتى مبنى الجامعه من برى البلونات الحمرا في كل مكان والناس لابسين احمر وحالة الجامعه حالة
بحسن نيه جاب زياد هدية لرنيم ذاك اليوم ومجهز لها عند سكن الطلاب المكان حتى يعترف لها بكل شي يحس فيه ذاك اليوم .!!
زياد : انسه رنيم
رنيم لفت عليه : نعم ؟
زياد : الساعه 11 الليل مسويين حفله بمناسبه الـ valentine day اذا حابه تجي
رنيم كانت لحالها ذاك الوقت .. داليا طالعه مع فيصل هاليوم ! ورند في البيت .. وشكلها رح تجي لحالها !!
رنيم : مممممم مع انه مافي احد يجي معاي .. اوكي مو مشكله
زياد بفرحه : اوكي .. انا انتظرك عند بوابة السكن الساعه 11
رنيم : اوكي
راحت رنيم للبيت ولبست فستان احمر استلفته من رند :q .. وحطت ميك أب خفيف ولبست اكسسواراتها وراحت !!
وقفت عند باب السكن ونزلت من السيارة لقت زياد واقف ينتظرها .. ماقيد في حياتها من يوم ما دخلت الجامعه ذي عطت وجه لاحد من الشباب لو مين ما كانو .. بس يمكن الحين عشان تشوف الحفله وكيف بتكون هنا بالجامعه !
زياد : اهلين
رنيم : هاي
زياد ارتبك ونسي الكلام اللي كان حافظة وقت ما كان يبي يدخلها الحفله
زياد بغباء : ممكن تقفلي عيونك ؟
رنيم : هههههههههه ليش ؟
زياد : ممممم .. الصراحة محضرينلك مفاجأه وقالولي اجي اقولك عن الحفله .. وووو
رنيم قاطعته وغمضت عيونها : يلا امشي .. احب المفاجآت
زياد ابتسم ومسك يدها ومشاها لعند الطاوله اللي مجهزها وهو ماسك يدها ويبلع ريقه بصعوبه
رنيم : ما خلصنا ؟
زياد بلع ريقه : الصراحة مافي لا مفاجآه ولا شي ولا احد قاللي شي بس انا جهزت المكان لك .....
رنيم فتحت عينها بسرعه وطالعت في المكان المليان بالشموع والطاولة الصغيرة اللي واقفين عندها وفيها علبه صغيرة الظاهر انها هدية لها
طالعت فيه ببرود : ايش قصدك يعني
زياد : رنيم .. انا اول مـ .....
رنيم قاطعته : بدون مقدمات يلا بسرعه ايش تقصد بذا كله ؟؟
زياد : رنيم انا ...
لفت رنيم عنه بسرعه وما خلته يكمل اللي يقوله ومشت رجعت البيت
زياد كان واقف في مكانه مصدوم من ردة فعلها .. ما اتوقع تكون ردة فعلها كذه
مسك الشمع اللي على الطاولة ونفخ فيهم وطفاهم
لحقت الباقي نسمه هوا بارده طفت باقي الشمع اللي كان مالي المكان
من وقتها رنيم تعامل زياد باحتقار وتكره أي شي منه
رجع زياد للواقع على صوت سند يصارخ عليه
بسبته حرق العشا حقهم !! نسى اللحم على النار لحد ما انحرق
زياد : طيب خلاص وجع الحين كل هذا اللي باقي مارح يكفيكم .. على كم حبه صرختوا
طلع زياد باقي اللحم وقعد يشويه بإنتباه لا ياكلوه الشباب بدال اللحم اللي حرقه
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اما رند !!
اللي كانت لسه دافنه وجهها بالمخده ومغمضه عيونها .. لسه تفكر .. ايش اللي خلا ابوها فجأه يبغاها عنده في الرياض .. والحين ؟؟
بعد ما كبرت واتخرجت يبيها الحين ؟؟ توه يفكر انه يبغاها ؟؟ المفروض انها تكون عنده من يوم ما يكون عمرها 7 او 8 سنين .. ليش طالب فيها الحين بعد ما صار عمرها 21 سنه ؟؟
قامت وغسلت وجهها و طلعت .. وقفت قدام باب غرفة امها ورفعت يدها متردده تدق الباب والا لا
بس هي الحين بحاجه مين ينصحها والا يطبطب عليها .. رفت يدها وطقت طقتين على الباب وانتظرت لحد ما امها تفتح لها الباب
لكن قام زوج امها وفتح لها الباب
سعود : اهلين رند ( اسم زوج ام رند سعود بس انا فوق كتبت عبد الله يمكن بالغلط .. سامحوني ^_^ )
رند : سوري .. بس كنت ابغا ماما .. بس شكلها نايمة
سعود : توها اللي قدرت تنام .. ما قدرت تنام من امس
رند نزلت راسها ونزلت دمعتها على الارض ..مسك سعود راسها ومسحلها عيونها
سعود : تعالي معي
اخذها ونزلوا تحت وقعدوا في الحديقه
سعود : اكيد انتي عارفه الموضوع .. ما يحتاج اعيدلك ياه
رند هزت راسها بايجاب
سعود : تعرفين السبب ؟
رند : وهو في سبب من الاساس ؟
سعود : طبعا في سبب .. اجل انتي شمحسنه
رند :.......
سعود : ابوك من صغرك ما حب ابدا يبعدك عن امك .. حضر حفلة تخرجك وهو يشوفك تتخرجين وتستلمين شهادتك .. اخيرا كبرتي .. لكن بعيد عن عيونه ! .. الحين يبغاك جنبه .. يبغاك بقربه .. لا تنسين انك الوريثه الوحيدة بعد عمر طويل ان شاء الله .. لمن حس انك كبرتي وانك قادره انك تعتمدين على نفسك .. عرض على امك القرار هذا .. ما حب ابدا يبعدك عنها لا في الجامعه ولا في الثانوي ولا في غيره .. لسه كنتي في نظره صغيره .. رند انتي الحين عمرك 21 سنه .. اكيد قادرة على انك تعتمدين على نفسك .. وتراه هو ابوك والرياض مو بعيده .. تقدرين تشتغلين هناك ووقت الويك انك تزورينا وتزوري امك .. ابوك مستحيل يقولك لا .. انا عارف و حاسس قد ايش هو يحبك .. صح كلامي والا لا ؟؟ .. انا عارف انه حياتك كلها بتنقلب للعكس هناك .. ما في صديقاتك ولا اهلك والا حتى أي احد تعرفينه غير ابوك .. بس انتي حاولي انك تكونين صداقات جديده .. ترى الحياة الاجتماعيه حلوة .. انتي ماشاء الله عليك اجتماعيه وخلوقة والكل يحبك ..
رند كانت بكل كلمة يقولها سعود تدخل في عقلها وتحاول تقنعها .. سعود مو غريب عليها ابدا .. هو اللي مربيها كأنها بنت من بناته .. لكن لسه قلبها مو مرتاح للحين .. قلبها مو ناوي البعد ولا الشقا ولا الوحده .. لانه ما تعود عليها !!
قامت وطلعت غرفة جنب غرفتها .. الجدران كلها عاديه الا جدار واحد كان قزاز .. الغرفة كانت عازلة عن الصوت تقريبا و على زاوية من الغرفه كانت رند حاطة البيانو الكبير حقها ومعلقه على الجدران الجيتار والكمان .. وحاطة على الرف الفلو
رند تعشق الموسيقى بكل انواعها .. تحب تسمعها .. تحب تعزفها .. في فرحها وحزنها ومللها وضيقتها ..
جلست على البيانو بدأت تعزف عليه عزفها الحزين
رفعت راسها للسقف تمنع دموعها من النزول لكن بدون فايده .. من غزارة الدموع بدأت تتساقط ورى بعض
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اما داليا
سجلت الماده عندها وحجزت من موقع الخطوط على اقرب رحلة لبريطانيا خلال هالاسبوعين عشان يمديها تروح هناك وتكمل بقية الاجراءات للجامعه
رنيم كانت واقفه قدام دولابها تختار لبس مناسب لحفله الباربكيو بكرة
رنيم : حزري مين شفت تحت ؟؟
داليا : مين ؟
رنيم : زياد
داليا طالعت فيها باستغراب : مين زياد
رنيم : زيآآآد اللي سويت معاه البروجكت حق التخرج شفيك ؟
داليا : اييييييييييييه زياااد .. باسم الله شجابه
رنيم : والله طلع صديق سند وانا مدري
داليا : اهاااا .. حلو
رنيم : قلت له بكرة يجي حفلة الباربكيو مدري عاد اذا بيجي والا لا
داليا : وايش يجيبه ان شاء الله
رنيم : عادي بيقعد مع الاولاد وين بيقعد مثلا
داليا : تخيلي لو فجأه جا بيقول والله رنيم قالت لي تعالي .. بلا غباء لا تحطين الرجال في موقف غبي
رنيم : تراه مو بزر .. هو عارف مصلحة نفسه
داليا : والله انتي مدري كيف الصراحة
رنيم سوت نفسها منشغله باللاب توب وهي عقلها في مكان ثاااااني
فجأه اخذت الجوال ولا شعوريا دقت عليه
زياد قاعد مع الشباب وقت الأكل ياكلون .. قام بسرعه وغسل ورد على الاتصال وراح عند سيارة فتحها وقعد فيها
زياد : اهلين
رنيم : اهلين .. كيفك ؟
زياد : تمام .. انتي كيفك ؟
رنيم : تمام .. ممممم مشغول ؟
زياد : لا عادي .. حتى لو كنت مشغول عادي
رنيم : لا اذا مشغول خلاص اكلمك وقت ثاني
زياد : لا يا بنت الحلال والله مو مشغول و لا شي
رنيم : طيب
زياد : ايوة .. كيف كانت حفلة اليوم
رنيم : والله مرة حلوة .. انت اول مرة تجي عندنا صح ؟
زياد : ايه .. اصلا جيت بس عشان اشيل مع سند الاغراض
رنيم : اهاا .. وجاي بكرة حفله الباربكيو ؟
زياد : قالنا سند انا والشباب عنها .. بس احاول ان شاء الله
رنيم : اها .. اوكي انتظرك
زياد : ان شاء الله
رنيم : ايوة .. ايش سويت في بريطانيا اليومين الاخيرة
زياد : ولا شي .. افضي السكن .. الم اغراضي .. اخلص امور الجامعه .. بس
رنيم : اها
زياد : انتي ايش سويتي اول يومين هنا
رنيم : ما سويت شي ابـدا .. كل شي مثل ما هو
ظلوا نص ساعه ورنيم تسولف مع زياد وزياد في السيارة يسولف مع رنيم .. سوالف عاديه بس زياد انبسط من هالاتصال مرررررررررررة
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
مدى كانت متمدده على سريرها ومتغطيه ومغطيه وجهها بالبطانيه
مشاعرها متضاربه .. خايفه .. فرحانه .. متضايقه !! .. ما في شي محدد .. اللي صار معها اقوى من انه يتحدد بمشاعر وحده .. خصوصا اذا كان هالشي من سامي ؟؟ .. وهي في الاساس تغطي عليه !!!
اتذكرت انه همس لها بكلمات قبل لا تدفه وتطلع من الغرفه " مدى انا احبـــك "
بدأت مشاعر الفرح والخجل تظهر على ملامحها شوي شوي
ابتسمت وهي تتذكر شكله .. اخيرا اعترف بحبه .. باقي الدور عليها هي .. تبين له شي ايجابي او سلبي بالنسبة لسامي اللي ينتظر منها اكيد الجواب بالشي الايجابي !! ؟؟
اخذت جوال من على الكمدينه وضغطت باصابعها البارده على ارقام جوال رشا
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اما رشا كانت في غرفتها قاعده قدام المرايا تمشط شعرها
عبد الله جالس على السرير وممدد رجوله وساند ظهره بظهر السرير ويقرا كتاب ..
عبد الله : رشا حبيبتي جوالك يدق
رشا وهي لسه تمشط : ادري
عبد الله : ما بتردين ؟
رشا : لا
عبد الله : على راحتك
رشا اتأففت بملل ورمت الفرشة على التسريحه وقامت ردت على الجوال
رشا : اهلين مدى
مدى : هلا رشا .. لا يكون ازعجتك ؟
رشا : لا طبعا بالعكس عادي
مدى : مممم حابه نطلع سوا بعد العصر بكرة .. شقلتي ؟
رشا ابتسمت من صوتها اللي باين عليه الفرح : اكيد ولو .. خلاص ان شاء الله بكرة العصر انا عندك
مدى : اوكي وانا انتظرك
رشا : اوكي
مدى : يلا اشوفك بكرة
رشا : ان شاء الله .. باي
مدى : باي
سكرت رشا من مدى وراحت طلعت الصاله على طول تكلم سامي
سامي : جد والله ؟؟
رشا : والله جد .. ها شقلت تمرني وتجي توصلني ؟
سامي : اكـــيد هي يبيلها سؤال اصلا
رشا : ههههههه .. اوكي تعالى اتغدى عندي بكرة والعصر نمشي اوكي ؟
سامي : اوكي
رشا : يلا باي
سامي : باي
رجعت رشا الغرفه لقت عبد الله نايم ومطفي الابجورة اللي جنبه
شالت الروب من على على القميص ورمته على الكرسي وفتحت الدرج
اخذت من الحبوب اللي معتاده تاخذها و اتمددت على السرير واتغطت
رشا : عبد الله ..
عبد الله : همم
رشا : متى بينزل راتبك ؟
عبد الله : بكرة
رشا : وعلى حسابي اكيد
عبد الله لف عليها : اكيد حبيبتي وانا كم رشا عندي
رشا عطته ظهرها وما ردت عليه وغمضت عينها ونامت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:36 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اشرقت الشمس .. وبدأ يوم جديد وصفحة جديده
رند كانت لسه صاحيه .. متمدده على سريرها وقاعده تفكر بصمت .. قامت صلت الفجر وصلت وراها استخارة دعت فيها ربها يقدملها اللي فيه الخير ويرضيها به
رمت نفسها على السرير بعد ما خلصت صلاه وغمضت عينها .. لسة مو قادره تنام .. مو لانه ما فيها نوم .. بس القلق مو مخلينها تحس بشي اسمه نوم
قامت ولبست الروب حقها ونزلت المطبخ تسويلها شي تاكله
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
زياد كان توه موصل سند البيت وراح على بيته .. اخذله دش حار ريح فيه جسمه البارد
طالع من شباك غرفته النور بدأ يطلع في السما .. اخذ لاب توبه وفتح اشياء كثيــــر صار له زمان ما فتحها ..
ومنها Facebook .. راسل اصحابه كلهم اللي في انحاء السعوديه واللي في بريطانيا .. واللي جديد متعرف عليهم من دول العالم .. سوا بحث على المشتركين من جامعه اكسفورد وسوا للي يعرفهم وتوهم مشتركين اضافه
وصل عند اسم Raneem Al – W و dalia و rand
ابتسم وسوى اضافه.. شال اللاب توب وحطة على الطاولة الصغيرة اللي جنب الشباك وقعد على الكرسي يشتغل براحة
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
الساعه 9 الصباح ..
كانت رند قاعده على الكرسي ومرجعه راسها لورى والتفكير ياكلها اكل
قامت بسرعه واخذت اللاب توب وقعدت تحوس فيه تطرد الافكار من راسها .. تعبت من التفكير وتبغى تلهي نفسها باي شي
فتحت الماسنجر وفتحت المنتديات اللي مشتركة فيها و صار لها 4 سنين ما تعرف عنها شي
فتحت الفيس بوك ومواقع ثانيه مشابهه تلهي نفسها فيها
ابتسمت لمن شافت صورة زياد و ينتظر قبولها للاضافه .. قبلته وفتحت معاه صفحة محادثه
رند : اهلين
زياد : اهلييين
رند : كيفك ؟؟ وحشتنا
زياد : والله انتي الاكثر .. انا تمام انتي كيفك ؟
رند : الحمدلله تمام
زياد : من زمان ما شفناكي
رند : متى رجعت من بريطانيا ؟
زياد : ممم قبل 3 ايام تقريبا
رند : الحمدلله على السلامة
زياد : الله يسلمك يارب
رند : والله فرصة سعيده اني شفتك
زياد : انا الاسعد والله
رند : تسلم
زياد : ان شاء الله نشوفك اليوم ؟
رند استغربت : مممم ما فهمت
زياد : ما دريتي ؟ رنيم ليوم مسويه حفله باربكيو في بيتها .. واخوها عزمني .. مارح تجين ؟
رند : لحظة لحظة .. فهمني حبه حبه .. ايش دخل اخو رنيم بانه يعزمك .. كيف يعرفك .. وبعدين ايش عرفك بحفله رنيم ؟
زياد : اوه شكلها رنيم ما قالت لك
رند : انا على اساس ابات عندها امس بس صارت لي ظروف وما قدرت ابات ورجعت البيت .. ايش صار ؟
زياد : انا وسند اخو رنيم اصحاب .. جينا البيت بعد الحفله ناخذ اشياء الشوي عشان نشوي في البحر .. وفجأه الاقي رنيم في وجهي .. سلمنا على بعض وعزمتني هي واخوها على حفله الباربكيو اليوم
رند : اهااااا .. والله صدفة حلوة .. والاحلى اننا نشوفك
زياد : ان شاء الله
رند : زياد
زياد : هلا
رند : يمكن يكون سؤال تطفل او محرج شوي بالنسبه لك بس ممكن اسأل سؤال ؟
زياد : طبعا
رند : انت تحب رنيم صح ؟
زياد طالع في كلامها وقراه ستين مرة .. حس الاجابه بدأت تتفجر داخله وودها تطلع لاحد حتى لو على الاقل مو رنيم
زياد كتب 10 حروف واياديه واصابعه ترتجف : مع الاسف ايه
رند ابتسمت : وليش تتأسف على حالك ؟
زياد : لاني ما احس ابدا انه رنيم تبادلني هالشعور
رند : وايش اللي يخليك تقول كذه
زياد : الكلام هنا مارح ينفع .. الشاشه صغيرة .. عادي اخذ ايميلك
رند : اكيد .. وتوني كنت بقولك .. هذا ايميلي .................
زياد : اوكي
ضافها زياد على الماسنجر وفتح لها صفحة محادثه وكبرها على كبر الشاشه وبدأ يتكلم
زياد : ايوة .. ايش كنا نقول
رند : ممممم اخر شي كان ( وايش اللي يخليك تقول كذه ؟ )
زياد : احس فيها .. نظراتها احيانا .. حتى تعاملها معي احسه عادي من صديق وصديقه مو اكثر
رند : اها .. مو قصدي شي ... بس اذا تبغا تحكم على رأي الشخص فيك مو شرط كل شخص يقدر يوضح أي شي يحسه بعيونه واولهم رنيم
زياد : كيف يعني ؟
رند : مثلا انت يا زياد .. او ما انا شفتك وقعدت معاك ومع رنيم ولاحظت نظراتك لها حسيت انك تميل لها او على الاقل معجب فيها .. لكن رنيم ما تظهر الاشياء اللي تحس فيها بقلبها لجوارحها .. نادرا ما نستنتج اللي تحس فيه
زياد : طيب يعني هل انا احساسي غلط والا كيف ؟
رند : ما اقدر اقولك اذا غلط والا لا الا اذا قعدت معاها وعرفت بالتحديد هي ايش تحس تجاهك
زياد : اكون ممنون لك
رند : ولا يهمك اليوم ان شاء الله او بكرة اقعد معها
زياد : مشكورة رند ما قصرتي
رند : العفو ولوو
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
اما عند رشا
الساعه 12 الظهر
قامت من النوم لقت سعد قاعد يفطر مع امه واخواته .. قعدت على الطاولة واخذت قطعة توست ودهنت عليها جبنه وقامت
عبد الله : وين ؟ تعالي كلي معنا
رشا : حاسه اني تعبانه شوي .. بطلع اكلها فوق وانام
ام عبد الله : على ماشر يا بنتي شفيك شي يعورك ؟
رشا : ولا شي بس ارهاق من امس الحفله .. شوق الحقيني
شوق اكلت اللقمة وقامت غسلت ولحقت رشا
رشا : ام مهند جايه تزورنا اليوم عشان تتعرف عليك اكثر .. كانت حابه تقعد معاك اكثر بيوم التجمع بس ما امداها .. اليوم العشا بتكون هنا .. ابيك تتكشخين وتلبسين احلى شي عندك .. شقلتي ؟
شوق ماكانت متطمنة من زيارة ام مهند لهم اليوم .. واللي مخوفها اكثر انه رشا ورى هالشغله
رشا نادرا ما تكون علاقتها كويسة مع شوق وكلامهم يكون فيه شوية سلاسة .. عكس العاده دايما يكون شتيمة و احتقار
هزت راسها وراحت على غرفتها بسرعه
شناوية رشا عليه ؟؟
فتحت الدولاب و طلعت لها ملابس وعطتهم الشغاله تكويهم وهي رجت ترتاح في غرفتها
اما رشا ..
رشا : حياك الله ام مهند اليوم على العشا عندنا .. ايه ايه .. على راحتك .. اللي يريحك يالغاليه .. اجل ننتظرك اليوم .. مع السلامة
سكرت رشا وعلى وجهها ابتسامة ساخره .. اتمددت على السرير و اتغطت وكملت نوم
رشا يوم التجمع شافت ام مهند تسولف مع شوق ومهتمتلها مرة .. فبدات تهتم لهذا الموضوع وتكبره حتى يوصل للشي اللي تبغاه
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
داليا متمدده على السرير وراقده على جمبها وفي يدها الجوال ترسل رساله لامها
" ماما حجزت على بريطانيا بعد اسبوع وثلاث ايام بالضيط .. يعني يوم الثلاثاء الفجر .. ادعيلي "
حطت الجوال على الكمدينه وغطت وجهها بالبطانيه وهي تتحسس دقات قلبها السريعه .. تحس انها بترجع تحيي ذكرى فيصل !! .. طالعت في الخاتم اللي على يدها واتنهدت بضيق .. شالته من على اصبعها وقعدت تلعب فيه باصابعها البارده لحد ما غفت ونامت
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
رند حطت ملابسها في الـ hand bag وكلمت السواق عشان يطلع
ركبت السيارة و قالت له يمشي .. طلعت جوالها من الشنطة ودقت على امها
ام رند وصوتها كله نوم : مممم
رند : ماما انا طالعه
ام رند مو بوعيها : ممم طيب
دخلت رند جوالها في الشنطة وعيونها مغرقه بالدموع ومو شايفه شي قدامها .. بسرعه سحبت منديل ومسحتهم
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
نهايه البارت الرابع عشر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:37 pm

<<<< الفـــــــــصل الخا مـــــس عــــشــر ********

( ح ـب ج ـديد )


ريتا اقتحمت غرفة رنيم كالعاده وفتحت الستاير على الاخر ووصفقت للشغالات اللي برى يدخلون يرتبون الغرفه
رنيم ما اهتمت وغطت وجهها بالمخده الثانيه .. اما داليا اللي انزعجت وما قدرت تطنش بسبب ازعاج الخدامات وهم ينظفون الغرفه ومطنشين اللي نايمين باوامر من ريتا هانم

قامت داليا وراحت للحمام واتروشت وبدلت ملابسها وقعدت تنتظر رنيم تصحى
ريتا شافت انه مافي امل تقوم رنيم .. راحت عند الاستريو وشغلت شريط من الاشرطة وعلت الصوت وصوتها وازعاجها يصرخ في الغرفه بصوت عالي

رنيم تضغط المخده على راسها كأنها تمنع الازعاج يعكر عليها نومتها الحلوة وحلمها الاحلى .. الى ما طفح الكيل وقامت ورمت المخده على ريتا اللي كانت واقفه تشرف على الخدامتين اللي ينظفوا الغرفه

ريتا لفت على رنيم بسرعه ورنيم تصرخ على ريتا : شيلي قشك ذا واطلعي بره تعبااااانه
ريتا طنشتها واشرت للخدامتي يشيلون غطا السرير ويطلعون غيره

اقشعر جسم رنيم بسبب البرد وقامت تتأفف على الحمام
ابتسمت ريتا وقالت للخدامات يكملون شغلهم وهي نزلت

دق جرس البيت وفتحت ريتا الباب
رند ووجهها المحمر من البكا : اهلين .. رنيم موجوده
ريتا اخترعت من شكلها : ايوة .. اتفضلي
رند دخلت وراحت عند المرايا غمقت عيونها بالكحل وزادت البلاشر على وجهها و الروج على شفايفها تخفي اثار البكى

قعدت على وحده من الكنبات تنتظر رنيم وداليا
داليا اول ما سمعت انه رند تحت قامت ودقت على رنيم باب الحمام
داليا : رنيم انا نازلة تحت رند جات
رنيم : طيب

نزلت داليا وقعدت مع رند
داليا : كيفك ؟ ما حبيت اتصل عليك .. خفت تكونين مشغولة مع امك
رند : لا عادي .. اساسا لازم اقولكم .. يمكن تقدرون تساعدوني
داليا : شفيك رند بديتي تخوفيني

رنيم نازلة من الدرج تركض : هااااي
رند : هايات
رنيم : والله انك خايسه لـ .......
سكتت لمن شافت دمعة رند تطيح على خدها
رنيم : رند شفيك ؟
رند رمت بنفسها على حظن داليا وهي تصيح .. ما رح تقدر على فراقهم .. كيف تروح وتترك صديقات عمرها .. احسن 2 اتعرفت عليهم في حياتها .. داليا ورنيم .. اللي كانو بالنسبالها اكثر من اخوات

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

سامي كان توه طالع من الحمام ولابس الروب وينشف شعره

وقف قدام المرايه ومشط شعره وراح بدل ملابسه واتسبح بقزازة العطر وطلع

ام سامي : على وين سامي ؟ .. الغدا بعد شوي
سامي : اووه معليش ما قلت لك .. رشا بغتني ورايح اتغدى عندها اليوم
ام سامي : اها .. اجل سلم عليها
سامي : يوصل .. بااي
ام سامي : مع السلامة

ركب سامي السيارة وعلا على صوت الاغاني وحرك على بيت رشا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا ورنيم كانوا في حالة ذهول من الكلام رند اللي جا مفاجئ بالنسبه لهم
داليا : وايش رح تسوين الحين
رند : انتو قولولي ايش اسوي .. انا ما اعرف أي شي ما اعرف ايش اسوي
رنيم : رند هذي حياتك انتي .. انا ما اقدر اسويلك شي .. على حسب اختيارك انتي حياتك رح تمشي .. سواء ظليتي والا رحتي .. وانا ما اقدر الصراحة انصحك بشي
داليا : استخيري ربك وشوفي
رند : لا تحطون كل شي فوقي .. جيتكم هنا عشان تساعدوني مو عشان تقولولي هذي حياتك والا ما اقدر اقولك شي
رنيم وداليا سكتوا .. اتفاجؤوا كثير من اللي قالته لهم .. عمرهم ما توقعوا انه ابوها يطالب فيها الحين بعد 21 سنه ؟؟ !!!!
رنيم تقريبا كانت متأثرة اكثر من داليا .. مع انهم كلهم صديقات .. يمكن لانه رنيم من ايام المتوسط مع رند ؟
رنيم كانت طول الوقت مو قادرة تقول أي شي لرند وحابسه دموعها بعينها .. ما تبغاها تروح .. لكن ما تقدر تتدخل حتى بحياتها ووين تبغى تكملها !
داليا نفس الشي .. تطالع في رند اللي سرحانه ودموعها بعيونها .. داليا نفس احساس رنيم .. ما تتمنى ابدا انها تبعد عنهم لو ان المسافه قريبه

رنيم : امشوا نطلع فوق

طلعوا رند وداليا مع رنيم الغرفه .. رند علقت عبايتها وجلست على السرير ولسه سرحانه .. بعد شوي اتمددت ونامت بتعب
رنيم وهي تكلم داليا بصوت واطي : ياحرام نامت .. شكلها ما نامت طول الليل
داليا : الله يعينها .. امشي خلينا ننزل تحت خليها تريح
رنيم : يلا

قاموا داليا ورنيم وقفلوا النور وطلعوا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الساعه 4 العصر ..

رشا دقت على مدى : يلا مدى انا برى
مدى : اوكي
اتحجبت مدى وسكرت عبايتها وطلعت .. ما انتبهت مين اللي في السيارة بس استغربت انه رشا راكبه قدام .. ما خطر في بالها ابدا انه ممكن يكون سامي اللي معها

مدى فتحت الباب وجلست : هاي
رشا وسامي : هايات
مدى استنشقت ريحة العطر اللي فاقعه السيارة .. ابد مو غريبه عليها .. طالعت في كرسي السايق لقته سامي
فتحت عيونها على الاخير وسامي يبتسم و يطالع تعابير وجهها في مراية السيارة
مدى ضربت رشا على كتفها : يا خايسه ليش ما قلتيلي
رشا : ما سويت شي جا واتغدى معي اليوم .. شافني البس عبايتي سألني وقلت له بروح السوق .. قالي تعالي انا بوصلك
مدى : كريهه
رشا : اسكتي بس اسكتي تلاقيك ميته من الفرح
مدى ابتسمت ورجعت على ورى وسامي في قمممممممة سعادته

وصلوا سامي ومدى ورشا المول ونزلوا يتشموا
مدى تمشي جنب رشا وسامي وراهم
مدى : مو عارفه اخذ راحتي الله يفضحك .. مو قلتي على اساس بيوصلك
رشا : وانا ايش دراني انه رح يوصلنا بس .. فجأه لقيته نازل ( شافت محل ) اووه .. تعالي ندخل هنا
مدى : اوكي
دخلوا مدى ورشا المحل وسامي تركهم وراح على زهور الريف اللي كان جنبه واشترى منه كم غرض ورجع لهم

اول ما رجع لقاهم قاعدين يحاسبون
رشا : سامي بليز شيل الاكياس
سامي ما قال شي وراح وشال الاكياس .. مدى كانت طالعه من المحل وتدخل محفظتها في شنطتها ومشت مع رشا
سامي : عنك الكيس
مدى طالعت فيه : لا عادي خليها
سامي : هاتيه لا يثقل عليك
مدى ابتسمت : ما ودي اتعبك
سامي : لا عادي تعبك راحة
مدى طالعت في يده معاه اكياس رشا و كيس حقه .. ابتسمت لمن شافت الكيس اللي معه حق زهور الريف .. دلها قلبها انها تعطيله الكيس على طول

سامي اول ما عطته مدى الكيس حط داخله الكيس اللي كان معه ومشوا
مدى كانت دقات قلبها تزيد كل ما صادف ووقف سامي جنبها .. ريحة عطرة تتخلل انفها و تدخل في دمها من قوتها
سامي وده بس يرجع يوقف قدامها ويطالع في وجهها اللي مستحيل يمل منه ..

رشا كانت مبسوطة من هالثنائي الرهيب اللي واقفين قدامها .. تتمنى سعادة هالحب الجديد .. تتمنى تجمعهم يوم من الايام تحت سقف واحد وتوفر لهم كل سبل السعاده اللي ما عرفت طعمها بعد ما ارتبطت بعبد الله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صارت الساعه 6 المغرب

رند قامت من النوم ونزلت تدور على رنيم وداليا
طلعت للحديقه لقت رنيم وداليا واقفين وقدامهم الخدامات يرتبون البوفيه وينسقون المكان
رند : استعداداتكم حلوة للبارتي
رنيم : شتقترحين نضيف بعد ؟
رند : مسويين دي جي والا ؟
رنيم : هو مو شي مرة كبير .. بجيب الاي بود حقي والسماعات واحطها وخلاص .. لانه مارح يكون في ناس كثير اساسا
رند : اها حلو ..
رنيم : يلا امشوا نطلع نلبس ونتجهز ما باقي شي
داليا : اوكي يلا
طلعوا البنات غرفة رنيم وكل وحده طلعت ملابسها ولبست

الكل على الساعه 7 ونص كان جاهز .. نزلوا يشوفوا بقية التجهيزات

عند الفيلا الاولى

كانوا حاطين كل شي عند البركة .. طاولة البوفيه .. شالوا الكراسي حقة المسبح وحطوا بدالها جلسه كبيرة دائرية وفي النص طاولة قزاز دائرية حاطين فيها نافورة الشوكالاته و جنبها حاطين فراولة وحلويات .. وحاطين نافورة جبنه وجنبه حاطين صحن فيه انواع الشبسات

فاتحين النافورة اللي في وسط البركة و بعيد شوي في مدخنه الشوي .. قاعدين الشغالات يجهزون الفحم و الحطب .. الخ الخ

اما عند الفيلا الثانيه كانت جلسة الشباب في بيت الشعر

عنده حاطين طاولات البوفيه والقهوة والشاي ( ماعندهم زي حركات ودلع البنات :q )
وفي جلسه خارجية دائرية برضو للي يبغا يقعد برى .. و حاطة رنيم سماعات في الجدار عشان الميوزيك

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

دخلت مدى البيت مهدود حيلها .. غير التوتر اللي كانت فيه في السوق قد ما فرتها رشا في السوق لحد ما حللت كل خطوة مشتها ومشت معها مدى وسامي

اول ما دخلت غرفتها اول شي سوته فتحت الكيس الوحيد اللي كانت طالعه من السوق بيه
مثل ما توقعت .. كيس زهور الريف كان لها
ابتسمت وطلعتها .. كانت علبه اول ما فتحتها انتشرت ريحة الورد المجفف اللي فيها كان داخلها فواحة وزيت الفواحة وكرت صغير .. دخلت يدها وطلعت الفواحة اللي كانت على شكل واحد ( بدون ملامح .. مجرد قزاز ) شايل صحن على شكل قلب .. وجنبه في العلبة عطر بريحة الورد

فتحت الكرت اللي كان داخل العلبه وقرته
اتمنى تعجبك اول هديه !! .. اذا قبلتيها دقي علي في أي وقت واذا ما قبلتيها فأنا آسف على كل شي
هذا رقمي
...........050

بدأت ايادي مدى ترتجف وهي ماسكة الكرت .. ما تدري ايش سبب هالرجفه من بعد ما قرت الرقم في الكرت والكلام اللي مكتوب فوقه

معقولة ترفض حبها الاول بعد ما اعترف لها ووضح لها صدق مشاعره تجاهها ؟؟

رمت بنفسها على السرير والكرت لسه في يدها .. تدق والا لا ؟؟ توقف سامي عند حده بالرغم من انها هي بعد تحبه والا تكمل معه مشوار حياتها وتخليه جزء منها ؟؟

اسئلة كثيرة في بال مدى .. ومارح تلاقيلها جواب مناسب الا اذا اتفقوا قلبها وعقلها في فكرة وحده !

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رشا توها داخله البيت ومسرعه لغرفة شوق
رشا : شوق جهزتي ؟
شوق : انتظرك تجين عشان تحطين لي الميك اب
رشا بدت تعصب : طبعا .. قروية بنت فقر من يومك .. اتعلمي تسوين شي سنع بحياتك وانتي تكة وتعجزين وما تعرفين حتى تحطين شوية مكياج ؟
شوق طنشتها واخذت ملابسها وجت تدخل غرفة الملابس تبدل : بلبس وبجيك عشان تحطيلي
رشا انقهرت من اللا مبالاه حقتها وصفعت الباب وراها وراحت غرفتها .. لبست واتمكيجت ونادت شوق عشان تسويلها مكياجها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صارت الساعه 8

رند تطالع في الساعه كل شوي .. دقات قلبها تزيد
قاعده داخل البيت بس الجدار كله قزاز ويبين اللي برى واللي داخل
قاعده على الكنبه وكل شوي تلتفت وراها للبوابه تنتظر دخول زياد

للحين ما قعدت مع رنيم وفهمت منها كل شي عن زياد .. وهي وعدته ترد له خبر يا اليوم او بكرة

جات رنيم ووقفت قدام رند مبسوطة : تعالي يلا معانا برة .. ما بقى شي ويجون البنات
رند : رنيم .. اجلسي ابيك بسالفه
رنيم : خير شفيك ؟
رند : بدون مقدمات وخليك صريحة معي ..
رنيم : اوكي
رند : شرايك بزياد ؟
رنيم : يا الللللله منكم .. شفيكم بتلزقوني في البني ادم غصب ؟
رند : الحين لاني سألتك عن رايك فيه لصقتك فيه ؟ .. يمكن الشي اللي بكلمك عنه فيه هو يخصني انا
رنيم : طيب يلا كملي
رند : انتي اللي جاوبيني
رنيم : عادي .. مجرد صديق
رند : يعني مو اخ ؟
رنيم : ما اقولك اني اعتبره مثل اخوي .. بس انه مجرد صديق .. والصراحة هو يحليله ما يعيبه شي .. وياريته لو يظل صاحبي وصديقي على طول
رند : بس كذه ؟
رنيم : طلع انه صاحب سند من زمان وسند عزمه وانا لمن شفته امس هنا بعد الحفله عزمته
رند ما اهتمت بتفاصيل الحدث هذا بما انه زياد قالها اياه بالتفصيل : اها
رنيم : بس
رند : اها .. تدرين انه يحبك صح ؟
رنيم : ايه
رند : ومن زمان
رنيم : ايه
رند : وايش موقفك ؟
رنيم : ايش اسوي يعني ؟ خلاص هو مجرد صديق .. لازم اذا هو يحبني احبه انا بعد ؟
رند ابتسمت على تفكير رنيم .. كيف ماخذه الموضوع ببساطة جددددداااا وبلا مبالاه .. يعني اوكي يحبني طيب ايش اسوي يعني .. انا ما احبه !!
رند : ودام انك تقولي انه ما يعيبه شي ليش ما تحاولين انك تخلي هالحب متبادل ؟
رنيم : لا تسأليني .. ما ادري انا احس اني انا ما اقدر احب هالانسان .. ماله أي مشاعر خاصه من هالناحيه
رند حست انه ابدا مافي امل مع هالبنت .. ايش رح تقول لزياد المسكين اللي ينتظر جوابها على احر من الجمر ؟؟

قاموا اثنيناتهم وطلعوا برى عند البركة وقعدوا مع اخوات رنيم وبنات عمها اللي جو

رند كانت ساكته واللي تسويه بس انها توزع ابتسامات .. عكس رنيم وداليا اللي مبسوطين ومندمجين في السوالف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:38 pm

عند رشا

اللي كانت واقفه ترحب بام مهند .. جلسوا وكل وحده تسأل عن اخبار الثانيه
بعد ثواني نزلت شوق
كانت لابسه تنورة قصيرة كروهات اسود واحمر .. وبوزة هاي نك سودا وبوت اسود .. لبست اكسسوار احمر و حطت مكياج خفيف
ام مهند تبتسم لشوق وشوق كل ما تشوف ابتسامات ام مهند الفظيعه تتوتر وترتجف اكثر

رشا ابتسمت بخبث واشرت لشوق انها تجلس وتتكلم مع ام مهند
ام مهند ما قصرت في الاسئلة طبعا وشوق تجاوب بحسن نيه

كانت هالزيارة هدفت لها رشا بس تتعرف ام مهند على شوق وحطها في بالها عشان اشياء مستقبليه تكون سبب في راحة بال رشا وسعادتها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صارت الساعه 1 الليل .. اتعشوا الناس كلهم في بيت رنيم وبدأوا يروحوا .. حتى ما بقي احد غير البنات وزياد وسند

سند : عن اذنك زياد دقايق
زياد : اوكي
سند دخل البيت وظل زياد بالحوش .. رنيم وداليا ورند جو بيدخلون البيت مروا على بيت الشعر حق الرجال
لقوا زياد جالس في الجلسه اللي برى لحاله .. راحوله وجلسوا معه
رنيم : اهليين .. كيفك ؟
زياد : هلا .. تمام والله انتو كيفكم
الكل : تمام
رنيم : حلو انك جيت .. انبسطت ؟
زياد : ههه ايه الحمدلله .. كيفكم كلكم .. داليا ورند .. من زمان عنكم
داليا : حتى انت من زمان عنك .. كيف ايش مسوي
زياد : والله الحمدلله .. انتي كيفك رند ؟
رند طالعت فيه والملامح جامده : الحمدلله تمام
زياد ما استبشر بملامحها ابدا .. كأنه فيها شي ابدا مو طبيعي
رنيم : وينه سند غريبه مو معك ؟
زياد : دخل البيت اظنه بيجيب شي وطالع
رنيم : اها
ما تعدي دقايق الا وسند عندهم
سند : ماشاء الله شعندكم قاعدين هنا ؟
رنيم : ولا شي .. حبينا نسلم على زياد
سند : ماشاء الله .. يلا على داخل
رنيم : شدعوة ما تدري ترى زياد صديقي في الجامعه
زياد صار وجهه الوان .. ليش تحرجة دايما كذه ؟ ولا تهتم ابدا له
رند طالعت في وجه زياد اللي صار الوان .. يا سلام لو درى سند عن هباب زياد لرنيم في بريطانيا .. مع انه اساسا ما كان يدري انها اخته

سند : اوه والله .. افا من ورانا ولا تقولي يا زياد
زياد : شدعوة عاد.. بس ما جات السالفه
سند عرف انه انحرج وحب يصرف الموضوع : مممم .. يلا خلنا نطلع نكمل سهرتنا برى
زياد : معليش والله سند حاب اروح البيت .. تعبت اليوم
سند : افاا .. يلا بس مارح اثقل عليك يالحبيب .. تحب اوصلك ؟
زياد : لا مو مشكله .. يلا اشوفك
سند : ان شاء الله .. مع السلامة
زياد : مع السلامة

راح زياد ودخلوا البنات البيت وقعدوا في الصاله .. رند طلعت جوالها وجت تدق على السواق
رنيم : رند لا تقولين بتدقين على السواق يجي ياخذك ؟
رند : ايه .. سوري بس لازم اروح سفري بعد اسبوع
رنيم : نعم ؟؟ سفر وشو ؟
رند : اوه ما قلت لكم .. كلمني بابا اليوم الساعه 5 لمن كنت نايمة
داليا : وايش صار ؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

ابو رند : كيفك حبيبتي ؟
رند : الحمدلله تمام بابا انت كيفك ؟
ابو رند : الحمدلله .. اكيد فاتحتك امك في الموضوع صح ؟
رند : ايه
ابو رند : ادري حبيبتي انها كانت صدمة بالنسبة لك بس صـ ...
رند : لا تشيل هم بابا انا موافقه
ابو رند بفرحه : موافقه ؟؟
رند : ايه .. وحابه اني اكمل حياتي بالرياض عندك .. انا انحرمت من حنانك وقربك طول هالسنين .. ولمن جاتني الفرصه مستحيل اضيعها من يدي
ابو رند والفرحة والابتسامة باينين في وجهه : الله يحفظك يا بنتي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم بدأت تتجمع الدموع في عيونها .. شالت حالها وطلعت ركض على غرفتها
ما تتحمل بعد صديقة عمرها رند عنها
رند ما سوت أي شي ولا اتكلمت ..
داليا : متأكده ؟
رند اشرت براسها بمعنى ايه
داليا قامت وجلست جنبها .. توها جت بتفتح فمها تتكلم الا رمت رند نفسها بين احضان داليا
داليا تمسح على شعر رند : هدي حبيبتي .. وان شاء الله الله يقدم لك كل خير

داليا كانت تكلم رند وتحاول تهديها وهي نفسها بحاجه لهالشي
هدت رند بسبب محاولات داليا .. اخذت رند عبايتها و دقت على السواق وجا وراحت على بيتها

داليا طلعت عند رنيم في الغرفه لقتها قاعده تبكي

داليا : يووه رنيم خلاص مافي داعي لذا كله !! .. ايش رح تستفيدي من البكا يعني الحين ؟؟ .. بدال ما تحاولين انك تشجعينها و تساعديها تبكين كذه ؟؟ ترى هي الحين بحاجه لنا اكثر من أي وقت ثاني
اذا احنا ما ساعدناها وشجعناها مين بيسوي هذا كله ؟؟
هي في داخلها ما تبغى .. بس وافقت ورضت .. هنا بتترك كل شي .. اهلها .. ذكرياتها .. صاحباتها .. ورايحة هناك بلد ما قيد جربت في حياتها تعيش فيها .. لازم تلاقي مين يشجعها عشان تقدر تروح وهي على الاقل مقتنعه وراضيه ومتحمسه .. صح والا لا ؟

داليا كانت تقول هالكلام وتحاول تقنع نفسها فيه بنفس الوقت .. لانها هي بعد صعب عليها فراق صاحبتها و اختها .. بس رح تزعل لمتى ؟؟ رح تزعل وتترك صديقتها تعاني لحالها ؟؟ لازم تشجعها وتحمسها حتى تقدر تعيش راضيه ومو مغصوبة على شي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند مدى ..

مدى انتظرت لحد ما الكل نام ودخلت غرفتها وسكرت الباب .. فتحت العلبه وطلعت الكرت ونقلت الرقم في جوالها .. اترددت كثير قبل لا تضغط على زر الاتصال
غمضت عيونها واتنهدت واستسلمت وضغطت

رنات متواصله بدون أي جواب .. طالعت في الساعه .. كانت الساعه 1 ونص
مدى تكلم نفسها : ايش هالغباء .. يعني شي طبيعي بيكون نايم الرجال افففف على غباءك يا مدى
سكرته وجت تحطه على الكمدينه الا رن بصوته العالي على نفس الرقم
دقات قلبها تتسارع .. وتنفسها يزيد .. ويدها ترتجف .. كل هذا في مدى بسبب اتصال سامي
ترد والا لا ؟؟ ترد والا لا ؟؟
سامي فقد الامل .. حتى حس انه ممكن تكون مو مدى .. احد غلطان ولمن اتاكد من الرقم شاف انه غلط وسكر وما حب يرد مرة ثانيه .. شال السماعه من اذنه بس وقف صوت الرنين فجأه

على طول رد عليها : الو .. الو مين ؟
مدى : ............
سامي : مدى ؟
مدى : ...........
سامي ابتسم .. دام انها ما ردت اكيد هي : اتوقعتك مارح تتصلي .. انتظرتك كثير
مدى : .........
سامي : ليش ساكته ؟؟ احب اسمع صوتك
مدى استجمعت كل قواها حتى قدرت تنطق كل هالحروف : شكرا على الهديه
سامي اتسعت ابتسامته : ولو حياتي العفوو
مدى اتشققت اول ما سمعته قال حياتي وما عرفت ايش تقول : ...........
سامي عرف انها استحت .. ما قدر يكتم ضحكته : هههههههه اموت انا عاللي يستحون
مدى : ههه وليش تضحك ؟
سامي : ازجعتك ضحكتي ؟؟ اسف
مدى : اموت على ضحكتك
سامي : يا الله يا الله .. اموت انا كذه ترى
مدى : اجل اسكت احسن لي
سامي : يعني ما تبغيني اموت ؟
مدى دخل وجهها على بعضه من الفشله وسكتت
سامي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا حبيلك يا شيخة
مدى : ...........
سامي : مدى
مدى : هلا
سامي : والله انا احبك
مدى : وانا بعد
سامي : ايش ؟
مدى : ايش اللي ايش ؟
سامي : ما سمعت
مدى : قلت وانا بعد
سامي : وانتي بعد ايش ؟
مدى عرفت انه يجرها بالكلام : ولا شي
سامي : لا من جد ايش ؟
مدى مرة ثانيه استجمعت كــــل قواها وعصرت عيونها من كثر مو هيا مغمضتها بقوة : أَحِبـــــــِكْ
سامي اتنهد وغمض عيونه ودقات قلبه تتسارع

قولــي " اح ـبـك " كـي تزيـد وسآمتي
فبغـير " ح ـبك " لا اكـون ج ـميلا

قولي " اح ـبك " كي تصير اصابـ ع ـي
ذهبا .. وتـــصبح جبـهتـي قنــديلا

قولي " اح ـبك " كي يتم تحــولي
فأصير قمـ ح ـا .. او اصير نـ خ ـيلا

الان قــولــيــها ولا تـترددي
بــ ع ــض الهوى لا يقـبل التأجيل

قولي " اح ـبك " كي تزيـد قـداسـتـي
ويصير شـ ع ـري في الهوى انـ ج ـيـلا

سأغير التقــويم لو اح ـببتي
فأمحـو فصــولا او اضـيف فصــولا

وسينتهــي الـ ع ـصر القــديم ع ـلى يـدي
واقــيم مـمكلة النــساء بـديـلا

قولي " اح ـبك " كـي تـصـير قصـائـدي
مائـيـة .. وكـتابــتي تـنـزيـلا

مـلـك انا لو تصــبحين " ح ـبـيبتي "
اغزو الشــموس مــراكبا وخــيولا
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند وصلت البيت لقت البيت مظلم وما شكله في احد صاحي
طلعت رايحة على غرفتها الا تلاقي امها نايمة على سريرها كأنها كانت تنتظرها
حاولت رند تمنع الدموع المتجمعه في عيونها وقت ما شافت امها تنتظرها ونايمة على سريرها
علقت عبايتها و دخلت بدلت ملابسها وفتحت الغطا ورقدت جنب امها ونامت

نامت وعيونها مغرقة بالدموع .. وقلبها مكتوم يحاول يطلع الكتمة لكن مو قادر
نامت وكلها حزن وضيقة على فراق اهلها وصاحباتها وحياتها اللي تعودت عليها .. لكنها مقتعنه وراضيه بالنقل .. وتدعي ربها دايم يسهل لها

اما داليا ..

رجعت هي بعد البيت .. تحتاج تبدأ تروح السوق حتى تشتري الاشياء اللي تحتاجها في بريطانيا لمن ترجع

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

مر هاليوم ثقيل على الكل

الكل كان حط رند تحت الاضواء .. بما انه نقلها نقل بكل حياتها .. اما داليا كلها كم شهر وترجع

داليا كانت مشغوله مرة هالايام بسبب سفرها لبريطانيا من جديد .. طول النهار في السوق تشتري ملابس واشياء ممكن انها تحتاجها هناك بما انها عاملة حساب انها تسكن في سكنات الجامعه او في شقة صغيرة .. ايش تسوي لحالها في بيت كبير مثل اللي كانوا قاعدين فيه ثلاثتهم

رند حجزت طيارة من الشرقيه للرياض خلال هالاسبوع
كانت ترتب شنطتها باهم الاشياء عندها .. والاشياء العاديه تقدر تشتريها من هناك .. وشوي شوي كل ويك اند تجي وتاخذ معها شنطة .. مارح تاخذ كل شي دفعه وحده .. من اخر مرة رند كلمت زياد فيها ما عاد رجعت فتحت الماسنجر وكلمته .. مو عشان شي .. بس انشغلت مع سالفه النقل مو اكثر ولا اقل

رنيم كانت تساعد رند من هنا وداليا من هناك .. شغلتها تلهي نفسها وتقضي مع كل وحده فيهم وقت اطول .. رح تمضي عليها ايام رح تحس فيها انه مافي احد من صاحباتها معها

رشا كانت كل هالفترة تحاول تقرب ام مهند لشوق .. ومحد داري ايش رغبتها بذا كله

مدى غرقانه في عالمها واحلامها مع سامي .. وسامي مو مصدق كل هذا ولا هو مستوعبه للحين

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

المشوار بدأ ..

داليا مسافرة بكره
ورند اليوم سفرها

رنيم تضم رند في المطار
رنيم : كلميني .. ياويلك لو ما دقيتي علي كل يوم
رند : هههه ان شاء الله .. يلا مع السلامة
رند لفت على داليا وضمتها بأقوى ما عندها : شكرا داليا .. شجعتيني وحمستيني بما فيه الكفايه .. حتى حسيت بالرغبه في اني اروح واجرب العيشه هناك .. رح افتقدك
داليا : لا تقولين كذه .. كلها فترة وانا ارجع الشرقيه وان شاء الله ازورك وتزورينا
رند بدأت الدموع تتجمع في عيونها وبأت نبرة صوتها تتغير : ان شاء الله
داليا : لا لا لا ليش البكا .. ( بدأت نفس الشي نبرة صوت داليا تتغير للبكا ) ترى بكينا كثير
ضمت داليا رند باقوى ما عندها ورنيم بعد

مقدر لهم انهم يفترقون الحين .. وما يكملون بقية حياتهم في بلد وحده ومكان واحد

اقلعت الطيارة .. واقعلت معها ذكريات رند وتناثرت بين الرمل .. سكرت على حياتها بالشرقيه ورح تبدأ حياه جديده في الرياض !!

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الساعه 11 الليل بالضبط

رنيم وداليا كانوا واقفين على الشباك الكبير يبين الطيارات تحت
رنيم اول ما شافت طيارة رند تقلع وتبتعد عن الارض حطت راسها على كتف داليا وبكت .. دالياض مستحت على شعر رنيم و نزلت دموعها .. كفايه بكى .. بكوا كثير ولسه رح يبكوا بعد ؟؟

مشوا رنيم وداليا وطلعوا من المطار و كل وحده راحت على بيتها

داليا دخلت غرفتها و سكرت على شنطتها

باقي 6 ساعات بالضبط على سفرها .. طلعت من الغرفه ونزلت عند امها في الصاله
ام داليا : هلا حبيبتي تعالي اقعدي هنا
داليا : وين بابا ؟
ام داليا : طلع وشوي وراجع
داليا : اها
داليا حطت راسها على صدر امها وامها قعدت تمسحلها على شعرها
ام داليا : جهزتي اغراضك ؟
داليا : ايه خلاص سكرت الشنطة
ام داليا : الله يسهل عليك ان شاء الله .. ام راكان بعد تسلم عليك
داليا : كلمتيها اليوم ؟
ام داليا : ايه .. تقول يمكن تجيك المطار تسلم عليك
داليا : ههههه شدعوة ماما مو مهاجرة انا
ام داليا : والله صح ذكرتيني برند وصلت الرياض ؟
داليا : ايه كلمتنا واحنا في السيارة قريبين من البيت قالت لنا انها وصلت
ام داليا : الله يسهل عليها هي بعد .. والله محد كان متوقع انه ابوها يطلبها عنده في الرياض
داليا : الله يساعدها يارب
ام داليا : امين

ثواني ودق جرس الباب
فتحت الخدامة ودخلت رنيم شايله الهاند باغ حقها وداخله
رنيم : هاي
داليا : هايات .. هههههههههه شفيك ؟
رنيم : بنام عندك اليوم .. كلها 6 ساعات و تختفون كلكم واقعد لحالي
داليا : ههههه
ام داليا : ههههه حياك الله يا بنتي
.
.
.
رنيم وداليا طلعوا الغرفه .. رنيم حطت اغراضها وبدلت ولبست بجامتها وقعدت على السرير
رنيم : ودي اكلم رند مرة ثانيه
داليا : تلاقيها الحين في المطار مع ابوها رايحين على البيت
رنيم : الله يعينها يارب
داليا : امين

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند نزلت من الطيارة ومشت في مطار الرياض المزحوم بالناس
لمحت ابوها بين كل الناس اللي كانوا موجودين
راحت عنده وسلمت عليه واخذوا شنط رند وطلعوا

كان السواق يمشي بيهم في الشوارع لحد ما وصلوا لبيت ابو رند

رند طالعت في البيت من الشباك .. اول مرة تشوفه .. كان اضخم واكبر مما اتصورت بكثير

دخلت السيارة البيت ودارت حول نافورة كبير والزرع اللي حولها لحد ما وصلت عند مدخل البيت

نزلت رند ونزل وراها ابوها
فتحت لهم الشغاله الباب ودخلوا .. رند اول ما انفتح باب البيت طالعت في السقف الملون والمرسوم عليه .. والجدران المزخرفه .. ما اتوقعت ابدا انه ابوها يعيش بكذه مكان لحاله ؟؟

ابو رند : اكيد بتكونين تعبانه من السفر والوقت الحين متأخر بناديلك وحده من الخدامات توصلك على غرفتك .. والا حابه نقعد سوا ؟
رند كانت مهلوكة من التعب : معليش بابا بس حابه اني اريح بغرفتي
ابو رند : اللي يريحك حبيبتي .. واللي تشوفينه يريحك سويه
نادى ابو رند على وحده من الخدامات و طلعوها لغرفتها

طلعت رند ورمت بنفسها على السرير .. بيتها بالشرقيه صح كان ضخم ومرة كبير .. لكن يمكن بيت ابوها هذا لانه ابوها عايش لحاله فشايفة انه البيت اكبر واوسع

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما سامي

متمدد على السرير ويلعب بخيوط الكوشن اللي جنبه والجوال عند اذنه ويكلم مدى
سامي : ههههههه والله رشا يحليلها اختي مسكينه
مدى : ليش ؟ بالعكس احس عبد الله بزياده مدلعها ويعطيها اللي تبي
سامي : بس ابدا مو مبسوطة .. توأمي واحس فيها .. وخصوصا ايام الخطبه والملكة ابدا ما كانت موافقه انها تتزوج عبد الله .. لكن ابوي غصبها
مدى : اف وليش ؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نهآية البارت الخامس عشر

كيف بتكون حياة رند في الرياض ؟؟ وكيف بيعدي عليها اول يوم ؟؟
رنيم .. كيف رح تتعود على غياب رند وداليا ؟؟
داليا .. وكيف بتكون رجعتها لبريطانيا وحياتها هناك ؟؟ ورح رح ترجع لها ذكرياتها مع فيصل وتنسى الوضع اللي عايشة فيه الحين ؟؟
رشا .. وايش قصتها مع شوق ؟؟
سامي : وايش رح يفضح عن حياة رشا مع عبد الله قبل وبعد الزواج ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:39 pm

<<<< الفـــــــــصل الســـــادس عــــشــر ********

( ع ـودة لذكريات الماضي )


سامي متمدد على السرير ويلعب بخيوط الكوشن اللي جنبه والجوال عند اذنه ويكلم مدى
سامي : ههههههه والله رشا يحليلها اختي مسكينه
مدى : ليش ؟ بالعكس احس عبد الله بزياده مدلعها ويعطيها اللي تبي
سامي : بس ابدا مو مبسوطة .. توأمي واحس فيها .. وخصوصا ايام الخطبه والملكة ابدا ما كانت موافقه انها تتزوج عبد الله .. لكن ابوي غصبها
مدى : اف وليش ؟
سامي : اكثر شي يكرهه ابوي في رشا طيشها وغباءها ولامبالاتها .. وفكر انه لو زوجها شخص عاقل وفاهم .. ممكن انها تقدر تتحمل المسؤوليه وتكون قدها وتبطل من طيشها ذا
مدى : ايوة

سامي : عبد الله كان موظف صغير في شركة ابوي .. لكن ابوي كان يعامله معاملة خاصه بالمرة .. ما ندري ليش كان يحبه اكثر من الموظفين الباقيين .. فعرض عليه الزواج من رشا وطبعا عبد الله وافق لانه ما يقدر يرفض طلب من ابوي .. رشا رفضته واتحججت بفقرة وانه يالله يعين اهله .. رقاه ابوي في العمل وزاد راتبه كثير وصار قادر انه يعين اهله ويعين افراد ثانين بزياده .. لسه رشا رافضه .. طبعا ابوي كان عارف انه مشكله الفقر وانه ما يقدر يعين اهله عشان يكون في شخص جديد في عائلتهم مشكله عندها لانها عارفه انه ابوي مارح يرتكهم ورح يعلي راتب عبد الله قد ما يقدر .. رشا للحين رافضه عبد الله ورافضة انها تتغير للاحسن .. لساتها عند طيشها و غباءها .. ما تفكر بعقلها في كل الاشياء .. عبد الله يحاول قد ما يقدر انه يسعدها لكن هي تستغل طيبته ومحاولاته في انها تتمتع بالرفاهيه ومو معتبرة عبد الله انه زوجها ابدا .. لساتها تعتبر نفسها صغيرة ومو متزوجه

مدى كانت ساكته ومصدومة من كلام سامي
مسكينة يا رشا ..
مدى : اها .. ما قيد كلمتني ابدا عنه او حتى ايام الخطوبة والملكة .. اصلا كنا مو مع بعض في ذيك الفترة
سامي : ليش ؟
مدى : كل وحده فينا انشغلت بدارستها .. هي اول ما اتخرجت من الجامعه ما عاد شفتها .. وانا بعد الجامعه اشتغلت والحين قاعده احضر للماسجتير
سامي : ذكرتيني .. ايش عاملة في الدراسه الحين ؟
مدى : ماشي الحال .. بيجيني مدرس دايما وماشية معاه تمام
سامي : حلو

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنت ساعة المنبه والعقارب عند الساعه 3 الفجر
سكرتها داليا وفركت عيونها باصابعها وقامت .. طالعت في رنيم اللي نايمة جنبها وابتسمت .. فتحت الابجورة اللي عند سريرها وجت تبغا تقوم الا قامت رنيم بسرعه
رنيم بسرعه : كم الساعه ؟
داليا : 3 .. هههه غريبة قمتي بسرعه .. لو تعرف ريتا كان سوت لك حفله
رنيم : ههههه
داليا : يلا ادخلي الحمام وانا بدخل بعدك
رنيم قامت وطلعت فرشتها وروبها و الشامبو والشاور جل والكريمات و الملابس عشان تتروش
داليا : يا حبيبي .. لسه رح تروشي بعد ؟
رنيم : شايفتني مثلك اعرف اتروش وانام
داليا : هههه اجل انتظر بس ادخل انا وادخلي بعدي
رنيم : طيب
داليا : لا تنامي
رنيم : لا تخافي مارح انام

دخلت داليا الحمام ورنيم ظلت متمدده على السرير وحاضنه اغراضها ومغمضة عيونها لكن مو نايمة .. وما تبغا تنام لانها اذا نامت داليا مارح تصحيها عشان تروح معها المطار

طلعت داليا من الحمام وشافت رنيم متمدده ومغمضة عيونها
لفت عشان تاخذ المنشفه وتمسح وجهها الا سمعت صوت باب الحمام يتقفل
داليا : هههه رنيم بسرعه عشان بعد ساعه رح نروح المطار
رنيم : طيب

طلعت داليا من غرفة الملابس ومعاها بنطلون جينز وبلوزة سودا هاي نك بس مو مرة ثقيله .. هالايام يكون البرد خفيف في لندن .. طلعت معها جاكيت احتياط لونه اسود طويل نوعا ما يجي عند نص فخذها وجزمة سودا

خلصت لبس وطلعت لقت رنيم واقعة قدام التسريحة وتنشف شعرها وتحط مكياج خفيف حتى ما يبين التعب اللي على وجهها
داليا وقفت جنبها وحطت هي بعد ميك اب خفيف .. يادوب فاونديشن و كحل وبلاشر و قلوس
رنيم : مين بيودينا المطار ؟
داليا : بابا وماما .. ويمكن ام راكان تجي
رنيم : شدعوة مهاجرة ؟
داليا : ههههههه قلت نفس الشي
رنيم : ههههه

طالعت رنيم في لبس داليا : ودي اعرف ليش دايما تلبسين اسود
داليا : احبه في ملابسي كثير
رنيم : واضح
داليا طلعت شنطة يدها وحطت فيها اللي تحتاجه .. اندق باب الغرفه
ام داليا : داليا حبيبتي جاهزة
داليا : ايه ماما ادخلي
دخلت ام داليا الغرفه شافت رنيم قاعده على السرير بالعباية وداليا قاعده تلبس عبايتها
ام داليا : يلا ماما ابوك ينتظرنا .. وام راكان تحت
داليا : ياالله ايش الفشله ذي خير تجي بعد ؟
ام داليا : مافيها شي حبيبتي .. يلا انزلوا حبايبي خلنا نمشي
طلعت ام داليا وشالت داليا الجاكيت في يدها واتحجب ورنيم نفس الشي
رنيم : حماتك ذي مدري شتبغا
داليا : انا ادري
رنيم : ههه يلا امشي
داليا : يلا

سكرت داليا نور الابجورة و نزلوا هي ورنيم .. ركبوا السيارة داليا ورنيم طبعا ورى و ام داليا قدام مع ابو داليا .. وام راكان وراهم بسيارتها

رنيم طول الطريق حابسه دموعها انها تنزل وقاعده تسولف مع داليا طول الطريق
رنيم مدت لها مفتاح : هذا مفتاح فيلا هناك حقة بابا .. عطاني المفتاح وقاللي اعطيك ياه .. دق بابا على الخدم وقالهم يجون الفيلا و يرتبونها عشانك وجهزولك غرفة هناك
داليا طالعت في رنيم وابتسمت : رنيم كنت مخططه اقعد بالسكن
رنيم : وليش تستأجرين سكن وانا عندي فيلا هناك جاهزة مجهزة تقعدين وترتاحين فيها
داليا : بس الـ ..
رنيم : ممكن ما تبسبسين .. خذي وانتي ساكته
داليا اخذت المفتاح وضمت رنيم : شكرا حياتي
رنيم : العفو ولوو

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

زياد قاعد في غرفته وحاط يده اليسار على خده ويده اليمين تشتغل على صفحة الماسنجر ويطلع سجل الاوقات متى دخلت رند ومتى ما دخلت

صار لها 4 ايام ما دخلت الماسنجر .. واخر محادثة كانت بعد قبل 4 ايام .. شفيها ؟؟ وليش ماتدخل .. وعدتني تعطيني خبر عن جواب رنيم خلال اليومين اللي راحوا .. والـ 2 صارت 4 ولا دخلت ولا عطتني أي خبر وانا قاعد على نار

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

وصلوا كلهم المطار ونزل الكل مع داليا

كان الوقت يادوب يلحقون عليه .. اول ما طلعوا عشان يطلعوا الشنط الطيارة كانوا ينادوا على الركاب يطلعوا الطيارة
داليا : يوووه راكان جاي مع امه
رنيم لفت وراها شافت راكان لابس بنطلون جينز وبلوزة سودا .. مدخل يده في جيب البنطلون وماشي مع ابو داليا عشان يحاولون انهم يدخلون شنط داليا الطيارة
رنيم : يخرب بيته يخقق
داليا : بسك قز
رنيم زلت بالكلام : والله داليا تراه احلا من فيصل بكثييييييييييييييييييييييييير
داليا كأنه احد حط ملح على جرحها اللي كأنه قرب يجف
رنيم انتبهت على كلامها وطالعت في داليا بسرعه : اوه .. سوري ماكان قصدي .. والله سور...
داليا قاطعتها بابتسامة صفرا : لا عادي ماصار شي
رنيم كانت رح تتكلم بس قاطعها ابوداليا وراكان جو قدامهم
ابو داليا : داليا حبيبتي الشنط مارح تروح اليوم .. رح ارسلك ياها بعد كم يوم .. مارح يقدرون يدخلونها الحين
داليا : شلون يعني ؟؟ متى رح تروح ؟
ابو داليا : يومين بالكثير
داليا : اها .. طيب مو مشكله

( النداء الاخير للرحله 1433 والمتوجهه الى لندن .. ارجو من جميع الركاب التوجه الى البوابه وذلك للصعود الى الطائرة )

رنيم على طول ضمت داليا ونزلت دموعها على طول : كلميني اول ما توصلي الله يخليكي .. وطمنيني عن نتايجك اول باول .. وانتبهي على نفسك .. واذا قصروا معك الخدم باي شي او احتجتي شي لا تترددي تقوليلي
داليا : ولايهمك حبيبتي .. انتي انتبهي على نفسك و لا تزعلي نفسك .. كلها ايام وتعدي ان شاء الله
رنيم وخرت عنها ومسحت دموعها .. ضموها امها وابوها وام راكان
ام راكان : انتبهي على نفسك حبيبتي .. وشدي حيلك
داليا ابتسمت : ان شاء الله
زادت دقات قلبها اول ما وصلت عند راكان .. اترددت ايش تسوي .. تطنشه والا تسلم عليه والا ايش ؟؟
ابتسم راكان ومد يده لها ومدت داليا يدها
راكان ابتسم لها : انتبهي على نفسك
داليا قلبها يدق 10000000 دقة في الثانيه : ان شاء الله
شالت يدها وسكرت عليها كانها تحافظ على شي داخلها .. مشت ودخلت من البوابه ولفت عليهم واشرت لهم بيدها وكلهم سوولها نفس الحركة ..

مشت لحد ما اختفت ورى الجدار ودخلت الطيارة .. رنيم كانت عيونها مغرفة بالدموع .. خلاص صارت لحالها الحين .. لا رند ولا داليا معها.. كيف رح تمضي الايام عليها ؟؟ كل وحده شافت طريقها ومشت .. ورنيم قاعده

لفوا وطلعوا من المطار .. ابو داليا وام داليا وصلوا رنيم بيتها وام راكان وراكان رجعوا لبيتهم

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا ركبت الطيارة وربطت الحزام .. اتنهدت وفتحت يدها اللي مسكرة من اول ما سلمت على راكان
وشافت الورقة اللي فيها
فتحتها والابتسامة ما تفارق وجهها .. ما تدري ليه اول ما شافت الورقه حست انه قلبها يرقص بمكانه
كان مكتوب رقمه ومكتوب فوقه ( طمنيني عنك اول بأول اذا حبيتي وهذا رقمي )

طلعت محفظتها و حطت الرقم فيها وسكرت جوالها واتنهدت .. مستعده تكمل مشوارها حتى ترجع وتكمل حياتها مع الانسان اللي تستاهل انها تكمل مشوار حياتها معه .. كل الماضي ماعاد يفيد .. تشتغل حتى تحضر لمستقبلها هو هذا احسن شي لازم تسويه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم دخلت البيت وطلعت على غرفتها على طول

علقت عبايتها واتمددت على السرير وساكته .. لمحت البورد اللي معلق على الجدار ومعلقه عليه اوراق وصور وخرابيطها
قامت ووقفت قدامه وتطالع الصور اللي طابعتها على ورق التصوير و معلقتها فيه .. صورهم في مدرستهم
كانوا يجيبون كمرات وجوالات بالدس ويصورون نفسهم في كل مكان .. وصور ثانيه كانت في طلعاتهم لاي مكان .. مطاعم ، كورنيش ، .. الخ .. وصور ثانيه ايام ما كانوا في بريطانيا .. صورهم مع صاحباتهم هناك

قد ايش رح تفتقد هالايام الحين !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ورود على اراضي الهيام 2   الإثنين يوليو 27, 2009 5:41 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

السعوديه – الرياض
الساعه 9 الصباح ..
رند قامت من النوم وراحت على الحمام واتسبحت وطلعت برا الغرفه
مشت في الاسياب تتفرج على الغرف .. فتحت اول غرفه كانت بعد غرفة نوم عاديه .. مشت حتى وصلت عند الغرفة الثانيه .. فتحت الباب كانت غرفة مكتب
مكتب ابوها في وجه الغرفه وفوقه برواز كبير فيه صورته .. مشت حتى وصلت عند المكتب وانتبهت على البرواز الصغير اللي فيه صورة استغربت من وجودها
كانت صورته هو وامها وهي في النص .. قاعدين في قارب في نهر ووراهم شلالات وزرع .. ما عرفت وين هذا المكان بالضبط !! حطت الصورة مكانها ورجعت طالعت في الصورة الكبيرة
الصورة كانت مرسومة رسم ومو صورة فوتوغرافيه

اخذت تتامل فيها وفي عيون ابوها السوده وبشرته الصافيه وشدة سواد شعره .. قطع عليها دخول الخدامه تناديها
: miss rand.. you should go to eat you’r breakfast now
رند : where is my father ?
الخدامه : he’s wating for you in the garden
رند : اوكي

طلعت رند مع الخدامة ومشت معها لمدخل الحديقه من داخل البيت
ابتسمت وباست راس ابوها وجلست قدامه
رند : صباح الخير
ابو رند : صباح النور .. كيف نمتي
رند : مرتاحة الحمدلله ..
ابو رند : الحمدلله .. حابه تطلعي مكان اليوم والا ؟
رند : ممم ما رح تروح الدوام اليوم
ابو رند : الساعه 10
رند : احب نطلع مع بعض
ابو رند : اجل الخميس ؟
رند ابتسمت : اوكي الخميس
سكت ابو رند ورند نفس الشي .. رند تحس ابوها كيف قاعد طول هذيك الفترة في هذا البيت الكبير لحاله مع الخدم بس ؟؟ .. ماقدرت تمنع نفسها انها تسأل هالسؤال
رند : بابا
ابو رند : هلا
رند : انت كنت قاعد هنا بذا البيت لحالك ؟
ابورند ابتسم : ومين قالك اني كنت قاعد هنا ؟
رند قعدت حواجبها مستغربه : اجل وين ؟
ابو رند حط كوب الشاي وطالع في بنته وبدأ يتكلم : كنت ساكن في بيت صغير على قدي .. هذا البيت اللي كنا ساكنين فيه انا وامك قبل 18 سنه .. انا ما جيت هنا الا قبل يومين .. كل شي مثل ماهو .. غرفة النوم نفس ماهي .. صورها معلقة على الجدران .. عشان كذه ما انام انا هناك .. انام في غرفة ثانيه
رند : وليش جبتني هنا مو في بيتك اللي قاعد فيه
ابو رند : حابب انك تعيشي في البيت اللي كلنا اتلمينا فيه لمده 3 سنين .. لانه هذا بيتك .. ما بعته ولا اتصرفت فيه .. وعشان لا تصير المشاكل بسبب البيت .. كنت اجي واقعد فيه فترة بسيطة .. اسوي فيه الحفلات .. والاجتماعات بما انه كبير .. بس
رند : اها
سكتت رند شوي كأنها تفكر في شي ورجعت اتكلمت : اذا تحبها هاقد ليش ما رجعت لها من البدايه ؟
ابو رند ضحك باستهزاء : ههه هيا امك تركت فرصه عشان تفكر انها ترجع لي .. خلصت العده من هنا واتزوجت من هناك .. وما شاء الله كم شهر وعرفت انها حامل
سكت ابو رند شوي ورجع طالع فيها : انتي ليش تسأليني ؟ امك ما كانت تقولك شي ؟
رند : ما كانت ترضى تقول أي شي
سكت ابو رند وشال الجريده ورفع الشاي عند فمه بس نزله لمن اتذكر شي من زمان وده يوريها اياه
حط الشاي وقام : تعالي اوريك شي
رند : ايش ؟
ابو رند : تعالي طيب
رند وقفت ومشت مع ابوها ودخلوا البيت وطلعوا الدور الثاني ودخلوا غرفة من الغرف
رند اول ما دخلت ابتسمت بفرح : يااااي
ابو رند : هذي كانت غرفتك
رند دخلت الغرفه ومسكت السرير والالعاب اللي عليه وفوقة .. راحت عند الدولاب اللي كان كله ملابسها واغراضها
الغرفه هذي كانت غرفة رند من انولدت الى ماصار عمرها سنتين .. ابوها حب يحتفظ بكل شي في مكانه .. كل اسبوع يجيب الخدم عشان ينظفون البيت وينظفون الغرفه ويشرف عليها بنفسه حتى ما يحاولوا يغيروا مكان غرض واحد

جلست رند على سجادة صغيرة على الارض وحولينها الالعاب تتأملهم

اتذكر ابوها بهاللحظة كانها كانت قبل دقيقتين .. كبرت بنته بسرعه في غمضة عين واتخرجت من الجامعه والحين هي وسط العابها كأنها تشوفهم لاول مرة

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صحت داليا على صوت الكابتن يعلن عن هبوط الطيارة في مطار لندن
قامت و مشت في الدور لحد ما طلعت من الطيارة
نفسها لندن ..!! ما تغيرت .. الضباب يغطيها في كل مكان .. البرد القارس جوها خلال هالموسم
جوها القاسي يربي سكانها على حياه صعبه وقاسيه ..

مشت داليا لحد ما وصلت للمطار .. تشوف خدامة وسواق واقفين وماسكين لوحة عليها اسمها وواقفين ينتظرونها
ضحكت على اشكالهم .. اكيد هذي من حركات رنيم الهبله موصية عليها
داليا : hi
السواق بلهجته اللبنانيه : حضرتك مادموزيل داليا
داليا : ايوة
السواق : انا شريف شغال عند مستر الوافي
داليا : اهلين
شريف : حابه نمشي هلأ ؟
داليا : ايوة

مشت داليا مع السواق والخدامه لحد ما وصلوا عند الفيلا
اخذت الشغاله داليا وورتها غرفتها .. دخلت اتروشت وبدلت ملابسها وجت تطلع الا شافتها الشغالة اللبنانيه ..
جولين : بدك تطلعي مادموزيل داليا ؟
داليا : ناديني داليا وبس .. لازم اطلع عشان اجراءات الجامعه لازم اخلصها على اليوم
جولين : ازا بتحبي نامي هلأ وبفيقك على وقت المغرب
داليا : لا احسن لو رحت الحين
جولين : على راحتك
طلعت داليا من الفيلا وركبت السيارة وراحت على الجامعه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صارت الساعه 2 الظهر

رنيم قاعده في غرفتها طفشانه ومتمدده على السرير وحاطة جمبها اللاب توب تحوس فيه
فاتحة مواقع كثير وسجلت فيهم كلهم تستغل وقتها عليهم
فتحت الفيس بوك وشافت الاضافه من ناس كثآآآر جت تحط السهم عند all ignore (رفض / تجاهل الكل) بس لمحت اسم زياد اول اسم وجنبه صورته بما انه اخر شخص ضافها من 4 ايام
ابتسمت وعملت : confirm ( تأكيد ) وقبلته ورفضت الباقيين

كانت تتمشى في القروبات اللي مشتركة فيهم وفي البومات الصور اللي حاطينها الناس
احساسها بالطفش خلاها تشوف كل شي قدام عينها يطفش وماله داعي

سكرت اللاب توب وقامت بدلت ملابسها وجت تطلع الا قابلوها اخواتها في الصاله
ريناد : رنيم طالعه ؟
رنيم : ايوة
دان : على وييييين ؟
رنيم : ما اعرف طفشانه حدي وبطق
ريناد : انتظرينا على بال ما نلبس ونجي معك
رنيم : مالي خلق

فتحت الباب و حطت الطريحة على راسها وطلعت
دان : يوه .. شفيها المخلوقة قالبه خشتها
ريناد : حرام رند وداليا من سافروا وهي كذه قالبه خشتها
دان : ووين صاحباتها الباقيين ان شاء الله
ريناد : اغلبهم متزوجين او ساكنين برى او يدرسون برى .. مرة اللي يسمعك يقول ما تعرفين اختك .. حتى لو عندها صديقات هنا اكيد داليا و رند غير
دان : امممممم

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما داليا

طلعت من الجامعه بعد ما كملت اجراءاتها ورتبت جدولها ومواعيدها
ركبت السيارة : شريف تعرف مطعم .... صح ؟
شريف : ايه اكيد ولوو
داليا : ممكن تروح على هناك
شريف : ولا يهمك

مشى شريف على المطعم اللي كانت تشتغل فيه داليا قبل .. وقفت السيارة ونزلت
دخلت المطعم واتوجهت عند الكاونتر

- بعد الترجمه -

داليا : هاي .. ممكن اتكلم مع مستر ديفيد مدير المطعم
ايزابيل : مين اقوله ؟
داليا : داليا
ازابيل : دقيقه
رفعت سماعه التلفون ودقت على غرفة المدير : مستر ديفيد في وحده اسمها داليا حابه تشوفك .. اوكي ( طالعت في داليا ) ينتظرك في المكتب فوق اول غرفه على اليمين
داليا : اوكي

طلعت داليا ودخلت غرفة ديفيد
ديفيد : اهلا اهلا انسه داليا كيف حالك ؟
داليا ابتسمت : بخير الحمدلله انت كيفك مستر ديفيد ؟
ديفيد : تمام .. اخبار دراستك ؟
داليا : ماشي الحمدلله .. امممم مستر حبيت ارجع لشغلي بالليل .. اذا في مكان لي
ديفيد : اصلا احنا بحاجة لموظفين .. لمن انتي وفهد رحتوا ماجا احد يمسك مكانكم للحين
داليا : ليش فهد راح ؟
ديفيد : بعد ما انتي رحتي جا وقال انه انتقل على السعوديه ومارح يرجع للندن
داليا : اهاا
ديفيد : خلاص اجل من متى حابه تبدأي دوامك ؟
داليا : من بكره
ديفيد : خلاص اجل الشيفت الليلي من الساعه 8 الى الساعه 12 في وسط الاسبوع وفي الويك اند من الساعه 9 الى الساعه 1 النهار
داليا : اوكي
ديفيد طلع من الدرج العقد حق الشغل ووقعت داليا عقد الشغل لمده 3 شهور واذا احتاجت انها تجدده رح تجدده

طلعت من المطعم وركبت السيارة

داليا : شريف انا من بكرة رح ابدأ اشتغل هنا .. من يوم الاثنين الى يوم الجمعه من الساعه 8 الليل الى 12 .. وفي يوم السبت والاحد من الساعه 9 الى الساعه 1 .. اوكي ؟
شريف : حاضر
داليا سكتت شوي كأنها فكرت في شي ما ودها تسويه .. لكن صار شي غير ارادي بالنسبه لها : تقدر تروح على البيت الحين

مشوا وراحوا على البيت وطول الطريق داليا تحاول تمنع قلبها من انه يدلها مرة ثانيه عند قبر فيصل

طلعت محفظتها من الشنطة وطالعت في الورقه اللي فيها رقم راكان

طلعت جوالها وبدأت تكتب الارقام فيه وخزنته باسم ( راكان )
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رشا كانت في غرفتها قاعده على الارض وحولينها البومات صورها منثرة وتطالع فيها دموعها معلقه بعيونها

حرام على ابوها اللي غصبها تتزوج انسان ما قدرت تحبه في يوم من الايام .. صورها معه كانت كلها ورشا تتصنع الابتسامة فيهم .. مافي ولا صورة حاولت انها تبتسم بصدق
عبد الله شاق الابتسامة لين نص وجهه وهي اكتفت بابتسامة بسيطة تجامل الصور

كانت في كل صورة تطالع فيها ترجعها في الزمن ليوم من الايام اللي كانت تقضيها بتعاسه معه

تتذكر كيف كانت اول ما يجيهم البيت يزورها بعد ما ملك عليها .. تجلس معه وهي مخنوقه .. ودها تخنقه وتكفخه وتقلعه برا حياتها للابد .. كان اول ما يطلع من عندها تدخل غرفتها وترمي بنفسها على سريرها وتبكي بقهر على حظها المنحس مع شخص مثل عبد الله

كان يمر ابوها من الغرفه ويسمعها تكبي .. يتقطع قلبه من داخله عليها لكنه كان يعتقد انها رح تحبه ورح تعقل وتتعود عليه بعد الزواج

لكن رشا ما اتقبلت عبد الله .. مر على زواجهم 3 سنين وللحين رافضته بكل مافيه

تدري انه عبد الله يموت فيها بشكل مو طبيعي .. تدري انه يحبها لدرجة انه يعطيها كل شي تبيه .. يحبها لدرجة انه يثق فيها ثقه زياده عن اللزوم ويخليها تسوي أي شي براحتها .. يحبها لدرجة انه حاط امل كبييير انه ممكن في يوم الايام تتقبله كزوج وتعطيه بقية حقوقه وتتكون عندهم عيلة وعيال مثل ما هو يتمنى

رشا كانت تطالع في الصور وتردد كلمه ( لو ) ووراها امانيها اللي ما اتحققت وودها انها تتحقق ولو لثواني .. لكن الاماني تبقى اماني ونادرا ما تتحقق

تتمنى زوج مثل سعد .. اللي حست انها بدأت مشاعرها تتحرك تجاهه .. كان ودها تتزوج شخص تحبه وتعيش معه احلى الايام .. ليش تحس انها لمن تكون مع سعد تكون مرتاحه واعصابها مرتخيه والابتسامة تطلعها من قلبها .. تحس ودها تملي فراغها اللي تحس فيه معه هو وبس

طيبة رشا ما انمحت بعد زواجها من عبد الله .. والكره والحقد ما نساها تربية امها على الطيبه .. خصوصا في سالفه مدى وسامي

ودها تسعدهم و تحاول تخليهم مبسوطين دايما .. لانها انحرمت من هالشي .. ما لحقت تلاقي الشخص اللي ممكن تعيش معه لحظات رومانسيه تستانس فيهم وتبتسم على ذكراهم الا وظهرعبد الله في حياتها ودخلها بدون اذنها وموافقتها

لكن اذا الطيبه موجوده .. في جزء منها يكبر بالحقد والكره .. ودها تتخلص من كل فرد من افراد عائلته عشان تفتك منهم .. علقت ام مهند بشوق وكلها شهور وايام وتعدي وتدور على شوق ايام رشا القديمة

قطع عليها افكارها جوالها ينبهها عن موعد الحبوب اللي تاخذها باستمرار وكثير الدكاتره يحذرونها منها لانها تاخذها بشكل مستمر
قامت وسكرت على الصور ودخلتها في الادراج وقامت اخذت حبه واتمددت على السرير ونامت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما فهد ..

قاعد على مكتبه في الشركه وحايس بالاوراق ومندمج بقوة
دخل عليه منصور السكرتير : استاذ فهد عندك تلفون مهم طالبينك فـ ..
فهد قاطعه : منصور قلت لك لا تجي وتقولي عندك مكالمات .. الشغل لفوق راسي
منصور : بس يقـ ..
فهد : قولهم يتصلوا بكرة والا في أي وقت ثاني .. ولاعاد تجي وتقولي في مكالمات
منصور : حاضر

طلع منصور ورفع السماعه : معليش انسه .... بس الاستاذ فهد مررة مشغول وما يمديه يكلمك الحين
...... : ومتى بيكون فاضي ؟
منصور : ينفع بكرة ؟
.... : مستحيل .. عطيني رقم موبايله
منصور : اسفه بس ما نعطي رقم موبايل المدير الخاص لاي احد
..... : اجل قوله المعرض يقولك باي باي
منصور قعد حواجبه وجا يتكلم بس قطع الخط

اتردد اذا يدخل على فهد ويقوله .. ومو عارف مدى اهميه الموضوع بما انه ما يعرف شي عن هالموضوع !!

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

ايش سالفة المعرض ؟؟
خبر جديد رح تنبسط عليه رشا كثير .. ايش هو ؟؟
ايش الحبوب اللي تاخذها رشا .. وهل ممكن تعكس المفعول وتاثر عليها بشكل سلبي في الايام الجايه ؟
رنيم .. كيف رح يأُثر زياد فيها في الايام الجايه ؟
داليا .. كيف رح تعيش حياتها في بريطانيا مع تواصل راكان معها المستمر ؟
رند .. وهل رح ترتاح في قعدتها في الرياض ؟
شوق .. هل رح ترفض افكار رشا ورح توقف في وجه قراراتها الانانيه ؟؟
عبد الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد ؟؟؟؟؟؟؟
فيصل ؟؟؟؟؟؟؟؟
فهد ؟؟؟؟؟؟؟
زياد ؟؟؟؟؟؟؟؟
احداث كثيرة رح تحصل في البارت الـ 17
انتظروني ^_^
الى القاء قريبا جدا
ابو شونى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ورود على اراضي الهيام 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العصماء :: الساحة الادبية :: القصص والروايات-
انتقل الى: