منتديات ,,, اسلامية,,, ثقافية ,,,ادبية,,, تاريخية,,,واجتماعية ,,,عامة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقتضى كلمة التوحيد: لا إله إلا الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشيد
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 390
العمر : 38
العمل/الترفيه : التجاره
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: مقتضى كلمة التوحيد: لا إله إلا الله   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:08 am


الحمد لله الذي هدانا للإسلام،
وشرفنا بالانتساب إلى ملة خير الأنام، وفضلنا وميزنا على الأمم السابقة بالميزات
العظام، وجعلنا شهداء الله على جميع الإنس والجان، وصلّى الله وسلم على محمد خاتم
الرسل الكرام، وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان، حتى تكتمل العدتان، وتنقضي
النفختان.




وبعد ...




فإن مقتضيات ومستوجبات كلمة التوحيد
"لا إله إلا الله محمد رسول الله" كثيرة جداً، منها ما يتعلق بحقوق الخالق العظيم،
والرب الكريم، والإله الذي ليس له شبيه ولا مثيل ولا قسيم، تعالى الله عن ذلك علواً
كبيراً؛ ومنها ما يتعلق بحقوق الرسول المصطفى، والحبيب المجتبى، شافع الخلق يوم
يقوم الناس حفاة عراة، ويعتذر عن ذلك أولو العزم من الرسل الأنبياء، صلّى الله وسلم
عليه ما غاب نجم وظهر ضياء؛ ومنها ما يتعلق بالعبد المسلم، الذي تحمَّل الأمانة بعد
أن أبت وأشفقت من حملها الجبال، والأرض، والسماء؛ ومنها ما يتعلق بالعبد الكافر، إذ
جميع الخلق من ملة خير الورى، فمن آمن به واتبع هداه أحلَّه دار الكرامة، ومن كفر
به وعصى أمره أكبَّه الله على منخريه في دار الحسرة والندامة، وذلك أن الإسلام دين
الحق والعدل، يقوم على مبدأ الحقوق والواجبات، فكما تدين تدان .




وسنشير في هذه العجالة إلى أهم تلك
الحقوق والمقتضيات، مستعينين على ذلك برب الأرض والسموات .





ã



أولاً: حقوق الرب عز وجل على عباده






من حق ربنا على العباد أن يعبدوه
ولا يشركوا به ولا معه شيئاً غيره من مخلوقاته، لا ملكاً مقرباً، ولا نبياً مرسلاً،
ولا ولياً مكرماً، ولا جاناً، لا صالحاً ولا متمرداً .



قال تعالى: "وما
خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون"1،
وقال: "وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا
الزكاة"2،
وقد صح3
عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "يا معاذ بن جبل؛ قلت: لبيك رسول الله وسعديك؛
قال: هل تدري ما حق الله على العباد؟ قلت: الله ورسوله أعلم؛ قال: فإن حق الله على
العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئاً؛ ثم سار ساعة، ثم قال: يا معاذ بن جبل؛ قلت:
لبيك رسول الله وسعديك؛ قال: هل تدري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك؟ قلت:
الله ورسوله أعلم؛ قال: أن لا يعذبهم".




ومقتضى هذه العبادة ما يأتي:





1. الإيمان والتصديق بأنه هو الخالق، الرازق، المحيي، المميت، المدبر، المتصرف في
هذا الكون، لا رب سواه، ولا إله غيره.



2. أن يؤمن ويصدق ويقر أنه هو الإله الوحيد الذي يستحق العبادة، وكل ما عداه باطل،
ألا كل شيء ما خلا الله باطل.




3. يفرده بكل أنواع العبادات، فلا يدعو ولا يستغيث بغير الله، ولا يذبح ولا ينذر
ولا يحلف إلا لله وبالله، ولا يخاف ولا يرجو إلا الله، ولا يتحاكم إلا لشرع الله.


4. أن يؤمن بجميع
أسمائه الحسنى وصفاته العلا التي سمى ووصف بها نفسه، أوسماه ووصفه بها رسوله صلى
الله عليه وسلم، من غير تحريف، ولا تأويل، ولا تعطيل، ولا تشبيه، ولا تمثيل.


5. أن يحب الله عز
وجل أكثر من ماله، وأهله، وولده، ونفسه: "والذين آمنوا أشد حباً لله".4




6. أن ينصح لله عز وجل بالتزام أوامره واجتناب نواهيه، وهذا معنى النصيحة لله عز
وجل التي حقيقتها نصح أنفسنا.




7. أن يعمل لإعلاء كلمة الله.




8. أن يدفع عن هذا الدين.




9. أن يرد الشبه التي تثار نحو القرآن والإسلام.


10. أن يتفكـر
ويتدبـر في مخلـوقـات الله عـز وجـل، فقد مدح الله المؤمنين بذلك: "ويتفكرون في خلق
السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار"
لأن ذلك يزيد في الإيمان، ويعمق الحب في القلوب لربنا الرحمن.





11. يوالي من يواليه، ويعادي من يعاديه.




ã



ثانياً: حق الرسول صلى الله عليه وسلم






حقوق رسولنا علينا كثيرة جداً، كيف
لا؟ وقد أخرجنا الله به من الضلالة، وبصرنا به بعد العماية، ودلنا به إلى طريق
الهداية، فجزاه الله عنا خير ما يجزي نبياً عن أمته، ووفقنا للقيام بأداء بعض حقه،
إذ لا طاقة لنا بالقيام بكل حقه، ولا بإسداء شكره، والله يجزي بالقليل كثيراً؛ من
تلك الحقوق:



1. الإيمان
به والتصديق بأنه عبد الله، ورسوله، وصفيه، وخليله، أرسله بين يدي الساعة بشيراً
ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً .



2. أن لا يعبد
الله عز وجل إلا وفق ما جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم.



3. أن يطيعه في كل
ما أمر به وينتهي عن كل ما عنه نهى وزجر، فقد أمر الله بطاعة رسوله صلى الله عليه
وسلم في كتابه في حوالي ثلاث وثلاثين آية، وقرن محبته بطاعة رسوله، فقال: "قل إن
كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"6،
ولهذا قال ابن عباس رضي الله عنهما: "ثلاثة لا تقبل إلا بثلاثة"، وذكر منها:
"وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول"، فقال: "من أطاع الله ولم يطع الرسول لا يقبل الله
طاعته"، أوكما قال؛ بل لقد أمر بطاعته من غير قيد ولا شرط، فقال: "وما آتاكم الرسول
فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا"7،
وذلك لأنه صلى الله عليه وسلم لا ينطق عن الهوى، إن هو إلا وحي يوحى، فلا يحتاج ما
صح عنه أن يعرض على القرآن كما يزعم ويدعي بعض المتفلتين، الذين يردون ما لا تهواه
نفوسهم من سنة خير الأنام.



4. أن يؤمن ويعتقد
أنه خاتم الرسل أجمعين وأنه سيد ولد آدم، فلا نبي بعده، ولا مخلوق فوقه.



5. أن يؤمن ويصدق
أن شريعته خاتمة للشرائع، وكتابه مهيمن وناسخ لجميع الكتب، ودينه خاتم للأديان.



6. أن يؤمن ويعتقد
أنه لا يسع أحد كائناً من كان الخروج على شريعته، والاستغناء عن طريقته.



7. أن يحبه أكثر من
ماله، وولده، وأهله، ونفسه التي بين جنبيه، فحبه صلى الله عليه وسلم له أصل وكمال،
وأن يتأسى في ذلك بصحابته الكرام، وأتباعه العظام، حيث وصف عروة بن مسعود الثقفي
قبل إسلامه عندما جاء مفاوضاً عن قريش في صلح الحديبية طرفاً من ذلك لكفار قريش
عندما رجع إليهم قائلاً: "دخلت على الملوك: كسرى، وقيصر، والنجاشي، فلم أر أحداً
يعظمه أصحابه مثل ما يعظم أصحاب محمد محمداً، كان إذا أمرهم ابتدروا أمـره، وإذا
توضأ كادوا يقتتلون8
على وضوئه، وإذا تكلم خفضوا أصواتهم عنده، وما يحدون له النظر تعظيماً له"9.

تابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رشيد
عضو فعال
عضو فعال


ذكر عدد الرسائل : 390
العمر : 38
العمل/الترفيه : التجاره
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 12/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: مقتضى كلمة التوحيد: لا إله إلا الله   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:10 am




8. أن يعتقد أنه
معصوم من الزلل والخطأ ومن الناس .



9. أن يحب سنته
ويعمل على نشرها بين الناس .



10. أن يحب آله
وصحبه وآل بيته، وأن لا يؤذيه فيهم، فمن انتقص أحداً منهم فقد آذى رسول الله صلى
الله عليه وسلم، وقد توعد الله من آذى رسوله بقوله: "إن الذين يؤذون الله ورسوله
لعنهم الله في الدنيا والآخرة وأعد لهم عذاباً مهيناً"10،
فالحذر الحذر أخي المسلم أن تتعرض لأحد من أصحاب رسول الله فيبعدك الله من رحمته
التي وسعت كل شيء، لا السابقين ولا اللاحقين منهم، فكلاً وعد الله الحسنى.



11. أن لا
يرد شيئاً من سنته الصحيحة، ولا يؤولها تأويلاً غير مستساغ، فيكون من الظالمين
لأنفسهم المعتدين على دين الله .



12. أن
يتحاكم إلى شرعه ولا يرضى بغيره بديلاً .



13. أن لا
يقدم قول أحد كائناً من كان على قوله وحكمه .



14. أن لا
يغلو فيه ويرفعه من درجة العبودية إلى درجة الربوبية أو الألوهية.





ã



ثالثاً: حق العبد المسلم







الحقوق التي ينالها العبد المسلم
بنطقه للشهادتين، ودخوله في الدين، كثيرة هي الأخرى وعظيمة، نشير إلى أهمها
وأخطرها:



1. من حق
العباد على ربهم إذا عبدوه ولم يشركوا معه غيره أن يدخلهم الجنة ويعيذهم من النار،
كما ورد في حديث معاذ السابق، وهذه بشرى لا تدانيها بشرى، ونعمة لا تساويها نعمة،
وفوز ليس بعده خسران: "فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز"11،
إي وربي فقد فاز، ونجح، وطاب.



فالمؤمن الموحِّد
مصيره إلى الجنة مهما ارتكب من الذنوب والآثام، فقد يطهر بالنار، وقد تسبق عليه
رحمة الحنَّان المنَّان فتحول بينه وبينها، حيث لا يخلد في النار من كان في قلبه
مثقال حبة من خردل من إيمان.




2. مما توجبه هذه الكلمة
لقائلها المؤمن بها الذي يصدق قولَه عملُه الاستفادة من شفاعة سيد الأبرار، حيث
يحرم من ذلك الملحدون والكفار.



3. كذلك من مقتضياتها أنها تعصم دم
قائلها وعرضه وماله في هذه الحياة الدنيا، إلا بحق الإسلام، وحسابه على الله.



4. يتمتع بكل حقوق المسلم على إخوانه المسلمين، وهي كثيرة جداً، عدَّ منها رسول
الله صلى الله عليه وسلم في حديث واحد ستة حقوق، فقد صحَّ عنه أنه قال: "حق المسلم
على المسلم ست: إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعـاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له،
وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده، وإذا مات فاتبعه"، وهي وغيرها واجبات
كفائية، وقد تتعين على بعض المسلمين لبعض.



5. إحسان الظن بالمسلمين عموماً، والعلماء وطلاب العلم الشرعي على وجه الخصوص.



6. موالاة المسلمين بحسب تمسكهم بالسنة .



7. عدم تكفير أحد منهم بكل ذنب يرتكبه .



8. لا يحكم على أحد منهم مات بجنة ولا نار إلا لمن شهد لهم الرسول صلى الله عليه
وسلم .


9. السعي لإصلاحهم
في دينهم ودنياهم ، والتعاون معهم على البر والتقوى .




ã



رابعاً: حق العبد الكافر







مما تقتضيه كلمة التوحيد على
أتباعها كذلك للكفار بأصنافهم المختلفة، محاربين كانوا، أم معاهدين، أم ذميين، ما
يأتي:




1. دعوتهم للإسلام ومجادلتهم بالحسنى: "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن
إلا الذين ظلموا منهم"12.



2. دعوتهم للدخول في الإسلام والصبر على ذلك.



3. إزالة الشبه التي افتراها أعداء الإسلام على الإسلام ورسول الإسلام وعلى
المسلمين.



4. تطبيق شرع الله على الذميين الذين يعيشون بين ظهراني المسلمين.



5. رفع راية جهاد الطلب لمجاهدة من يحول بين الخلق وبين الدخول في الإسلام.



6. عدم المساس بكنائسهم ودور عبادتهم القائمة، وعدم تمكينهم من إنشاء كنائس ومعابد
جديدة ، أوإظهار شعائرهم في أعيادهم ونحوها.



7. الإحسان إلى الضعفاء والفقراء منهم: "لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في
الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبرُّوهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين"13.


8. عدم سبِّ
آلهتهم أو إشهار تفضيل نبينا على أنبيائهم: "ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله
فيسبـوا الله عَـدْواً بغير علم"14.



9. عدم إقرارهم على باطلهم بالتشبه بهم، وتعلم رطاناتهم، والعيش بين ظهرانيهم.


10. الالتزام
بالأحكام الشرعية والآداب السنية في التعامل معهم، حتى لا نكون فتنة لهم بصدهم عن
الإسلام لعدم التزامنا بتعاليمه.



مقتضيات "لا إله إلا الله" كثيرة،
وحقوقها عظيمة، ومكانتها سامية رفيعة، ولكن نكتفي بهذا القدر.



اللهم اجعلنا من أهل
"لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وأعنا للعمل بمقتضاها، والسير على فحواها،
واجعلها آخر كلامنا من الدنيا، وانفعنا بها في الأخرى، ونعوذ بك اللهم من فهم
المرجئة المحدثين والقدماء لها، ونبرأ إليك من اختزالهم لمقتضياتها التي عليها قوام
الأرض والسمـوات، وصلاح الآخـرة والأولى، والصلاة والسـلام على من أنزلت عليه:
"فاعلم أنه لا إله إلا الله"، "ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء"، وعلى آله
وصحبه وعنا معهم يا من لا يخيب رجاء ولا يظلم أحداً، والسلام علينا وعلى عباد الله
الصالحين ومن اتبع الهدى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العصماء
المدير العام
المدير العام


انثى عدد الرسائل : 7463
اعلام الدول :
مزاجي :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 10/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: مقتضى كلمة التوحيد: لا إله إلا الله   الثلاثاء يونيو 02, 2009 6:37 am


بارك الله فيك

وجزاك الله خير

على هذه المواضيع القيمه

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وحي القلم
تالق وتميز
تالق وتميز


ذكر عدد الرسائل : 113
العمر : 33
العمل/الترفيه : مندوب مبيعات
اعلام الدول :
مزاجي :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 16/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: مقتضى كلمة التوحيد: لا إله إلا الله   الأربعاء يونيو 17, 2009 3:09 pm

بارك الله فيك اخي الكريم علي المضوع الممتاز
جزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مقتضى كلمة التوحيد: لا إله إلا الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة العصماء :: المنتديات الاسلامية :: الساحة الاسلامية العامة-
انتقل الى: