منتديات ,,, اسلامية,,, ثقافية ,,,ادبية,,, تاريخية,,,واجتماعية ,,,عامة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المفتش كولمبو
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 13
العمر : 33
العمل/الترفيه : موظف
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 21/06/2009

مُساهمةموضوع: الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن   الإثنين يونيو 29, 2009 11:28 pm



الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن

إنها الآية التي تعهد فيها البارئ عز وجل بحفظ كتابه من التحريف أو التبديل أن الزيادة والنقصان، ولذلك فقد أودع فيها عجائب عددية تدل على ذلك، لنتأمل....




يقول تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ) [الحجر: 9]. كلما قرأتُ هذه الآية أحسست بأنها تحوي معجزة عددية رائعة، كيف لا والله تعالى الذي خلق الكون بنظام بديع وحفظه من أي خلل أو اضطراب، هو الذي أنزل القرآن وحفظه من أي تحريف أو تبديل.

ولكن البحث عن تناسق عددي هو أمر ليس بالسهل، والذي يدفعني للبحث عن أسرار قرآنية جديدة هو إحساسي الدائم بأن عجائب هذا القرآن لا تنقضي، فمهما بحثنا لا يمكن أن نحيط بكل أسرار القرآن الكريم. وهذا ما أخبر عنه النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم عندما وصف القرآن بقوله: (ولا تنقضي عجائبه) [رواه الترمذي].

قبل أن نبدأ باكتشاف الإعجاز العددي لهذه الآية العظيمة لابد أن نلاحظ أن كلمة (لحافظون) كُتبت في القرآن من دون ألف هكذا (لحفظون) لماذا؟ وما هو السر في رسم بعض كلمات القرآن بطريقة تخالف الإملاء الذي نعرفه؟ إنني متأكد أنه لو أُضيفت هذه الألف لاختل البناء الرقمي للآية وهذا يدل على دقة كلام الله تعالى ودقة كل حرف من حروف كتابه! وهذا ما سنثبته بلغة الأرقام.

نذكر قراءنا الكرام بأننا نعد الحروف كما تُكتب في كتاب الله، ونعدّ واو العطف كلمة لأنها تُكتب مستقلة عما قبلها وما بعدها، ونستخدم طريقة صف الأرقام، أي أننا لا نجمع الأرقام بل نضعها على شكل سلسلة ونقرأ العدد الناتج لنجد التناسق المحكم.

الحقيقة العددية الأولى

وفي هذه الحقيقة نلاحظ أن هناك ارتباطاً عددياً بين أول كلمة وآخر كلمة من هذه الآية. في هذه الآية الكريمة أول كلمة هي (إِنَّا) وآخر كلمة هي (لَحَفِظُونَ) لنكتب عدد حروف كل كلمة ونرى الرباط السباعي لحروف هاتين الكلمتين:
إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ
3 6





إن العدد الذي يمثل حروف أول كلمة هو 3 والعدد الذي يمثل حروف آخر كلمة هو 6 وعندما نصف هذين العددين 3-6 نحصل على عدد جديد هو 63 هذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة، أي أنه يقبل القسمة على 7 بدون باق، لنتأكد من ذلك رقمياً:

63 = 7 × 9




إذن هنالك ارتباط سباعي لحروف أول كلمة وآخر كلمة في هذه الآية. والآن سوف نرى ارتباطاً سباعياً لأول حرف وآخر حرف في الآية.

الحقيقة العددية الثانية

أول حرف في هذه الآية هو الألف (إِنَّا) وآخر حرف فيها هو النون (لَحَفِظُونَ)، وسوف نرى كيف تتوزع الكلمات التي تحتوي على هذين الحرفين بنظام بديع يقوم على الرقم سبعة. نكتب الآية وتحت كل كلمة رقماً حسب القاعدة التالية:

الرقم 1 للكلمة التي تحوي حرف الألف.

الرقم 0 للكلمة التي لا تحتوي على هذا الحرف.

وهذا يمكن أن نسميه النظام الثنائي القرآني، حيث يعتمد على العددين واحد وصفر، ولكن الأعداد الناتجة نقرأها بطريقة صف الأرقام، لنكتب الآية الكريمة، وتحت كل كلمة الرقم 1 أو الرقم 0 حسب القاعدة السابقة:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ
1 0 1 1 0 1 0 0





إن العدد الذي يمثل توزع الكلمات التي تحوي حرف الألف هو 101101 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:

101101 = 7 × 14443




الحقيقة العددية الثالثة

توزع آخر حرف: ننتقل الآن إلى حرف النون ونكتب الآية من جديد وتحت كل كلمة رقماً حسب القاعدة السابقة ذاتها ولكن مع حرف النون:

الرقم 1 للكلمة التي تحوي حرف النون.

الرقم 0 للكلمة التي لا تحتوي على هذا الحرف.

لنكتب الآية الكريمة، وتحت كل كلمة الرقم 1 أو الرقم 0 حسب القاعدة السابقة:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ
1 1 1 0 0 1 0 1





إن العدد الذي يمثل توزع الكلمات التي تحوي حرف النون من مضاعفات الرقم سبعة أيضاً:

10100111 = 7 × 1442873




والنتيجة أن أول حرف في الآية يتوزع على كلمات الآية بنظام يتناسب مع الرقم سبعة، وكذلك آخر حرف في الآية يتوزع على كلمات الآية بنظام يقوم على الرقم سبعة! وسؤالنا لأولئك المشككين بصدق القرآن: هل هذه مصادفة؟

الحقيقة العددية الرابعة

إن عدد أحرف هذه الآية كما رُسمت في القرآن هو 28 حرفاً بعدد حروف اللغة العربية التي هي لغة القرآن!! وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة:

28 = 7 × 4




والعجيب حقاً هو الطريقة التي توزعت بها هذه الحروف في كلمات الآية. لنكتب هذه الآية وتحت كل كلمة عدد حروفها كما كُتبت في كتاب الله تعالى:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ
3 3 5 5 1 3 2 6





إن العدد الذي يمثل حروف هذه الآية مصفوفاً هو 62315533 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة، أي يمكننا أن نكتب رياضياً:

62315533 = 7 × 8902219




وسبحان الله! آية تتحدث عن حفظ القرآن، ويأتي مجموع حروفها 28 حرفاً، مساوياً لعدد حروف الهجاء في القرآن والذي هو من مضاعفات السبعة، ويأتي مصفوف حروفها متناسباً مع الرقم سبعة!! فهل هذه مصادفة أيضاً؟

الحقيقة العددية الخامسة

عدد الحروف المقطعة في القرآن هو 14 حرفاً وهي في أوائل بعض السور مثل (الم) وغيرها من الأحرف التي لم يعلم أد سرها حتى الآن، ولكننا نحاول من خلال هذه الأبحاث اكتشاف السر في ذلك. والعجيب أن هذه الآية تحتوي على نصف هذا العدد أي سبعة أحرف مقطعة وهي:

ا ن ح ل ك ر هـ




العجيب أن هذه الحروف السبعة تتوزع بشكل يقوم على الرقم سبعةأيضاً!!! لنُخرج من كل كلمة ما تحويه من هذه الحروف المميزة السبعة:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ
3 3 4 4 0 3 2 3





إن العدد الذي يمثل توزع الحروف السبعة يقبل القسمة على سبعة:

32304433 = 7 × 4614919




الحقيقة العددية السادسة

لندرس الآن توزع الكلمات التي تحوي حروفاً مقطعة في الآية، في هذه الآية سبع كلمات تحتوي على أحرف مقطعة، لنكتب الآية وتحت كل كلمة رقماً حسب القاعدة الآتية:

الرقم 1 للكلمة التي تحوي حروفاً مقطعة.

الرقم 0 للكلمة التي لا تحتوي على هذه الحروف.

لنكتب الآية الكريمة، وتحت كل كلمة الرقم 1 أو الرقم 0 حسب القاعدة السابقة:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَفِظُونَ
1 1 1 1 0 1 1 1





إن العدد الذي يمثل توزع الكلمات التي تحوي حروفاً مقطعة في الآية هو: 11101111 وهذا العدد من مضاعفات الرقم سبعة ومجموع أرقامه هو سبعة:

11101111 = 7 × 1585873




وسبحان الله! آية تتحدث عن حفظ القرآن فيها سبع كلمات تحوي حروفاً مقطعة، وهذه الكلمات السبع تحوي سبعة أحرف مقطعة وقد توزعت هذه الكلمات السبع بنظام يقوم على الرقم سبعة، وتوزعت الحروف المقطعة السبعة بنظام يقوم على الرقم سبعة، وقد جاء عدد حروف الآية من مضاعفات السبعة ومصفوف حروف الآية من مضاعفات السبعة، وأول حرف في الآية يتوزع بنظام يقوم على الرقم سبعة، وكذلك آخر حرف في الآية يتوزع بنظام يقوم على الرقم سبعة، وتوجد علاقة بين حروف أول كلمة وآخر كلمة تقوم على الرقم سبعة. فهل جاءت كل هذه التناسقات مع الرقم 7 بالمصادفة؟

سبحان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العصماء
المدير العام
المدير العام


انثى عدد الرسائل : 7463
اعلام الدول :
مزاجي :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن   الثلاثاء يونيو 30, 2009 1:25 am

اخي

المفتش كولمبو

بارك الله فيك

على هذا الطرح القيم

جزاك الله خيرا

وجعله في موازين حسناتك

دمت بود

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسمة فطاني
عضو فعال
عضو فعال


انثى عدد الرسائل : 271
العمل/الترفيه : كمبيوتر
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 21/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن   الأربعاء يوليو 08, 2009 7:14 pm

الله يعطيك العافــــــــــــــــــــــــيه

وجزاك اللــــــــــــــــــــــه

شكـــــــــــــرا ع

الموضوع

الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الابيض الملكي
مشرف المنتديات الشبابية
مشرف المنتديات الشبابية


ذكر عدد الرسائل : 372
العمل/الترفيه : طالب جامعي
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 18/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن   الإثنين يوليو 20, 2009 6:19 pm

سبحان الله وبحمده

بارك الله فيك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن العراق
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 5
العمل/الترفيه : سباحه وركوب الخيل
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 22/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن   الخميس يوليو 23, 2009 4:01 pm



قال ابن القيم رحمه الله
وإ

عـلاج أمــراض القلوب


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من قول:
قلوب ثبت قلبي على دينك وخاصة في سجوده لما يعلم صلى الله عليه وسلم أنه إذا صلح القلب، صلحت الجوارح كلها، وإذا فسد القلب فسدت الجوارح كلها.
قال بعض العلماء دواء القلب في خمسة أشياء:
قراءة القرآن بالتدبر، وخلاء البطن، وقيام الليل، والتضرع بالأسحار، ومجالسة الصالحين
قال الشاعر
دواء القلب خمسة عند قسوته ** فدم عليها تفز بالخير و الظفر
خــلاء بـــطن، و قــرآن تـــــدبره ** كـذا تضرع باك ساعة السحر
كــذا قيامك جنح الليل أوسـطه ** وأن تجالس أهل الخير والخبر


ذا أصبح وأمسى والدنيا همّه .. حمَّله الله همومها وغمومها وأنكادها .. ووكله إلى نفسه .. فشغل قلبه عن محبته بمحبة الخلق، ولسانه عن ذكره بذكرهم، وجوارحه عن طاعته بخدمتهم وأشغالهم .. فهو يكدح كدح الوحش في خدمة غيره .. كالكير ينفخ في بطنه .. ويعصر أضلاعه في نفع غيره، فكل من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته، بُلي بعبودية المخلوق ومحبته
قال تعالى:
(( ومن يعشُ عن ذكر الرحمن نُقيض له شيطاناً فهو له قرين ))
وقال رحمه الله: اطلب قلبك في ثلاث مواطن:

1.
عند سماع القرآن
2.
وفي مجالس الذكر
3.
وفي أوقات الخلوة
فإن لم تجده في هذه المواطن فسَلِ الله أن يمنَّ عليك بقلبٍ فإنه لا قلب لك
وصلي اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
ابن العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإعجاز العددي في آية حفظ القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العصماء :: المنتديات الاسلامية :: الاعجاز العلمي في القران والسنة-
انتقل الى: