منتديات ,,, اسلامية,,, ثقافية ,,,ادبية,,, تاريخية,,,واجتماعية ,,,عامة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فلسطين.. عندما يؤجج الاحتلال الإبداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وحي القلم
تالق وتميز
تالق وتميز


ذكر عدد الرسائل : 113
العمر : 33
العمل/الترفيه : مندوب مبيعات
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 16/06/2009

مُساهمةموضوع: فلسطين.. عندما يؤجج الاحتلال الإبداع   الخميس يوليو 16, 2009 12:56 pm

فلسطين.. عندما يؤجج الاحتلال الإبداع

كشف المعرض عن تفاصيل الإنسان الفلسطيني



نقلاً عن إسلام أون لاين

باريس–



من قال إن الاحتلال يقتل الإبداع فهو مخطئ، بل ربما يؤججه ويزيد من حميته ونضارته وحركيته، وإن بروح كئيبة حزينة درامية دامية في أحيان كثيرة، فعندما تشاهد الفيلم القصير "أطفال النار" للفنان الفلسطيني محمد الحواجري، أو الصور الفوتوغرافية لنوال جبور، أو لوحات رائدة سعادة التي تعرض في العاصمة الفرنسية باريس ضمن معرض متكامل للفن الفلسطيني، تخرج بانطباع راسخ أن الاحتلال مدمر للطبيعة ومنهك ومغتال للأجساد، نعم.. ولكنه مغذ لروح الإبداع، بل يكشف بقوة عن خبايا وقدرة المحتلين على الصمود والتكيف مع الكوارث والمعاناة.



في فيلمه "أطفال النار" الذي يعرض على شاشات صغيرة في رواق معرض "فلسطين..الإبداع في كل حالاته" يقدم محمد الحواجري لقطات لأطفال غزة التقطت بشكل تلقائي وهم يلعبون في الشوارع مع حلول الظلام بالألعاب النارية المضيئة ويضحكون ويرشون بعضهم بعضا برذاذ هذه الألعاب النارية غير المحرقة في مشهد يذكر بقنابل الفسفور الحارقة التي كانت الطائرات الإسرائيلية تلقي حممها على القطاع في الحرب الأخيرة.



ويعلق محمد الحواجري على فيلمه القصير قائلا: "أطفال غزة وبرغم الظلام الذي يلفهم يخرجون من منازلهم لكي يبدعوا ألعابا ينتصرون بها على الخوف، وبضحكاتهم البريئة وصيحات الزهو التي يطلقونها تتردد في الظلام وكأنها صيحات انتصارات"، ويضيف الحواجري: "أعرف الآن أن أطفال النار برغم حلكة الظلام يملكون الحياة".



الحواجري هو من جملة 19 مبدعا وفنانا فلسطينيا يشاركون في معرض "فلسطين.. الإبداع في كل حالاته" المقام في معهد العالم العربي بباريس، وافتتح يوم 22 يونيو ويتواصل إلى 23 نوفمبر القادم.



ألواح ودكاكين

محمد الحواجري الذي ولد في مخيم البريج للاجئين في قطاع غزة سنة 1976 وحصل على أكثر من جائزة يعرض أيضا في معرض باريس 8 قطع من عظام البقر حولها إلى لوح نقشت عليها كتابة عربية، ورغم أن القطع المعروضة "بدون عنوان" فإن التعليق المصاحب لها يقول إنها تذكر بالكتابة القرآنية زمن التدوين على ألواح العظام، وهي أيضا "تؤكد حضور من بقي"، أي بعبارة أخرى تعبر عن تجذر الإنسان الفلسطيني في تاريخه وفي واقعه.



ومن شفا عمرو قضاء حيفا جاءتنا جمانة عبود تعرض لنا التفاصيل الصغيرة "للإنسان الفلسطيني" هذا وجمانة التي يبلغ عمرها الآن 38 سنة تنقلنا بعدستها لتلتقط لنا صورا من حياة المقدسيين عندما يذهبون إلى الصلاة عند الظهيرة وقد وضعوا أشياء بسيطة كحواجز على مدخل الدكاكين للإشارة إلى أنهم سيعودون سريعا وهي -تقول جمانة عبود- "إشارة واضحة للزبائن والضيوف أنهم مرحب بهم في أي وقت، ولو كان أصحاب الدكاكين غائبين".



وإن كانت جمانة عبود التي تعيش حاليا في القدس تعرض لنا حياة المقدسيين فإن الفنانة نويل جبور تلتقط لنا صورا أخرى بعيدا عن ضوضاء المدن في القرى الفلاحية الفلسطينية مصورة لنا الفلاحين الفلسطينيين، وقد اختلط لون لحم أجسامهم برائحة ولون تراب الأرض البني، فصورة المرأة الجالسة القرفصاء على كوم من التبن في حقلها وترتدي الشال الفلسطيني ومن فوقه أغصان وورق أخضر تعبر عن هذا الاتجاه الذي اعتمدته جبور في لقطاتها من ناحية ارتباط الفلسطيني بأرضه, جبور تجاور صورة المرأة الجالسة في حقلها ذي التربة البنية الخصبة بصورة فلاح فلسطيني هرم وافقا متكئا على عصاه ويحمل زاده على ظهره يلفه في قطعة قماش أبيض، ولكننا لا نعرف تحديدا هل يرحل أم هو عائد إلى أرضه.



يوميات فلسطينية

الغوص أكثر في حياة الفلسطينيين اليومية نتلمسه في الفيلمين اللذين تعرضهما الفنانة "ساندي هلال" عبر تصويرها اللاجئين في مخيم "الفوار" جنوب مدينة الخليل، وتقدم ساندي هلال في الفيلم الأول رؤيتين لامرأتين تعيشان في المخيم، واحدة تقول إنها: "تكره المخيم وتريد الانعتاق منه يوما ما"، والثانية تقول: "إنه جنتها، وإنها لا تتخيل نفسها بعيدة عنه برغم بؤسه وقسوة المعيشة فيه".



أما الفيلم الثاني الذي تعرضه ساندي هلال فتكشف من خلاله عن "حياة السطوح" في المخيم، والتي أصبحت فضاء للحرية بالنسبة لنساء المخيم, ففي سطوح المخيم المتجاورة والمتلاصقة تتقابل النسوة ويتبادلن الزيارات ويجتمعن ويمرحن دون الحاجة إلى النزول إلى الشوارع الضيقة للمخيم، والتي تقول المخرجة عنها إنها شوارع رجالية تخضع لسلطة الرجل وللتقاليد الدينية المحافظة للمخيم.



وبنفس النفس النسوي المناضل تعرض الفنانة "رائدة سعادة" المولودة في مدينة أم الفحم بعض اللوحات لها وأبرزها التي تحمل عنوان "ماذا سيفعلون بي حقيقة" (2005) والتي تصور امرأة فلسطينية متكئة على الطريقة الشهرزادية وهي ملفوفة بالجرائد من عنقها إلى أسفل قدميها، وعند التمعن في المقالات المشورة في الجرائد فإننا نلاحظ أن كلها تتحدث عن فلسطين والنضال والقضية، في إشارة من سعادة وهي المعروفة بدفاعها النسوي عن حقوق المرأة الفلسطينية بأن النضال ضد المحتل قد أنسى الفلسطينيات المناداة ببعض حقوقهن.



نسوية ومنفى

ربما تكون معاناة المرأة الفلسطينية هي تفصيل في غير ميقاته عبر منطق الأولويات، وهو معاناة داخل المعاناة الأكبر، وهي معاناة الاحتلال، والذي يمثل البوصلة التي تحرك كل الفنانين المشاركين في المعرض، ولذلك يكتفي الفنان تيسير البطنيجي بعرض فيلمه القصير "غزة يوميات خاصة"، وهو عبارة عن شريط بالأسود والأبيض لصور التقطها في الفترة الممتدة بين 2001 و 2006 وتصور الحياة اليومية بشكل متقطع من جدار طويل يحيط بالمدن لأشجار زيتون وبحر غزة لحفلة زفاف يرقص فيها شباب فلسطيني لموكب تأبين وليل غزة المظلم، والذي تشقه من حين إلى آخر دوي طائرات الـ(إف 16) الإسرائيلية".



بعض الفنانين الفلسطينيين المشاركين في المعرض مقيم بدول أوروبية ولكن عودتهم إلى الأرض إلى فلسطين كان عن طريق لوحاتهم من منافيهم مثل هاني زعرب الذي يعيش في باريس ويشارك في المعرض بمشروع من سبع لوحات مترابطة تمثل صورة رجل جالس تبدو الحركة عنده شبه غائبة في ألوان داكنة كلما وصلت إلى وجهه جعلته غير مرئي وغائر، وهي -كما يعلق الفنان- تعبير عن "حالة كمون" الشعب الفلسطيني.



كما يشارك في المعرض قادما من لندن الفنان التشكيلي "ستيف سابيلا" بمجموعة لوحات تطغى عليها تقنية تكرار الصور والرسم في اللوحة الواحدة، كما هو الأمر في لوحة "في المنفى" لسابيلا، والتي لا نرى فيها إلا صورة الشبابيك مكررة لعشرات المرات بطريقة متناسخة وكأنها توحي بتكرر أيام المنفى الفلسطيني بعيدا عن وطنه.



وطن الفلسطيني هو ربما "الخيمة" البيضاء التي نصبتها الفنانة "إميلي جاسر" القادمة من الولايات المتحدة في قلب المعرض، والتي كتبت عليها الفنانة أسماء كل المدن والقرى الفلسطينية التي شرد منها اللاجئون الموزعون عبر أنحاء العالم اليوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العصماء
المدير العام
المدير العام


انثى عدد الرسائل : 7463
اعلام الدول :
مزاجي :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: فلسطين.. عندما يؤجج الاحتلال الإبداع   الجمعة يوليو 17, 2009 7:27 am

وحي القلم

مشكوووور جداً أخي الكريم

بارك الله فيك

تسلم ايدك

والى الامام ان شاء الله

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فلسطين.. عندما يؤجج الاحتلال الإبداع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العصماء :: منتديات فلسطين :: عيوننا اليك ترحل كل يوم-
انتقل الى: