منتديات ,,, اسلامية,,, ثقافية ,,,ادبية,,, تاريخية,,,واجتماعية ,,,عامة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشباب المراهق في الاسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 390
العمر : 38
العمل/الترفيه : التجاره
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: الشباب المراهق في الاسلام   الخميس يونيو 04, 2009 4:16 am

المراهقة
هي مرحلة الشباب المتدفق، مــرحـلــة عـنـفـــــوان شباب المستقبل، وهي
مرحلة التطورات السريعة، تطرأ على كيان المراهق كله جسمياً ونفسياً
وجنسياً..
وما المراهقة إلا مرحلة من مراحل العمر المختلفة، لها
خـصـــائصها ومميزاتها ومشكلاتها، شأن كل مرحلة كالطفولة أو الكهولة؛
ولذلك لا بد من التعامل مع هذه المرحلة على أسس علمية مدروسة، بعيداً عن
التخبط والارتجال؛ ذلك أن الشبـاب أمل الأمة، ومعقد آمالها، هم وقود الحرب
والجهاد، وعماد السلم والبناء إذا أحسنّا إعـــدادهــم منذ وقت مبكر من
العمر. ولكن أيّ شباب نريد؟!
نـريـــد شباباً تقياً ورعاً مجاهداً،
يعتز بهويته وانتمائه إلى دينه، وتراث أمته، وأن يكون معتزاً بأبطال
الإسلام، وأعلامه العظام على مر العصور.
نريد شـبـابـــاً قدوته فتيان
الرعيل الأول الذين نشروا هذا الدين، وكانوا نجوماً مضيئة في دياجير
الظلام.
نريدهم كما وصفهم الشاعر بقوله:
شـــبـابٌ ذللــوا ســـبـل الـمـعـالي ومـا عــرفــوا سـوى الإسـلام ديـنا
إذا شـهـدوا الـوغـى كـانـوا كـمـاة يـدكــون الـمــعـاقــل والحـصـونــا
وإن جــن الـظــلام فــلا تـــراهــم مــن الإشـــفـاق إلا ســاجــديـــنــا
نريد لشبابنا أن يتجهوا صوب المعالي، وأن يسلكوا سبل الرشاد وأن يديروا
ظهورهم لهذا السيل الغازي من أفكار الحضارة الوافدة..
معنى المراهقة:
فما المقصود بالمراهقة؟ وما أبرز خصائصها؟ وكيف نتعامل مع الشباب المراهق؟
الحقيقة أن هنالك رأيين مختلفين، ونظريتين متباعدتين:


الرأي الأول: يقول به علماء غربيون يرى أن المراهقة فترة من
القلق والاضطراب،والصراع، يمتد من قُبَيْلِ البلوغ وحتى العشرين من العمر،
ويرون أنها فترة حتمية يمر بهــــــا كــل إنسان، وأنها عاصفة تهز كيان
المراهق كله.
وأول من قال بذلك: (ستانللي هول) إذ يرى أن المراهقة هي
مرحلة عواصف وتوتر وشدة، تكتنفها أزمات نفسية، وتسودها المعاناة والإحباط،
والقلق والمشكلات.
ويشبه بعضهم حياة المراهق بحلم طويل في ليل مظلم،
تتخلله أضواء ساطعة تخطف البصر أكثر مما تضيء الطريق، فيشعر المراهق
بالضياع ثم يجد نفسه عند النضج(1).
إن هـــذا الـمـفـهـــوم للمراهقة،
مأخوذ من دراسات غربية أجريت على مجتمعات أوروبا وأمريكــــا، ثم عممت
نتائجها على الآخرين، وكأن المجتمع الغربي عيّنة صحيحة تمثل الإنسان السوي.
ويرى هؤلاء الـمربــــون، أنه لا بد من التغاضي عن هفوات المراهقين؛ ريثما
يجتازون هذه المرحلة؛ لأن المراهق ـ عندهم ـ مريض، ولا حرج على المريض.
وعلى ذلك فإن الشاب ـ هنالك ـ لا يحاسب قانونياً خلال هذه المرحلة، أي حتى
يبلغ سن العشرين، أو الثامنة عشرة على أبعد تقدير.
ويدحض هذا الرأي ما
أثبته علم النفس لدى العلماء المسلمين، وحتى المعتدلين من الغربيين أنفسهم.
بل يدحضه سن التكليف الشرعي عند المسلمين وهو سن البلوغ.
ويسفّه ذلك الرأيَ أيضاً ما قام به فتيان الدعوة الإسلامية من جهاد
وبطولات وتضحيات، فلم يحسوا بمعاناة وتوتر كما يزعم علماء الغرب.
وقد
جاء في الحديث الشريفSadرُفِعَ القلم عن ثلاثة: عن المجنون المغلوب على
عقله حتى يبرأ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم)(2).
وإن
الفتى إذا اسـتـكـمــل خمس عشرة سنة يصبــــح مكلفاً، وإن لم يحتلم، فتجري
عليه الأحكام من وجوب العبادة وغيرها.
روى نافع عن ابن عمر قوله:
(عرضـني رســـــول الله لله يوم أحد في القتال وأنا ابن أربع عشرة سنة فلم
يجزني، وعرضني يوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة سنة فأجازني)(3).
فهذا هو
السن الذي يجعل صاحبه من المقاتلين، ويجـــــــري عليه حكم الرجال في
أحكام القتال وغيرها.
الرأي الثاني: وهو المعنى العلمي عند المشتغلين
بعلم النفس من علماء المسلمين، فيعني أن المراهقة، هي فترة تغيرات شاملة
وسريعة، في نواحي النفس والجسد، والعقل والروح لدى الشاب المراهق، وهي
فترة نمو سريع في هذه الجوانب كلها، حتى قيل: (إن المراهقة فترة انقلاب
كامل)(4).
إنــهـــــــا مجموعـــــة من التغيرات التي تحدث في نمو
الفرد الجسمي والعقلي والنفسي والاجتماعي.. وفيها يحــــدث كثير من
التغيرات التي تطرأ على وظائف الغدد الجنسية، والعقلية، والجسمية.
إنها ولادة جديدة لشخصية المراهق، حيث تظهر وظائف جديدة، بطريقة فجائية
فتسيطر على سلوك الشاب.
فالمراهقة تعتبر مرحلة انتقال من الطفولة إلى
الرشد، وذلك يعني أن القلق والاضطراب ليسا حتميين.
(والـنمـــو الجنسي
في المراهقة، قد لا يؤدي بالضرورة إلى أزمات، ولكن النظم الاجتماعية
الحديثة، هي المسؤولة عن أزمة المراهقة) كطول فترة التعليم، وتأخير
الزواج... إلخ)(5).
ولذلك فإن الأحكـــــام الشرعية لا تعترف بفترة
انتقالية بين الطفولة والرشد، كما يسن في القوانين الوضعية التي لا
تعـتـبـر الإنســان رجلاً يطبق عليه القانون قبل الثامنة عشرة من عمره.
ولا يجوز أبداً تسويغ الانحراف، والتغاضي عـــــن إهمال التكاليف، وإنما
تعني أن فترة المراهقة مرحلة من العمر لها خصائصها التي تميزها جسمياً
وجنسياً وانفعالياً، شأنها شأن كل مرحلة من مراحل العمر(6).
كيف نتعامل مع الشباب المراهق:
للمراهقة سماتها ومطالبها، وإذا لم تُلَبّ هذه المطالب، فـقــــــد يقع
المراهق في اضطرابات مؤلمة، أو يلجأ إلى وسائل غير سوية.
ولذلك فواجب
المربي الحكيم أباً كان أو أماً أو مدرساً أن يتفهم حاجات المراهق،ويوجهه
نحو أفضل الوسائل لتلبية هذه الحاجات.
علينا أن نزوده بخبرات ملائمة،
ليتخلص من التردد، ويبتعد عن المكابرة والعناد، ويتعود على احترام رأي
الآخرين.
ولعل أبرز مهمات المربي تتلخص فيما يأتي:



إن مهمة المربي تتمثل في تهذيب انفعالات المراهق، فلا تتركه في حيرة من
أمره، بل نشيع في نفسه الطمأنينة، وحب الآخرين وتجاوز مصلحة الذات، نوجهه
نحو حقيقة أن الناس في الإسلام يلتقون على العقيدة في الله، فلا تكون
ذواتهم بارزة، ولا مـتـحـفــــزة لاقتناص المصلحة من الآخرين، وإنما يكون
الجانب البارز هو الحب في الله، والمؤمن يتعامل تعاملاً سوياً مع الآخرين
ويستطيع التلاحم معهم في يسر(7).
إن حــــــب الذات من أقوى انفعالات
هذه المرحلة، ولذلك تأتي أهمية التوجيه المنظم من الأسرة والمدرسة، حتى
يتمكن الشاب من حسن التكيف مع بيئته، وإذا تهيأ المربي الصالح الذي
يساعـــده على الفهم الصحيح لذاته بأسلوب تربوي لا يشعر معه بالتدخل
المباشر في شؤونه الخاصة، فإن ذلك سيساعده على تخطي هذه المرحلة في أمان
كما يجتنب مخاطرها النفسية كالقلق واليأس أو الحب المفرط للذات، والغرور
والكبر(Cool.
كما أن على المربي أن يراعي حاجات المراهق الأساسية:
ومن أبرز هــذه الحـاجــات.. الحاجة إلى الاستقلال، فهو يبحث عن فطامه عن
الإشراف الأسري، وأن يصبج موجهاً لذاته.
ومن ذلك حاجته إلى احتـرام
الآخــــرين، وإشعاره بمكانته؛ فهو يريد أن يكون هامّاً، وله موقعه وسط
الجماعة. وقد ربى رســـــــول الله -صلى الله عليه واله وسلم- أصحابه على
ذلك وتعامل مع صغار أصحابه بهذه الروح، كان يجتمع مع أصحابه سراً في دار
الأرقم بن أبي الأرقم وكان عمره آنذاك ست عشرة سنة، وجمع الأسرى من بني
قريظة في دار أسامة بن زيد، وكان أسامة آنذاك فتى صغيراً(9).
ومـن
حـاجـات المراهق الأساسية أنه يهتم بالبحث عـن الحـق والـدين، والمثـل
العليا، فلا بـد أن يراعي المربي في توجيهاته هذه الناحـيـــة، كما أن من
حـاجاته الأساسية حاجته الجنسية، التي تظهر بقوة خـلال هذه الفترة، وتحصين
الشباب بالدين ووازع التقوى من غـض البصر والبعـد عن المثيرات هو خير
عــــلاج؛ إذ يسـمــو المراهق بغرائزه وانفعالاته ويضبطها بضـوابط الشـرع.
ينبغي على المدرسين والآباء، ألا يفرطوا في بسط حمايتهم عـلــى المراهقين
وألا يلجأوا إلى التعنيف على التافه من المخالفات، بل ينبغي أن يمدح
التلميذ أمام زملائه، وقد أظهرت الدراسات الميدانية أن المدح أفضل من الذم
في دفع الطلاب إلى التعلم(10).
ومن أبرز الطرق النافعة لإشباع الحاجة النفسية لدى المراهق:
1- معنى شائع عند علماء الغرب تأثر به بعض كتاب العرب.
2- ومعنى علمي يقول به المشتغلون بعلم النفس من المسلمين ومن المعتدلين
الغربيين. 1- تربية انفعالات المراهق وترويضها. 2- مراعاة حاجاته الأساسية. 3- معالجة أبرز مشكلاته.
تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رشيد
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 390
العمر : 38
العمل/الترفيه : التجاره
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشباب المراهق في الاسلام   الخميس يونيو 04, 2009 4:19 am

ـ تشجيعه على أن يعبر عن حاجاته وألا يعمد إلى تخبئتها.
ـ صرف الطاقة النفسية في وجهات اجتماعيـة مرغوبـة: كأن يشجعه لجلسات
حـفــــــظ القرآن في المساجد، وخــروجــــــــه مـــع مجموعات المراكز
الصيفية المأمونة في المدارس والجامعات، عـلى أن يكون الموجهـون فيها مـن
ذوي الخـلق والـدين.
ـ تدريب المراهق على قمع بعض الرغـبـات، دون
تخويفه ولا العطف الزائد عليه حتى لا يتحول العطف إلى تدليل.. وإشغاله
بهوايات فنية يتقنها، على أن تكون مباحة(11).
ـ نعلّمه أن الحياة ليست
كلها مباهج ومـســرات، وعليه أن يتعود الصبر واحتمال المكاره، فيحس بقيمته
ويرتقي بمركزه الاجتماعي.. ونربيه على تحمل شظف العيش فلا نترفه في تلبية
طلباته جميعاً، حسنها وسيئها، فينشأ وقد عرف الجهد والعمل(12).
الهوامش:
(1) ينظر علم نفس النمو: د. حامد زهران، ص 291، والمراهقون: سمير جميل
الراضي، ص 2، وتربية الشباب المسلم للآباء والدعاة: خالد الشنوت، ص 3 ـ 12.
(2) رواه أحمد وأبو داود والحاكم. وهو صحيح/ صحيح الجامع الصغير. ج1/659.
(3) رواه الإمام مسلم: في كتاب الجهاد والسير.
(4) انظر: منهج التربية الإسلامية: الأستاذ، محمد قطب، 2/196، وسيكيولوجية
المراهق المسلم المعاصر، د. عبد الرحمن العيسوي، ص 11.
(5) المصدر السابق.
(6) ينظر: السيرة النبوية لابن هشام، ج1/318، 1/485، والإصابة، ج3/648.
(7) منهج التربية الإسلامية: الأستاذ محمد قطب، ج2، ص 40.
(Cool تربية المراهق بين الإسلام وعلم النفس، د. محمد السيد الزعبلاوي، ص 129.
(9) السيرة النبوية في ضوء المصادر الأصلية، وطبقات ابن سعد، 3/244.
(10) سيكيولوجية المراهقة للمربين: بيلزوجونز. بإيجاز، ص 21 ـ 26.
(11) رعاية المراهقين: يوسف أسعد، ص 125.
(12) للتوسع في موضوع المراهقة: ينظر كتابنا: تربية المراهق في رحاب الإسلام.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العصماء
المدير العام
المدير العام


انثى عدد الرسائل : 7463
اعلام الدول :
مزاجي :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشباب المراهق في الاسلام   الخميس يونيو 04, 2009 5:07 am



بارك الله فيك رشيد

حقا إن مشكلة المراهقين أنه توفرت لهم كل الإحتياجات لدرجة الرفاهية،

فباتوا لا يعرفون قيمة الأشياء ،ويفتقدون حس التقدير والإحترام للعمل والإجتهاد

وفي بلاد الغرب أنه لا توجد هذه الرفاهية لدى المراهقين مقارنة بما يوجد لدينا نحن المسلمسن؟؟!!

فتتعجب إذ ترى الاطفال والمراهقين والشباب ما إن أتت الإجازة الصيفية إلا والكل يعمل حسب ما يناسب سنه وإمكانياته

العمل ليس عيبا كما كان عنوان أحد حلقات برنامج شباب المستقبل

العمل يصقل الشخصية

وينمي المهارات

ويعلمك كيف تتعامل مع شرائح مختلفة من الناس بصبر وحلم وبل وحكمة أيضا؟؟

شكرا لك على هذا الموضوع الرائع



_________________











عدل سابقا من قبل العصماء في الخميس يونيو 04, 2009 5:15 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دمعة الم
عضو فعال
عضو فعال


انثى عدد الرسائل : 264
العمل/الترفيه : مدرسة
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 13/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشباب المراهق في الاسلام   الخميس يونيو 04, 2009 5:14 am

مشكورعلى الموضوع

االمراهقه مرحلة صعبه

جدا وخاصة على من هم مسئولين عن هذا المراهق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشباب المراهق في الاسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العصماء :: المنتديات الاسلامية :: الساحة الاسلامية العامة-
انتقل الى: