منتديات ,,, اسلامية,,, ثقافية ,,,ادبية,,, تاريخية,,,واجتماعية ,,,عامة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ( ورود على اراضي الهيام )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 9:54 pm

عندما يكون للهيام معنى
وتزرع الورود على اراضيه
يكون العنوان
( ورود على اراضي الهيام )

بدايه الطريق ...

قاعده في قاعة الانتظار تنتظر تنادي عيها السكرتيرة وتهز رجولها بتوتر وقله صبر

اخيرا نادتها السكرتيرة وقامت بسرعه تحسب انها بتدخل الحين

السكرتيرة : عفوا انسه دانه بس الاستاذ بسام طالع الحين
دانه : كيف طالع الحين ؟ .. انا من ساعه هنا
السكرتيرة : عفوا بس اتاخرتي
دانه : انا اللي اتاخرت والا انتو اللي كل ما اجي تقولولي تعالي بكرة
السكرتيرة : ..............
دانه : خليه ينتظر دقايق مارح يصير بالدنيا شي
السكرتيرة دخلت المكتب ورجعت طلعت واشرت لها تدخل : اتفضلي

بسام ياشر لها على الكرسي : اتفضلي
دانه : لا ما يحتاج اعطلك .. حبيت اعطيك هالملف .. اقراه ببيتك ووقت ما تخلصه دق علي .. بتلاقي رقمي داخل
بسام : ملف ايش ؟
دانه : بيطول الكلام اذا اتكلمت .. اقراه وتعرف ووقت ما تخلصه دق علي
بسام : ماشي
دانه : عن اذنك

طلعت دانه ونزلت ركبت السيارة وراحت على بيتها

اما بسام .. فتح الملف وشاف العنوان .. ابتسم وحطه داخل شنطته ونزل
دخل البيت واخذ له شاور ودخل غرفته
اتمدد على السرير وسند ظهره على ظهر السرير واخذ الملف

اخذ الورقه الاولى وبدأ يقرا فيها
<<<< الفـــــــــصل الاول ********
( دموع وذكريات )
وسط شتاء وثلوج متساقطة على مدينة الضباب " لندن " .. ووسط محبة الناس وقلوبهم الصافيه الخاليه من الحقد والكره ..
مشت على الثلوج ويدها مضمومة على اكتافها بسبب البرد ..
كان شكلها الانثوي الناعم يعطيها جمال لايق على دلعها وحساسيتها مثل عيونها السود وانفها الصغير الحاد المرسوم بدقه وفمها الصغير مليان شوي بشكل متناسق و جسمها المتغطى بجاكيت وردي طويل يوصل لين نص الفخذ مصنوع من خيوط صوفيه متينه لابسته على بنطلون جينز عادي .. وشعرها الاسود الفاحم اللي فاردته ومخليته على راحته متناثر على ظهرها وكتفها .. قصة شعرها مغطية جبهتها و عينها اللي كانت حابسه فيها دموعها الثقيله

اخيرا .. وصلت المطعم .. انفتح الباب لها وشال منها الرجال الجاكيت اللي كانت لابسته وعلق لها اياه
مشت بخطوات رزينه لكن راسها كان عكس خطواتها

قعدت على كرسي عن طاولة شخصين وطلبت قهوتها المعتاده رفعتها وقربتها عند فمها لكنها لسعتها بحرارتها ونبهتها على صوت اليسا باغنيه من اغانيها

كنا فأواخـر الشتا قبل اللي فات
زي اليومين دول عشنا مع بعض حكايات
انا كنت لما احب اتونس معاه
انا كنت باخذ بعضي واروحلوا من سكات

والناس في عز البرد يجروا ويستخبوا
وانا كنت بجري واخبي نفسي قوام في قلبو
ولحد لما الليل يليل ببقى جنبوا
وافضل في عز البرد وياه بالساعات

على سهوه ليه الدنيا بعد ما عشمتنا
وعيشتنا شويه رجعت موتتنا
والدنيا من يوميها يا قلبي عودتنا
لما بتدي حجات قوام تاخذ حجات

وسط الشوارع ناس كتيره مروحين
والناس ياقلبي هما هما وهو فين
وانا ماشيه بتلفت وبسأل كل يوم
بيعمل ايه دلوقتي وبيحلم بمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 9:56 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

تركت القهوه على الطاولة ورمت حسابها جنبها وطلعت بخطوات سريعه لبرا المطعم

كلمات هالاغاني رجعتها لذكريات حزينه واليمة ولها مكانها في قلبها


اول ما طلعت من المطعم راحت لمحمل اعتادت تروحه كثير خلال هالشهور الاخيره ..
دخلت المحل تتصنع الابتسامة بس كان في لمعة حزن في عيونها .. محد يقدر ينكر وضوحه بعد البسمة اللي ما كانت تفارق شفاها

البايع : hello miss dalia how are you
( هلا آنسه داليا كيف حالك ؟ )
داليا ابتسمت بحزن : hi .. I'm fine what about you Sam ?
( هاي .. انا بخير .. انت شخبارك سام ؟ )
Sam : yes I'm fine .. con I help you ?
) ايوة انا بخير .. اقدر اساعدك ؟ )
داليا : yes please I want red rose if you have !
( ايه لو سمحت .. ابغا روز احمر اذا عندك )
Sam : sure I have
( اكيد عندي )

راح سام يجيب لها ورد الروز اللي طالبته
اخذت الورد ودفعت حقة و اتوجهت لمكانها المطلوب

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

ووسط الحان موسيقية جذابه كانت تعزف بمهارة .. كورسها للعزف قرب يخلص .. وباقيله اقل من اسبوعين .. وبعد رجعتها للسعوديه باقي لها شهر واسبوعين .. يا قد ما اشتاقت لاراضي وطنها .. واشتاقت لاهلها .. وصاحباتها وحياتها اللي اعتادت عليها هناك ..

طالعت في نوتات الموسيقى الجديده واختارت لها نوتة مناسبه وبدات زميلتها ترقص على ايقاعاتها

Miss Julia : excellent … well done rand well done .. excellent

ابتسمت لها رند بثقه : thanks

اخذت رند اغراضها و طلعت من الكلاس و طابعه على شفاتها بسمه ثقه وفرح على الاطراء اللي اطرتها اياه miss Julia

قابلتها رنيم اللي كانت في المكتبة العامة تستأجر كتب للبحوثات للجامعه
رنيم : هاي رند كيف كان كلاسك ؟
رند : تمام بس اليوم كان غير .. اول مرة مس جوليا تمدح بهالطريقه ..
رنيم : ههههه لهالدرجة
رند : واكثر .. تلاقي العزف اليوم كان حماس اكثر .. لانه داخل فيه دق مصري .. المهم يلا خلنا نروح عشان نلحق داليا على العشا
رنيم :اوكي يلا ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 9:57 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

قعدت عند قبرة .. ناحية قبور المسلمين ونست قول الرسول صلي الله عليه وسلم ( لعن الله زائرات القبور ) ماسكه الورد بيدها بقسوة لين ما خزها شوك الورد الاحمر .. نزف الدم من ايدها وما حست مع حرارة قلبها وقهرة .. كان بالها كله في الماضي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

قاعده بالمطعم وياه والفرحة ماليه قلبها .. كان يوم ميلاده .. كانوا دايما يحتفلون في هذا المطعم .. قعدوا واكلوا وشربوا وعاشوا لحظات من احلى اللحظات في حياتهم ..

داليا : شفيك سرحت ؟
فيصل : همم ؟؟ لالا ولاشي
داليا : اكيد ؟
فيصل اكتفى بابتسامة .. ما يقدر يخبي عليها .. لكن بعد ما يقدر يتركها تتعذب لا عرفت فجاه ..
فيصل : داليا .. انا مضطر اتركك
داليا : كيف يعني
فيصل يكمل بجفاء مصطنع : انا و انتي مستحيل نجتمع .. حنا ما ننفع لبعض .. لازم نفترق
داليا بصدمة : ليش ؟؟ شصار ؟
فيصل بنفس الجفاء المصطنع : انا بتزوج .. امي اختارت لي البنت اللي بتناسبني .. ولازم انسى الكل وما اعيشها او احسسها بنقص

داليا اسودت الدنيا في وجهها .. انشل لسانها .. عاجزة عن الكلام فيصل حبيبها اللي كانت تخطط معه على حياتهم وكيف بتكون وايش اسامي عيالهم .. كانوا يحبون ويعشقون ويولهون على بعض اذا غابوا عن بعض ساعه .. بس بعد هالايام الحلوة واللحظات اللي الكل يتمنى مثلها وكان يحسدهم عليها .. يجي في يوم من الايام يجرحها .. ايه يجرحهها بكلامة .. وش قصده .. يعني قولها اتركيني .. بتتعذبي .. هي مستعده تقعد وتتعذب معاه العمر كله ولكن مايجي في يوم من الايام يجي ويقولها لازم نفترق ...
ابتسمت بهدوء وباسته على خده وجبينه الحار عكس بروده الجو : الله يوفقك
فيصل غصب عنه نزلت دمعته .. وداليا راحت ومو شايفها طريقها من الدموع اللي محبوسة في عينها .. ما تدري ليش كانت كذه ردة فعلها .. يمكن لانها مالقت احسن منها في بالها ..

طلعت من المطعم ودخلت في داعوس ( زقاق ) كان بين عمارة شقق .. جلست على الثلج وصارت تبكي وتشهق
ليه لندن قاسية .. كل شي فيها قاسي .. ليش جات هنا بالغربة وكملت دراستها الجامعية في بلده قاسية مثل هذي .. ليش اتعرفت على فيصل .. توقعت الكل بيقولها لازم نفترق لكن الا فيصل .. كانت تتوقع انه هالكلمة محرمها على نفسه مثل ماهي حرمتها على نفسها
شالت من الثلج المترامي على الارض تبرد فيه جرحها والمها .. لكنه عكس المفعول .. زاد الالم وعمق الجرح بكلام فيصل الجارح

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رجعت للواقع ...
كان حالها كذه كل يومين .. تجي عنده وتحط الورد وتزينه وتبكي عليه وكل يوم تسترجع ذكرى من ذكرياتها ..
حملت حالها وراحت للبيت مع انه كان دورين بس الا انه كان راقي وفخم وتصميمة برازيلي .. يحق لها تعيش في بيت محترم وفي حي محترم وراقي .. انه مستواهم المادي ممتاز واكثر من ممتاز
دخلت غرفتها وعلقت جاكيتها وفسخت البوت وحطته في دولاب الجزم
حطت من الكريمات اللي ما تسبب جفاف البشرة مع هذا البرد وراحت تشوف لها شي تاكله

اخذت لها كم فاكهه وحطتهم في صحن وطلعت
راجت للصاله ودق التلفون

داليا : hello
رند : hiii how r u ?
داليا : fine وينكم انتو ؟
رند : انا توني طالعه من الـ music class وقابلت رنيم في المكتبة.. شرينا اشياء وراجعين الحين
داليا تسمع صوت الهوا الشديد : لا تطولون وارجعوا البيت شوفي كيف الهوى برة
رند : خلاص لا تشيلين هم الحين راجعين .. الا انتي متى رجعتي ؟
داليا : من شوي ..
رند : غريبه طولتي اليوم .... " سكتت لدقيقه " لا يكون .... كنتي هناك
داليا وفي عينها الف دمعة : ايوة كنت هناك
رند : داليا .. خلاص لا تبكي
داليا : ومن متى انا بكيت
رند : وصوتك هذا على ايش يدل .. على انك بتبكي
داليا : اليوم عيد ميلاده .. اول عيد ميلاد ما احضره هنا .. كيف اقدر احضره وهو تحت الارض .. ليته يطلع بس عشان اعطيه هديه عيد ميلاده ... لييته
رند اتاثرت مرة بكلام داليا : خلاص.. لا تبكي .. احنا الحين جايين
داليا تمسح طرف عينها المتغرق من الدموع : اوكي انتظركم

ثواني ويدخلون رند و رنيم

طلت داليا من الدرابزين كان جنبها جدار قزاز بداخلة موية تنزل كانها شلال بسيط وتنطلق في المساحة المستطيلة ومبنية بحجر بني على زيتي متناسق كانت تحت الجدار وبداخلها اسماك ملونة

سبقتهم للصالة فوق وهم وراها
دخلوا غرفهم و بدلوا ملابسهم وجوا قعدوا
رنيم : ااااه ياربي برد

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اقرلكم موجز بسيط عن هذول الثلاث بنات

21 سنه .. يدرسوا بأحد جامعات المنطقة الشرقيه ومن طرق التدريس في الجامعه انها تببتعث الطلاب اللي قدموا على بعثات لبلاد برة .. فهم سجلوا اساميهم في بعثة لندن واهاليهم راضيين بذا الشي وسهلولهم وحطولهم كل سبل الراحه فيها...

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا : البنت الدلوعة صاحبة المشاعر الرقيقه ... حبت فيصل وحبها لكن فرقهم الزمان .. وبنتكلم عنهم وكيف اتفقروا في الاحداث الجايه
تدرس ادارة اعمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 9:58 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند : البنت الحبوبة دلوعة امها وابوها وما يرفضوا لها أي طلب .. واثقه من نفسها وثقيله مع الناس اللي ما تعرفهم كثير
تخصصها جرافيك ديزاين .. وهو شغله كله عن الجرافيك والكومبيوتر والصور .. الخ

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم : هذي اللي مرة رجة وهبلة وتحب الحياه الطبيعيه وتكره التصنع والبيت بدونها ما يسوى
تحب من صغرها دراسه القانون .. وودها يكون عندها مكتب محاماه
ودها تدخل محكمة وتطالب بحرية شخص بريء .. واتحقق حلمها ودرست القانون

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

صحيح انهم من الطبقة الراقيه مرة .. الا انهم حبوبات ويعتمدون على انفسهم

اما المصاريف فاهاليهم مو مقصرين من هناك يدفعون لهم حق الجامعه وحق الفواتير وفوق كل ذا يرسلون لهم مبالغ طائلة شهريا
حياتهم كانت حلوة وعايشين براحة وفي حي مرتب وانيق .. وجيرانهم معهم بالجامعه ويجون ويروحون لبعض دايم ...

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا : كيف كان اليوم
رند : الحمد لله ..
رنيم : الا انت ليش طلعتي متاخر اليوم ؟
داليا اتنهدت : لا ولا شي .. بس كنت متضايقه وغيرت جو ورحت تمشيت وجيت
رنيم : لا يكون رحتي هناك كالعاده ؟
داليا وعيونها مغرقه : ايه
رنيم : الله يهديك .. ليش تروحين هناك ؟؟ مو اتفقنا ما ترجعين هناك مرة ثانيه ؟ قلنا خلاص انسيه .. انسييه

داليا : ليش انساه ؟؟ ليش تبوني انساه ؟ انا حبيته اكثر من نفسي كنت محرمة على نفسي كلمة لازم نفترق حرام عليه يقولي كذه ... قاللي انه بيتزوج وانا وياه كنا مخططين لهالزواج .. وتجي بنت ثانيه تاخذه مني .. لكن ليش مات ؟؟ كان ظل عايش ومتزوج انا تهمني فرحته بس ليش ؟ .. اروح عنده اكلمه .. لكن ما الاقي رد .. ليش ما يرد علي ؟ .. هو كان رح يعيش مبسوط .... حرام عليكم .. هذا احلى ذكرى مرت علي في حياتي .. ليش تبوني انساها .. ليش؟ ليش تبون تحرموني منها حتى لمن فقدتها .. تبغوا تحرموني من ذكراها .. لييـــش ؟؟
داليه كانت تبكي بكاء هستيري .. افتقدت فيصل .. لو ان معها هالوقت كان ماخلاها تبكي كذه .. كان ضمها لصدره وهداها .. ما يحب يشوف الدمع على خدها .. يغار عليها من الدموع اللي تلامس خدها المورد
ضمتها رند وهي تهدي عليها .. اما رنيم فكانت مصدومة .. اول مرة بعد موت فيصل تنفجر فيهم كذه .. كانت دايما تدمع او تبكي بصمت .. لكن ما توصل لهالدرجة من البكا الهستيري

قامت من الصالة وراحت غرفتها

انسدحت على سريرها تفكر وتعد الايام ...

( متى تجي الاجازة وارجع السعودية .. تعبت من الغربه .. الحمدلله انها اخر سنه والا كان طقيت )
طالعت في غرفتها .. رح تفتقدها كثير .. عاشت فيها 4 سنين .. خبت مشاعرها المكتومة في هالغرفه .. جدرانها تحملت مشاعر رنيم اللي كانت تخطها عليها

قامت و طالعت في الـ calendar ( التقويم ) باقي شهر على الاختبارات ..
اففففف متى يعدي هالشهر وافتك

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الصبح .. 9:30 am

لانه ويك اند داليه راحت داومت من بدري في المطعم اللي تشتغل فيه عشان تسلي وقتها
شافت اللي ما تبي تشوفه ...الكريه فهد

دخلت الغرفه الخاصة بالعمال وفيها لوكرات ( دولاب صغير يحطون فيه اغراضهم ) فتحته واخذت ملابسها حقة الشغل ولبستها كان تنورة قصيرة لفوق الركبة وردية وعليه حمالات وتحته بلوزة بيضا تي شيرت .. ماقدرت تعارضهم في اللبس بس هي لبست تحته ستريتش ولابسة وجزمة بيضا .. داخل المطعم كان الجو دافي فعشان كذه خلت الجاكيت في اللوكر والبوت معه

كان المطعم فاضي مافيه زباين .. بس الطباخين والويترز ..جلست على الطاولة بملل وتشرب الكوفي
اول ما شافها ابتسم على شكلها الطفولي .. كانت عيونها حلوة سوده ورموشها كثيفه وخشمها مرسوم رسم ونحيف وبشرتها بيضاء وشفايفها حمرة توتية وصغيرة وشعرها سايح وكثيف وقصه شعرها اللي على عينها والحين رافعتها ومسويتها بف .. كانت تجذب الواحد بهدوءها ورقيها .. ما يدري كيف اتجرأ وراح عندها

فهد : good morning
داليا طالعت فيه باستغراب : good morning
فهد ابتسم : ممكن اجلس
داليا : sure
فهد بابتسامه تكرهها داليا: كيفك ؟
داليا : بخير
فهد : دوم
داليا طالعت فيه باستغراب كبير : مشكور
فهد انتبه لنظراتها حس انها شوي مغرورة .. صح انها حلوة مرة لكن ليش شايفه نفسها كذه : ليش كذه تطالعين فني كاني مو عاجبك
داليه طنشته ولفت وجهها على الجهه الثانيه
فهد : ليش كذه مرة شايفه نفسك ؟؟

داليه قامت من مكانها وراحت وهي تشوف زباين دخلوا وجلسوا على الطاولة ... وزعت عليهم الـ menu وراحت

لحقها لداخل المطبخ حقهم ووقف جنبها بالضبط

داليا
.. ارتبكت من قربه الزايد والي ماكان له داعي ابد .. زادت دقات قلبي و زادت سرعة تنفسي مع الارتباك .. لفيت اشوف وش اخرتها معه .. رفعت عيني اطالعه لانه كان اطول مني

فهد ..
صارت ريحة عطرها جزء من الهواء اللي استنشقه .. كنت احس بتفساتها السريعه وارتباكها والحزن اللي في عيونها وضح اكثر ..


فهد : ودي اعرف ليش دايما اشوف الحزن في عيونك ؟
داليا نزلت عينها : مافيني شي
فهد : انتي هنا عايشة لحالك ؟
داليا : .......
فهد : فقدتي شخص تحبينه ؟
داليا ما قدرت تستحمل اكثر .. ما تحب احد يذكرها انه فيصل مات .. بانها فقدت شخص تحبه .. مع انه هذه الذكرى عميقه في قلبها .. دمعت عينها ودفته عشان تمشي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في البيت
رنيم كانت قاعده ترتب سريرها ورند قاعده في الحديقه تحاول من اول تسوي رجل ثلج ولاهي قادرة
يدق التفون

رنيم : hello
( مرحبا )
.... : hello good morning
( اهلا صباح الخير )
رنيم : good morning .. yes can I help you ?
( صباح الخير .. اقدر اساعدك ؟ )
.... " حسبتها الشغاله " : where is my daughter raneem ?
( وين بنتي رنيم ؟ )
رنيم بلهفه : مامااااااااااا كيفك ؟
ام رنيم : رنيم ؟؟ حسبتك الشغاله
رنيم كشرت بوجهها من زمان ما شافتها.. وتقولها كذه : لا انا رنيم وبعدين الشغاله اللي جايبينها تشتغل بالساعات
ام رنيم شهقت : شلون ؟ شلون عايشين
رنيم : عادي بعض الاشياء بايادينا
ام رنيم شهقت من جديد : باياديكم ؟؟ انتي ما تعرفين تفقصين بيضه
رنيم : لا اتعلمت .. شفيك ماما لا سلام ولا كلام على طول بدتي تعايرينا
رنيم مع طبعها القوي .. كانت ترد على امها المفشخرة .. رنيم اتعودت على حياة لندن القاسية اللي مافيها احد ممكن يعتمد على غيره : ماما هنا ما نقدر نعتمد على احد .. حنا في غربه و ما نقدر نثق في أي احد ممكن يجهز لنا او يطبخ لنا شي من ايده
ام رنيم : وليش رحتي هناك من الاصل اذا انتي عارفه انك بغربه
رنيم: الحين توك تفكرين باني بغربه من بعد 4 سنين .. توك تعيايريني ؟؟
ام رنيم : واكيد قاعده مع ذيك الدلوعة والمجغه 4 سنين على قولتك ... هي اللي مضيعتكم
رنيم : من تقصدين
ام رنيم : داليا من غيرها
رنيم سكتت تعرف امها تغار من داليا لان بنتها مو مثلها وتبيها تكون مثلها في كل شي ورنيم على قولتها " مو هي اللي تتصنع الدلع والمجاغه اذا ماكانت من طبعها اصلا "

ام رنيم كملت : صحيح انه يحق لها دام انها بنت تاجر وصاحب شركات كبيرة وناجحة بالشرقيه .. وكشختها ولبسها وجمالها ما يتقارن باي احد بين الحضور في المجتمع الراقي ..

رنيم : صحيح انها دلوعة .. لكنها على الاقل محترمة وتمشي وهي رافعه راس ابوها وامها
ام رنيم : ورى ما تصيرين مثلها وانتي كذه لسانك متبري منك
رنيم في نفسها " توها تقول انها مجغه ودلوعة " : ماما ليش تبيني اتصنع هالاشياء اذا انا مو طبعي كذه .. وتساليني ليش دايما انا ببيت جدي

ام رنيم : اقول مع السلامة.. الكلام معك انتي ضايع

سكرت في وجهها السماعه .. رنيم كانت متضايقه من امها صحيح انها كشخة ونافخة ريشها دايم و الفلوس اللي تلعب بايدها لعب .. وتحب ترز بنتها في المجتمع الراقي وتتفشخر بفلوسها .. رنيم بعد بنت تاجر واكبر تجار المملكة الا انها مو سعيده مرة .. على قولها ما تبي تكون منكان .. او شي يشوفونه الناس من برة وما يدرون هل هو مصنوع من شي قاسي او من فخار لا طاح انكسر بسهوله
لبست جاكيتها وطلعت عند رند في الحديقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 9:59 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

كان على جنب في شلال .. بس مع البرد تجمد وحولينه الثلج مترامي بكمية كبيرة ... رند كانت هناك تحاول تكور جسم رجل الثلج لكنها مو قادرة
رنيم : شتسوين ؟
رند كانت لابسة بوت اسود وجاكيت جلد اسود ..

رجعت شعرها على ورى بدلع وغرور وقالت بدلع : احاول اسوي رجل ثلج .. مو راضي يصير بالمرة
رنيم : هههههههههههههه حليلك .. كيف تبين تسوينه في ذا المكان .. نسيتي انه هنا الشلال و الماي نص متجمده .. اكيد المنطقه هذي ذايبه شوي ..
رند : وانا شدراني عن ذي الاشياء
رنيم : هههه تعالي هنا ذا المكان زين
راحوا عند المكان اللي المفروض يكون الزرع والورود ماليته و الثلوج غطتها
رنيم : هذا المكان زين
رند و رنيم بدأوا يكوروا جسم رجل الثلج
رند راحت جابت كيس فيه اغراض
رنيم : وش هذا ؟
رند بدلع : هههه اشياء رجل الثلج .. شريتها من واحد كان يبيعها في الشارع
رنيم : اها .. طيب يلا هاتيه عشان نحطهم
رنيم اخذت الاغصان اللي في الكيس وحطهم يد للرجل الثلجي .. والشال على رقبته ورند كملت العيون والخشم والفم والكاب
رند تنهدت : ااه اخيرا
رنيم : افف يتعب
رند : من جد
رنيم : ما تبين تطلعين اليوم ؟
رند : الا بس مدري وين
رنيم : شرايك نروح السوق ..
رند : اوكي .. بروح اتروش واجيك اوكي
رنيم : اوكي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

دخلت رند غرفتها

جلست على سريرها ... اخذت كاتالوج من الكاتلوجات المحطوطة جنبها وقعدت تتفرج
بعد فترة دخلت عليها رنيم شايفته تسجل ارقام بالجوال وحوليها الكاتالوجات
رنيم : لسة ما لبستي ؟؟
رنيم : رنيم تعالي شوفي هذي ازياء شتوية خطيرة
رنيم راحت تشوف من جد كانت الازياء روعه
رنيم : حلوو .. طيب يلا قومي اجهزي خل نروح

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في المطعم عند دالية ...
فهد كان جالس على احد الطاولات وكانه زبون ويرسم وحولة اقلام والوان
ودالية اللي كانت تشتغل وتاخذ الاكل من الطباخ وتوديه للزباين
ركز فهد على شكلها وهي حاطة الصينيه في كفه والكف الثاني في جيب التنورة القصيرة
وشعرها المجذلته وحاطته على جنب
كان شكلها حلو .. مع انها مو حاطة شي في وجهها وشعرها الاسود طبيعي
جات عنده ببرود وهو يرسم : ليش قاعد هنا بدون لاشغل ولا مشغله ؟؟ وماخذ مكان الزباين؟
فهد طالع فيها مبتسم وبدون أي تعليق وكمل الرسم
دالية انتبهت انه مشغول بشي .. مسكت اللوحة تبغا تشوفها بفضول
داليا : ممكن اشوفها ؟
فهد : لا .. لاخلصتها بوريك ياها
داليه كملت بعدم اهتمام : اوكي
وراحت لكن وقفها شخص ضخم وداليه بالنسبه له نمله
David : dalia?
Dalia : yes ?
David : your time's over .. you can go home
( خلص وقتك .. تقدري تروحين البيت )
Dalia : ok .. thanks
مشت عنه وراحت للغرفه حقة العمال ولحقها فهد ... مسك باب اللوكر كانه يمنعها من انها تفتحه .. طالعت فيه باستغراب
فهد : ودي اعرف ليه انتي كذه ؟؟ ليه احس في عيونك حزن ؟؟
داليه : ليه يهمك ؟؟
فهد : لا مو على اساس يهمني او لا .. بس فضول
داليه : خلي فضولك لنفسك ..
فتحت اللوكر واخذت ملابسها وقفلته وراحت غرفه التبديل
طلعت بنطلونها الجينز ولابسه عليه بوت اسود و جاكيت اسود جلد طلعت من الغرفه ووقفت عند المرايه اللي حاطتها على باب اللوكر من داخل فتحت شعرها وحركته بحيويه عشان تنفك الجذيله .. رتبته باصابعها الدخيله على شعراتها الناعمه ورمت اطرافه على اكتافها .. كل هذا كان قدام عيون فهد وهو يناظرها باعجاب
تقدم لها : مرتبطه الحين ؟؟ يعني عندك شي مهم تسوينه ؟
داليا استغربت من سؤاله : لا ليه ؟
فهد : ودي اعزمك على الغدا بمطعم قريب .. تعرفين مو كل يوم الاقي سعوديه هنا .. واحب اكون just friend بالنسبه لك .. ولي طبعا
داليه كان بودها تروح لكنها ما تبغى تتعود عليه مثل فيصل : كان بودي لكن ما اقدر اتاخر على البيت .. اكيد صديقاتي ينتظروني على الغدا
فهد بخيبة امل : اهاا .. خلاص مرة ثانيه ان شاء الله
داليه اخذت جوالها من الشنطة الصغيرة شافت مسج من رنيم ..
" هاي دودي سوري مارح نقدر انا ورند نجي على الغدا لانه طالعين للسوق "
داليه : من حظك انهم مو جايين على الغدا
فهد بفرحة : اجل نروح ؟
دالية مافي امل تتهرب : اوكي
فهد : يلا مشينا ؟
داليا : مشينا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

دخلوا رند ورنيم الباص اللي رح ينقلهم للسوق
رند : Brent cross please
السواق : ok
كان الدور الاول مليان .. فطلعوا للدور الثاني
وصلوا للسوق كان كبير بالمرة وكله ماركات واشياء


دخلوا محلات الماركات مثل قوتشي وديور وشانيل و اف سان لوران ... الخ .. وما خلوا شي فيه الا واشتروه
تعبوا من اللف والدوران ودخلوا مطعم يتغدون فيه ويرجعوا البيت
كان المطعم مليان ناس .. وزين انهم لقوا مكان يقعدون فيه .. كانت في عائلة دخلت معهم المطعم في نفس الوقت .. استغربوا رنيم ورند منهم لانهم كانوا خايفين ومتوترين وكانهم داخلين سجن مو مطعم
دخلوا وقعدوا وطلبوا الغدا والهدوء ساد بينهم
من بين ازعاج الزباين والعمال نطق صوت ناعم باين عليه التوتر والخوف : خلااص ما نبيك .. ما نبيك ولا نبي فلوسك ... اطلعي من حياتنا
دفت الكرسي وطلعت برة المطعم بعد ماساد المطعم الهدوء والكل على وجهه علامات الاستغراب .. رند ورنيم كانوا احد منهم .. رند كان فيها فضول تعرف ش فيها البنت هاذي .. كان بودها تلحقها وتعرف ايش فيها .. طالعت في طاولة العائلة اللي كانت قاعده فيها البنت
كان فيها حرمة عجوز وبنت غنيه ولبسها راقي عكس الكل .. وبنت غير البنت اللي صرخت وشاب وولد باين على عمره انه لسه حوالي 16 سنه
استغربت شكل البنت الغنيه الي كان على وجهها ابتسامه مكر شاقه وجهها .. وتوتر الشاب اللي جالس جنبها .. غير كذه توتر البنت والولد ..

بعد الاكل طلعوا رنيم ورند يكملون shopping
رند : ترى الميك اب حقي احس مليت منه .. ودي اروح اشتري شي جديد
رنيم : حرام عليك توك شاريه شنطه شكبرها قبل شهر
رند : مليت منها .. ابي اروح اشوف الوان جديده .. بتجين معاي والا شلون ؟
رنيم : امشي .. انا بعد الميك اب حقي نصه مخلص
رند : هههه شي طبيعي لانك ما تشترين الا اذا شفتيه مخلص من جد ههههه
دخلوا اف سان لوران يشوفون الاشياء الجديد والمكياج الجديد اللي عندهم
شافوا بنت تطالع المكياج وكانها سرحانه
رنيم : مو كانها ذي البنت الليـ ....
قاطعتها رند : تعالي نشوفها
رنيم : لالا اخاف تفشلنا وتهرب .. شوفي كيف شكلها كانها وحده مجنونة
رند : لااا لا تخافين .. انا فيني فضول ابي اعرف وش فيها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

عند فهد وداليا
فهد :و كيف كانت حياتك قبل لا تجين لندن ؟؟
داليا تنهدت : قبل كنت البنت الدلوعة .. بس ابكي على أي شي .. وكانت فيني ثقه كبيرة بنفسي ودلع اللي كان يميل الى الغرور .. كنت اجتماعيه .. احب اروح مع ماما التجمعات الراقيه .. بس جيت لندن عشت فيها فترة مثل ما انا .. الا انه الاعتماد على نفسي نساني الغرور والدلع والغنج والبكى اللي كنت ابكيه هناك .. على السنه الماضيه فقدوا الناس البسمه اللي كنت اطبعها على وجهي دايم .. ووروحي الاجتماعيه .. وثقتي بنفسي قلت .. ما اقول اني ما اثق بنفسي.. بالعكس .. لكن ثقتي بالشخص اللي احبه انعدمت
فهد : كيف يعني ؟
داليا : صرت اخاف .. اخاف احب احد وافقده فجاه .. صرت ما اثق في أي شخص .. ما اثق في ان يوم من الايام ممكن يجي ويقول لي حنا لازم نفترق ...
اتجمعت الدموع في عيون داليه .. فهد شاف دموعها اللي تجمعت في عيونها

فهد قال في نفسه : بنت الجمال يلعب في ايدها لعب وبهالشخصيه والشفافيه .. واللي الناس تتمنى نظرة منها يجي احد يقولها لازم نفترق ؟؟ ايش الجرأه ذي ؟؟

داليا : لمن جيت لندن .. حبيتها لكن مع الاسف ما بادلتني الشعور ... الا انها كانت قاسيه قاسيه وجافه مثل بردها وريحها .. كل شي فيها بارد وجامد وقاسي .. وقسوتها ما تساعد اني ارجع الثقه مثل اول
فهد كان ساكت يتاملها وهي تتكلم وفي عينها الف دمعه .. كل دمعه الف حكايه ..
داليا ما حبت تتعمق اكثر في الموضوع او بالاصح ما حبت انها تتكلم وتفضفضله عن اللي في داخلها لانه شخص في نظرها غريب .. وحبت تسكر الموضوع : طيب وانت .. حكيني عنك

فهد : ممممم ... انا من عيله عاديه جيت ادرس بلندن .. حاولت اقنع ابوي يعطيني فلوس عشان افتح معرض واعيش عليه .. كل سنه في معرضين والناس يجون يشترون الفلوس اللي اطلعها من المعرض اعطي نص للعائلة اللي اسكن عندها ايجار .. والنص الثاني اجمعه حق الجامعه والسفر اذا ابي ازور السعوديه .. واشتغل في المطعم عشان اكل واشرب .. وما ارسل لاهلي شي لانه اذا رسلت امي ترجعه لي .. اساسا عيلتي مو محتاجه .. بس انا احب اني اذا اشتغلت اعطي امي من راتبي
داليا : اهاااا ومستانس هنا ؟؟
فهد : الحمدلله ... العائلة اللي ساكن عندها طيبه .. والناس في الجامعه لطيفين .. اتاقلمت مع الوضع ..
داليا : اهااا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

البنت لمن شافت رند ورنيم يتجهوا عندها خافت وهربت .. وصارت خطواتها سريعه
رند زاد فضولها .. ودها تعرف منو هذي ولين كذه مرة خايفه كانه اللي حوليها جن مو انس .. !!
راحوا على البيت ... بس ما لقوا داليا
رنيم : غريبه داليه للحين ما رجعت
رند : يمكن راحت تتغدى وتجي ...
ثواني وتدخل داليا وتغني ومستانسه ..
رند : الله الله ... شهالطرب انسه داليه ؟؟
داليه : يوه .. مستانسه .. حرام ؟
رند تبتسم: لا عساه دوم ... بس مستغربه ..
داليه تاظر رنيم اللي لفت عنهم وباين على وجهها انها متضايقه ..
تكلم رند : شفيها رنيم ؟؟
رند هزت كتفاها يعني " ما ادري
في غرفه رنيم ..
رنيم فسخت جاكيتها وعلقته ورمت الاكياس بنص الغرفه بعد اهتمام .. ربطت شعرها الكيرلي الكثيف بشباصه لمت بس الاطراف
جلست على السرير اتنهدت وتحاول تمنع دموعها انها تلامس خدها لكنها لمن رمشت تناثرت الدموع على خدها البارد ..
دخلت عليها داليه تشوفها لقتها جالسه ورافعه راسها وتكابر دموعها
داليه : رنومة شفيك ؟
رنيم ساكته ما تبغا يطلع صوتها انها تبكي .. تكره البكاء .. وما تحب تبكي .. لكن تعامل الناس اللي تتمنى يعطوها جزء من حنانهم ما يساعد ... ليه ؟؟ هي شناقصها؟؟
امها تاخذها وتسحبها مكان ما تروح بس عشان تكشخ فها وتكشخ في رشاقتها وجماله بين حريم وبنات المجتمع الراقي ..
داليه فاهمة رنيم حتى لو ما تكلمت .. عشره 4 سنين في بيت واحد وفي بلد واحد تساعد على انهم يفهمون بعض بعيونهم مو بلسانهم
داليه : كلمتي امك صح
رنيم هزت راسها بايجاب
داليه : ومثل كل مرة ؟
رنيم : ليش هي كم مرة اتصلت اصلا ؟ كلها مرتين او 3
داليه حزنت على رنيم
ليش ام رنيم عكس امي وام رند ؟؟
مع انهم في نفس المستوى المادي تقريبا ...
ومع بعض في كل الجمعات .. ليه ام رنيم شايفه نفسها ؟؟ وما تهتم الا بشكلها او لبسها ؟؟ عيالها و زوجها ليه ما تهتم فيهم ؟؟ كل همها الطلعات والفشخرة ..
رنيم كان بودها في حنان ام رند عليها .. وكان بودها في اخلاق ام مثل اخلاق ام داليا وحبها لها .. ليه هي محرومة من حنان الام ؟؟ امها لو ماتت مارح يفرق معها .. لانها 24 ساعه برى البيت واذا كانت بالبيت بعد ما تنشاف ..


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××



اخيرا انتهى من قراءة الفصل الاول ..!!
وده يكمل بس النوم سلطان .. حط الملف على الكمدينه واتغطى ونآإم

أتمنى لكم متابعه ممتعه

وأرجو ان الأقي تفاعل يسعدني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:02 pm

دخل مكتبه بسرعه شايل في يده شنطته واليد الثانيه الملف

جلس على المكتب وطلب قهوة تروق مزاجه على الصبح

فتح الملف وشال اوراق الفصل الاول وحطاها في اخر الملف

سند ظهره بظهر الكرسي وارتاح عليه وشال الاوراق بين يده وقعد يقرا
<<<< الفـــــــــصل الثانــــــي ********
( عذاب واحتقار )

شوق : فلوسك اساسا ما نبيها .. من قالك انه حنا محتاجنها اصلا ..
رشا شدتها من شعرها ودخلتها الغرفه ورمتها بكل قسوة : لولاي انا كنتي للحين ببيت الفقر ... على الاقل احمدي ربك على اللقمة اللي تاكلينها بفلوسي .. والا كنت اقدر اخليك ميته جوع وتطلعين تاكلين من الزبايل مثل القطاوي النجسه يا نجسه ..
شوق اتكورت على نفسها وصارت تبكي وباليالله تتكلم : ما النجس غيرك يا مال الطاعون
رشا : وش قلتي ؟؟ مال الطاون ها ؟؟ جعل السرطان يسري في دمك لين الموت يا كلبه
شاتتها برجولها و مشت عنها بكل غرور و والشرار الشيطاني يطلع من عيونها الغدارة

شوق ظلت متكورة على نفسها ومرمية بنص الغرفه وتبكي وتشهق .. جسمها الضعيف ما يسمح باحتمال رميه قويه على ارض قاسيه .. حست عظامها تفتت ولاهي قادرة تقوم او تتحرك ...

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في الطرف الثاني ... عند رنيم وداليا ورند ..
رند : اااااه الحمد لله باقي شهر واسبوعين وننتهي من ذا الهم ..
رنيم: تصدقون ؟
رند وداليه : ايش ؟
رنيم : ابغا ارجع بس ما ابي ارجع .. مدري كيف تصير بس جد ابي ارجع بس ما ابي ارجع
رند: تصدقين .. ما ادري ليه ما يعجبك المجتمع الراقي ... تروحين عند الناس وتشوفين اشكال جديده كل يوم وتتعرفين عليهم .. وتطلعين لهم بارقى واشيك لبس واحلى شكل من بين الحضور و ...
رنيم تقاطعها : تدرين ليه ؟ لاني اكره التصنع .. رند انتي لان طبعك كذه .. تحبين تحضرين اشياء زي كذه وتلبسين وتتكشخين كل يوم بس انا وحده سبور واحب اكون على طبيعتي .. ليش اتصنع الدلع والغرور ؟
داليا : لا تتصنعي روحي مرة وجربي واذا ما عجبك بكيفك

بعد دقايق من النقاشات بين بعضهم
راحت رند عنهم ودخلت غرفتها تكمل مذاكرة ... انتبهت لبنت واقفه على بلكونة الفيلا اللي قدامهم .. كان وجهها ضعيف .. و ملامح وجهها متوترة واعصابها مشدودة .. ركزت في الملامح .. تذكرت انها شافتها قبل كم اسبوع بمكان .. ظلت تتأملها .. كانت مو جمليه مرة .. لكنها مو شينه .. يمكن جمالها بهت مع ضعفها .. كانت المسافه بين نافذتهم وبلكونتها ما تكثر عن مترين وبين الشباكين شجره كبيرة لكن يبان منها .. عشان كذه قدرت تشوف ملا محها بوضوح .. جاها فضول تعرف منو هذي .. متاكده انا شافتها قبل كذه .. فتحت درج المكتب طلعت منظار .. ركزته على البنت .. شهقت اول ما شافتها .. : هــذي بنت المطعم !!
شوق انتبهت لشي .. خافت وسكرت باب البلكونه واختفت
رند تكلم نفسها : شفيها ذي كذه ؟؟ كانها مجنونة
كملت متابعه بالمنظار تشوف ايش يصير .. ثواني وجات بنت عند البلكونه وعلى وجهها ملامح شيطانيه .. طالعت في رند بكل احتقار ولفت واعطت شوق كف وقالت بصوت عالي : بعد مسويه صداقات انتي ووجهك .. امشي على داخل يلاا " ودفتها من كتفها "
رند شالت المنظار من عيونها وهي منهبله .: . خير هذي وش تبي ؟؟ وين مقعده البنت بسجن ؟؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في الطرف الثاني فهد كان قاعد في كوفي شوب يرسم على نفس اللوحة من اسبوعين .. يبي هاللوحة شي مميز عن باقي اللوح
كان لسه يرسم في الخلفيه وتعابير وجوه الناس .. وراسم حدود شخصية الرسمة .. كان يبغى يخلص من المتطفلين اللي حولها ويتفرغ لها هي .. هي وبس .. ما يدري ليش انجذب ناحيه هالبنت كثير .. مع انه صارت تضحك وتسولف الى انه الحزن لسه طاغي على عيونها .. لسه فيه لمعه الحزن .. كانها الورده اللي اذا ذبلت مستحيل ترجع الا اذا رزعت غيرها .. داليا نفس الشي .. ورده ذبلت ومارح ترجع الا اذا فهد رجع زرع فيها البسمه وروحها الاجتماعيه لها .. ما كان يدري انه السبب بكل هذا فيصل .. فيصل اللي راح وهو كاسر خاطر داليا صاحبه المشاعر الورقيه
فهد كان يرسم وباله في صاحبه الرسمة ... اخيرا خلص الخلفيه .. حط يده على حدود جسمها خاف .. خاف يرسم خط زايد يشوهها .. كان يبيله بال هادي ورايق .. حط سماعة الآي بود في اذنه على موسيقى هاديه .. وبدا شغله بتدقيق واضح
المعرض بيكون بعد اسبوعين ... وكيف بيكون ؟؟ اللوحات خالصين .. باقي الكروت ..والله يستر

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا كانت بغرفتها تذاكر .. الاختبارت باقي لها اقل من 3 اسابيع ولازم تشد حيلها في اخر سنه .. دخلت عليها رند ومعاها شنطتها وكتابها
رند : يلا دودي انا رايحه
داليا : اوكي تتاخري
رند : السيارة موجوده ؟
داليا : لا اخذتها رنيم
رند : اوكي .. يلا باي
طلعت رند على الـ music class حقها لانها تحب العزف كثير فدخلته تاخذ كورس على اغلب الات العزف
طلعت من البيت على الشارع العام تاخذ تاكسي .. لقته بعد وقفه طويله جلست وفجاه ينفتح الباب الثاني ويدخل شاب في الـ 24 من عمره .. كان حلو ووسيم .. وباين على ملامحه عربيه .. ياذي اللندن .. كثير العرب اللي فيها !!

الشاب : regent street please
لفت عليه رند وهي تطالعه من فوق لتحت وكانها مستغربه من تصرفه اللي ولا كانه شايف احد معه.. طالعت في الجاكيت اللي لابسه .. كان ماركه .. ومن افخم الماركات .. ابتسمت برود .." باين عليه بطراان "
لاحظ نظراتها له لف عليها .. خق على عيونها العسليه .. مو كبيرة ولا صغيره مرة بس رسمة عيونها مميزة !! .. وانفها صغير وحاد .. وبشرتها الصافيه البيضاء .. وشعرها الكستنائي المتناثر على اكتافها
ما قدرت تكتم ابتسامتها على شكله وهو يطالعها .. لفت وجهها عنه وشايفه السايق واصل شارع ريجنت لانه اقرب

وقف التاكسي ونزل اشاب ودفع للتاكسي بالاضافه ل( tip )
( اتمنى اشوفك قريب ) قالها وهو نازل من التاكسي ومدخل وجهه بس داخل السياره

رند ناظت في ملامحة وابتسمت : don’t worry you will see me again
( لا تقلق .. رح تشوفني مرة ثانيه )
ما فهم الشاب وش تقصد لكنه بادلها الابتسامه وطلع من التاكسي ووقف لحد ما حرك التاكسي متوجه لـ
Royal Academy of music
دخلت قسم الموسيقى وهي تدندن.. جلست على كرسي البيانو وبدات العزف وتفكيرها كله صار مع شاب التاكسي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في الطرف الثاني
رشا كانت تسولف وتضحك بالجوال و سارا جنبها متاففه من العيشة اللي قاعده فيها
رشا تتدلع وهي تتكلم : هههههههه خلاص انت لاتاكل هم .. قلت لك كلها كم اسبوع .. 3 اسابيع بالكثر على ما اجهز الاشياء وكل شي بيكون لك .. لا تخاف .. اكيدين .. اليوم ؟ . اممممم طيب خلاص كم سامي عندي .. يلا باي بيبي .. باي
طالعت في سارا : انتي شمقعدك هنا ؟
سارا : ما اظن انه الصاله مكتوب عليها ممنوع الدخول ...
رشا : صاله مثل ذي ما تلبق لاشكالك يا مال الفقر
سارا طلعت من الصاله تتافف
رشا باستهزاء : ههههه اتاففي بعد .. لسه انتي ما شفتي شي " ابتسمت ابتسامه شيطانيه " وارتاحت على الكنبة اللي قاعده عليها

سارا طلعت الغرفه اللي قاعده فيها .. لقت امها قدام الشباك الكبير تطالع .. وتشكي حالها وحال عيالها ... ما بقى شي من كرامتهم ... ليه كل ذا العذاب ؟؟ قعدت تتذكر حكي ولدها يوم تزوج رشا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

عبد الله : يمه .. صدقيني هي طيبه وتدخل القلب .. زياده على كذه .. عندها فلووس .. يمه الفلوس اللي انحرمنا منها .. بنكون عايشين بقصر .. ونلبس من احسن الملابس .. ونسافر مكان ما نبي
ام عبد الله : مو انت بتتزوجها وبتنسانا
عبد الله : من قال؟ .. انا بسكنكم معاي .. وانا بصرف عليكم .. وبدخل خواتي احسن المدارس وافخمها .. بس لا اشوف دمعك . اليوم عرسي .. تبيني ازعل عشانك نزلتي دمعتك على خدك؟
ام عبد الله : جعلني ما انحرم من يا ولدي
حضنته واتمنت له السعاده .. لكن مع الاسف رشا كانت عكس طيبتها اللي خدعت عبد الله فيها .. خلته يذوب في هواها وماصار له كلمه عند اهله او عندها .. صار يشوف اهله ينهانون .. وكرامتهم تنزل الارض وهو ما يسوي شي .. يخاف منها .. يخاف في أي لحظة يفقدها ويفقد فلوسها.. لكن وين الفلوس ووين الكرامه ؟!
سارا : يمة شفيك ؟؟
ما ردت عليها وما زالت معلقه نظرها على النافذه وعلى الثلج الابيض .. مشت سارا لعندها بخطوات سريعه وحطت يدها على كتفها
سارا : يمه شفيك ؟؟
ام عبد الله : مافيني شي .. وين شوق ؟؟
سارا : ما ادري .. ما شفتها من الظهر
ام عبد الله تحركت من مكانها بسرعه راحت على غرفه شوق .. لقتها نايمه .. واثار الدموع الجافه مطبوعه على خدها .. باستها على راسها وطلعت سكرت النور والباب .. لقت رشا في وجهها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

كان قاعد في الكوفي شوب مع صديقه وسرحاااان ومو حاس باللي حوليه
سعد : ياهوووووو محمد وين رحت ؟
محمد اتنهد ..
سعد : لاااه انت مشكلتك من نوع ثاني جدا .. قوللي وش شفت ؟؟ مزيونة ؟
محمد : ياريت مزيونة وبس !!
سعد : يعني شيفه ؟؟
محمد : شيفه بعينك .. قال شيفه قال
سعد : اجل وشو ؟
محمد : ذيك العيون .,. والا الخشم .. , والا اقولك عن الشعر ااه تطير العقل
سعد : اف اف اف اف .. كل ذا ؟؟
محمد : لسه انت ماشفت شي .. ياربيي عليها كم بعيش ؟
سعد : هدي هدي .. بتجيك اللي احلى منها صدقني
محمد: لالا انا ابي ذي وبس
سعد : وش يضمن لك تشوفها مرة ثانيه ؟؟
محمد : قالت لي بذذ الصوت الناعم والهادي .. لا تخاف رح تشوفني مرة ثانيه ااااه عليها تجنن .. ملاك ذي ملاااااااك
سعد : يا الله .. واذا قالتك رح تشوفني مرة ثانيه ؟؟ مو شرط انها متاكده !!
محمد : انا واثق .. واكيد بشوفها مرة ثانيه
سعد : ننتظر ... ونشوف شآخرتها معك يالعاشق الولهان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:03 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

فهد كان مخلص اغلب لوحاته وطالع من البيت عشان يجهز المعرض .. هذا اسبوع بيكون لكبار الشخصيات .. والاسبوع الجاي بيكون للناس العاديين

فهد:
( اذا تقدر حط هذي لحالها )
العامل :
(ليش ؟ )
فهد ابتسم :
( لانها خاصة )
العامل :
( بس مرة حلوة .. حطها مع .... )
فهد :
( اعرف .. حطها لحالها وبس )
Ok don’t worry العامل :
ابتسم فهد وهو يناظر اللوحة باشتياق ..
يا الله من زمان عنها .. اليوم مرة ما شفتها .. نسيت اعطيها كرت لحضور المعرض بكره .بس ويارب تجي
اخذ العامل اللوحة يعلقها في مكان خاص وحلو .. راح فهد يشوف اللوحات الثانيه .. كان المعرض عن الفن التشكيلي .. وكان مرتب وحلو
راح للمكتب حقه .. اخذ مجموعه كروت باقيه .. طلع منها كرت وحط فيه 4 كروت دخول زايده عشان اللي تبي تجيبهم معها .. حط الكرت في جيبه وطلع من المكان

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رجعت رند واجتمع الكل في المطبخ ياكلون
رن جرس الباب .. نزلت رنيم تشوف مين لانه داليا ورند بياكوا
فتحت الباب لقت فهد .. اكيد ما عرفته .. طالعته باستغراب وهي تقوله :
Hello .. can I help you
فهد ابتسم على شكلها .. لابسة بنطلون جينز وبلوزة هاي نك وفاتحه شعرها البني الكيرلي اللي يوصل لين كتوفها مع لفلفاته وعيونها العسلية الفاتحه : ممكن اكلم مادموزيل داليا ؟
رنيم استغربت . من متى داليا تجيب رجال لبيت ؟؟ : مين انت ؟
فهد : قوليلها فهد
رنيم : طيب اتفضل .. برد برة
فهد دخل : مشكورة
رنيم اشرت له على الصاله الداخليه : اتفضل اناديلك داليا
فهد : زاد فضلك
طالع فهد بزوايا البيت .. من جد باين انها بنت عز ..

لحظات ونزلت له داليا .. لابسة جينز ازرق فاتح .. وبلوزة بيضاء هاي نك .. ورافعه شعرها
وقف فهد لمن شافها تنزل
داليا : اهلين .. شهالزيارة الحلوة ؟
فهد : تسملين .. شخبارك ؟؟
داليا : والله تمام .. " اشرت له على الكرسي " اتفضل اقعد ليه واقف
قعد فهد على الكنبه وصايرة داليا قباله بس بشكل مايل
جابت رنيم العصير .. اخذه وشكرها وراحت تتركهم براحتهم
فهد : ادري جيتي غلط وفي وقت غير مناسب بس ما فضيت بدري !!
داليا : لا عادي تفضل أي وقت
فهد : يزيد فضلك .. " طلع الكرت من جيبه " احب تشرفيني بكرة مع صديقاتك على المعرض حقي بيكون بكرة .. اتمنى تجي عشان تشوفي اللوحة اللي قلت لك بتشوفيها بعدين
داليا اتذكرت يومها بالمطعم و ابتسمت ببرود : ان شاء الله ..
فهد : انتظرك .. يلا انا استاذن
داليا : وين بدري ؟
فهد بابتسامه جذابه : معليش الوقت متاخر .. يلا باي
داليا : باي
ودعته من الباب لين ما غاب من نظرها طلعت فوق لقت رنيم قاعده تغسل الصحون حقة العشا ورند قاعده تطالع مسلسل وتبرد اظافيرها
طالعت في الكرت .. كان منسق وشكله مرة حلو .. لونه احمر وحاط على الاطراف زينه .. هو مسوي الكروت بس باين كانها جاهزة
رند : ايش ذا الكرت ؟؟
داليا : معرض مسويه فهد
رند : مين فهد
داليا : معاي في الشغل
رند : اهاا .. و بتروحين ؟
داليا : ايه ليه لا ؟ .. على فكرة بتجون معاي
رند : ليه ؟
داليا : لانه هو يبي كذه
رند : متى ؟
داليا : بكرة ..
رند : ممم طيب ما عندي شي ليه لا
داليا : وانتي رنيم
رنيم وهي طالعه من المطبخ وتنشف ايدها : مممم ما اظن وراي اشغال
راحت داليا لغرفتها .. فتحت دولابها تدور شي حلو ومناسب كانت تبغى تلبس شي كشخه .. طلعت فستان حلو وناعم وجهزته مع احتياجاته
حطت راسها على السرير بتعب .. على طول جا في بالها البحث اللي طلبه دكتورها في الجامعه
قامت بسرعه وبدلت ملابسها وارحت المكتبه ..
اخذت اكتاب والمناسب وراحت الكاشير تحاسب .. شمت ريحة عطر الشخص اللي واقف قدامها يحاسب على الوان واقلام فحم .. ابتسمت لمن شافته .. عرفته من ريحه عطره اللي متسبح فيه .. مشى وهي تقدمت عشان تحاسب .. المحاسب عرفها لانه كم مرة يشوفها هنا وصار كاني صديق تعرفه في لندن
Hiii miss dalia how are you? We miss you soo much المحاسب :
( هاي انسة داليا كيفك ؟ اشتقنا لك مرة كثير )
التفت فهد اللي كان طالع من المكتبه بعد ما سمع " داليا "
Hii div (dived) .. I miss you to .. how are you ?داليا :
( هاي ديفيد انا بعد اشتقت لك كيفك ؟)
حاسب لها وبعدين قعدوا يسولفوا ونسوا السرى اللي وراهم لين ما جا صوت واحد ورى داليا يبيها توخر .. فسلمت على ديفد وراحت
طلعت من المكتبه وضمت كتوفها بيدها عشان تدفي نفسها
فهد : انسه داليا .. داليا
داليا : اووه اهلين فهد .. كيفك ؟
فهد : تمام والله انتي كيفك ؟
داليا : والله تمام
لحظة صمت بين الاثنين
داليا : طيب فهد اشوفك بكرة
فهد : ها ؟؟ ايه ايه .. ان شاء الله
داليا ابتسمت .. باين عليه انه كان سرحان : يلا باي
فهد : باي
لفت داليا عنه وراحت ... دخلت البيت سمعت صوت عزف على الفلو .. ما غير رند تحب العزف الهادي .. واكيد رنيم وراها بالاورغ

طلعت لغرفتها شوي شوي حتى لا تقطع عليهم هالعزف الحلو .. اتمددت على السرير وغمضت عيونها وتسمع اللحن بتمعن .. كانت حزينة وهادية .. وانفاس رند في الة الفلو تطلع هاللحن الهادي والحزين .. اقشعر جسمها من هالالحان القاسية ..
قامت وطاحت عينها على برواز داخلة صورتها

متكتفه وعلى وجهها احلى ابتسامه ..
على طول رجعت لها ذكرياتها لهذا المكان .. ومع اعز شخص كان ولازال في قلبها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

فيصل : وقفي بصورك هنا ..
داليا : هنا ؟؟ مالقيت غير ذا المكان
فيصل : يلا بسرعه صورة سريعه
داليا اتكتفت وطالعت فيه وابتسمت
فيصل بعد ما لقط الصورة : تجنن
داليا ابتسمت ولفت يدها على يده : نروح نلعب ؟
فيصل : اوكي يلا ..
داليا : تركب الرولوكوستر؟
فيصل طالعها باستغراب : ما تخافين ! ؟
داليا تكابر : لا وليش اخاف
فيصل : رولوكوستر بالمغناطيس .. القطار ثابت على سكة بالمغناطيس .. عادي عندك ؟
داليا بلعت ريقها : طيب شرايك في ذيك ؟
( اشرت على لعبه كأنها تاز – هذاك اللي يدور بسرعه له فلم كرتون - )
فيصل ابتسم .. منعها من الرولوكوستر لانها جد تخوف بس بيخليها تجرب تاز
فيصل بخبث : ههه اوكي يلا
داليا : ليش تضحك كذه ؟ لا تقول انها بعد هذي تخرع
فيصل : لالا
داليا : اكيد ؟
فيصل مسكها من يدها ومشى معها للعبه

دارت اللعبه فيهم وتقلبت لين ما قالت امين
نزلت داليا وراسها على كتف فيصل وتمشي بخطوات غير متوازنه
داليا : وتقولي ما تخوف
فيصل مسك كتفها من ورى وجلسها على اقرب كرسي وجلس جنبها

جا يبغى يتكلم لكنه شاف رجال يبيع ورد بين الناس
فيصل : دقايق وراجع
داليا ما ردت عليه بس رجعت راسها على ورى وغمضت عينها
لكنها فتحتها باستغراب من شمت ريحه حلوة قريبه منها

فيصل ماسك وردتين عطا وحده منهم داليا
فيصل : احتفظي فيها .. ما تدري ممكن يجي يوم تذكريني فيها
داليا اخذتها وابتسمت : اصلا انا هذا ( اشرت على قلبها ) ما ينبض الا باسم فيصل ..

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رجعت داليا لارض الواقع وما حست بنفسها الا ودموعها ارباع على خدها
قامت ومسحت دموعها وغسلت وجهها وطلعت عندهم في الصاله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

حط الاوراق داخل الملف ودور داخل على الرقم لحد ما لقاه
ضغط على ارقام جواله يكتب رقمها وحطه على اذنه يسمع الرنين وينتظر الرد

دانه : الو
بسام : الو السلام عليكم
دانه : وعليكم السلام
بسام : انسه دانه ؟
دانه : ايه نعم .. مين معاي ؟
بسام : معك بسام من دار النشر والتوزيع
دانه : ايوة هلا استاذ بسام
بسام : انسه دانه بس بغيت اسألك اذا عندك شي الحين تمريني في مكتبي
دانه : لا ما عندي شي .. اذا فاضي ما عندي مانع
بسام : اكيد فاضي ..
دانه : خلاص وادخل على طول
بسام ابتسم : على طول
دانه : اوكي

سكر بسام من دانه ورجع يكمل بقيه الاوراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:05 pm

حط الاوراق داخل الملف ودور داخل على الرقم لحد ما لقاه
ضغط على ارقام جواله يكتب رقمها وحطه على اذنه يسمع الرنين وينتظر الرد

دانه : الو
بسام : الو السلام عليكم
دانه : وعليكم السلام
بسام : انسه دانه ؟
دانه : ايه نعم .. مين معاي ؟
بسام : معك بسام من دار النشر والتوزيع
دانه : ايوة هلا استاذ بسام
بسام : انسه دانه بس بغيت اسألك اذا عندك شي الحين تمريني في مكتبي
دانه : لا ما عندي شي .. اذا فاضي ما عندي مانع
بسام : اكيد فاضي ..
دانه : خلاص وادخل على طول
بسام ابتسم : على طول
دانه : اوكي

سكر بسام من دانه ورجع يكمل بقيه الاوراق


<<<< الفـــــــــصل الثالــــــث ********

( مشاعر وهميه )

اليوم الثاني ..

داليا قاعده في الصاله وتهز رجولها بعصبيه ..
رنيم طلعت من الغرفه معها كتبها : لسه مارحتوا ؟
داليا : ننتظر هانم رند تخلص
رنيم : هههه عاد رند لازم تلبسيها من قبل بيوم حتى لا تاخرك
طلعت رند من الغرفه وهي تسكر ازارير البالطوا وتعدل قبعة الفروا على راسها

رند : يلا نمشي ؟
داليا : لا يا شيخة .. مرة بدري الصراحه
رند : ههههه ايش اسوي ما اعرف البس بسرعه
داليا : امشي يلا

قاموا داليا ورند وطلعوا من البيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم رجعت دخلت غرفتها وتحط الاشياء واللي ما تحتاجها في الشنط .. ما باقي على سفرهم الا 3 اسابيع .. وما في اكثر من رنيم في التاخير في ترتيب الشنط
دخلت الكتب اللي ماتحتاجهم في الكراتين ومسكت مجموعه كتب وحطتهم على المكتب

قطع عليها شغلها رنين جوالها

رنيم : الو
رزان : هاي رنيم كيفك ؟
رنيم : اهلين رزان .. تمام وانتي كيفك ؟
رزان : تمام والله .. خير ليش ما جيتي الجامعه اليوم ؟
رنيم : ماعندي شي اليوم .. وقلت بعد اجهز اشيائي اللي ما احتاجهم حق السفر
رزان : اهاا وايمتى سفركم ؟
رنيم : بعد 3 اسابيع
رزان : اي يوم ؟
رنيم : بيكون سبت
رزان : اها يعني ويك اند
رنيم : يب
رزان : ايه منيح .. بيكون بيوم سفري لكان
رنيم : حلو
رزان : ايه بقلك .. سويتي الريسيرتش اللي طلبته doctor carrie ?
رنيم : نو .. على اساس كنت اروح الظهر المكتبه بس ما رحت
رزان : تروحي معي هلأ ؟
رنيم : اوكي ماعندي شي .. تمريني ؟ لانه داليا ورند اخذوا السيارة
رزان : no problem شي دقيقتين وانا عندك
رنيم : اوكي انتظرك

سكرت رنيم من رزان وقامت لبست جينز وهاي نك اسود وجاكيت اسود
تركت شعرها الملفلف المنكوش على اكتافها .. لبست بوت اسود و اخذت شنطتها وجلست في الصاله تنتظر رزان

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند داليا ورند ..

دخلوا المعرض اللي كانت الصحافه عند الباب تحاول تدخل بس الشرطة مانعتهم حتى لا يزعجوا الزوار .. وبعدين بيدخلونهم

مشوا داليا ورند بينهم يحاولون يدخلوا لحد ما دخلوا
رند : اف حشى ما بغينا ندخل
داليا طنشتها وقعدت تطالع المعرض من بعيد
رند وقفت قدام المرايا وقعدت تعدل نفسها ..

شال الرجال منهم الجاكيتات اللي لابسنها وعطاهم رقمهم

دخلوا اخيرا وبدأوا يطالعوا في اللوح ومعاهم نوت صغير عطوهم ياه وعليه صور اللوحات ويكتبون التعاليق عليها

داليا شافت فهد جاي لعندهم .. اعطته باقة الورد اللي معها : شكرا على الدعوة .. وباين على المعرض حلو ومرتب
فهد : العفو .. وشكرا على حضورك
داليا هزت راسها ومشت تكمل بقيه اللوحات

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند واقفه قدام لوحه وتتامل فيها
كانت عبارة عن الوان متداخله في بعض بطريقه غريبه نوعا ما .. ولفتت نظر رند كثير
نزلت راسها تبغى تكتب على النوت التعليق لكن قاطعها صدمة خفيفه جت على ظهرها
لفت راسها تشوف مين وعطته نظرة من فوق لتحت
Mohammed: sorry b……..
قاطعته ملامحها اللي جذبته كثير من اول مرة شافها فيها
رند ابتسمت .. واضح انه عرفها .. ورجعت تكتب في النوت
محمد : sorry but can I ask you what is your **** ?
رند مشت : رند
محمد رفع حاجبه .. واتكلم هالمرة عربي : عربيه ؟
رند لفت عليه وابتسمت : سعوديه
محمد مشى وراها لحد ما وقفت ومد لها يده : تشرفنا مادموزيل رند
رند : شكرا
رجعت لفت على اللوحة وكتبت التعليق ومشت

محمد في نفسه ( ياثقلها )

سعد جا جنبه : مين هذي .؟
محمد : حقة التاكسي
سعد : اهااا .. وايش هالصدفة
محمد : صدقت يوم قالت انه بنشوف بعض مرة ثانيه
سعد : اخص يالرومانسي انت
محمد : تدري انها سعوديه
سعد : والله ؟ كويس
محمد : ثقيييييييييييييييييله .. ابد ما تعطي وجه
سعد : من حقها .. اجل انت تنعطى وجه الحين ؟

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا واقفه قدام لوحة لحالها على جدار كبير
ابتسمت على شكلها وهي شايله صينيه الاكل وحاطة يدها في جيب التنورة .. قطع تفكيرها صوت فهد يهمس في اذنها
فهد : حلوة ؟
داليا لفت عليه بسرعه .. توهمت صوته صوت فيصل .. تذكرت لحظات بعيد الحب يوم جهز لها طاولة بمطعم كلها احمر في احمر وقلوب بكل مكان .. همس في اذنها من وراها نفس حركة فهد الحين
بلعت ريقها وتحاول قد ما تقدر تخلي دموعها في مكانها لحد ما تروح البيت وتنفجر هناك
داليا اشرت لها براسها بس .. ما تبغا تتكلم حتى لا يطلع في صوتها بحة بكا

فهد : هديه صغيرة لانك جيتي المعرض .. اتمنى وانتي طالعة تاخذينها معك
داليا ابتسمت : شكرا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رنيم ..

دخلت المكتبه حقة الجامعه واللي كانت مزحومة بسبب الطلاب وبحوثهم بما انه الاختبارات قربت وقريب بتنتهي مده تسليم البحوثات

رنيم قدام رف من الرفوف تختار مجموعه كتب و تجلس على الطاولة الكبيرة بنص المكتبه

رزان : شو اخدتي كتبك ؟
رنيم : ايه ..
رزان : ما بدك تروحي البيت احسن من هون ؟ هون المكان كتير معجوق
رنيم : هههههههههه لا بقعد هنا .. لاني لو اخذت الكتب مارح ارجعهم في الوقت المحدد
رزان : اي متل ما بدك ..
رنيم : انتي بتروحي ؟
رزان : لا كيف بروح وانتي ما معك حدا يوصلك ؟
رنيم : لا عادي روحي انا بدق على رند وداليا يمروني اذا خلصوا
رزان : لا بلكن اتاخروا
رنيم : اوكي براحتك

جلست رزان جنب رنيم وقعدوا يطلعوا بحثهم مع بعض

جا شخص قدامهم وطالع في رنيم وهي مندمجة مع الكتاب وتكتب على الدفتر
زياد : may I sit here?
رنيم رفعت راسها تشوف مين لقت نفسه زياد اللزقه
قالت بدون نفس : اتفضل
زياد جلس وابتسم : شكرا
رنيم ما ردت عليه ورجعت تطالع في كتبها وتكتب باندماج

زياد يكلم رزان : حق اي دكتور البحث ؟
رزان : doctor carry
زياد : مممممممممم .. ( سكت شوي وطلع في رنيم ) : تحتاجين مساعده
رنيم : لا
زياد : عن ايش بحثك ؟
رنيم حطت القلم على الطاوله ويدها على خدها وطالعت فيه : يعني يا تخلينا نكمل او تكرمنا بسكاتك
زياد : اوكي اسف
رنيم اخذت القلم وقعدت تكمل شغلها
( يا كرهي له .. سخييف )
زياد يطالع فيها ويبتسم .. ليش تكرهه هالقد يعني ؟
رنيم انتبهت انه يطالع فيها .. رفعت عينها لقته نزل عينه بسرعه ويفتح كتابه اللي قدامه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:06 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند وداليا يسلموا على فهد لانهم طالعين
رند : لوحاتك روعة ما شاء الله
فهد يبتسم : مشكورة حضورك الاروع
داليا : مشكور مرة ثانيه على الدعوة ..
فهد : العفو .. وعيدوها مرة ثانيه
رند وداليا : ان شاء الله

طلعوا داليا ورند وركبوا السيارة
دخلوا البيت وداليا شايله اللوحة
دخلت غرفتها وحطت اللوحة على جنب واتمددت على السرير بتعب
رند بعد ما بدلت ملابسها جت لغرفة داليا وجلست على الكرسي عند التسريحه وتطالع داليا اللي متمدده على جنبها ومسرحة

رند : ممممم اشم ريحة حب جديد هنا
داليا طالعتها بنص عين : بلا غباء طيب ؟
رند : انتي اللي بلا غباء .. ما شفتي كيف يطالع فيك ؟
داليا : انا حرمت على نفسي الحب خلاص
رند : وليه ؟
داليا : ايش الفايده اعلق قلبي بشخص وكلها ساعات وافقده
رند : المشكلة عندك انتي تعرفي ليه ؟
داليا : ليه ؟
رند : اتعلمي لمن تحبي .. لا تحبي حبيبك .. حبي الحب .. الحب ما يموت لكن الحبيب يموت
الحب دام انه في قلبك اعرفي انه لا يمكن تنسيه .. لكن ممكن تمر لحظات تكوني ناسيه فيها حبيبك
داليا ودموعها في عيونها : ايش فايده هالكلام الحين .. خلاص فيصل مات
رند : ..............
داليا : قالولي بحادث .. رحت المستشفى اشوفه ما خلوني .. ليه ؟ .. اختفى بعد اخر لقاء لنا بيوم عيد ميلاده .. وقتها قالي انه لازم نفترق .. وانه بيتزوج وحينساني .. اختفى اسبوعين وبعدها دريت انه مات في حادث
رند : ومين قالك ؟
داليا : صديقه .. اسمه محمد .. كلمني وقالي .. حتى محمد بعد ما مات فيصل ما سمعت له حس او خبر
رند : ..............
داليا نزلوا دموعها وسالوا على جنب بما انها متمدده على جنبها
رند مسحت لها دموعها وقامت
شافت الكيس فيه اللوحة اللي عطاها اياها فهد وقت ما خرجوا من المعرض

رند : شريتي لوحه ؟
داليا طالعتها : لا هذي فهد عطاني اياها
رند : اهاا .. اشوفها ؟
داليا : شوفيها
طلعت رند اللوحة وفتحت الجلاد اللي عليها تشوفها

عقدت حواجبها وهي تطالع ملامح البنت الهاديه والحزينة المرسومة

رند : مين هذي ؟
داليا : انا
رند قعدت حواجلها وقالت باستغراب : انتي ؟
داليا هزت راسها
رند : ههههه يا حبيله راسمك .. بس والله الصورة ماعليها كلام .. وحلوه طريقه الرسم ..
داليا : ايه .. ماشاء الله عليه جد فنان
رند ابتسمت وحطت اللوحة في الكيس بعد ما رجعت الجلاد عليها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

قطع عليه القراءة صوت دخول السكرتيرة تخبره بوصول دانه
بسام : خليها تتفضل
السكرتيرة : اوكي
طلعت ونادت عليها ودخلت
وقف بسام لها واشر لها تجلس
جلست دانه وقالت : خلصتها ؟
بسام : لا لسه في الفصل الثالث
دانه : اها .. وكيف حسيتها ؟
بسام : كبدايه حلوة .. بس اذا تبينا ننشرها فلازم تكون فصحى
دانه : اعطيها اي احد يحول التفاصيل فصحى .. انا مو شاطره بالنحو
بسام : اوكي ولا يهمك .. بس الحين القصه هذي من تاليفك والا كيف ؟
دانه : لا .. امي عاشت احداثها ..
بسام : اي وحده فيهم امك ؟
دانه : داليا
بسام رفع حواجبه باستغراب .. ومين ابوك ؟
دانه ضحكت ضحكة خفيفه : ليش احرق عليك الاحداث .. اقرى وتعرف مين ابوي
بسام : اوكي .. والحين يعني امك قايله القصه لك وانتي مسويتها قصه ؟
دانه : ايه
بسام : وهالكلام من اي سنه ؟
دانه : 2008
بسام : اهااا
دانه : يلا بالاذن
بسام : اذنك معك

قامت دانه وفتحت الباب تطلع
قاطعها بسام وهو يناديها : كم عمرك ؟
دانه : بتحسب عمر امي الحين يعني ؟
بسام : ههههه باينه ذكيه
دانه : 16 سنه .. بس على فكرة .. ماما ما جابتني الا بعد سنه من زواجها .. واتزوجت بعد سنة ونص من التخرج
بسام هز راسه وطلعت دانه من المكتب

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند دخلت غرفتها وفتحت الشباك تهوي الغرفه

الشمس على وقت الغروب والنسيم بارد برودة الثلوج

الشجره قدام شباكها تتحرك مع الهوا .. لمحت شوق واقفه عند شباك غرفتها

نزلت عينها بتفكير واتحركت بسرعه لعند مكتبها

كتبت ورقه واخذت مطاطة ورمت الورقه لشباكها

شوق جات الورقه على وجهها .. مسكتها بسرعه قبل لا نطيح وطالعت في الشباك اللي قدام شباكها لقت رند تاشر لها ترد عليها

فتحت شوق الورقه بتوتر كبير وراحت عن الباب وقفلته بالمفتاح ورجعت .. راحت عند مكتبها تدور قلم لحد ما لقت ورد على رند

شالت البكله اللي رابطه بها شعرها ورسلت الورقه

رند لما شافتها ردت عليها ابتسمت

فتحت الورقه تقراها : لقت اول شي هي كاتبه : هاي انا رند وانتي ؟
بعدين ردت شوق : انا شوق
رند : جايين جدد في المنطقة .. بتسكنوا هنا والا سياحه ؟
شوق : لا سياحه
رند : اهاا .. ممكن اعرف كم عمرك ^_^ ؟
شوق : 20 .. انتي ؟
رند : انا 21
شوق : العمر كله يارب
رند : تسلمين ..
شوق : الله يسلمك
رند : ما ينفع اشوفك ؟
شوق : كيف يعني ؟
رند : يعني نطلع سوا
شوق : لااااا .. ابدا ما ينفع
رند : ليه ؟
شوق في البدايه اترددت انها تقولها .. بس بعدين اخذتها فرصة انها تفضفض عن اللي في قلبها على الاقل

شوق : ممنوع اطلع من البيت
رند اول ما قرتها استغربت .. مو اسلوب وحده عمرها 20 سنه : ؟؟؟؟؟
شوق : انا ما باقولك هالشي الا لاني ارتحت لك وما ابغا الكلام يطلع برى
رند : اكيد
شوق : انا اخوي من 3 سنين تزوج رشا .. احنا ناس كنا على قدنا .. ابوي تركنا وراح اتزوج وعاش بعيد ما يدري عننا .. وما عندنا الا اخوين .. احمد وعبد الله .. عبد الله اتزوج رشا .. بنت غنيه وعندها من الخير ما يكفيها ويزيد .. عبد الله يعشقها ويعشق التراب اللي تمشي عليه .. استغلت حبه لنا في تعذيبنا .. ذالتنا بفلوسها .. مانعه علينا الخروج .. حتى ملابس كويسه ما تعطينا نلبس .. اخوي اشتغل في شركة ابوها راتبه تاخذه منه وتصرفه على نفسها .. اخوي ماله كلمه بعدها .. شخصيته عدم قدامها .. اكيد استغربتي من الكلام اللي قاعده اقوله وما بتصدقينه بس من جد هذا واقعنا


رند انتظرت لحد ما ترسل شوق الورقه واتمددت على السرير تنتظرها بس اتاخرت .. طالعت في الشباك مالقت احد ..
شوق كانت تكتب هالكلام وهي قاعده على مكتبها عشان كذه ماشافتها رند

قامت ورمت الورقه لشباك رند .. رند فزت من مكانها وقامت تشوف الورقه .. انصدمت اول ما قرت المكتوب .. مستحيل يكونوا عايشين عيشه كذه .. مو مستوعبه طريقة حياتها ابد .. يمكن لانها بنت عز وما عرفت معنى الفقر والعذاب للحين !!

رند اخذت القلم وكتبت بسرعه : اقدر اجي عندك الحين ؟
شوق خافت تتهور رند وتجي وتشوفها رشا وتسوي سالفه وفضيحه : لالا .. بليز لا

في هاللحظة حاولت رشا تدخل الغرفه لكن منعها المفتاح اللي كانت شوق قافله الباب فيه
شوق رمت الورقه بسرعه لرند وقفلت الشباك
نكشت شعرها و حوست السرير يعننها كانت نايمة .. فتحت الباب وانرمت عليها رشا رفس وضرب
رشا : ليش تقفلين الباب ها ؟
شوق : كنت البس وقفلته ونمت وما حسيت
رشا : لا والله ؟ نومة اصحاب الكهف ان شاء الله
ضربتها كف على وجهها خلاها ترمي نفسها على السرير واخذت المفتاح من ورى الباب وطلعت وقفلته عليها

رند واقفه عند شباكها مصدومة من اللي يصير قدامها

رمت نفسها على السرير وتطالع السقف سرحانه
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند وداليا يسلموا على فهد لانهم طالعين
رند : لوحاتك روعة ما شاء الله
فهد يبتسم : مشكورة حضورك الاروع
داليا : مشكور مرة ثانيه على الدعوة ..
فهد : العفو .. وعيدوها مرة ثانيه
رند وداليا : ان شاء الله

طلعوا داليا ورند وركبوا السيارة
دخلوا البيت وداليا شايله اللوحة
دخلت غرفتها وحطت اللوحة على جنب واتمددت على السرير بتعب
رند بعد ما بدلت ملابسها جت لغرفة داليا وجلست على الكرسي عند التسريحه وتطالع داليا اللي متمدده على جنبها ومسرحة

رند : ممممم اشم ريحة حب جديد هنا
داليا طالعتها بنص عين : بلا غباء طيب ؟
رند : انتي اللي بلا غباء .. ما شفتي كيف يطالع فيك ؟
داليا : انا حرمت على نفسي الحب خلاص
رند : وليه ؟
داليا : ايش الفايده اعلق قلبي بشخص وكلها ساعات وافقده
رند : المشكلة عندك انتي تعرفي ليه ؟
داليا : ليه ؟
رند : اتعلمي لمن تحبي .. لا تحبي حبيبك .. حبي الحب .. الحب ما يموت لكن الحبيب يموت
الحب دام انه في قلبك اعرفي انه لا يمكن تنسيه .. لكن ممكن تمر لحظات تكوني ناسيه فيها حبيبك
داليا ودموعها في عيونها : ايش فايده هالكلام الحين .. خلاص فيصل مات
رند : ..............
داليا : قالولي بحادث .. رحت المستشفى اشوفه ما خلوني .. ليه ؟ .. اختفى بعد اخر لقاء لنا بيوم عيد ميلاده .. وقتها قالي انه لازم نفترق .. وانه بيتزوج وحينساني .. اختفى اسبوعين وبعدها دريت انه مات في حادث
رند : ومين قالك ؟
داليا : صديقه .. اسمه محمد .. كلمني وقالي .. حتى محمد بعد ما مات فيصل ما سمعت له حس او خبر
رند : ..............
داليا نزلوا دموعها وسالوا على جنب بما انها متمدده على جنبها
رند مسحت لها دموعها وقامت
شافت الكيس فيه اللوحة اللي عطاها اياها فهد وقت ما خرجوا من المعرض

رند : شريتي لوحه ؟
داليا طالعتها : لا هذي فهد عطاني اياها
رند : اهاا .. اشوفها ؟
داليا : شوفيها
طلعت رند اللوحة وفتحت الجلاد اللي عليها تشوفها

عقدت حواجبها وهي تطالع ملامح البنت الهاديه والحزينة المرسومة

رند : مين هذي ؟
داليا : انا
رند قعدت حواجلها وقالت باستغراب : انتي ؟
داليا هزت راسها
رند : ههههه يا حبيله راسمك .. بس والله الصورة ماعليها كلام .. وحلوه طريقه الرسم ..
داليا : ايه .. ماشاء الله عليه جد فنان
رند ابتسمت وحطت اللوحة في الكيس بعد ما رجعت الجلاد عليها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

قطع عليه القراءة صوت دخول السكرتيرة تخبره بوصول دانه
بسام : خليها تتفضل
السكرتيرة : اوكي
طلعت ونادت عليها ودخلت
وقف بسام لها واشر لها تجلس
جلست دانه وقالت : خلصتها ؟
بسام : لا لسه في الفصل الثالث
دانه : اها .. وكيف حسيتها ؟
بسام : كبدايه حلوة .. بس اذا تبينا ننشرها فلازم تكون فصحى
دانه : اعطيها اي احد يحول التفاصيل فصحى .. انا مو شاطره بالنحو
بسام : اوكي ولا يهمك .. بس الحين القصه هذي من تاليفك والا كيف ؟
دانه : لا .. امي عاشت احداثها ..
بسام : اي وحده فيهم امك ؟
دانه : داليا
بسام رفع حواجبه باستغراب .. ومين ابوك ؟
دانه ضحكت ضحكة خفيفه : ليش احرق عليك الاحداث .. اقرى وتعرف مين ابوي
بسام : اوكي .. والحين يعني امك قايله القصه لك وانتي مسويتها قصه ؟
دانه : ايه
بسام : وهالكلام من اي سنه ؟
دانه : 2008
بسام : اهااا
دانه : يلا بالاذن
بسام : اذنك معك

قامت دانه وفتحت الباب تطلع
قاطعها بسام وهو يناديها : كم عمرك ؟
دانه : بتحسب عمر امي الحين يعني ؟
بسام : ههههه باينه ذكيه
دانه : 16 سنه .. بس على فكرة .. ماما ما جابتني الا بعد سنه من زواجها .. واتزوجت بعد سنة ونص من التخرج
بسام هز راسه وطلعت دانه من المكتب

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند دخلت غرفتها وفتحت الشباك تهوي الغرفه

الشمس على وقت الغروب والنسيم بارد برودة الثلوج

الشجره قدام شباكها تتحرك مع الهوا .. لمحت شوق واقفه عند شباك غرفتها

نزلت عينها بتفكير واتحركت بسرعه لعند مكتبها

كتبت ورقه واخذت مطاطة ورمت الورقه لشباكها

شوق جات الورقه على وجهها .. مسكتها بسرعه قبل لا نطيح وطالعت في الشباك اللي قدام شباكها لقت رند تاشر لها ترد عليها

فتحت شوق الورقه بتوتر كبير وراحت عن الباب وقفلته بالمفتاح ورجعت .. راحت عند مكتبها تدور قلم لحد ما لقت ورد على رند

شالت البكله اللي رابطه بها شعرها ورسلت الورقه

رند لما شافتها ردت عليها ابتسمت

فتحت الورقه تقراها : لقت اول شي هي كاتبه : هاي انا رند وانتي ؟
بعدين ردت شوق : انا شوق
رند : جايين جدد في المنطقة .. بتسكنوا هنا والا سياحه ؟
شوق : لا سياحه
رند : اهاا .. ممكن اعرف كم عمرك ^_^ ؟
شوق : 20 .. انتي ؟
رند : انا 21
شوق : العمر كله يارب
رند : تسلمين ..
شوق : الله يسلمك
رند : ما ينفع اشوفك ؟
شوق : كيف يعني ؟
رند : يعني نطلع سوا
شوق : لااااا .. ابدا ما ينفع
رند : ليه ؟
شوق في البدايه اترددت انها تقولها .. بس بعدين اخذتها فرصة انها تفضفض عن اللي في قلبها على الاقل

شوق : ممنوع اطلع من البيت
رند اول ما قرتها استغربت .. مو اسلوب وحده عمرها 20 سنه : ؟؟؟؟؟
شوق : انا ما باقولك هالشي الا لاني ارتحت لك وما ابغا الكلام يطلع برى
رند : اكيد
شوق : انا اخوي من 3 سنين تزوج رشا .. احنا ناس كنا على قدنا .. ابوي تركنا وراح اتزوج وعاش بعيد ما يدري عننا .. وما عندنا الا اخوين .. احمد وعبد الله .. عبد الله اتزوج رشا .. بنت غنيه وعندها من الخير ما يكفيها ويزيد .. عبد الله يعشقها ويعشق التراب اللي تمشي عليه .. استغلت حبه لنا في تعذيبنا .. ذالتنا بفلوسها .. مانعه علينا الخروج .. حتى ملابس كويسه ما تعطينا نلبس .. اخوي اشتغل في شركة ابوها راتبه تاخذه منه وتصرفه على نفسها .. اخوي ماله كلمه بعدها .. شخصيته عدم قدامها .. اكيد استغربتي من الكلام اللي قاعده اقوله وما بتصدقينه بس من جد هذا واقعنا


رند انتظرت لحد ما ترسل شوق الورقه واتمددت على السرير تنتظرها بس اتاخرت .. طالعت في الشباك مالقت احد ..
شوق كانت تكتب هالكلام وهي قاعده على مكتبها عشان كذه ماشافتها رند

قامت ورمت الورقه لشباك رند .. رند فزت من مكانها وقامت تشوف الورقه .. انصدمت اول ما قرت المكتوب .. مستحيل يكونوا عايشين عيشه كذه .. مو مستوعبه طريقة حياتها ابد .. يمكن لانها بنت عز وما عرفت معنى الفقر والعذاب للحين !!

رند اخذت القلم وكتبت بسرعه : اقدر اجي عندك الحين ؟
شوق خافت تتهور رند وتجي وتشوفها رشا وتسوي سالفه وفضيحه : لالا .. بليز لا

في هاللحظة حاولت رشا تدخل الغرفه لكن منعها المفتاح اللي كانت شوق قافله الباب فيه
شوق رمت الورقه بسرعه لرند وقفلت الشباك
نكشت شعرها و حوست السرير يعننها كانت نايمة .. فتحت الباب وانرمت عليها رشا رفس وضرب
رشا : ليش تقفلين الباب ها ؟
شوق : كنت البس وقفلته ونمت وما حسيت
رشا : لا والله ؟ نومة اصحاب الكهف ان شاء الله
ضربتها كف على وجهها خلاها ترمي نفسها على السرير واخذت المفتاح من ورى الباب وطلعت وقفلته عليها

رند واقفه عند شباكها مصدومة من اللي يصير قدامها

رمت نفسها على السرير وتطالع السقف سرحانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:08 pm

جلس في كافيه وطلب له قهوة وفتح الملف
لقى اخر شي قريه كان نهاية البارت الثالث
قعد حواجبه وطالع في السما وهو يحاول يحسب اعمار البنات الحين
اذا كنا الحين في 2026 وهالاحداث من 2008
اعمارهم 21 .. يعني بعد 18 سنه صارت اعمارهم 39 سنه
مو كبار مرة يعني ..

رجع فتح الملف مرة ثانيه ويكمل الباقي .....


<<<< الفـــــــــصل الرابــــــع >>>>

( كفاية صدمات !)


داليا طالعت في عيونه .. نفس نظرات فيصل لها اللي كلها حب وشوق
لكن فهد ماكانت حب .. كانت مجرد اعجاب .. لسه ما فكر انه هذا ممكن يكون حب !!

داليا صرفت الموضوع وطالعت تحت الجسر
داليا : من زمان ما جيت هنا
فهد جا مسك الجسر جمبها : متى اخر مرة ؟
داليا : مممم تقدر تقول قبل سنة
فهد : اف .. وليه كذه ؟
داليا : اجي لحالي ايش اسوي ؟
فهد : يعني كنتي تجين مع احد ؟
داليا سكتت تطالع فيه ! ليش هاللقافه ؟ تحمحمت تضيع السالفه : الا الحين شعندك مطلعني من الشغل بدري ؟
فهد : ههههه ضحكتيني .. مرة اللي يسمع مهتمه ؟
داليا : اكيد .. انا اخر شي افكر فيه اني اهمل شغلي
فهد : ممم طيب اسف بس كنت ابي اسوي لك جو دراسي يعني بدال دوشة المطعم
داليا : اها .. شكرا .. بس انا افضل الازعاج عن الهدوء
فهد : جد ؟
داليا : ايه جد
فهد : هذا ثاني شي اعرفه فيك من عرفتك
داليا : ههه اصلا انا بس هذي السنه اللي بديت افكر اني اشتغل حتى اضيع وقتي
فهد : الا انتي من متى في لندن ؟
داليا : من 4 سنين .. حق الجامعه
فهد : اهاا .. ومتى التخرج ؟
داليا : بعد اسبوعين من الاختبارات
فهد : اهااا ..

لحظة صمت بين الاثنين

داليا قطعت هالسكوت وهي تأشر على قارب يمر من تحت الجسر
: حلو هالقارب
فهد : تجي تركبين ؟
داليا تتهرب : لا معليش احتاج اروح البيت اذاكر
فهد فهم انها تتهرب وما تبغا تركب معه : اوكي براحتك
داليا : عن اذنك
فهد : اذنك معك

مشت داليا شايلة الكتب بين يدينها وتمشي بهدوء
اما فهد واقف في مكانه يطالعها
ليش تتهرب منه دايما ؟ ما تعطيه فرصه انه يدخل معها بالكلام كثير ؟
داليا كانت تمشي وكل اللي في بالها انها تهرب منه ومن كلامه معها اللي تعتبره لقافة وتطفل
لفت داليا راسها وهي تمشي تطالعه لكن فهد كان معطي اللي وراه ظهره ويطالع في النهر

لفت وكملت مشيها رايحة للبيت .. شافت في الحديقة اللي قدام بيتهم الاطفال يلعبون بالثلج مشت لين عند كرسي وجلست عليه .. فتحت الكتاب حقها وطالعت فيه تحاول تذاكر وسط صراخ الاطفال واصوات ضحكاتهم

رند ورنيم كانوا يلعبوا مع البزارين ومطنشين دراستهم ولا كانه اختباراتهم بعد كم يوم

داليا ابتسمت بسخريه ورجعت طالعت في الكتاب
على طول جت في بالها ذكرى شافت فيها فيصل مع اللي يسميها زوجته

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

تمشي في الشارع .. تحب ترجع من الجامعه مشي .. وتدخل محلات الحلويات وتشتري للبزارين
دخلت واشترت كيس مليان حلويات توزعه على اطفال الحديقه قدام بيتهم
طلعت من المحل صادفها دخول فيصل مع وحده
اختفت البسمة وتحولت لنظرات مغرقة بالدموع
فيصل ابتسم : اهلين داليا ..
داليا بنظره خاليه من كل التعابير : هلا
فيصل : اعرفك خطيبتي .. جميله
داليا ابتسمت ابتسام صفرا : اهلين
جميله اكتفت تهز راسها وتطبع على وجهها ابتسامة تبدالها داليا
فيصل : جميلة هذي زميلتي داليا
جميله ابتسمت وطالعت في فيصل
داليا : عن اذنك
فيصل :اذنك معك

مشت داليا بخطوات سريعه ما حست بنفسها الا وهي وسط البزارين متلمين حول الكيس يطلعون الحلويات

تركتهم ومشت للبيت .. طلعت غرفتها ورمت نفسها على السرير وعلي صوت بكاها وشهقاتها .. شافتها .. شافت زوجته .. شافت اللي بتكون مكانها الحين وفوق كل هذا يقولها زميلتي داليا !!! شقهد هالكلمة طعنت قلب داليا وجرحته !

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

في نفس هالوقت كان يمشي على ارصفة الحديقه مثل ما اعتاد في ايامه الاخيرة
يمشي بخطوات سريعه وسماعات الاي بود في اذنه
مندمج مع الاغنيه وماخذه عقله ومو شايف شي من اللي قدامه

اما رند اللي كانت قاعده تركض ورى البزراي وفي يدها الثلج ترميه عليهم

ما انتبهت على الرصيف اللي قدامها من حماسها الزايد وهي تلعب الاطفال .. ركضت وصدمت رجولها بالرصيف لارتفاعه على الارض العاديه

ما قدر غير انه يمسكها حتى يمنعها من انه يلامس جسمها الارض
رند قامت من بين يدينه وتعدل في نفسها وتكلمه من دون ما تطالع فيه : ooh thank you so much .. thank you

مدت يدها تصافحه بس رجعتها بتردد من شافته قدامها .. هو نفسه محمد اللي في نظرها صايع وماعنده سالفه

رند : شكرا
محمد ابتسم : العفو
جت رند تبغا تمشي لكن منعها صوته وهو ينادي عليها باسمها
محمد : رند
رند لفت عليه بدون ولا كلمة
محمد : اسف على اللي صار بالمعرض .. والله ما كان قصـ ..
رند : ماصار شي
محمد : يعني خلاص ؟ صافي يا لبن ؟
رند ابتسمت .. ما تدري ليه تكره المقوله هذي .. تحس ابدا مالها داعي .. اكتفت بالابتسامة ومشت على الرصيف
محمد بادل الابتسامة بضحكة صغيره : يقولون حليب يا قشطة
رند لفت عليه رافعه حاجبها والابتسامة على جنب : اعرف

محمد جا قدامها : عادي نجلس نتكلم شوي
رند : عن ؟
محمد : اي شي .. اذا كنتي فاضيه اكيد
رند مشت بدون ما تعلق وجلست على واحد من الكراسي الموزعه في الحديقه .. جلس محمد على نفس الكرسي بس في الطرف الثاني

داليا كانت قدامهم بمسافة مو قريبة .. لكن واضحة تقريبا

محمد : جايه سياحه ؟
رند : لا .. ادرس
محمد : اها ماشاء الله .. وايش تدرسي ؟
رند : جرافيك ديزارين
محمد : حلو أي جامعه ؟ ..
رند : اوكسفورد
محمد : اها .. ومتى اختباراتك ؟
رند وهي تضبط القفاز على يدها : الاسبوع الجاي
محمد : ممم
قعد حواجبه وهو يطالع في داليا اللي سكرت كتبها وقامت وتمشي جايه عندهم
محمد بس تذكر مين تكون قال لرند بسرعه : تعرفين وحده اسمها داليا الخيال ؟
رند : ايه .. ليش ؟
محمد : لالا ولا شي .. ( طالع فيها لقاها كل مالها تقب وكانها جايه عندهم .. قام وطالع في رند وعلى وجهه ملامح توتر : انا بروح الحين .. اشوفك مرة ثانيه
رند مستغربه : اوكي
مشى بخطوات سريعه ورند لافة راسها تطالع فيه .. كانه يهرب !!
ظل يمشي لحد ما بعد عن المكان واختفى عن انظار رند

في هاللحظة وصلت داليا عند رند تناديها
داليا : رند !
رند انتبهت لها ولفت : همم
داليا : شفيك قاعده كذه .. وين رنيم ؟
رند : ها ؟ .. مدري كانت تلعب مع البزارين هنا
داليا : اهاا .. اوكي انا بروح البيت اوكي ؟
رند :اوكي بلحقك الحين انا ورنيم
داليا : اوكي
مشت متوجهه للبيت ولحقتها رند بعد مااخذت رنيم معها
×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رشا في غرفتها قاعده على الكرسي الهزاز قدام المدفأه

رشا : يا سامي يا حبيبي شلون اكلمها وانا هنا بلندن .. خلاص هانت سفري بعد 5 ايام
سامي : وانا ايش يصبرني لخمسة ايام
رشا ( قامت وزادت النار في المدفأه ) : ههههه وليش مستعجل .. كل شي بوقته حلو
سامي : ايش قلتي اسمها
رشا : مدى
سامي : اهاا اوكي ..
رشا فتحت فمها تبغا تتكلم بس قاطعها دخول عبد الله
رشا : اوكي حبيبي جا عبد الله اكلمك بعدين
سامي : اوكي باي
رشا : بايات

سكرت رشا من سامي وطالعت في عبد الله اللي يطالعها باستغراب
عبد الله : مين تكلمين ؟
رشا : وايش يخصك ؟
عبد الله اشتعلت نار الغيرة في قلبه : رشا انطقي مين كنتي تكلمي ؟
رشا : افففف سامي .. يعني لو كان احد ثاني بقوله حبيبي قدامك مثلا ؟
عبد الله انطفت ناره وارتاح .. اكيد توامها وتحبه اكثر من أي اخو عندها
رشا بصوت واطي : غبي

عبد الله رفع حاجبه واتقدم لعندها : شقلتي
رشا : وخر
عبد الله مسك شعرها وشده ويطالع فيها بنظرات مش مفهومة
رشا : وخر عني ..
عبد الله رماها على السرير ولف يبغا يطلع بس قاطعه صوت بكاء رشا المصطنع
لف عليها بسرعه لقاها على وضعيتها على السرير وتطلع صوت بكا
انهز قلب عبد الله من بكا زوجته ومعشوقته رشا
اتقدم بسرعه لعندها وجلس جنبها
مسكها من اكتافها ورفعها ويطالع وجهها المغطى بشعرها مرر اصابيعه بين شعرها ويشيلها حتى يحطها على اذنها ويقدر يطالع وجهها بوضوح اكثر

عبد الله : انا اسف

ضمها ورشا على حالها دموع التماسيح تنزف كذابه .. ابتسمت بخبث يوم ضمها عبد الله
تعرف قد ايش يحبها ومستحيل ما ينفذ لها أي كلمه تقولها .. والكلمة الاولى والاخيرة لها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نروح عند محمد اللي كان قاعد يتمشى مع سعد بالسيارة

سعد : اقول يابو الشباب وين كنت قبل شوي
محمد : وين بكون يعني .. امشي
سعد: اهاا .. وايش وراك رجعت حالتك حاله
محمد : لو بتكلم في السيارة مرح ينفع الوضع .. تحب نروح مكان ؟
سعد : روح أي كافيه قريب
محمد : اوكي

وقفوا محمد وسعد عند اقرب كافيه ونزلوا وقعدوا فيه

سعد : يلا اهرج
محمد : وش اقول
سعد : يا التنح جايبني هنا عشان وش اقول ؟ قول وين كنت من شوي
محمد : تتذكر داليا ؟
سعد : مين داليا ؟
محمد : اللي كانت تحب فيصل الله يرحمه
سعد : ايوااااااا تذكرتها .. شفيها ؟
محمد : شفتها بالحديقه
سعد : اوكي واذا ؟
محمد : ايش اللي واذا ؟ تدرياني كل ما اشوف داليا اتعذب .. تعرف اني من يوم ما خبرتها عن وفاة فيصل ما شفتها .. وهي اللي تبغا تعرف التفاصيل هذي وصيه فيصل
سعد : طيب انت سكت عن اللي صار سنه بحالها .. مارح تسكت اكثر من كذه ؟؟
محمد : البنت رح تتخرج بعد 3 اسابيع وانت تقولي اسكت بعد
سعد : مممممم ما عندها اصدقاء او صديقات طيب ؟
محمد : الا ..رند وحده منهم
سعد : جبتها بنفسك
محمد : ما فهمت
سعد : انا اللي بفهمك

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رند قاعده في غرفتها تذاكر ومندمجة مرررة
يرن جوالها بنغمة عاديه
يعني رقم غريب !!
رند : yes
محمد : اهلين رند
رند قعدت حواجبها : مين ؟
محمد : انا محمد .. ما عرفتيني ؟
رند تركز في صاحب الصوت وابتسمت : اها .. الا عرفتك
محمد : كيفك ؟
رند : تمام ..
محمد : اكيد تسألي من وين جبت الرقم
رند ضحكت ضحكة خفيفة .. ما جا في بالها تسأله اصلا
محمد : رحت للجامعه حقتك وسويت بحث عن معلوماتك .. ولقيت الرقم
رند : اها اوكي
محمد : بغيت اشوفك .. ممكن ؟
رند : مشغولة مع المذاكرة .. شي مهم ؟
محمد : بالنسبه لي اكيد مهم
رند : ههه ما لحقنا نعرف بعض وبتصير في سوالف وعلوم
محمد : ههه مو شي مثل ما تتوقعين .. سالفه طويلة لازم اقولك ياها
رند : لا خلنا على التلفون .. ما اقدر اطلع ..
محمد : اوكي بس اوعديني ما تقفلين الا اذا خلصت
رند : مو من عاداتي اني اقفل في وجه احد .. يسمونة اتيكيت
محمد ابتسم .. راقية كثير !
رند : تقدر تتكلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:09 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نروح عند داليا اللي كانت قاعده تبدل مستعده تطلع من البيت

لابسة تنورة ميدي للركبه سوده وبوت اسود .. لبست بلوزة بيضا وربطت إشارب اسود على رقبتها
اخذت شنطتها ومشت طالعة ..
لمحت غرفة رند اللي كان بابها مردود تقريبا وتسمعها تتكلم بصوت واطي
دخلت بهدوء تطالعها لقتها قاعده وعلى وجهها ملامح غريبه ونظرات مو مفهومة

ما اعتادت هالنظرات من رند يوم تكلم احد
رند : دقيقه
طالعت في داليا وبتسمت : طالعه ؟
داليا : ايه .. خير فيك شي ؟
رند : لا ما في شي .. على وين ؟
داليا : بروح اتمشى
رند : بتروحين هناك صح ؟
داليا : اذا صار عندي وقت .. يلا باي
رند : باي

طلعت داليا ونزلت الدرج بسرعه وركبت السيارة ومشت

رند : اسمع .. داليا بتروح المقبره
محمد : ايش ؟
رند : اعتادت تروحه كثير بين كل اسبوع واسبوع ثاني
محمد : وليش ؟
رند : روحلها واسألها
محمد : من جدك ؟
رند : لا تنسى اللي قاله لك فيصل قبل لا يموت .. اقصد الوصيه
محمد : وصاني اقولها .. بس تراها فتره اختبارات ومكن ما تسوي زين
رند : اعرف داليا اكثر من نفسي .. قويه
محمد : يعني هذي قولتك ؟
رند : ايه
محمد : اوكي
رند : ارجع دق علي اذا رجعت
محمد : اوكي
رند : باي
محمد : باي

سكرت رند من محمد واتنهدت بضيق .. مسكينه عانت كثير في حياتها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

فهد لسه يتمشى .. يمشي ويفكر في مستقبله .. اكيد الاجازة بيروح لاهله .. كيف بيكون استقبالهم له ؟ خصوصا ابوه !! ( بنعرف بعدين ايش سبب تخصيص فهد لابوه بالمعامله .. لا تستعجلون ^_^ )
فهد خلص دراسته من السنه اللي فاتت .. بس يحاول يأمن فوس هنا حتى يرجع دياره معه اللي يكفيه حتى يعيش مرتاح ومو عاله او هم على احد

يرن جواله في جيبه .. طالع في الاسم لقه اسم امه
شقد اشتاق لهالانسانه .. اشتاق لحنانها وصوتها وضحكتها
لكن مارح يرد عليها
تسألون ليش !؟
يحب امه حب ماله حدود .. ما يرضى احد يرفع صوته عليها او يخانقها .. ويقصد ابوه
ما يبيها تكلمه .. ولا ترد عليه .. لكن هو ولدها !!!
حط الجوال سايلنت ودخله بجيبه بقله حيله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا كالعاده اشترت الورد وراحت للمقبره
رتبت الورد على القبر ووقفت وقريب يدينها لبعض وغمضت عينها

محمد وقف السيارة قدام المقبره ونزل معه الورد .. شافها واقفه وتدعي .. اتنهد بضيق ومشى لعندها .. حط الورد على القبر ورفع يده وقربهم لبعض وقعد يدعي

داليا خلصت وطالعت فيه .. اتفاجأت من وجوده لكنها ما اتحركت .. انتظرته لحد ما خلص
محمد : شي حلو اني اشوفك
داليا اكتفت انها هزت راسها وما علقت .. لسانها ساكت لكن عيونها تحكي وتروي حالها
محمد : آسف
داليا : على ايش ؟ انت ما سويت الا الواجب
محمد : داليا لازم نتكلم .. ابي اتكلم معك في موضوع
داليا : فيصل مات .. وانت ما سويت غير واجبك .. مافي شي نتكلم فيه
محمد : خبريني ايش الواجب اللي سويته ؟ تدرين ايش كانت وصية فيصل ؟
داليا : ................
محمد : وصاني اني ما قولك الحقيقه الا في الوقت الي اشوفه انا مناسب .. عارف انها فتر اختبارات واخر سنه بس انا ادري انك قويه
داليا : مارح ينفع نتكلم هنا .. خلنا نروح لأي مكان
محمد اتنهد : ماشي
اشر لها تمشي قدامة لحد ما وصلوا للسيارة وفتح لها الباب

راحوا على اقرب كافيه وقعدوا فيه
داليا : اتكلم .. اسمعك
محمد : تحبي تشربي شي ؟
داليا بنفاذ صبر : موكا
محمد يكلم الجرسون : 2 moka
بعد مارح الجرسون طالعت داليا في محمد بنظرات ( يعني ابدأ وخلصني )
محمد اتنهد : داليا .. فيصل وصاني وصيه .. اني اقولك كل شي اذا في احد صار مكانه في قلبك
داليا : عمره ماصار ولا رح يصير انه احد ياخذ مكان فيصل
محمد : هذي المشكله .. الكل يعرف شقد كنتي تحبين فيصل وشقد فيصل حبك في حياته
داليا اتجمعت الدموع في عيونها وفي حاله نزيف .. عيونها تنزف بدموعها .. جروح فيصل وذكرياته وصوره مطبوعة في قلبها .. حاطة في بالها انه مهما صار مستحيل احد يحل مكنه او ينسيها جرح من جروحه وياخذ مكانته في قلبها
محمد : داليا اسف اني كذبت عليك .. بس هذي كانت رغبة فيصل .. ماكان يبيك تتعذبين بعده

داليا طالعت فيه بنظرات مو مفهومة : كيف ما يبيني اتعذب وهو فراقه اكبر عذاب .. انا تهمني فرحته واحلى شي بقلبي اني اشوفه مرتاح ومبسوط .. حتى لو ماكان هالشي فصالحي

قاطعهم الجرسون يحط الطلبات على الطاولة .. لكن ما اهتموا وكملوا كلامهم

محمد : حسبالك انه تركك انه بيتزوج ؟
داليا قعدت حواجبها وطالعت في باستغراب

محمد : قبل ما يتوفى بشهر عرف انه عنده سرطان بالدم .. انتشر بجسمه بشكل سريع جدا .. ما استجاب للعلاج الكيماوي .. واتوفى .. ما حب يتعبك وياه .. كان دايما يقولي تكرهني احسن من اني اشوف دموعها او تتعذب معاي .. يعرف شقد كنتي تحبينه .. وكيف مكانته في قلبك .. وعمره ما نسى الايام الحلوة اللي جمعتكم

داليا : بس انا شفتها .. وعرفني عليها مرة
محمد : ؟؟؟؟
داليا : كنت راجعة من الجامعه وشفتهم بالصدفة .. رحت لعنده وسلمت عليه وعرفني عليها
محمد : ايش كان اسمها ؟
داليا : اعتقد جميله
محمد : ما ابغا اصدمك لو قلت لك هذيك ما تقرب له اصلا
داليا : ايش ؟
محمد : هذيك دكتورته .. لبنانيه
داليا حست الدنيا تدور فيها .. من جد لعب فيها .. !!

محمد كان يطالع نظرات داليا اللي كله صدمة والدموع تنزل على خدها ارباع .. يحس مشاعر داليا اللي قاعده تطيح .. احاسيسها تتساقط

داليا وصوتها يالله يطلع : لو فيني اتعذب معاه العمر كله .. بس لا يقولي لازم نفترق

قامت وعطته ظهرها تمشي : عن اذنك

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××


اتنهد بسام وهو يقرا هالكلام وهالحب الكبير بين داليا وفيصل .. وكيف كل واحد منهم حامل حبه بطريقته

فيصل يفضل كره داليا على عذابها معه .. عذابه يصير عذابين من يشوف دموعها
وداليا اللي تعذبت بفراق فيصل .. وفي بالها انه لو قالها عن مرضه ممكن تتعب معاه العمر كله .. بس ما يقولها ( لازم نفترق ) وتفرق بينهم شي عادي

حط الاوراق وجا يبغى يفتح الصفحه اللي وراها لكن قاطعه رنين جواله

بسام : الو
السكرتيره : استاذ بسام عندك الحين اجتماع مع مدراء المجموعات
بسام : يووووووه كيف نسيت .. طيب طيب جاي .. كم باقي على بدايه الاجتماع
السكرتيره : 5 دقايق
بسام : يووه .. طيب طيب جاي
السكرتيره : اوكي

دخل الاوراق في الملف بسرعه واخذه ومشى بسرعه للسيارة راجع للمكتب

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
<<<< الفـــــــــصل الخامــــــس >>>>

( لعبة الحب )



الساعه 10 الصبح ..

قام بسام من النوم يطالع حوله .. فجأه لقى نفسه بالصاله !!
طالع في الملف اللي كان على صدره وبعض الاوراق طايحة منه
اتذكر الحين ايش اللي نيمه بالصاله !!
قام وحط الملف على الطاولة بعد ما رجع الاوراق داخله .. راح للحمام وطلع جهز له فطور على بلكونة تطل على مسبح الفيلا الصغرة حقته
للحين دانه ما جابت طريقة الحياة في السعوديه قبل 18 سنه !! ما يتذكر كيف كانت .. كان لسه صغير كل اللي يتذكره اشياء صغيره كان يحبها ويروح لها كثير وقتها

الحين كل شي اتغير .. الا طبايع الناس ..تغيرت طريقة حياتهم بس بعض العوائل محافظة ومهما كانت الدولة كل مالها في تطور الا انه عاداتهم وتقاليدهم نفس ماهي ويحاولون يوازنون بينها وبين الوضع المتطور الحين

قام بسام من على الكرسي واخذ الملف من على الطاولة في الصاله ويكمل قراءة بما انه اليوم الخميس ومافي دوام


×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××


داليا وصوتها يالله يطلع : لو فيني اتعذب معاه العمر كله .. بس لا يقولي لازم نفترق

قامت وعطته ظهرها تمشي : عن اذنك
محمد وقف بسرعه ورمى حساب الطاولة ومشى بخطوات سريعه لعندها يناديها
محمد : كيف تبغى تمشي للبيت وانتي بهالحاله .. تعالي اوصلك
داليا طنشته ومشت .. بالها مو معها الحين
مسك محمد يدها ومشاها لين السيارة .. جلست واتوجه محمد للبيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

شوق في غرفتها تقرا كتاب وبالها مو معها .. كل شوي تطالع في شباك غرفة رند .. غريبه !! الشباك مقفل والستارة بعد ! مو من عادتها في ساعة زي كذه تكون بهالوضعيه

رجعت طالعت في الكتاب تحاول تركز بس قطع عليها تركيزها صوت صراخ رشا

مشت لعند الباب بسرعه وفتحته شوي حتى تقدر تسمع بوضوح

رشا : كيف تقدر تسمح لنفسك انك تاخذ قرار زي كذه بدون ما تقولي ..
عبد الله : رشا .. قلت لك عندي شغل
رشا جلست على الكنبه : مالي دعوة انا بشغلك .. روح لحالك انا مو مضطره اني ارجع معك
عبد الله : انتي لمتى بتظلين كذه .. انا زوجك .. احسبي كم سنه صار لنا متزوجين وانتي عيال ما تبين وتمشيني على كيفك شهالعيشه ؟
رشا قامت من الكنبه واشرت على خدها : خذ لك كفين احسن
عبد الله لف وعطاها ظهره : لا حول ولا قوة الا بالله .. خلاص قلت السفر يوم ااثنين يعني يوم الاثنين .. وقولي للخدم يجهزون شنطنا وشنط امي واخواتي
رشا ضحكت ضحكة صغيره باستهزاء : هه وهو خواتك عندهم شي يبيله شنط
عبد الله رفع يده عليها بعصبيه خلا شوق تشهق في غرفتها .. من متى عبد الله يفكر يرفع يده عليها !! طول عمره يشوفها تهينا قجام وساكت .. الحين يرفع يده !

نزل عبد الله يده بسرعه بعد ما عطته رشا نظره وترته
راحت لغرفتها وسكرت الباب وراها بقوة

رمى نفسه على الكنبه يتأفف .. ندم لانه رفع يده عليها .. الحين اكيد مارح تسكت !! مع انه ما ضربها حتى مجرد انه رفع يده
قام من الكنبه بسرعه وراح وراها على الغرفة

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند محمد وداليا ..
داليا : شكرا محمد اقدر اكمل طريقي لحالي
محمد : ليش ؟ ما اقدر اخليك و ....
داليا قاطعته : لا معليش افضل اني اكمل طريقي مشي
محمد استجاب لها ووقف على جنب .. نزلت داليا من السيارة بس قاطعها صوت محمد يناديها
محمد : انتبهي على نفسك
داليا اكتفت انها تهز راسها وسكرت الباب ومشت
اتنهد محمد بضيق على حال داليا .. ندم انه قالها .. بس و هي وصيه !! وداليا ماباقي شي وتسافر !!
حاول يدق على رند يقولها شصار معه بس ما ردت ! .. يدق كم مرة ما ترد الى ما فصل الخط مرة وحده

اتافف وحرك السيارة راجع لشقته

سعد : وينك يا شيخ .. كل هذا مشوار
محمد وهو يعلق جاكيته : اسكت والله ابد مالي خلق شي
سعد : ليش زفتك هانم رند ؟
محمد : لا ..
سعد : اجل ؟
محمد : ولاشي بس تعبآآن وابي انام
سعد : أي نووووم واللي يعافيك ناسي اليوم بنطلع ويا فهد
محمد : ويــن بعد !؟
سعد : انا ادري عنه .. يبينا نروح نصيد بهذا البرد
محمد : والله ؟ .. حلو
سعد : من جدك والا من جدك ؟ انا مو مستعد اتجمد عشان تستانسون حضراتكم
محمد : انطق هنا اجل .. انا مو جاي لندن اقابل خشتك
سعد : مالت عليك قوم بس اتروش واجهز انتظرك انا بنروح نمر فهد

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رشا قدام المرايا تحط من انواع الكريمات على وجهها واياديها .. دخل عبد الله الغرفه ووقف وراها وحط يده على اكتافها
رشا ما رحبت بهالتصرف وقامت ودفت يده بحركة من اكاتفها وجلست على السرير
لكن عبد الله ما استسلم .. مشى معها وجلس جنبها
عبد الله : زعلانه
رشا لفت راسها عنه مسوية ينقال زعلانه وهي تموت من الضحك من داخلها على غباءه وعشقه لها حتى انه نسى شخصيته قدامها
رشا : قلت مافي سفر .. تبي تسافر سافر بروحك
عبد الله : افا عليك .. يعني يرضيك اسافر لحالي ؟
رشا طالعته وعطتع نظره من فوق لتحت وقالت بوقاحة : ايه يرضيني
عبد الله رفع حاجبه لحظة بس ابتسم بعدها : ادري هالكلام من ورى قلبك .. شرايك نطلع نروح نتمشى لنا شوي .. بس هالمره لحالنا
رشا ابتسمت ابتسامة على جنب ( مل من اهله ! وهو اللي شوي ويركع لي انه ناخذهم ويانا .! ) : اوكي .. انتظرني لابدل ملابسي
عبد الله : اوكي
طلع عبد الله من الغرفه وتركها تبدل على راحتها

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

نروح عند رنيم
اللي كانت في المكتبه حقة الجامعه قاعده على طاولة لشخصين لحالها ومعاها كوب القهوة اللي اعتاد جرسون المكتبه يقدمها لها من اول ما يشوفها داخله

حاطة رجل على رجل وفي حضنها الكتاب وبين يدينها الكوب تشرب منه .. شكلها مرة عادي .. بلوزة تي شيرت بيضا فوقها جاكيت صوفي خفيف بما انهم مشغلين النار في مدفأه المكتبه .. وشعرها كعادته مفتوح وملفلف وماسكته من فوق ببنستين حتى ما يزعجها وهي تقرا

في هاللحظة دخل زياد المكتبه معاه كتبه وملفاته ويدور بعينه على احد
جاه العامل يسأله حتى يشوف اذا يقدر يخدمه : can I help you ?
زياد طالع في العامل .. فلبيني كيوت قصير ولابس بنطلون وقميص ابيض وعليه المريله السودا الطويله زياد : ooh yeah i want to ask you about raneem .. did you see her ?
العامل اشر له على الطاولة وراح يكمل شغله
طالع الطاولة اللي قدام الباب اخر المكتبه .. ابتسم لما شافها .. 4 سنين وهو معها في اغلب المشاريع والمحاضرات .. ما يدري ليه ابد ما تعطيه وجه .. لانت في اخر سنتين وصارت ترد .. بس ليه هذا كله ؟؟

اتجرأ واتقدم لعندها ووقف حدها : اهلين
رنيم رفعت راسها وطالعت فيه ببرود ورجعت طالعت في الكتاب
زياد : ممكن اجلس ؟
رنيم ساكته بس اشرت له بيدها على الكرسي على قدامها على نفس الطاولة
زياد : شكرا
رنيم ما ردت يعني انها مندمجة مرة مع الكتاب
زياد طلع اوراقه وقعد يلقي نظره اخيره عليهم
رنيم حطت الفاصل داخل الكتاب وطالعت فيه وهو يقرا الاوراق بشكل سريع كانه ينتظر متى يخلصهم
زياد حط الورق قدام رنيم وطلع غيرهم
رنيم قعدت حواجبها وطالعت في الورق مستغربه .. رفعت اول ورقه وخلصت وجت بعدها الثانيه لحد ما خلصت
رنيم : فهمني .. ما فهمت !
زياد :صورت لك نسخة من مشروع التخرج
رنيم : انا قايلة مشروعي رح يكون مع ر...
زياد قاطعها : الدكتور قسم المجموعات على كيفه .. حطني انا وانتي بمشروع واحد
رنيم ما دخلت الفكرة براسها وحركت راسها يعني ( ايه هين !! )
زياد : ههههه
رنيم : في شي يضحك ؟
زياد : لا عفوا .. على فكرة جيت اشرح لك طريقه المشروع
رنيم : اسمعك
زياد : تعرفي الكل عن ايش حاط عنوان لمشروعه .. فكرت في شي مميز وناقشت الدكتور عليه قبل لا انفذ اول خطوه
رنيم : ما شاء الله وانت مسوي كل شي وجاييني على الاخر تفهمني
زياد : ناسيه انك غايبة طول الفترة الاخيرة ؟
رنيم : .......
زياد : رح نروح قسم المباحث .. ونمسك لنا قضيه ونسوي عليها المشروع
رنيم : اوكي حلو .. ومتى ناوي نسوي كل هذا ؟
زياد : بكرة اول اختبار .. ويوم الاربعاء الاختبار الثاني نبدأ من الخميس
رنيم : رايقة لك انا .. نروح السبت بما انه ويك اند
زياد : هههه خلاص السبت مثل ما تبين
رنيم : طيب يلا باي
زياد : وين بدري
رنيم طالعت في الساعه ..: بروح البيت اكمل مذاكرة .. باي
زياد : دقيقه
رنيم : ها ؟
زياد : ممكن رقمك بس عشان اذكرك بالموعد
رنيم طلعت قلم من شنطتها واخذت يده .. ظلت ماسكتها لحد ما خلصت من كتابة الرقم
رنيم : يلا باي
زياد : باي

شالت رنيم شنطتها ومشت لعند علاقات الجاكيتات واخذت جاكيتها وطلعت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:11 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

عند داليا

اللي كانت تمشى على ارصفة الشوارع وسرحانه .. تمشي وما تدري رجولها وين توديها ..
دخلت في داعوس بين عمارتين وجلست
ذكرها في يوم كانت في نفس الحالة . دموعها على خدها وزعلانه .. تمشي وما تدري لوين هي رايحة و لوين ناويه تروح
كل اللي في بالها انه فيصل لعب فيها لعبه حب !!
ضمت رجولها لصدرها وحطت راسها على ركبتها .. البرد ياكل جسمها .. واطرافها مزرقه من البرد
غمضت عينها وتناثرت الدموع على خدها
الحين زادت جروح قلبها .. وزادت همومها .. كيف ترجع للسعوديه وهي بهالحاله ؟ كيف بتستقبل اهلها بعد هالغربه الطويله واللي ماكانت تروحلهم الا في الاجازات .. واذا قدرت بعد !

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رشا و عبد الله

اللي كانوا يتمشوا على حافة الطريق والجو هادي بينهم .. قطع هالسكوت صوت طفل مع ابوه يصيدوا سمك
الولد يصرخ فرحان لانه صاد سمكة والاب مبسوط لفرحة ولده ويصفق له
ابتسم عبد الله للولد وطالع في رشا اللي انت تناظر بعدم اهتمام .. : رايك نستأجر سنارة ونصيد
رشا : من جدك ؟
عبد الله : أيه من جدي
رشا : سوي اللي تبي انا قعد هناك
عبد الله مسك كتفها من ورى : يووه رشا الحين جايين هنا عشان تقعدي
رشا : تعبانه ومافي حيل وقفه
عبد الله : اوكي براحتك .. رايح اجيب سنارة
راح عبد الله وقعدت رشا على الكراسي

في هاللحظة محمد وفهد وسعد جايين وصوت ضحكهم مالي المكان وشايلين معهم اغراض الصيد
جا لعندهم واحد بريطاني عجوز معاه سنارته ويأشر لهم يسكتون
ابتسموا ومشوا لين عند النهر .. طلعوا محمد وفهد عدتهم وسعد جلس عند واحد قاعد يشوي السمك حقه .. استغل الفحم يدفي نفسه مع هالجو البارد

رشا تطالع في سعد .. لفت نظرها لمن تركهم وراح جلس ..
قالت في نفسها : ( شكله هو بعد ما يحب هالخرابيط )
طالعت في شكله العام .. مرتب حتى ملابسه مرتبه ومتناسقه ومو أي كلام

كانت الكراسي يقعدون فيها شخصين تقريبا .. ومسافه مترين بين الكرسي والكرسي الثاني
سعد قاعد مع البريطاني يسولف
انتبه لرشا اللي قاعده من ناحيه البريطاني وتطالع في سعد
على طول نزلت عينها اول ما لاحظت انه انتبهلها

ابتسم سعد واخذ سمكه صغيره من الرجال وقام لعندها
مد السمكة لها بالعود ووجهه المبتسم محسب رشا بتاخذها
رشا : no thanks
سعد ابتسم وجلس جنبها : عربيه صح ؟
رشا طالعت فيه من فوق لتحت : ايه .. تبغى شي ؟
سعد : لا بس حبيت اتعرف لا اكثر ولا اقل
رشا ساكته تطالع فيه .. وسعد يطالع فيها ينتظر الجواب

جذبته ملامحها .. مع انها عاديه مو مرة حلوة اللي الواحد يشهق لما يشوفها ولا هي شينه بس حدتها جذبته .. ملامحها في حده مميزة .. نظرتها ورفعة خشمها

سعد : انا سعد
رشا : انا رشا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

رنيم ماشيه راجعة البيت وسماعة الآي بود في اذنها .. هز جوالها في الشنطة
شالت سماعة وحده من اذنها واخذت الجوال ردت
رنيم : yeah .. hi mom
ام رنيم : hi كيفك ؟
رنيم : والله تمام .. وانتي كيفك ؟
ام رنيم : تمام
رنيم : وكيف اخواني واخواتي
ام رنيم : يسلمون عليك .. الا وينك انتي شكلك مو بالبيت
رنيم : ايه كنت بالمكتبه .. الحين راجعة على البيت
ام رنيم : غريبه .. الازعاج ما ينطاق عندك
رنيم : يا ماما شي طبيعي لاني بالشارع
ام رنيم : المهم اسمعيني زين .. ادري انك راجعه بعد 3 اسابيع .. وبعدها باسبوع اجازة 10 ايام .. في هالاجازة في تجمع .. ابيك تروحين وتشترين لك فستان
رنيم : ماما من جدك ؟
ام رنيم : طبعا من جدي .. ومن متى انا احب المزح
رنيم : ماما انا ما اتخيل نفسي قاعده مع كائنات حيه مثل صديقاتك وبناتهم
ام رنيم : مو صديقاتك داليا ورند مثلهم
رنيم : ماما انا تنفقع مرارتي لما اشوف بنات صديقاتك المتخلفات عشان كذه لا تجبريني سوي شي ما احبه
ام رنيم : اففف انا قايلة الكلام معك انتي ضايع
رنيم تطالع في البيت المرميه داخل الداعوس وساكته مصدومة
ام رنيم : رنييم انا امك لا تتكلمي معي كذه
رنيم : ..........
ام رنيم : رنيم .. رنييييييم
رنيم : ماما . بكلمك بعدين باي

سكرت رنيم بسرعه ورمت الجوال في الشنطة وركضت عند داليا .. رفعتها عن الارض وتضربلها خدودها وتهزها يمكن تفتح عينها .. بس وجه داليا كان مزرق من البرد وقفت وسندتها عليها .. طلعت من الداعوس تدور على تاكسي تروح فيه للبيت

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

جا عبد الله شايل علبه في يد والسناره في يد ثانيه .. شاف رشا مع سعد بس ما قدر يسوي شي .. عشقه اللي نساه شخصيته ما يسمح له يروح ويتطفل بينهم .. يخليها على راحتها دايما .. غلط او صح اللي يريحها تسويه .. حتى لو ما كان في صالحة هو

عدل السناره ورمى خيطها في البحر .. كل اللي جنبه قاعدين يصطادوا .. والجو هادي ومريح
رشا وسعد ماخذين الجلسه سوالف وضحك كانهم يعرفون بعض من زمان .. الجو بينهم حلو .. بس مو مع وحده مثل رشا

رشا : 24
سعد : وما اتزوجتي للحين ؟
رشا : ما لقيت الشخص المناسب للحين
سعد : غريبه .. انتي بنت حلوة والف من يتمناك
رشا : وانا بعد ما اقبل أي احد
سعد ابتسم بس كمل كلامه : وجايه لندن مع مين ؟
رشا : اهلي
سعد : وينهم ؟
رشا : في الفيلا .. جيت لحالي مثل كل يوم بهالوقت
سعد : حلو .. يعني اقدر اشوفك هنا كل يوم بهالوقت
رشا : تقدر تقول ايه .. الا اذا صادفت ظروف وما قدرت اجي
سعد : اهاا
رشا قامت من الكرسي : اوكي يلا انا بروح الحين ..
سعد : وين بدري ؟
رشا : لا الحين وقت غدا و بروح البيت اتغدا
سعد : مو مشكله نتغدا سوا
رشا : ممم اوكي .. مثل ما تحب
سعد : اوكي يلا .. وين تحبي نروح
رشا : ممم أي مكان
سعد : اجل بنروح مطعم بحري قريب ..
رشا : oh no ما احب الاكل البحري
سعد : قد اكلتيه فحياتك ؟
رشا : الصراحة لا لانه ريحته تسد نفسي
سعد : اذا ما حبيتي الاكل البحري بعد اليوم قصي رقبتي
رشا : ههههه طيب يلا
مشوا وطلعوا على الشارع .. بما انه المطعم قريب فضلوا انه يمشوا على رجولهم وما يحتاج سياره

لف عبد الله عليهم وصدره يغلي غيره .. خير مطنشته وقاعده وهو اللي ناوي يطلعها عشان ترفه عن نفسها بعد اللي صار .. بس ما يقدر يسوي أي شي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

لف الورقه لقاها ورقة البارت السادس

سكر الملف بسرعه وطالع في الساعه .. البارت الخامس ما اخذ من وقته كثير
لسة الساعه 10

سكت كانه يفكر في شي .. بس ما اتردد عنه .. اخذ جواله ودور بين الارقام لحد ما لقى رقمها
دانه : الو
بسام : الو السلام عليكم
دانه : وعليكم السلام .. استاذ بسام صح ؟
بسام : صح .. كيف الحال ؟
دانه : والله الحمدلله تمام
بسام : حبيت اسألك .. مشغوله الحين ؟
دانه : اجازة صيف كيف مشغوله
بسام : هههه طيب حاب اقابلك اذا ممكن
دانه : والله مدري بسأل ماما وارد لك خبر
بسام : يكون احسن لو تجي .. تشوق اشوفها
دانه : هههههه لا ماما مارح تشوفها الا اذا خلصت القصه خلاص
بسام : يعني توني مخلص اول 5 اجزاء
دانه : ولو .. خليها مفاجأه
بسام : مثل ما تحبين .. خلاص اذا وافقت دقي علي نتقابل في أي مكان
دانه : خلاص اوكي
بسام : مع السلامة
دانه : في امان الله

سكر بسام منها وحط الجوال ينتظر المكالمة الرد

دقايق ويرن جواله

دانه : هاي .. سوري استاذ بسام اليوم الخميس والتجمع ببيت العائلة ..
بسام : اها اوكي .. بس حبيت اناقشك في كذا شغله .. مو مشكله اجل يوم ثاني
دانه : طيب ما ينفع نسوي هالاشياء على التلفون .. مالها داعي هاللقاءات
بسام : يعني انا قلت يمكن تجي وتجيبي مدام داليا معك
دانه : اذا كذا انا من الحين اقولك لا تحلم .. مارح تشوفمدام داليا الا اذا خلصت كل شي .. بتنصدم في اشياء كثير .. ما تتصور كيف ماما عاشت حياتها
بسام : خلاص خلاص لا تفضحين لي الاحداث .. يلا اشوفك على خير
دانه : ان شاء الله
بسام : مع السلامة
دانه : فمان الله

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××
في قاعة رياضه .. قاعد يمشي على الـ walking machine وحاط سماعات الاي بود في اذنه .. ماسك الملف بين يديه يفكر يفتحه ويقراه بس يحس في نفس الوقت انه الوقت مو مناسب لاشياء زي كذه .. استسلم اخر شي وفتح الملف وبدأ يقرا


<<<< الفـــــــــصل الســــــادس >>>>

( ساعات احس الزمن قاسي .. ولايمكن يلين )


الدكتور : Don't warry she's ok ... she's sleeping now .. you can see her later
اتطمني هي كويسه .. بس هي نايمة الحين .. تقدري تشوفيها بعدين
رنيم : ok thank you doctor but I want to see her now please
اوكي شكرا دكتور .. بس انا ابي اشوفها الحين بليز
الدكتور ok no problem but be quite
اوكي مو مشكله .. بس بهدوء
كتب لها الادوية اللي تحتاجها داليا وطلع ..
حطت رنيم الورقه على الطاولة في الصاله ودخلت في الغرفة عند رند

رند : مين كان عندنا
رنيم : الدكتور
رند قعدت حواجبها : الدكتور ؟؟ خير شصار ؟
رنيم : داليا تعبانه
رند : داليا .؟؟؟؟
على طول قمت من السرير وركضت لغرفة داليا .. لحقتها رنيم بسرعه
رنيم تهمس : ششششش .. شوي شوي
رند : اوكي

مشوا بهدوء لعندها .. رند وقفت جنبها على السرير ورنيم جنبها
رند : شصار معها ؟
رنيم : ما اعرف .. كنت راجعة من الجامعه وشفتها بالصدفه
رند : اهاا
رنيم : تعرفين شي عن اللي صار
رند هزت راسها بالنفي وبعدها معد نطقت بحرف .. اتحركت رنيم للكرسي عند التسريحه وجلست عليه .. اما رند جلست على طرف الكمدينه وكل واحد منهم ساكت .. من الهدوء اللي هم فيه مو طالع غير صوت عقارب الساعه اللي تمشي وتحسب عدد الثواني

قطع هالسكوت صوت انين داليا .. اثنيناتهم قاموا فجأه لعندها .. سكتوا ينتظروا رده الفعل الجايه .. يمكن تهدأ .. داليا كانت حرانه وجبينها معرق وتحرك راسها بضيقه كأنها تشوف كوابيس بمنامها
رند تكلم رنيم : شفيها ؟
رنيم : انا ايش دراني
رند : خلينا نطلع يمكن مزعجينها
رنيم : اوكي
طلعوا رنيم ورند وقعدوا في الصاله .. تركوا الباب مفتوح حتى يقدروا يسمعوا داليا اذا صحت واحتاجت شي

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رشا

توها داخله البيت ومستانسه .. اول شي سوته في لندن بهالاجازة وونسها هالقد
طلعت غرفتها واخذت روبها ودخلت الحمام
ساعة وطلعت لقت عبد الله في الغرفه .. طنشته ودخلت غرفة الملابس
طلعت لها تنورة قصيرة عنابي وبلوزة هاي نك بس كت لونها بيج فااااتح .. لبست بوت بيج فاتح وسحابه عنابي
طلعت من الغرفه شافت عبد الله يطالع فيها : طالعه ؟
رشا : اووه عبد الله يعني بطلع بلبس بيت مثلا
عبد الله رفع حاجبه بس ما اهتم .. اخذ الروب وجا بيدخل الحمام بس كأنه تذكر شي .. لف عليها لقاها قاعده قدام التسريحه : على فكرة تراني قلت للخدم يسوون الشنط حق سفر يوم الاثنين
رشا : نعم ؟؟ انا قلت لك مو مسافرة لمكان .. وتبي تسافر لم خواتك وروح وانا لاحقتك بعد كم يوم
عبد الله : خلاص بكيفك
ابتسمت بنصر وقالت : شكرا
عبد الله : العفو

دخل الحمام وحطت رشا القلوس الاحمر والبلاشر وطلعت تتمخطر

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

داليا تبكي بهستيريا فظيعه ورند ورنيم جنبه ماسكينها يهدوها

رند : رنيم انا اقول احسن شي نوديها المستشفى .. حالها ابد ما يسر هنا .. لا تروح تسوي في نفسها شي
رنيم : طيب بسرعه روحي شغلي السيارة وانا انزلها
طلعت رند من الغرفه وراحت اخذت مفتاح السيارة تشغلها
اما رنيم مسكت داليا وسندها عليها وتحاول تنزلها وياها .. ركبت رنيم السيارة ورى مع داليا ورند تسوق ماشيه على اقرب مستشفى

طلع الدكتور من الغرفه يدور على اللي جو معها يقولهم عن حالتها
( بعد الترجمة )
الدكتور : ازمة عصبيه .. لازم تقعد عندنا كم يوم على ما تهدى نفسيتها .. الا اذا احتاجت حالتها لدكتور نفسي لنا كلام ثاني بعدين
رند : يعني مثلا كم يوم ؟ لانه الاختبارات مابقى عليها شي
الدكتور : ما اعتقد رح تقدر تختبر وهي بهالحاله .. عن اذنكم

دخل الدكتور مكتبه ومرت من قدامهم داليا على السرير يودوها غرفة خاصه
مشوا وراها رند ورنيم وقعدوا عندها
رنيم : اظن انه لازم نقول لامها
رند : وليش كل هالسوالف .. كلها ايام وتعدي ان شاء الله
رنيم : .........
رند : تعرفي .. ذكرني هاليوم بيوم وفاة فيصل .. كانت على نفس الحاله
رنيم : ايش اللي خلاها ترجع لهالحاله ؟ ووين راحت هي اصلا عشان صار لها كل هذا ؟
اشتغل مخ رند وبدأ يتذكر .. محمد وفيصل وداليا والمرض .. طلعت جوالها من جيبها بسرعه وطلعت برى الغرفه

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

فهد : ماله داعي اضيق عليكم
عبد العزيز : فهد .. تستهبل ؟ انت منا .. لا تتكلم كذا
فهد : انا شخص مو مرغوب فيه بينكم .. ليش اجي واحرج نفسي ؟
عبد العزيز : انت ما ينفع الواحد يتكلم معك .. من يومك وانت راسك يابس
فهد : ...........
عبد العزيز : احسن شي امي تتكلم وتتصرف معك
فهد : عبد العزيز .. وانا اخوك لا تخليها تكلمني
عبد العزيز : ............
فهد : انا مضطر اقفل الحين .. مع السلامة .. سلم على الجميع
سكر فهد بسرعه قبل لا يسمع رد احمد عليه
دخل محمد غرفة فهد وسند نفسه على الباب
محمد : كنت تكلم احمد ؟
فهد : ايه
محمد : اسف اني سمعت كل شي .. بس مريت وسمعت طرف الكلام بالصدفه
فهد : لا عادي .. اصلا مو شي يتخبى
محمد : يبيك تروح عندهم بالاجازة صح ؟
فهد : ايه
محمد : وليه ما تروح .. على الاقل تشوف امك وابوك واخوانك
فهد : ليش اروح وانا محد له رغبه في انه يشوفني اصلا
محمد : اذا عن اعمامك واقاربك مالهم دعوة لانك انت رايح تشوف امك وابوك واخوانك
فهد : محمد لوسمحت لا تضغط علي
محمد : مو قاعد اضغط عليك بس انت مو قاعد تسوي لا الشي اللي يرضي ربك ولا اهلك .. ( سكت لحظات بس رجع كمل ) ابيك تحسب لي الحين كم مرة رحت زرت اهلك في الاجازات من يوم ما جيت لندن .. يعني من خمس سنين تقريبا .. وانت الجامعه مخلصها بعد من السنه اللي راحت .. ما تتعدى الثلاث مرات
فهد : محمد انا واحد اول شي افكر فيه كرامتي .. وانا ما اسمح لنفسي اني اكون وسط ناس ما يبوني ولا يحترموني .. العيشه في الغربه اهون من العيشه هناك
محمد سكت وبعدها طلع من الغرفه بدون أي تعليق .. هذا فهد .. من يوم ما عرفه وهو راسه يابس وعنيد
كان يسمع جواله يرن في الغرفه حقته
اول ما شاف الرقم ابتسم ورد على طول بدون أي تردد ومو داري وش مخبيه عمايله

محمد : هلا
رند : وعليكم السلام
محمد : كيف الحال ؟
رند : تمام .. محمد .. لازم تجي المستشفى الحين
محمد : مستشفى ؟ ليه ؟ ايش صار ؟
رند : داليا تعبانه مرة .. انا ما قلت لك خليك معها
محمد : جيت اوصلها البيت قالت لي نزلني هنا .. نزلتها بما انه المكان كان قريب عن البيت .. ايش دراني انه بيصير هذا كله .. على العموم كيف حالها الحين ؟
رند : حالها لله .. تعال وتعرف كل شي وتشوفها بنفسك
محمد : اوكي .. بس أي مستشفى ؟
رند : مستشفى ..... الدور الرابع غرفه رقم 114
محمد : اوكي .. مسافة الطريق وانا عندكم
رند : انتظرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو شوني
عضو نشيط
عضو نشيط


ذكر عدد الرسائل : 72
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   الجمعة يوليو 24, 2009 10:14 pm

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

سامي : وليش بتتأخرين في السفر
رشا : اليوم سويت اكثر شي ونسني من يوم ما جيت لندن .. وبكرة بيكون نفس الشي .. ليش اخرب على نفسي ؟ .. وبعدين انا ما امشي ورا اشغاله
سامي : ابوي اللي راسل طلب وراه انه يجي الشركه
رشا : قرارات ابوي لعبد الله مو لي انا .. خليه يلم خواته وامه ويروح وانا وراهم بكم يوم
سامي : لا حتى انتي تعالي عشان نستعجل احنا بعد
رشا : لا تخاف لو جيت من بدري بعد ما رح تستفيد شي .. مافي تجمع غير بعد ما اجي بـ 3 اسابيع .. يعني كذا والا كذا مارح يصير الا بعد 3 اسابيع
سامي : ماشاء الله وحضرتك كيف دريتي ؟
رشا : تجمعاتنا اغلبها في الويك اند او في الاجازات .. وهذي اقرب اجازة .. يعني التجمع فيها كبير
سامي : طيب انا عندي فكره
رشا : خير ؟
سامي : ليش ما انتي تسوين تجمع في الويك اند بعد ما ترجعين من لندن .. انتي بترجعين السبت .. ليش ما تسوينه الخميس اللي بعده ؟
رشا : ممممممممممم .. والله فكره
سامي : خلاص اجل تبين اجهز لك الكروت من الحين ؟
رشا : يكون افضل .. جهز 300 كرت وانا بعدين بدق عليك عشان تقوله يكتب عليها الاسماء
سامي : خلاص تم ..
رشا تطالع في الساعه : يلا حبيبي صارت الساعه 4 .. بطلع
سامي : اوكي باي
رشا : باي
سكرت رشا من سامي وقامت لعند المرايا .. عدلت في لبسها وفي الميك اب شوي ودقت الجرس على وحده من الخدم تجي وياها
طلعت من الغرفه وشايلة شنطة يدها قاعده تحط فيها جوالها .. نزلت لعند مدخل الفيلا شافت الشغاله تنتظرها .. اشرت لها تمشي وراها وركبوا السيارة ومشوا

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

محمد توه داخل المستشفى ويمشي بخطوات سريعه ودقات قلبه تتسارع .. يخاف يكون صار في داليا شي وقتها لا فيصل ولا أي احد ينفعه .. يمشي ويدور رقم الغرفه على ابواب الغرف بسرعه .. يمشي حتى انه موشايف غير ابواب وارقام بس
لمحته رند اللي كانت جالسه على كراسي الانتظار وفي يدها جوالها وتهز رجولها تنتظر الساعه اللي بتشوف فيها محمد
رند وقفت تنادي عليه : محمد
محمد يدور على مصدر الصوت لقى رند واقفه عند كراسي الانتظار تناديه .. مشى لعندها بسرعه ويسأل وفي عيونه الخوف واضح
محمد : وينها داليا
رند حزنت على حاله .. مسكين هو سوا اللي عليه .. اجلت العتاب ومشت جنبه توديه لغرفة داليا
دخل محمد الغرفه شاف رنيم اللي جالسه جنب داليا وماسكة يدها .. وشاف داليا اللي متمدده على جنبها ووجهها عند رنيم ودموعها تنزف بشكل مايل
جت رند لعند رنيم وهمست في اذنها .. قامت رنيم وخلت المكان لمحمد مثل ما قالت لها رند وطلعوا من الغرفه

جلس محمد مكان رنيم واخذ منديل يمسح دموع داليا اللي غرقت المخده
محمد : الحمدلله على سلامتك
داليا : .......................
محمد : الله يسامحك .. يعني كنتي تركتيني اوصلك ما كان احسن ؟
داليا : ......................
محمد : يا داليا هذ اللي تسوينه ما يرضي لا الله ولا رسوله .. وبعدين ايش الفايده من هذا كله .. مارح يرجع فيصل للحياه مهما سويتي .. خلاص ربك اخذ امانته
داليا رفعت عينها عليه وقالت ببرود : مافي احد فاهمني .. ولا احد رح يفهني
محمد : لا انا فاهمك .. انصدمتي من الكلام اللي قلت لك ياه عن فيصل .. بس هالكلام مارح يغير من اللي صار شي .. صار له حادث او مات بسبب مرضه مارح يغير شي
داليا : ................
محمد : داليا .. الاختبارات خلاص يوم الاثنين .. ابيك تكونين قويه وتنسي كل شي .. انا متأكد بعد انه فيصل يبي هالشي
داليا : صعب
محمد : ادري .. مافي شي سهل بهالدنيا .. بس انتي شدي حيلك وان شاء الله توصلين للمكان اللي تبينه .. تذكري الله دايما .. فيصل لو كان عايش ماكان رح يرضى بهالوضع .. كان مسك معك يدك ومعك حتى توقفين وترجعين تكملين حياتك .. اتذكري ان الحياه مارح توقف عن شي محدد .. مارح توقف عند احزاننا وآلامنا .. لانه كل هذي ابتلاءات واختبارات لنا في الدنيا .. حتى نتعلم منها ومن اخطاءنا فيها
داليا دفنت راسها في المخده وطلعت حرتها في البكا

طلع محمد من الغرفه وسكر الباب
جا عند رند : شكرا لانك قلتيلي
رند : عفوا
محمد طالع في الغرفه : يكون احسن لو تركتوها لحالها
رند : بس لا يصير فيها شي .. لازم نقعد عندها
محمد : الدكاترة موجودين .. روحوا ذاكروا وانا هنا بقعد عندها
رند : لا يوه .. ( طالعت في رنيم اللي سانده راسها على الجدار ونايمة ) خلاص انا بوصل رنيم البيت وبجي اقعد معك
محمد : ماله د......
رند : خلاص انا قلت بجي يعني بجي
محمد : اوكي على راحتك
رند : يلا دقايق وراجعتك
محمد : الله معك
مشت رند لعند رنيم وهزتها من كتفها : رنييم .. رنييم
رنيم : همممم
رند : يلا قومي بنروح البيت
رنيم فتحت عينها بصعوبه : بنروح البيت ؟
رند : ايه
رنيم : ايه يلا طيب

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

اما عند رشا ..

ماشيه في المول ووراها الشغاله شايله شوية اكياس ورشا شايلة شوي ..
رشا : نينا تعالي هنا .. روحي خذي من هنا ملابس حق الشغالات وانا هناك اشتري ملابس حق بنات
نينا : اوكي مدام
راحت رشا المحلات اللي تبيها تشتري لشوق وسارا واحمد وام عبد الله ملابس حق العيد .. فكرت فيهم عشان بريستيجها مو عشان شي
ونينا راحت تشوف من المحلات الثانيه ملابس موحده للشغالات
العيد يوم الاحد .. يعني بعد ماترجع رشا السعوديه بيوم !

×××××××××××××××××××××××
وُرٌوْدْ عَلَىْ أَرَآضِيْ اَلْهِـيَـآأمْ
×××××××××××××××××××××××

الساعه 5 الفجر بتوقيت جرينتش

الجو هادئ ..
والظلام يسود المكان ..
والمطر يلاعب اراضي لندن ..

وداليا على حالها .. ساكته وتتامل المطر من شباك الغرفه .. كيف يلامس الشبابيك وينزل برفق وهدوء .. كانت حالة دموعها مثل حالة المطر .. تلامس خدودها وتميل وتنزل برفق وهدوء ..
بين سرير داليا ورند ستارة عاديه .. و محمد في صالة الغرفه الخارجيه
داليا تغني بصوت هادي ومتقطع بسبب انخاض صوتها :

كنا في اواخر قبل اللي فات .. زي اليومين دول عشنا مع بعض حكايات
انا كنت لما احب اتونس معاك .. انا كنت باخذ بعضي واروحلوا من سكات

والناس في عز البرد يجروا يستخبوا .. وانا كنت بجري واخبي نفسي قوام في قلبو
ولحد لما الليل يليل ببقى جنبوا .. وافضل في عز البرد وياه بالساعات

على سهوه ليه الدنيا ما عشمتنا .. وعيشتنا شويه رجعت موتتنا
والدنيا من يوميها يا قلبي عودتنا .. لما بتدي حجات قوام تاخذ حجات

سكتت ودموعها لسه تنزل .. هالمقطع اكثر مقطع مؤثر بهالاغنيه بالنسبة لداليا .. اتنهدت وكملت غنا

وسط الشوارع ناس كتيرة مروحين .. والناس يا قلبي هما هما وهو فين
وانا ماشية بتلفت وبسأل كل يوم .. بيعمل ايه دلوقتي وبيحلم بمين

داليا : ساعات احس الزمن قاسي ولا يمكن يلين .. وكان فيصل قاسي .. وعمره ما لان

نست دليا انه كل هذا كان عشانها .. نست انه فضل كرهها له على عذابها معه .. نست انه مسح لها دمعتها في يوم من الايام .. نست انه كان سبب في عدم احساسها بالغربه .. نست انه كان سبب في كل ضحكة كانت تضحكها
وغلطة غطلها فيصل كانت على حسابها .. صار قاسي وعمره ما لان ؟

سكتت ودموعها زادت في النزول واتحول الصمت لانين .. دفنت راسها بالمخده وانينها كل ماله يزيد
فجأه شالت راسها من المخده وطالعت في الشباك .. فيصل هناك ! .. قامت داليا بسرعه لعند الشباك تحاول تمسكه بس ماكانت يدها تمسك أي شي منه .. مد فيصل يده لخدها كالعاده وعلى وجهه ابتسامة مطبوعة على شفايفه ..غمضت داليا عينها و مسح لها فيصل دموعها بحنان .. اتقدم وباس لها جبينها .. رفع لها راسها بيده من ذقنها .. فتحت عينها لقته يتلاشى قدامها بكل سهوله .. مدت يدها ومشت خطوه تحاول تلحقه بس خلاص .. اتلاشى فيصل من الدنيا

جسلت على الارض بعد ما استوعب انه كل هذا وهم .. فكرة موت فيصل مستوعبة جزء منها .. استوعبت انه راح من الدنيا .. ما استوعبت انه لسه عايش قلبها بدون ما تدري .. عشان كذه الامها وجروحها لسه ما طابت

سندت ظهرها وراسها على الجدار وضمت ركبتها لصدرها ويدها حولينها .. حطت راسها على ركبتها وظلت في مكانها تبكي بصمت


نهاية البارت
الى القاء مع بقيه القصه وذلك بعد الردود
اخوكم /ابو شونى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العصماء
المدير العام
المدير العام


انثى عدد الرسائل : 7463
اعلام الدول :
مزاجي :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   السبت يوليو 25, 2009 1:12 am

شكل الروايه

رووووووووووووووعه

والأحداث حلوه من البدايه خصوصا داليا

ننتظر الفصل القادم على أحر من الجمر

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فارس قتله الحب
عضو برونزي
عضو برونزي


ذكر عدد الرسائل : 219
العمل/الترفيه : l,/t
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 10/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   السبت يوليو 25, 2009 2:33 am

والله حلوه القصه ويعطيك العآفيه
.

كملهآ بسرعه بس Neutral
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ساري الليل
عضو الماسي
عضو الماسي


ذكر عدد الرسائل : 1153
العمل/الترفيه : computer
اعلام الدول :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 01/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: ( ورود على اراضي الهيام )   السبت يوليو 25, 2009 6:48 am

القصة كتير حلوة

متى بتنزل الجزء الجاي

جاري الانتظار

مشكور

يعطيك العافية



_________________


ضعيني، إذا ما رجعت
وقوداً بتنّور نارك
وحبل الغسيل على سطح دارك
لأني فقدت الوقوف
بدونِ صلاةِ نهارك
هرمت، فردّي نجومَ الطفولة
حتّى أُشارك
صغار العصافير
دربَ الرجوع
لعشِّ انتظارك

امي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
( ورود على اراضي الهيام )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العصماء :: الساحة الادبية :: القصص والروايات-
انتقل الى: